تابعنا على

تونسيّا

الرئيس سعيّد … بدل خوصصة معمل القصرين، سنقاضي من تسببوا في إفلاسه

نشرت

في

رئيس الجمهورية: الفساد نخر شركة الورق في القصرين.. ولن نفرّط فيها

أكّد رئيس الجمهورية قيس سعيد خلال زيارة أداها إلى الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بمدينة القصرين ليلة البارحة، أن رئاسة الجمهورية تتابع منذ مدة الوضعية التي آلت اليها المنشآت العمومية ومن بينها مؤسسة الحلفاء والورق في القصرين .

وقال الرئيس إنّ العمل على التفريط في المؤسسات والمنشآت العمومية لم ينطلق في العشرية حالكة السواد، بل منذ سنوات الألفين، رغم أنها من بين اهم المؤسسات في تونس.

وتعرّض الرئيس إلى العديد من ملفات الفساد، داعيا إلى ضرورة محاسبة كل من عمل على ضرب هذه المنشأة الوطنية، وقال: ”اليوم الشركة تنتنج 10 بالمائة فقط من طاقتها الفعلية.. وفي 2005 تم امضاء اتفاقية مع مستثمر بناء على ولاءات وبناء على انه كان يدور في فلك السلطة في تلك الفترة ”.

وأضاف انه تمت نقلة وابعاد عدد من المهندسين غصبا لانهم تعرضوا للفساد ورفضوا صفقات مشبوهة، وفق قوله.

كما تحدث قيس سعيد عن اقتناء تجهيزات باسعار خيالية من شركة أجنبية، لم يتم استعمالها وكبدت الشركة خسائر فادحة في صفقة قيمتها ملايين الدولارات. إضافة الى التعامل مع حرفاء مشبوهين، والنقص في قطع الغيار، والاستيلاء على سيارات تابعة للشركة، حسب قوله.

وتابع: ”هناك من تم تعيينه ومايزال على رأس مصلحة ولا تتوفر فيه شروط القانونية للانتداب وهو غير متحصل على شهادة التعليم الابتدائي ”. 

وأضاف: ”شخص آخر محسوب على هذه المنشأة غادر البلاد في 2023 عبر معبر بوشبكة دون اتخاذ اي قرار في شأنه لانه شعر ان يد العدالة ستطاله ”.

وقال: ”من يتحدثون عن الخلاص وجبهة الخلاص من بينهم من سرقوا واستولوا على مقدرات الشعب التونسي ”.

وتابع بالقول: ”من كان يقود الاعلام في تونس متورط في خراب هذه الشركة، حيث عمد إلى توظيف أشخاص فيها دون وجه حق والى اليوم تربطه علاقات وطيدة بوزارة التربية والمركز الوطني البيداغوجي وتورط في تبييض الأموال من خلال صناعة الكتب والغش في أوزانها دون الحديث عن صفقات مشبوهة مع شركات اجنبية والي اليوم قضاياها جارية في المحكمة”.

وشدّد رئيس الجمهورية على أنه لن يتم التفريط في المؤسسة كغيرها من المؤسسات الأخرى، متابعا: ”سنطهرها من الفساد وسنطهر كل البلاد وعلى القضاء في القصرين وفي كل مناطق الجمهورية أن يلعب دوره في تحقيق العدالة”، مضيفا: ”سنطهرها وستتعافى وستبقى ثروة من ثروات تونس”.

وأكّد على أنّ كل ما تم ذكره موثق بالاسماء والارقام، قائلا: ”بعض ممن يظهرون في الاعلام اليوم مسؤولون على هذا الخراب والخسائر بمليارات المليارات، للاسف من يفترض ان يدافع على العمال هو بدوره مورط في كل ما سبق.”

وتابع: ”نساء القصرين آيديهن بالدم وهن يجمعن الحلفاء، والبارونات تستفيد وتزور السفارات الاجنبية والنزل للتآمر على تونس.. لو كانوا صادقين لانقذوا من يعاني منذ عقود من هذه الأوضاع.”

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تونسيّا

سعيّد يزور القصرين

نشرت

في

أدى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، زيارة غير معلنة إلى ولاية القصرين، اليوم الأربعاء 31 جانفي 2024، وقام بالمناسبة بزيارة إلى الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بالقصرين. 

أكمل القراءة

تونسيّا

لتجاهله جرائم الاحتلال في فلسطين … جمعيات تونسية تقاضي المدّعي العام بالمحكمة الدولية

نشرت

في

أعلن ممثلو  عدد من الجمعيات وشخصيات من المجتمع المدني التونسي خلال ندوة صحفية  الثلاثاء 30 جانفي 2024 عن رفع دعوى جنائيّة ضدّ كريم أحمد خان، المدّعي العامّ لدى المحكمة الجنائيّة الدولية، لدى المحاكم التونسية.

وتأتي هذه المبادرة في إطار مكافحة رفض المدعي العامّ للمحكمة الجنائية الدولية التصدي بالصلاحيات التي يمتلكها لجريمة الإبادة الجماعية الواقعة مجرياتها أمام أنظاره في حق الشعب الفلسطيني والتي وقع توثيق وقائعها من طرف منظمات و تنسيقيات و دول في ملفات عُرضت عليه.

وصرح المحامي لدى التعقيب عدنان الإمام على موجات إذاعة موزاييك أن هذه الدعوى الجزائية المقدمة تستند على أن كريم أحمد خان له صلاحية فتح بحث تحقيقي في مجريات جريمة الإبادة الجماعية التي كان على تام بأنها ترتكب في حق الشعب الفلسطيني في غزة وأن الفصل 15 من نظام روما يمكنه من فتح تحقيق في الغرض.

وأضاف الإمام بأن المدعي العام لدى محكمة الجنايات الدولية كريم أحمد خان كان شاهد عيان على ذلك بحكم أنه انتقل إلى رفح وعاين منع الدواء والماء والغذاء والكهرباء وكل مرافق الحياة الأساسية على الشعب الفلسطيني واكتفي بتصريحات عامة، في حين كان من الواضح من خلال تصريحات كبار المسؤولين الصهاينة نيتهم ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في حق الشعب الفلسطيني، وتأكد ذلك بمجريات الأحداث التي آلت إلى تقتيل عشرات الآلاف من المدنيين جلهم من الأطفال والنساء إضافة إلى تدمير أكثر من 320 ألف مسكن. 

أكمل القراءة

تونسيّا

وزير الخارجية الصيني في تونس احتفاء بستينية العلاقات الدبلوماسية بين البلدين

نشرت

في

من منصف كريمي

و يؤدي منذ يوم أمس والى حدود يوم 16 جانفي ” وانغ يي ” Wang Yi ، وزير الشؤون الخارجية الصيني زيارة إلى بلادنا وذلك في إطار جولة إفريقية تشمل كلا من مصر وتوغو والكوت ديفوار، يستهلّ بها برنامج زياراته الخارجية بعنوان 2024 في تقليد دأبت عليه دأبت عليه الدبلوماسية الصينية منذ سنوات حيث تكون أول زيارة خارجية لرئيس الدبلوماسية الصينية في العام الى القارة الإفريقية في تأكيد واضح من الحكومة الصينية لأهمية الاستراتيجية التي توليها الى إفريقيا وإلى بلدانها ويرافق الوزير الصيني نائبا وزيري الشؤون الخارجية والتجارة ونائب رئيس الوكالة الصينية للتعاون الدولي وعدد من سامي الإطارات الصينية وتتزامن هذه الزيارة مع احتفال البلدين بالذكرى 60 لإرساء العلاقات الدبلوماسية بينهما والتي تم تثبيتها في 10 جانفي 1964 حيث تعدّ تونس من أولى الدول الإفريقية التي ربطت علاقات دبلوماسية مع الصين وكانت ضمن قائمة البلدان التي صوّتت لفائدة قرار الأمم المتحدة عدد 2758الصادر في 25 أكتوبر 1971و الذي تم بموجبه الاعتراف بحكومة جمهورية الصين الشعبية كممثل وحيد للشعب الصيني.

كما تعتبر هذه الزيارة متابعة لنتائج اللقاء الثنائي الذي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيد مع نظيره الصيني يوم 9 ديسمبر 2022 بالرياض بمناسبة القمة العربية الصينية وستكون هذه الزيارة التي يتضمن برنامجها تنظيم عدد من اللقاءات مع كبار المسؤولين التونسيين وجلسة عمل موسّعة مع وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج مناسبة لاستعراض واقع العلاقات الثنائية التي تشهد ديناميكية ملحوظة خلال الفترة الأخيرة وللتباحث حول سبل تدعيمها والرفع من مستواها ولتأكيد توجهات سياسة بلادنا الخارجية القائمة على تنويع شركائها وانفتاحها على فضاءات جديدة الى جانب الشركاء التقليديين.

يشار الى أنه احتفاء بستينية العلاقات الدبلوماسية بين البلدين أعدّ الجانب التونسي برنامح احتفالات متنوعا على مدار السنة حيث تم إصدار طابع بريدي لتخليد الحدث وبرمجة عدد من الفعاليات الثقافية والسياحية التونسية في الصين كما تجدر الاشارة الى ان الطرفين التونسي والصيني يعملان على إتمام التفاوض حول مذكرة تفاهم بين وزارة الخارجية والوكالة الصينية للتعاون الدولي من أجل التنمية لتكون إطارا عاما لإنجاز مشاريع تعاون بين البلدين في مجالات ذات أولوية على غرار الصحة والاقتصاد الأخضر وتكنولوجيات الاتصال ومجابهة التغيّرات المناخية. وتجدر الإشارة كذلك إلى أنّ بيكين ستحتضن في خريف 2024 القمة الإفريقية الصينية والمنتدى العربي الصيني خلال شهر ماي 2024 وبما يندرج في إطار التوجهات الجديدة للخارجية الصينية ومزيد التعريف بالمبادرات التي أطلقتها الصين مؤخرا والتي يهدف أغلبها الى تكريس التضامن الدولي في مجال التنمية وتكريس مفهوم العالم متعدد الأقطاب ومفهوم العولمة الشاملة التي يستفيد منها الجميع.

ويمكن الإشارة الى المبادرة الصينية حول التنمية العالمية التي أطلقها الرئيس الصيني في سبتمبر 2021 إثر جائحة كوفيد-19، وانضمت بلادنا الى مجموعة أصدقاء هذه المبادرة في سبتمبر 2022 كما شهدت العلاقات الثنائية دفعا واضحا إثر إرساء مشاورات سياسية بين وزارتي الشؤون الخارجية في البلدين في شهر جويلية 2017 واحتضان بلادنا لاجتماع الدورة التاسعة للجنة المشتركة خلال شهر فيفري 2018 والتوقيع يوم 11 جويلية 2018 على مذكرة تفاهم بخصوص انضمام تونس لمبادرة “الحزام والطريق”بمناسبة مشاركة وزير الشؤون الخارجية نبيل عمار في الدورة الثامنة لمنتدى التعاون العربي الصيني. كما تعززت العلاقات إثر مشاركة الرئيس سعيد في أشغال القمة الأولى لمنتدى التعاون العربي الصيني المنعقد بالرياض في9 ديسمبر 2022والتي أجرى خلالها مقابلة مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وعلى صعيد آخر، منحت الصين بلادنا عدة هبات مكنت من إنجاز عدد من مشاريع البنية التحتية على غرار مبنى الأكاديمية الدبلوماسية الدولية والمستشفى الجامعي بصفاقس حيث وافق الجانب الصيني على تخصيص هبة جديدة لتمويله وتوسعته ومبنى الأرشيف الوطني والمركب الثقافي والرياضي بالمنزه 6 والمركز الشبابي والرياضي ببن عروس،كما قدّمت الصين هبات متتالية لتونس بين 2020 و2022 لمعاضدتها في مكافحة جائحة كوفيد-19 وذلك في شكل كميات هامة من اللقاحات والتجهيزات الطبيةالى جانب تمكين وزارة الصحة من اقتناء اللقاحات بأسعار تفاضلية.

ويرتبط البلدان التونسي والصيني باتفاقيات وبرامج تعاون في مجالات الصحة والشباب والرياضة والأمن والدفاع اذ شهدت المبادلات التجارية نسقا تصاعديا حيث ارتقت الصين إلى مرتبة الشريك التجاري الرابع لتونس بعد فرنسا وإيطاليا وألمانيا. كما مثلت الصين إلى غاية سنة 2019 أهم سوق آسيوية للسياحة التونسية حيث بلغ عدد السيّاح الصينيين الذين زاروا تونس 32 ألف سائح، وقد انقطعت تدفقات السياح الصينيين سنة 2020 بسبب جائحة “الكوفيد”حيث تعمل وزارة السياحة على استرجاع هذه السوق خاصة إثر القرار الصيني بإعادة إدراج تونس ضمن الوجهات المعترف بها رسميا للسياح الصينيين في شهر أوت من السنة الماضية وموافقة تونس في شهر سبتمبر من السنة الماضية على طلب الجانب الصيني إعادة العمل بقرار إعفاء السياح الصينيين من تأشيرة الدخول إلى التراب التونسي.

أكمل القراءة

صن نار