تابعنا على

جور نار

التنمية المحلية … أساساتها

نشرت

في

جريدة الصباح نيوز - المشاريع الكبرى في تونس.. تعطل انجازها فتعطلت معها عجلة  التنمية

تمت الأحد الدورة الثانية لانتخاب المجالس المحلية، وها أن نتائجها تخرج تباعا، وأهم نقطة ركز عليها خصوم هذه الانتخابات (وكل انتخابات، والنظام برمّته) هي ضعف نسب المشاركة …

عبد القادر المقري Makri Abdelkader
عبد القادر المقري

لن نخوض في جدل طويل حول دلالة هذا الضعف في الإقبال ولن نفسره حتى … إذ لم تفعل ذلك الهيئة المكلفة بالموضوع فلماذا نفعله نحن؟ … ثم ها عندك صفحات الرافضين ملآنة من الطرف للطرف بما يفسر ويقشّر ويسب ويقشتل، فماذا سنقول؟ … على كل فإن موقفنا كان دائما مع رفض الرفض، أي مضادا لكل مقاطعة سلبية حصلت سواء قبل 25 جويلية أو بعده، قبل 2011 أو بعدها، قبل 87 أو بعدها … فكل معارضاتنا فشلت منذ عرفناها ولم تقدم للبلاد أملا ولا مثلا ولا نية عمل … دائما هذا الكسل المزمن الذي يختبئ تحت لحاف الانتخابات غير الديمقراطية والنظام اللاوطني والظروف غير المواتية … ورغم توفر كل هذا في بعض الفترات بشهادتهم، فإنهم إما قاطعوا من جديد، أو شاركوا وأرسوا بنا على صفر مدوّر …

نكتفي بهذا الرأي عن المشاركة والمشاركين، ونتوجه رأسا إلى الهدف من تنظيم اقتراع كهذا … المجالس المحلية … أولا ولمن يرون فيها بدعة أو إحدى تخريجات قيس سعيد ومفهومه للدولة وتمثيلياتها، نقول إن هذه المجالس قائمة الذات في تونس على الأقل منذ سنة 1994 … وقد عشناها كمسؤولين في بعض الجهات عندما كانت لا تتم بالانتخاب … بل كانت مجمعا لممثلي مختلف الوزارات في معتمدية ما، ومعهم نائبون لما يسمى بالمنظمات الوطنية، أما الحزب الحاكم فلم يكن منصوصا عليه بالإسم، ولكن كان يحضر تبعا لجملة وردت في القانون المنظم وهي: (من يرى رئيس المجلس فائدة في استدعائهم)…

وكم تمنيت لو أننا في إطار استمرارية الدولة وربح الوقت، لو أننا قمنا بدراسة التجربة وماذا أعطت وماذا لم تعط … هو أولا ومنذ 2011 ضاعت أخبار تلك التجربة ويبدو أنها نُسِفت من جملة ما نُسف، فجماعة ما بعد 2011 لا يعترفون بوجود دولة رغم أنهم احتفظوا منها بما يفيد أشخاصهم ومقربيهم … وثانيا حتى في العهد السابق لم تكن تؤخذ هذه المجالس على ما يبدو مأخذ الجد … فقد كانت حلقة أخرى تنفيذية لسياسة عليا أعدت مسبقا، مهمتها خاصة تبليغ الحاضرين بالجديد في قانون المالية مثلا ومستجدات القرار المركزي … أقول “يبدو” وقد تكون هناك عمليات أفضل تمّت ولم نحط بها …

المهمّ أن الشأن المحلي إذا نظرنا إليه كما يقع في بلدان أكثر تقدما، هو الشأن الأهمّ بين كافة شؤون البلاد … عليه تبنى السياسات ومن الجهة وخصوصياتها تنطلق مسيرة تلك الدول … وقد خضنا قليلا ذات مرة هنا على جلنار، في نماء جهات العالم الغربي (وحتى الشرقي باعتبار جزر اليابان وشبه قارة الصين) وتحديث أريافهم واكتساب مدنهم تنوّعا مثريا مخصبا هو أبعد ما يكون عن تصحّرنا المزمن في نمط واحد … وعلى سبيل المثال كل المدن الفرنسية هي مدن سياحية، دون أن يتبجّح ماكرون بأن بلاده قائمة على السياحة … وجميع مدن إيطاليا وإسبانيا تُزار من كل شعوب العالم، ومع ذلك لا يتجول مسؤولوهم بين العواصم مرتدين “جبة” إيطالية أو إسبانية وفوقها شاشية تحتها مشموم فلّ وفي اليد لافتة مكتوب عليها بانتظــــــــــام (I ❤️ Sidi Bou )

قلنا جميع المدن هناك سياحية … حتى لو كانت بعيدة عن البحر والرمل والنخيل وسوق النحاس … الجبل له سياحته، والمنتزه الأخضر له سياحته، والمعلم التاريخي له سياحته، ومتاحف الآثار لها سياحتها، ومتاحف الفن الحديث لها سياحتها، ومنازل العظماء ومدافنهم (بما فيها قبر كارل ماركس … في لندن !) لها زائروها، والمهرجانات لها سائحوها، وأماكن الوقائع الكبرى كذلك وغيرها وغيرها … والأهمّ من ذلك، توجد في جميعها وفي ما بينها أماكن للراحة وفنادق ومطاعم ومقاه ومرافق وخاصة دورات مياه عمومية نظيفة مصونة على ذمة القادمين والمارين والمقيمين … وهذا ما لا يمكن أن تجده في تونس ولو قلعت حاشاك عينك وبُستها من هنا ومن هنا …

ـ يتبع ـ

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جور نار

اِلتقيتُ صديقًا

نشرت

في

حمدتُ الله أنني التقيتُه بعد نهاية جلسة عمل جمعت بين ممثلين عن جمعيتنا (التوجيه المدرسي والجامعي) وممثلين عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في ما يخصّ متابعة مضمون التقرير السنوي الرابع للجمعية الصّادر خلال شهر نوفمبر الماضي، والبحث في إمكانية تعديل ما يمكن تعديله في منظومة التوجيه الجامعي دون انتظار الإصلاح الشامل الذي سيأتي حتما لكن لا أحد يعرف متى وكيف… التقيتُه بعد الجلسة وليس قبلها. وبالرغم من كونه كان لقاءً إنسانيا راقيا لكنه كان مؤثّرا ومُربكا ومُثيرا لانفعالات قوية كانت ستهزمني حتما لو قُدّر لهذا اللقاء البرقي أن يجري قُبيل انطلاق الجلسة.

منصف الخميري Moncef Khemiri
منصف الخميري

اخترتُ أن أكتب عن صديقي هذا لإشباع رغبة ذاتية أولا (لأنني لا أكتب بصفة عامة إلا في ما أحبّه ويمسّني من قريب ويُهيّج بعض سواكني) وللتعريف ثانيا بمثال نجاح حيّ من الشباب التونسي الذي يتقاضى راتبا شهريا خجولا ككل الموظفين التونسيين، لكنه لا يفكّر أبدا بالإقامة خارج ديارنا التونسية الوبريّة الدافئة (مهما ساءت أحوالنا) ولا تستهويه المسالك التي تدُرّ نقودا مُزيّفة، ويظل متشبّثا بقيم كنا نخالُها حِكرا على جيل “قدماء الذّهن”  مثل المروءة والاستقامة والأصالة وطُهر الطويّة والوجدان. وثالثا لأنني رُمتُ من خلال هذه الورقة أن أردّ ولو قليلا من نُبل دموع التأثر التي دثّرني بها، ولم أهتدِ في تلك اللحظة إلى الردّ عليها بما يعادلها سوى اختصار اللقاء والتواعد باللقاء قبل المغادرة التي تشبه الهروب.

صديقي هذا أيها الأصدقاء وُلد بالعاصمة وترعرع في شوارعها وأزقّتها وبطاحها الشعبية وكذلك في ضواحيها وكل مربعات البهجة فيها.

ولكن قبل محاولة تلخيص ملمح صديقي، لا بدّ لي أن أكشف منذ البداية عن طبيعة العمل الذي كان مكلّفا به رسميا حتى يتمثّل القارئ بقية ما سيردُ لاحقا، إذ كان منتدبا بوزارة التعليم العالي بصفته موظفا يؤدّي مهام السياقة التي يتطلبها عمل إدارة معيّنة يتمّ تعيينه عليها.

كان يُبهرني بخاصيّة لم أرها عند غيره من الموظفين بمن فيهم أولئك الذي مضوا بعيدا في دراساتهم الجامعية والهندسية الرقمية تحديدا، وهي تنمية قدرته على تفكيك الحواسيب وإعادة برمجتها وتحميل أنظمة التشغيل وتركيب الفيديوهات ومواكبة آخر التطويرات التي تحدث في العالم…بما جعله يُشكّل ملاذا لقوافل الأميين الرقميين خاصة مع بدايات القرن الحالي عندما بدأت سلحفاة الإنترنت تشق طريقها إلى معابر الإدارة قبل أن تتأرنب وتشرع تدريجيا في إزاحة قسط كبير من آليات التراسل بالبريد والفاكس والهاتف والتيليغراف… والأمية الرقميّة التي أتحدث عنها هنا ليست خاصة بالفضاء العام وإنما بصورة أساسية داخل الفضاء الإداري نفسه المحمول على تولّي رفع الأمية.

الخاصية الأساسية الثانية لدى صديقي هذا أنه لم يكن رافضا لوظيفته الأساسية التي انتُدب من أجلها أو متعفّفا عنها بل كان يُجلّها ويؤدّيها باقتدار نادر…حتى أنني كنت أُمازحه مناديا إيّاه بمايكل شوماخر (بطل العالم 7 مرات في سياقة سيارات الفورمولا 1) بالإضافة إلى أن مهمته عادة لم تكن تقتصر على مهام “سُعاة البريد” بل تتعدّاها إلى المُفاوضة الندّية التي تقتضيها المهمة الخصوصية التي كُلف بها، مثل التأكد قبل العودة من مقر المطبعة الرسمية من توصّل التقنيين (بمساعدته هو) إلى فتح مضمون القرص المضغوط المُرسل إليهم قصد طبع دليل التوجيه الجامعي في حيّز زمني ضيق. أو كذلك تجاوز عتبة مكاتب الضبط داخل الوزارات والهياكل المعنية كلما اعترضته صعوبة ما، نحو  مسؤولين في مستويات أخرى لحل الإشكال والعودة بإجابات يمكن البناء عليها (بدلا من الاكتفاء بــ “ماحبّوش يقبلوه عليّ في مكتب الضبط ” التي يعتمدها الكثيرون من نظرائه)…بحيث كان مُجتهدا في فتح آفاق لا ماكرا في تبرير التقصير.

السّمة الأخرى اللافتة أن صديقي هذا كان يقوم ببعض الأعمال الرقمية خارج أوقات عمله في غرفته بمنزل والديه التي حوّلها إلى أستوديو حقيقي يمارس فيه هوايته إلى ساعات متأخرة من الليل إن كان تصويرا أو تسجيلا أو تركيبا … ويتقاضى مقابل ذلك بعض المال الذي يوظفه كليا في شيئين : بيع جهاز الهاتف القديم مثلا واقتناء أحدث ما تُصنّعه كبرى الشركات في المجال، والسّعي دائما من ناحية ثانية للحضور إلى عمله في هيئة لائقة ونظافة فائقة في غير تصنّع أو كبرياء.

كذلك صديقي “مكشّخ” حدّ النخاع (وكيف لا يكون ترجيّا وهو الذي نبَتَ في باب سويقة ومارس كل شقاوات الطفولة والشباب فيها ؟!) يحضر كل مباريات الدّربي بصورة خاصة وكانت صداقاته في الطرف المقابل أقوى وأكثر طرافة من الصداقات التي يُتيحها انتماؤه إلى فريق “الحومة”. وربّما ذلك ما ربّى لديه كل تلك القدرات على حسن التواصل مع الناس وتثمين التفوّق والتميّز عندما يكونان نتيجة عمل وجهد جبّارين على الميدان.

لكن ما سرّ تأثّره يومها ؟

لاحظ يومها أن الزملاء الذين كانوا برفقتي أدهشهم أن تحصل مثل تلك المشاهد الانسانية المؤثرة في معابر وزارة يكاد حجم الانزياح فيها يُلامس الصفر، والتي لا نرى مثلها عادة إلا في “الزّردة” وحفلات الأعراس…فراح يحاول تبرير سُمك العلاقة التي تجمعنا مُعتبرا أنني كنت بالنسبة إليه أكثر من أخ وأكثر من صديق وأكثر من مجرد “عَرف” (كما يقول هو دائما على سبيل الدّعابة). ومن القصص الكثيرة التي تقاسمناها توقّف عند واحدة تحديدا… قال :

“ذات مرة رافقتُه إلى مناسبة مّا لا أتذكّرها تحديدا وكان هو من يمثل وزارتنا في ذلك الحدث. دخلنا وكانت القاعة غاصّة بالضيوف المحليين والأجانب وبينما كنت أُحاول الاختفاء قليلا والابتعاد عن أنظار “الرسميين”، ألحّ عليّ أن أرافقة ومحاولة استراق نصيبنا من “المملّحات والمُحليّات” التي كانت معروضة بسخاء في بهو القاعة في حذر وحياء… غفلتُ عنه لبعض اللحظات لكنه كان دائما في مرمى نظري لمّا رأيته فجأة يتحادث مع وزير الصناعة آنذاك فأومأ إلي طالبا مني الالتحاق بهما. وكان ذلك، سلّمتُ على الوزير (الذي كان لطيفا ومؤدّبا جدا) ثم تولّى تقديمي للوزير قائلا : هذا فلان، زميلي في التعليم العالي… دون أي إضافة أخرى ! كانت لحظة حاسمة في حياتي جعلتني أقارن بين من يُقدّمني كزميل ولا يتردّد في إظهار اعتزازه أمام سامي المسؤولين برفقتي وزمالتي، ومن مِن صغار الموظفين المتنافخين الذين لا يتردّدون في تقديمي – عندما لا يجدون بدّا من ذلك- كــ “شيفور” …متوهّمين أن ذلك قد يزيد من شأنهم في عيون الآخرين، ويُغذّي ربما حلما مريضا يسكن قلوبهم يُشبّهون تحت ظلاله أنفسهم بأسياد قوم لهم من الجاه والنفوذ ما يجعل لهم سائقين وخدم وحشم في خدمتهم وخدمة عشيرتهم.”

هكذا تكلّم صديقبي وليد الشنّوفي (وأخيرا !) الذي أرجو أن يعذرني على هذا البوْح الذي لم أستشره فيه، وقناعتي أنه سيفعل لمعرفته العميقة بما أكنّه له من مودّة تساوي في صدقها ما كان يحبوه بها والده عمّ الوردي رحمه الله.

ولكن عليّ أن أقول كلمة أخيرة لا يمكن أن تستقيم نهاية هذا المقال بدونها، وهي أن “الغارة العاطفية” التي مارسها ضدّي وليد يومها لم تُمهلني لا الوقت ولا حضور الذهن لأذكّره بكل الوقفات النبيلة التي كان لا يتردّد في القيام بها معي بصورة تلقائية، والتي تفوق في معانيها الحافّة ما كان يعتقده طيبة خارقة مني.

أكمل القراءة

جور نار

هل أصبح زيتنا ممنوعا من السفر…؟؟

نشرت

في

جريدة الصباح نيوز - حصة تونس من صادرات زيت الزيتون للاتحاد الأوروبي محل  مراجعة

بابا ما تنساش خمسة ايترات زيت من زيت السنة ابعثهملي مع الترانسبور…” ” بابا كملتوا خرطتوا الزيتونات…كان كملتوا وعصرتوا ما تنسانيش بابا والله كمل زيت عمناول…” ياما بربي قولي لبابا راني قعدت من غير بسيسة السنة …الزيت وفا عليّ ما تنسونيش في بيدون بوخمسة على الأقل”، ” يا احمد ما تنساش تشريلي خمسة ايترات زيت من زيت السنة وكان لازمك فلوس نبعثلك…ابعثهملي مع ولد خالتك هاهو جاي”…

محمد الأطرش
محمد الأطرش

 كل هذا الذي سردته هو ما يقال بين مهاجرينا في شمال المتوسط وبين عائلاتهم هنا في تونس مع كل بداية ونهاية موسم جني الزيتون، فأغلب من هاجروا بحثا عن “الخبزة” يشتاقون لزيت من احدى زياتين “حوازتهم”، وإن لم يكن لهم “حوازة” وهنا أعني بها الغابة فإنهم يشتاقون لزيت تونسي جديد وإن لم يجدوا فإنهم يبحثون حتى عن زيت الموسم الماضي….هكذا هم أبناء هذا البلد خارج الحدود…لكن ما الذي وقع هذه السنة؟؟ أصبح من الصعب جدا إرسال بعض الزيت لأبنائنا هناك في باريس أو في بروكسيل او في أية مدينة شمال المتوسط … فأزمة الزيت والارتفاع الشاهق والجنوني لأسعار الزيت جعلا الدولة تمنع زيتنا من مغادرة الحدود نحو أبنائنا الذين اشتاقوا إليه ليكون رفيقهم في شهر رمضان وفي “بسيسة” من يد امهاتهم …

هذا ما يقع اليوم عند إرسال بعض الزيت إلى أبنائنا هناك…فهل سيحرم فلذات أكبادنا هذه السنة من زيت مجرد مذاقه ينسيهم تعب الغربة ووجع البعد؟ والسؤال هل سيضطرّ مهاجرونا إلى البحث عن زيت اسباني او إيطالي او من جنسية أخرى يشترونه بالعملة الصعبة عوض أن يصلهم زيت غاباتهم وغابات أجدادهم؟ فمن أولى بزيت هذه البلاد يا ترى؟؟ ألا تعلم عالية المقام دولتنا اننا حين نرسل زيتنا لأبنائنا في المهجر فإننا نزيد من شوقهم إلى هذا الوطن ليعودوا إليه كل صيف بمليارات من العملة الصعبة تعيننا على مجابهة هذه الأوقات الصعبة، وحتى لا يلوي صندوق النكد الدولي ذراعنا…

أليس من الأجدر أن نزيد ونُحيي شوق أبنائنا للعودة إلينا كل صيف عوض الذهاب إلى بلد آخر للسياحة من خلال الحفاظ على ما يشدّهم على هذه الأرض وخيراتها؟؟ من أولى بمال أبنائنا المهاجرين بحثا عن “الخبزة” بلادنا أم بلاد أخرى قد توسع الهوّة بيننا وبين فلذات أكبادنا؟؟

لتعلم الدولة أن ما يربط بيننا وبين مهاجرينا هي أمور بسيطة …حياتية…لن ترهق خزائننا ولن تذهب بمالنا…فلتر من الزيت وكيلوغرام من تمر دوز أو توزر يكفيان لإحياء شوق أبنائنا لوطنهم وأرض أجدادهم…

لماذا نحرمهم من منتوج أرض أجدادهم…كيف سنستميلهم للعودة صيفا إلى حضن بلادهم…أم هل أصبح زيتنا ممنوعا من السفر؟؟

أكمل القراءة

جور نار

ورقات يتيم … الورقة رقم 6

نشرت

في

Résultat de recherche d'images pour "dessin de charrette" | Espacio rural y  urbano, Libro de colores, Medios de transporte

ذاكرة الواحد منا علميا هي اشبه بزجاجة ..كلما تقدمنا في السن الا وكانت ذاكرتنا منتعشة للغاية مع قاع القارورة (اي فترة الطفولة والشباب) وعكس ذلك ذاكرتنا يصيبها الهزال مع بقايا القارورة وخاصة اعلاها وبالتالي آخر ما نعيشه لذلك نقول “تي الواحد نسى حتى عشاء البارح اشنوة”…

عبد الكريم قطاطة
عبد الكريم قطاطة

ومن نفس هذا المنطلق العلمي نفهم الان ذلك المثل الشعبي القائل (العزوزة خرفت قامت تحكي على ليلة دخولها) من هذه الزاوية وقبل البدء في علاقتي بالمذياع في السنة الخامسة ابتدائي (ساعود معكم الى ذكريات تلك السن في المناسبات الخاصة )…علاقتي بالبحر بدأت مثلا في تلك السن قبلها كنا نكتفي بالبيسين …وهي بيسين دياري (السباحة في جفنة) هذه الجفنة متعددة الاختصاصات فهي طوال السنة لغسل الادباش بالصابون العربي وهي في فصل الصيف للـ”فتلان” اي اعداد الكسكسي والمحمص والتشيش والملثوث اي العولة … وهنا لابد من الاشارة الى الام رحمها الله ودورها في معالجة الملفات الاقتصادية في مملكتها كانت حقيقة صيدا باتم معنى الكلمة لم تخضع يوما للمحاصصة ولشطحات الدهر … هي تلعب بلاد على اصبع ساقها الصغير عليسة زمانها كعديد الامهات …

فرغم الفاقة التي لازمتنا دهورا الا ان عولتنا لا تنقطع واعيادنا تكاد تكون في احتياجاتها الرئيسية كسائر الناس … رحماك يا عيادة يا للة النساء واحكمهن …..الجفنة هي ايضا تلك التي نملؤها ماء ونسبح في بعض صنتميتراتها عمقا …المهم عومة …في السنة الخامسة ابتدائية كانت لنا اول زيارة للبحر ..ومن لنا غير شاطئ سيدي منصور وبالتحديد قرب الولي الصالح الذي سمي باسمه … كانت السفرة تتم ليلا على عربة مجرورة (كريطة) حيث نحمل زادنا وزوادنا، وهذا يعني ما خف حمله ورخص ثمنه لان ما غلا ثمنه لا نملكه … دون نسيان جلد الكبش وصوفه لغسلهما في البحر …قلت تكون السفرة ليلا حتى نبتعد عن اعين المتحرشين، خاصة ان الوالد شعراوي (اي عندو شعرة سيدنا علي) او حزار.والويل كل الويل لمن يقترب منه اذا طلعتلو الكلبة بنت الكلب …

وهنا تروي لي الوالدة انها ذات مرة بينما كانت راجعة من زيارة اهلها في البرنوص (محطة بطريق منزل شاكر) وكان والدي قد اقترض كريطة للعودة بها معززة مكرمة من هنالك (وفي الحقيقة حرصا منه على ان لا يقترب منها طامع ما) ..اثناء تلك العودة كان هناك رجل يمشي الهوينا وراء الكريطة و”عينيك ما ترى النور” … نزل سي محمد (هكذا كنت اسميه دوما حتى مماته) وانهال على ذلك المسكين ركلا وضربا وسبّا …وامي مندهشة من صنيعه وتقسم لي باغلظ القسم انه “خاطيه وكلاها في عظمو ورقد مسيكن” … اذن تفهمون الان لماذا الزيارة لسيدي منصور تكون ليليا ذهابا وايابا …

السفرة تنطلق الساعة العاشرة ليلا وسيدي منصور يبعد عنا حوالي 15 كلم ..اي ان الوصول الى الطائرة لباريس اسرع من الوصول الى سيدي منصور على “الآرباس” الكريطية …حال وصولنا تهرع امي الى مقام الولي تبركا به لتشعل شمعة …(والحمد لله اني كنت كل سنة حتى وفاتها البّي رغبتها وامتعها بنفس الزيارة لتناول العشاء على “سطحة” مقامه …اما انا فكنت اهرع الى البحر اجلس على الشاطئ) ….يااااااااااه تصوروا المشهد الليلي …السماء تغطينا بنجومها والبحر يعزف في خريره سمفونية الوجود …مشهد حفر منذ اول زيارة لي للبحر ومازلت لحد الان افضل ما اعشقه في البحر (الليل وسماه ونجومو وقمرو) وزد على ذلك البحر وهديرو ….يا الله ما اعظمك ….في الاثناء كان الوالد مع البنتين الاكبر مني سنا ابقاهما الله، يبني قصرنا على الساحل الازوردي: “كيب” مصنوع من اعواد خشب مشدودة بشكل متقن ومغطاة بـ “طرف عربي” او كليم او بعض الملاحف … قلت متقنا لان الوالد كان اسطى بناء …. ومما اذكره في هذا الباب كان لا يعمر كثيرا مع من يعمل معهم سواء في البناء او في موسم الزيتون في المعصرة، او في (المرادم ) وهي لصنع الفحم … هو فعلا “ذريع” وعليه الكلام، ولكنه “بلابزي” بشكل فادح ولهذا السبب كان عاطلا عن العمل اغلب الوقت …

لا علينا في سيدي منصور نقضي ثلاثة ايام بطولها وعرضها بالنسبة للوالدة واخوتي لا سباحة خارج منظومة الليل …والصباح باكرا كتب عليهن ان يكون حبهن للبحر.. للحياة.. للجمال ..للوجود من نوع ذلك الفيلم المصري (حب لا يرى الشمس) … بالنسبة لابي يكتفي بـ”عومة الصباح” لان دوره في سيدي منصور ان يكون عونا ممتازا في الجوسسة والاستخبارات على حريمه …اما انا فكنت لا اخرج من البحر الا نادرا … ادخله اسمر واخرج منه فحمة في خاتمة المصيف… اخرج منه ربما لاخذ لمجة (ڨدمة خبز يابسة بشكشوكة بايتة) … وكنت الوكها وانا اردد القول ‘مرجتونا كبيدتنا بالشكشوكة) فترد الوالدة بكل حدة (احمد ربي غيرك ما طالهاش) … يا لسخرية القدر …هل هنالك اليوم افضل منها تلك الشكشوكة وهي مزدانة بكريكشة او بعصبانة القديد …او بكعيبات سردينة مقلية ..؟؟؟؟..

البحر في بداية اكتشافي له هو عالم آخر عالم لم نكتف فيه بالسباحة والام تلاحقني بندائها الذي لا ينقطع (ما تفوتش الحزام البحر غدار ) ربما لان والدها رحمه الله مات غريقا …وعبثا حاولت دوما ان “اصب لها بالقمع” ان السباحة في سيدي منصور قد تصل في بحره الى الكوت دازور دون وصول مائه الى الحزام …لانه فعلا من البحار غير العميقة (هو على فكرة بالحق شيّط في هذه النقطة، نازح حتى وهو مليان) ….البحر ايضا كان التقاط صدفات حلزونه على الشاطئ بانواعها في مرحلة اولى ثم التدرب على صيد سرطان البحر وحفظ التكتيك اللازم حتى لا يلدغنا بمنقاريه الحادين …والبحر انذاك لم تقف اختصاصاته عند هذا الحد بل تجاوزها الى بيت كبييييييير للراحة (مرحاض) وما لم نفهمه وقتها ونحن نعمل العملة ونبتعد عنها …انها تصر الحاحا على ان تتبعنا …وكم هربنا منها تاركينها تتبختر على سطح الماء حتى لا يتفطن الينا المصطافون (ويا لها من فضيحة) رغم اننا عرفنا في ما بعد انه مأوى لكل الفائض منا جميعا …

من المناسبات الاخرى التي لها نكهة خاصة امحت تماما: شهر رمضان …وهنا لا اقصد النكهة المعنوية بل النكهة التي نشتمّها بانوفنا …نعم والله اعي ما اقول دون مبالغة تماما كالمطر عند نزوله كنا نستنشق رائحة الغيث النافع ..الان وعند نزول القطرات الاولى من المطر نشتم رائحة قنوات التطهير العطرة …رمضان كان بسيطا جدا لا جواجم ولا تجوجيم …كنا في تلك السن نتسلق طابيتنا القبلاوية اي المتجهة الى القبلة، حيث هنالك فجوة بين ظلفة هندي واخرى ننتظر عندما تبدأ الشمس بالمغيب نور ثريا الجامع، بل قل طراطيش ثريا فوق صومعة جامع ساقية الدائر الوحيد …وذلك النور الذي يشتعل فجأة يعني …حان وقت الافطار حسب التوقيت المحلي جدا للطابية القبلاوية وما جاورها …

انذاك لا وجود لمذياع عندنا ولا وجود لمكبر صوت في الجوامع …وتعلو صيحاتنا ونحن اطفال (افطروا يا صايمين كسكسي بلحم ابهيم) ولم افهم لحد الان ما السر في هذه المعزوفة ….. كما لم افهم ما السر في مشاكستنا نحن الفتيان للفتيات في سننا بالتهكم عليهن (يا بنية شحمة نية) فيكون ردهن (يا وليد عود جويد) وكما لم افهم عند نزول المطر تلك الاغنية التي نرددها (يامطر صبي صبي والليلة عرس القبي، والقبي بسلامتو ضربة على قنباعتو ؟؟؟) … وكما لم افهم مجموعة من الامثال التي فيها نبز بالالقاب من نوع (كان لقيت الارض حايرة مشاو عليها الشطايرة) … او (كان لقيت الارض كالة مشاو عليها القلالة) …او (عرة الزنوس المعالج والفلوس) …او (غربال المليح فيهم مالطي ياكل الستاكة ويبات معلق) … مع اعتذاري لكل اصحاب هذه الالقاب … انا انقل فقط دون قصد اهانة اي كان …

حلمكم اذن واعود لرمضان …رمضان يتميز بخاصيات اخرى ايضا ليلة السابع والعشرين …هي ليلة مقدسة عند الوالد ليلة ختم القرآن والختم عنده يبدأ من سورة الضحى حتى المعوذتين … كنت واياه نتداول على السور وهنيئا له بمن ينهي الختم سيتمتع بهدية رمضان (نظريا زلابية ومخارق، وعمليا هي للجميع لانها من الفرص القليلة التي نتمتع بها بفاكهة رمضان: زلابية السيالة) … رمضان بالنسبة للوالد هو 30 على 30 مع احترام رؤية المفتي باااااااازين في السحور ولا شيء غيره وكان يأكله بكل نهم متغنيا بمعزوفته المعهودة (التشيشة ماهي عيشة من هم الزمان، والبازين هو الرزين اه يا لو كان) ر… مضان ايضا هو مرطبات العيد ( المقروض) … و”مرطبات” هذه كلمة بورجوازية جدا امام ما كنا نحضره والذي يتلخص في ابسطها واقلها ثمنا: الدرع ..الڨاطو …واكا هو ….لكن بتقدم الزمن وحسب محصول الجنان في محاصيل اللوز …مقروض اسمر وهو محشو باللوز وبعض كعك اللوز والڨيزاطة (كعبات) اغلبها لضيوف العيد ونحن من حقنا ان نتذوق ما يتبقى …حتى مقروض العيد على بساطته كانت له ونحن نحمل صوانيه ودائما ليلا الى الكوشة، نكهة تغني وتسمن من جوع …اقولها وانا الذي لم اكن يوما اكولا طيلة عمري ….

آخر مناسبة لها خاصيتها هو يوم العيد …هو اليوم الوحيد الذي اصاحب فيه ابي الى المسجد لصلاة العيد …لا كسلا او تكاسلا مني ولا الحادا او اهمالا مني … ولكن لان الوالد رحمه الله وكغيره من اغلب الناس في تلك السنوات الصلاة كانت بالنسبة لهم هي بمناسبة العيد لا غير …غفر الله لهم…. نعود من صلاة العيد التي لا نفهم فيها سوى تلك الترانيم التي نترنم بها قبل مجيئ الامام -(لا الاه الا الله، الله اكبر، الله اكبر، الله اكبر، وسبحان الله والحمد لله ولا حول ولا قوة الا بالله) …نعود بعد الصلاة الى المنزل فرحين مسرورين والشمس بازغة والعصافيرتزقزق ….نعم فرحون مسرورون بلباس العيد الذي تنتهي مهمته في ثالث ايام العيد في انتظار العيد المقبل …

نعم الشمس بازغة لانه يوم مشرق بزيارة ضيوفنا وخاصة منهم خالي الطيب والد زوجتي رحمه الله، الذي كان الوحيد في قمة الكرم حيث بناول الصغار منا 5 مليمات لكل واحد و10 مليمات للكبار فينا …اما بقية الزوار فكثيرا ما يتحلقون للعب الكارطة (روندة وشكبة) وللوالد فيها باع كبير من جهة لحذقه للعبة ومن جهة ثانية لحرصه على الربح مما يجعله احيانا يقوم بتقطيع اوراق اللعبة حين تبدو له الخسارة في الافق (بلباز من طراز رفيع ) … رحمة الله عليه كنت وقتها اتصور ان الالعاب الورقية تنحصر في ذينك النوعين، وبعدها اكتشفت ان تلك الالعاب لا تعدو ان تكون بدائية امام البليڨو .. و التريسيتي .. والبيلوت وخاصة الكونتريه …اما الرامي… انت والجواكر …

اختم بالعصافير التي تزقزق وهذه مرتبطة بعصافير بطني .. بالمأكول يوم العيد… الخاصية في عيد الفطر لدينا تتمثل في (الحوت المالح) و(الشرمولة) … وانا كل همي الحوت المالح ..لان السمك عموما مالحا كان او حلوا هو اكلتي المفضلة …ولاننا قليلا ما ناكله ايام السنة فان العيد بالنسبة لي هو زردة عظيمة …اما الشرمولة وعلى عكس اغلب الصفاقسية لا تعنيني (لا آكلها بتاتا) …

يااااااااااااه الم اقل لكم ان رمضان له نكهة خاصة … كم افتقدناها .وهذا يتم من نوع آخر …

ـ يتبع ـ

أكمل القراءة

صن نار