تابعنا على

منبـ ... نار

السياسة في “عشريّة الهذيان”… الحال والمآل

” السّياسة جعلت الناس ،في جميع الأزمان، مجانين أو متوحشين أو خطرين، وبكلمة واحدة، فاقدي عقل..”

نشرت

في

جريدة الصباح نيوز - الحصانة البرلمانية..متى يتمتع بها نواب الشعب وما هي  إجراءات رفعها؟

   إذا كانت السياسة هي السّعي المنظم من أجل اِمتلاك السلطة وطلب الطاعة في تدبير الشأن العام، عن طريق هيْئاتٍ أو حركاتٍ أو أحزاب اِنضوتْ تاريخيا تحت بُنىً اجتماعيّة مختلفة بدْءًا بالعشيرة والقبيلة، مرورا بالمدينة والإمبراطورية واِنتهاءً بالدّولة الحديثة، فإن السياسة إذن كنشاط إنسانيّ قد “ملأت تاريخ الكائن البشري” ولم يخْلُ منها تجمّع إنسانيّ على الإطلاق، وهذا ما جعل أرسطو يُعرّف الإنسان باعتباره “حيوانا سياسيّا”.

توفيق عيادي*

هذا الترابط التاريخي الوثيق بين كلّ نواة اجتماعيّة والممارسة السياسية، هو ما دفعنا لرصد أسباب انصراف القاعدة الشعبيّة عن الاهتمام بالشأن السياسي، متابعة ومشاركة، مما أفرز حالة من اللامبالاة بكل ما يمتّ للسياسة والسياسيين بـِـصِلةٍ في مستوى الانخراط أو المشاركة أو المتابعة. بحيث تعاظمت في أوساط العموم والمثقفين (بدرجة أقلّ) حالة من العزوف العامّ والاستهجان والسخرية من معظم السياسيين. 

    حالة العزوف العامّة عن الاهتمام بالشأن السياسي تعود في تقدير الكثيرين إلى تراجع مستوى الثقة في الناشطين السياسيين كأحزاب أو كجمعيات مجتمع مدني يتقاطع فعلها بالضرورة مع الممارسة السياسية في السياق العام للبلاد (النقابات مثلا)… وضعف مستوى الثقة يبقى مُبرّرًا لأن الناشط السياسي أو ناشط المجتمع المدني – في الغالب الأعمّ – ينخرط في الممارسة السياسية داخل الأحزاب أو الجمعيات أو المنظمات من أجل أن يُحقّق ذاته  (ونعني بتحقيق الذات على غير معانيها الإنسانيّة-الوجوديّة، بل على صيغ النفعية الانتهازية) … بحيث تنحصر أهداف هذا “الفاعل” السياسي أو المدني، في تحقيق تقدّم على مستوى مساره الشخصي لإحراز مكاسب أو مناصب يُعبّر من خلالها عن ذاته ويُحَـسّن انطلاقا منها مواقِعه في درجات سلّم الفعل والقرار… دون أن يكون معنيّا حقيقة بالمساهمة كقوّة دافعة للبلاد نحو التقدّم والازدهار والنماء… يكفي أن يتقدّم هو كفرْدٍ على طريق تحقيق المنافع الذاتيّة حتى يكون الحزب أو الجمعية أو المنظمة قد حققت مُبتغاها الذي أنشِـئتْ من أجله.

هذه الرؤى القاصرة والمحدودة هي التي تسبّـبت في انحسار رغبة المواطنين ، وفئة الشباب منهم بالخصوص، في الالتحاق بالأحزاب والجمعيات وممارسة النشاط السياسي ضمنها. وجعلت من الأحزاب مجرّد حوانيت فارغة، “خاوية على عروشها” إلاّ من ذواتٍ أناواتها متضخّمة، تفرض نفسها وتسمّيها كقيادة… وحوّلت الممارسة السياسيّة في ذهن المواطن التونسي إلى مجرّد “اِسْتدْرار” للوجاهة والثراء، وهي عقليّة عبّر عنها طيف واسع من التونسيين بـ ” عقليّة الغنيمة ” في سياق عشريّة الهذيان المعمّم.

يبدو أن حالة العزوف هذه لا تحتاج إلى تأكيد ولا يختلف حولها مراقبان للشأن العام… ويمكن رصدها من خلال محاور عديدة، أوّلها قِلـّة المنخرطين وكثرة المغادرين لهذه الأحزاب، وثانيها انعدام (لدى بعض الأحزاب) وتراجع حادّ (لدى البعض الآخر) للأنشطة الحزبيّة التي تكتسي بُعدا شعبيا ووطنيّا وانحصار الفعاليات السياسية في ما يخصّ الإيديولوجيا الحزبيّة (مع تضييق المعنى في استخدام كلمة الإيديولوجيا)… أمّا ثالث محاور الرّصد فهو ضَعْف الإقبال الجماهيري على معظم الأنشطة التي تنظمها هذه الأحزاب وكيْفما كان نوعها أو هدفها، تكوينيا أو اِستقطابيا أو اِحتجاجيا، رغم ما يُرْصَدُ لها من جهد ومال ووقت.  وضعيّة الهذيان هذه أفرزت حالة من الإسهال الدائمة في تأسيس الجمعيات والأحزاب (أكثر من 240 حزب و24800 جمعية مدرجة بالسجل الوطني) حيث جاوز عدد الأحزاب مع مفتتح سنة 2023 مائتين وأربعين بعضها تناسل من أحزاب قائمةوّلها قِلـّة المن.

هذا العدد المهول من الأحزاب والذي لا يتناسب مطلقا مع التعداد السكاني ولا مع النموّ الاقتصادي ولا مع حاجات البلاد السياسية، حتى لو ربطنا هذا “السخاء” الحزبي بالمرجعيات الفكرية والإيديولوجية وتفصيلاتها الجزئية، سخاء يمكن تفسيره بمعطييْن اثنيْن، الأوّل أن قيادات بعض هذه الأحزاب مسكونة بوهْم الزعامة والرّيادة والقيادة، تحت وطأة السؤال الملحّ : لِما لست أنا الزعيم وأنا المقتدر؟ ويكون الجواب دائما ودون تنسيب: “أنا الزعيم” … ويبدأ عندها التأسيس، لِـتولدَ لديْنا أحزاب تحمل في طيّات ميلادها شهادة وفاتها واِضمحلالها، فلا يبقى منها سوى الاسم و”الزعيم” المؤسس وبعض مريدين … والمعطى الثاني هو أن قيادات هذه الأحزاب ومن فرط تضخّم أناواتها تُعطي لنفسها الحق التاريخي والأبدي في “الزعامة” وتختلِق لذلك حُجَجا ومبرّرات وإن تنوّعت أسبابها بين شرْعَنة هذا الحق بمـبادِرة التأسيس أو بالأسبقية الزمنيّة أو بالمسار النضالي التاريخي…

 وكلّها حجج تـُحِـيل على “عقل سياسيّ” يضيق بمفهوم التداول على المسؤولية والشراكة في ضبط الرؤية والحوار لوضع تصوّر لأفق سياسيّ حزبيّ… وذلك ما جعل من هذه الأحزاب بمثابة المنازل العائليّة، محكومة بعلاقات الأبوّة والبُنُوّة وتغيب عنها الممارسة السياسية المعقلنة… أو هي جزء من الملك الخاصّ تُوَرَّثُ وتوزّع المكاسب و المناصب فيها على الأبناء و الأنساب والأحباب… عقليّة الغنيمة والاستدرار هذه فتحت كل المنافذ أمام هذه الأحزاب على الفساد، فمارستْه وغضّت عنه الطرف وشجّعته وأخْلتْ سبيله وهذا الأمر بيّن جليّ من خلال فرض التعيينات وإبرام الصفقات وتمرير القوانين … وهكذا أصبح البرلمان مجرّد غرفة لتنسيق المصالح الحزبية الضيّقة أو حلبة صراع لتبكيت الخصوم- الأعداء وتعنيفهم، وهذا زاد من ترذيل الممارسة السياسية  وتحويلها إلى مجال للتندّر والسخرية والرّفض باعتبار حاصلها، الخداع في القوْل والعجز عن الفعل والضبابيّة في الرؤية والاستخفاف بمصالح عامّة الناس …

سياسة هذا حالها، فكيف سيكون مآلها ؟

بدأ المآل يتشكّل من خلال اِنتشار شعار : “حِلّ البرلمان ..” . وكان “الحلّ” عبارة عن بداية مرحلة سياسية جديدة تمّ خلالها نقل مركزة السلطة من الغرفة البرلمانية بـباردو إلى قصر الرئاسة بقرطاج… وقد اِسْتحْسن معظم التونسيين هذه الخطوة، ربّما لـوشائج تاريخيّة بين المواطن التونسي ومفهوم “الرئيس”…  سياسة الرئيس الجديدة عبّرت عن نفسها من خلال جملة من المحاور الأساسية على المستوى الداخلي والخارجي، أهمّها على الإطلاق داخليّا، أوّلا وضع حدّ لتغوّل حركة النهضة وعنجهيّة ائتلاف الكرامة وانتهازيّة حزب قلب تونس، ولم يكن من السّهل إزاحتهم إذ لا يخلو الأمر من مجازفة… وثانيا تعديل الإستراتيجيات الصحيّة في التعاطي مع جائحة “كورونا” بما ضمن أكثر توفير اللقاحات وحفظ صحّة التونسيين و التونسيات.

هذه المحاور كانت متلازمة مع الكثير من التفاصيل الأخرى وعلى أهمّيّتها وحساسيتها لدى المواطن التونسي ( غلاء الأسعار/مقاومة الفساد/ التهريب / الاحتكار ) وما اعْتراها من انتكاسات، بقيت مجرّد تفاصيل واِستأثرت المحاور الكبرى وحدها بتمثيل زاوية تقييم التونسيين لِسياسة الرئيس، وقد ظل دائما متقدّما على خصومه… أمّا خارجيّا، فإن الإعلان عن عودة الدولة التونسية إلى مُعْـتادها في اِنتهاج سياسة خارجية تنأى بها عن الانحيازات والكُـتل إقليميا ودوليّا، في مستوى الخطاب على الأقلّ. فكانت مسألة السّيادة الوطنيّة موضوعا دائم الحضور في تدخّلات الرئيس وغير قابل للاطّراح حسب رأيه مع عديد الأطراف الخارجية.

  لكن هذا الحياد في علاقة بالقضايا  المطروحة على المستوى الدولي لم يمنع تونس من التعبير عن موقفها وبلورة رؤية إزاء السياسة الدوليّة بصورة عامة، عبّر عنها الرئيس في واشنطن بمناسبة فتح نقاش حول إمكانية بناء “إفريقيا مزدهرة”، في كلمة تضمّنت الكثير من المعاني الإيجابيّة والإنسانيّة والآمِلة، والتي ليس بمستطاعنا إلاّ التقاطع معها ودعمها في ما يخص توصيف حالة النظام العالمي الراهن، والذي لا تخفى خافيته عن كل ذي عقل، من حيث بنية هذا النظام المحكومة بجشع الدول الكبرى في الحِيازة والاستثمار والاستئثار بمعظم خيرات العالم… ومن حيث مؤدّاه الذي أفضى إلى مزيد من التفقير والتداين والتجويع، لمعظم شعوب الدول الإفريقية… كما تضمّن خطاب الرئيس أيضا دعوة صريحة للقوى العظمى المعنيّة أكثر بروح هذا النظام (أمريكا) إلى إعادة التفكير في بناء نظام عالميّ جديد قوامه العدالة والتشاركيّة والديمقراطية التي “يعمّ أثرها الجميع”… فنكون عندها أمام اجْتراح طريق جديدة للسياسة العالمية، “… طريق جديدة نُعبّدها معا، وهذه الطريق لا يُمكن أن تـُـرْسَمَ من جانبٍ واحدٍ بل يجبُ أن نرسُمها مجتمعين.”…

 وكالعادة تعاطت المعارضة مع الخطاب بكثير من السخرية (رغم إدراكهم لمقبوليّته لدى عموم الشعب)، واستكثروا على الدولة التونسية أن يكون لها موقف من سياسة أمريكا للعالم (العولمة)… فهذا الشعب على فقره وتدايُنه وقلة حيلته، من حقه أن يأملَ في عدالة وديمقراطية “يعمّ أثرها الجميع” حتى ولو على سبيل الموقف والفرضيّة من أجل بناء نظام تتوزع فيه الأعباء والخيرات بالتساوي… النقطة المهمّة الثانية في محاور السياسة الخارجية للرئيس، هي كيفيّة تعاطيه مع صندوق النقد الدولي وإبدائه لمقاومةِ فرض الإصلاحات وضبط الخيارات السياسية والاقتصادية على الدولة التونسية من لدن الدول المانحة… وهذا الموقف رغم الضريبة التي دفعها الشعب في مستوى فقدان بعض المواد الأساسية والطاقيّة والتضحيات التي قدّمها الفقراء من أبناء الشعب، فإن ناتجُ هذه المقاومة لسطوة الصناديق الاستغلالية، تنضاف إلى رصيد الرئيس الذي قال “لا” لإملاءات الدّول المانحة، على عكس خصومه الذي أذعنوا وراهنوا على المانحين وارتهنوا لإملاءاتهم ورهنوا الشعب والدولة في مديونيّة مجحِفة.

محور آخر من محاور الفعل السياسي الذي يحظى باهتمام شديد لدرجة تعقيده وتقاطعه مع مجالات مختلفة، سياسية واقتصاديّة وأمنيّة وحقوقيّة، هو ملفّ الهجرة الذي أربك ضفّتيْ المتوسّط وحفّز أوروبا على مزيد الاهتمام به بدرجات متفاوتة… وقد أبدت تونس موقفا حاسما بخصوص هذا الملف وفي علاقة بنقطتيْن أساسيّتيْن هما رفض إعادة التوطين للمهاجرين أوّلا ورفض تحويل تونس إلى قاعدة إيطالية خلفية تحرس الحدود وتؤوي المهاجرين والمرحّلين، ثانيا…. موقف تونس هذا (ويُمثّله الرئيس) يحتاج إلى إسناد داخلي وإقليمي من أجل معالجة هذه “المعضلة” خارج حدود البعد الأمني المعتاد فقط …

    لقد أصبحت الساحة السياسيّة مجال فعْل  ومبادرة للرئيس، ومجال تدارُكٍ وردّ فعل -عدائيّ في معظم الأحيان- بالنسبة لخصومه… وهذا ما زاد من عزلة الأحزاب السياسية وعجزها ونفور الناس منها، وقد اِعتبرها الرئيس مجرّد أجسام وسيطة على كثرتها، وأقنع عامة الشعب أو كاد، بأن كثرة الوسائط هي فقط ترفيع في التكلفة. وصار مآل السياسة مع هذه الأحزاب  مآلا تعِسا  باعثا للشفقة والنكتة في الآن نفسه، حيث صارت قيادات بعض الأحزاب تصاب بحالات إغماء متكرّرة ( ترمي الدهشة)، وقيادات أحزاب أخرى استفحلت فيها الوعكات الصحيّة، وأحزاب أخرى، كلّما تكلّمت قياداتها غـمْغَمتْ وثرثرتْ دون أن تقول كلاما مفهوما ومعقولا…

  نصيحتي لهذه الأحزاب، كفّوا عن السلبيّة، فالأوطان لا تبنى إلاّ بالفعل الإيجابيّ …

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ الفلسفة بالمعاهد التونسية

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منبـ ... نار

في اليوم العالمي للمسرح … أحبّوا المسرح ، إنّه طريق للحب والانعتاق

نشرت

في

على هامش اليوم العالمي للمسرح (27 مارس) المُحتفى به مؤخرا، أريد التذكير بأنه تم إقرار هذا اليوم من قِبل الهيئة الدولية للمسرح وتم الاحتفال به لأول مرّة في 27 مارس 1962، ولعلّني لا أفوّت هذه الفرصة لأقول لكل المسرحيين ومرتاديه ومُحبّيه وكُتّابه ومُخرجيه في العالم بأسره كل عام وانتم بخير، كل عام وأنتم تُمسرحون حياتنا وتُعيدون تركيبها وتدبيجها لتكون أقل قتامة في عيون المشاهدين.  

فاطمة السّعدي*

تجربتي المتواضعة في التدريس تدفعني للتأكيد أنه كان بودّي ان يكون للمسرح في تونس اهمية أكبر في تربية الناشئة حتى تتمكن من التعبير عن شغفها والإفصاح عن مشاعرها والدّفع بافكارها وإطلاق العِنان لهواجسها وأحلامها في أعمال فنيّة مسرحيّة، والحال أننا من اقدم الحضارات التي شيّدت المسارح خاصة في العهد الروماني في القرن الثاني بعد الميلاد (مثل مسرح الجم ومسرح قرطاج ومسرح دقّة ومسرح بلاريجيا…). لِمَ لا تفكر وزارتنا الموقرة، في ادماج مادة المسرح في برامجنا التربوية كمادة اساسية قارة في كل المراحل الدراسية : الابتدائية والإعدادية والثانوية وتعميمها على كامل المؤسسات نظرا لاقتصارها حاليا على بعض الاعداديات وارتباط تدريسها بمدى توفّر الإطار البشري ؟  

فالفعل المسرحي مُساعد على فهم العالم في تفاصيله السّائلة وغير المرئية ويشكّل ركنا أساسيا من أركان الابداع التي يُفجّر فيها التلميذ طاقاته الكامنة واختلاجاته الدّفينة وتجعله مبتكرا وخلاقا، حتى يتدرّب (رغما عنه أحيانا لأن تجربة التمثيل تجعل الشخص يدخل في حالة نفسية ثانية تُنسيه ذاته مؤقتا) على التصالح مع ذاته ومع جسده وقبوله الآخر والاختلاف والتنوع، كما تنمو لديه ملَكات حاسمة جديدة مثل الفُضول والحوار والتبادل وكسر حواجز خروج الصوت والتحدّث إلى الآخر بنبرة معيّنة يُمليها الموقف ومواجهة جمهور يحسب حركاته وسكناته ويُسجّل نجاحاته وإخفاقاته.  

يقول الأديب ميلان كونديرا :”يبدو ان في الدماغ منطقة خاصة تماما يمكن تسميتها بالذاكرة الشعرية وهي التي تسجل كل الاشياء التي سحرتنا والتي جعلتنا ننفعل امامها وكل ما يعطي لحياتنا جمالها”.  فلو اشتغلنا على هذه المنطقة الدماغيّة المنسيّة والمكبوتة لدى شبابنا، لاستطعنا توليد إنسان جميل محبّ لذاته ومُدرك لمواطن البهجة والفرح في حياته حتى يدركها ويُمسك بتلابيبها في مواجهة الضغوط المختلفة والأثقال المتعددة. وعليه، فإنه من المهمّ جدا إتاحة الفرصة المدرسية خاصة أمام الطفل حتى يُقبل على ممارسة التعبير الجسماني تبديدا لمخاوفه تجاه “ألغاز” جسده النّامي والمتحوّل، وذلك نظرا إلى أن بعض الاطفال لديهم بعض التفاصيل الخلقية التي يعتبرونها (أو يعتبرها المحيط) نوعا من التشوّهات او بعض مخلّفات الحوادث التي تجعلهم يعيشون تحت وطأة ضغوطات نفسية دائمة او شعور سلبي ما أمام أقرانهم، حتى أنّني اتذكر حادثة عشتها مع تلميذة ادرّسها كانت دائمة الاخلال بواجباتها، غير مكترثة بالاعداد التي تتحصل عليها بشكل كان يجعلني أتساءل دائما عمّا يجعلها تزدري الدّرس بتلك الطريقة، إلى أن أخبرني والدها انها تعرضت لحادث خلّف لها بعض الحروق وان كانت غير بارزة، الا انها تشعر بحرج كبير جعل سلوكها عدوانيا تجاه نفسها اولا وتجاه الاخرين وغير عابئة بدراستها ومستقبلها… وكأن فرحة الحياة غادرتها دفعة واحدة كنتيجة مباشرة لهذا “الوصْم” البسيط التي لم تتوفّق في التعايش معه. 

  هنا تكمن في اعتقادي أهميته هذه “الخشبة المسرحية الصغيرة التي تُلعب فوقها كل عظمة العالم” كما يقول المخرج المؤثر في المسرح الفرنسي في منتصف القرن الماضي أنطوان فيتاز، ذلك انه يمتص ذلك الجيَشان المُتأجّج في نفوس المراهقين والتي غالبا ما تتحول الى اعمال عنف في المدرسة من تهشيم لممتلكات المؤسسة وعنف لفظي بكتابة عبارات مُسيئة على الجدران، بل و اصبحنا نسمع الكلام البذيء امام القاعات، وهو بالنسبة لهذه الفئة شكل من اشكال التعبير وإثبات الذات.  

في المقابل، بإمكان المسرح ان يُحوّل هذا الغضب الذي يعتمل داخل الطفل الى طاقة ايجابية في فضاء مشترك تتوفر فيه المساواة والحرية اثراءً لمهاراته وتعزيزا لثقته بنفسه.  ألم يحن الوقت بعدُ لدولتنا التي من المفترض أنها قطعت مع مراهقتها ودخلت مرحلة النضج والاستقرار ان تراهن على شبابها بحمايتهم من أخطار الشارع كعصابات المخدرات التي تتلقفهم امام المدارس وان تؤطرهم بوسائل بسيطة ونافعة وغير مكلفة. نحن لا نطالب في الوقت الحالي بمدارس وفّرت لناشئتها كل أسباب التعلم الجيد والفضاءات الترفيهية والتعبيرية المختلفة، بل نطالب فحسب بتحسين ظروف الدراسة وحفظ كرامة المتعلمين وصوْن حقّهم في التدرّب على كل ما يُيسّر اندماجهم في الحياة وفي المجتمع وانتداب اساتذة مسرح او مكوّنين مختصين في المسرح في حصص قارة لكل التلاميذ وليس في شكل نواد، خاصة في المرحلة الابتدائية والاعدادية لكونها مرحلة مفصلية حاسمة في تشكّل عود الشباب وشخصيته. لقد حان الوقت تماما لإتاحة انتعاش العقول وانبجاسها وتخصيب الحاضر وتأمين المستقبل و العمل أيضا على خلق شباب مبدع، توّاق إلى الحرية، محبّ، طموح، متألق …قادر على الحوار والاقناع حتى يستطيع التعبير عن ميولاته بكل مسؤولية وحرية وبدون خوف أو عقد فكرية أو كوابح ايديولوجية وحتى ينجح في اختياراته الدراسية والجامعية.  

واختم بقول جميل جدا للممثل الامريكي ” وليام دافو”، يقول  “يتعلق المسرح العظيم بتحدي طريقة تفكيرنا و تشجيعنا على تخيل عالم نطمح اليه”.  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* أستاذة تاريخ وجغرافيا

أكمل القراءة

منبـ ... نار

صخـبُ اليسار في رواية “زهرة الصـبّـار” لعلياء التابعي

نشرت

في

  كثيرا ما يشتدّ الوجَعُ على مداخل الوطن … عادت الرّحلة وعلى متن الطائرة جيلان، الأبُ والابن، فهل هي عودة حقيقية من المنفى إلى الوطن أمْ هي مجرّدُ نُقلة، من منفى الخارج إلى منافي الدّاخل ؟؟؟ 

توفيق عيادي

  يبدأ القصّ بعد رحْلتيْن، ذهاب وعودة، وبيْنهما ترحال في وحْـل الأوجاع واسْترجاع لما كان من آمال وانكسارات وانتصارات .. هي عودة مليئة بـ”كثير من التّعب والفاتورات والأسئلة”، لتـُفتَح على إثرها الدفاتر القديمة وتـُطرح الأسئلة التي ظلـّت طويلا معـلـّـقة بلا أجوبة، وتزِفُ ساعة الحساب :”ماذا بقي؟” ، “ماذا ذهب مني  ومنك ؟” ، “وهل خسِرنا ؟” ، “ما الذي تغيّر؟” ، “ما الذي حدث؟” ، “وماذا بعد ؟” ، “من أين نبدأ الحكاية إذن ؟” … وما لم يطرح من الأسئلة أكثر بكثير مِمّا طُرِح من ثرثرة حول الحبّ والوطن.

 الحكاية إذن هي حكاية وطنٍ يتحسّس طريقه نحو التحقّق المستقل، بعد صراع مرير مع المستعمر، ويدخل في معركة البناء، مؤسسات دستورية، وقطاعات خدمية، وإعادة ترتيب للأحوال المدنية والشخصيّة، محاولات بكر و واعدة وجريئة، لا تخطئها العين التي تريد أن ترى. عَـزْمُ البناء هذا اِتـّخذ له من المدرسة قاطرة ومن “المادة الشخمة” رهانا، فنشأت معاهد وجامعات، أثمرت نخبة طلابيّة تونسيّة، توزّعت بين عاصمتيْن – تونس وباريس- ولم ينقطع بينها التواشُجُ، اِستئناسا بتجارب مختلفة، وتفاعُلا مع رؤىً عالميّة وإقليميّة وعربيّة .. فتكوّنت بموجب ذلك تيّارات و”خطوط” فكرية وسياسية متنوّعة ومتضاربة رغم اِدّعاء وحدة المصدر والمنطلق من جهة، أو تقاطع الهدف والمقصد من جهة أخرى، من أجل الإطاحة بنظام يوصف بالدكتاتوري الغاشم.

وكان “اليسار” أحد العلامات الفارقة التي اِفتتحت صراعا مع السلطة، ازدادت حدّته حين أعربت السلطة عن نية السيطرة والتوجيه والتحكم في المنظمة الطلابية (الاتحاد العام لطلبة تونس) من خلال التدخل في مؤتمراتها ومحاولات التنصيب لقيادات موالية لسلطة “حكومات الاستقلال”. واِنتهت ذروة الصراع إلى التعذيب والتجنيد والمحتشدات (رجيم معتوق) … لأنهم في تقدير السلطة، طلبة “مشاغبون” لم تغادرهم عين السلطة ولم تُـفْسِحْ لهم إلاّ بمقدار، وهذا شأن أيّة سلطة في كل المجالات، فالقول والفعل المضادّيْن لهما حدود، والسلطة أدْرى الناس وأقدرهم على وضع الحدّ. لذلك غالبا ما كانوا في نظرها مجرّد صبْيان، تـُعاملهم “مثل أطفال صغار لا يُمنعون من شيء أبدا، ولا يؤاخذون على شيء، والأدهى من ذلك: (لا يُسْمحُ) لهم بشيء أبدا”  بعبارات رولان بارت. كم هي موجعة ومريرة عذابات الترحال في القـَـصّ أو في الحلمأو في الواقع. وهل أمرّ على المرء من وقع الظلم، ظلم ‘الحبّ’ أو ظلم ‘الحُكــم’، “كالحامض ينهش كل ما يعترضه من قناعات ومبادئ وذكريات فيُبيدها”. وكمْ تأبى الذاكرة النسيان وتحِنّ إلى الأوطان، الوطن الأرض والوطن الحبّ. وعاد أحمد بعد رحلة تيْهٍ، أحسّ خلالها أن “الهاوية تحت قدميْه”، ليطرق باب الرّجاء مرّة أخرى …

  وقد خاب الرّجاء كـيْـفما ضرب أهله في الزمن و طوّحوا في الأرض، خيبة يتردّد رجْع صداها في صراع السلطة والحبّ والانتماء، وتـُـفصِحُ عنها نهايات دامية في شتى مجالات التجربة وأساسا منها العاطفية، “وقد دخل بعدها القلب في شتاء طويل” كما عبّرت عن ذلك رجاء. وليست “رجاء” إلاّ لعبة في تقدير أمّ أحمد، يلهو بها أحمد وعليه أن يحذر منها كيْ لا تـُلوّث أناقته أو يجرح النظر إليْها مطوّلا أهدابه الناعمة، أو توسّخُ أطرافه .. حتى لو صادف أن دمّرها أو ضرب بها عرض الحائط، فتتداعى وتسقط مفكـّكة، فعراقة العائلة ذات الأصول التركيّة، سليلة باشويّة مفاخِرة، وثراؤها الفاحش، يسْمحان للأمّ بأن تشتري له، بدلا منها أخرى، ترتضيها هي له وتتناسب مع العراقة العائليّة وتـُناسِبُ غروره. وإن أراد أن يختار له ما شاء من اللـُّعَـبِ التي في مستوى العائلة، لم لا؟ والطريق إلى باريس أمامه سالكة، و”اللعَب” البشريّة هناك لامعة وبراقة يخطف بهاؤها الأبصار … أمّا عن العلاقات الإنسانية، فلا يمكن أن تكون إنسانيّة، في نظر أمّ أحمد، إلاّ إذا نشأت بين عائلات برجوازية باذخة، يخضع كل شيء عندها أو يَـنتظِمُ وفقا لـِ”ايتيكيت”، تعبيرا عن الحياة الراقية أو عن “المَحْـتد الكريم” لأرستقراطية طيّبة بما يكفي من الوهم .. لكن لا تعوزها القدرة على تدمير الآخرين ولا يُضيرُها ذلك في شيء طالما أنهم من طبقات “الما دون”. وليس مثل هذه المشاعر والمواقف إلاّ تأكيدا إضافيا على هشاشة الروابط الإنسانية في مجال الحبّ كما في مجال السياسة.

     لقد طال الدّمار أعماق رجاء وكل أطرافها وأتى على الكثير من مساحات أحمد العاطفية والاجتماعية- الطبقية، بقدْرٍ أجّج داخِله الحقد على أمّه البورجوازية ربما بنفس مقدار حقده على “عادل” الثوريّ .. هزائم الحبّ والسياسة أخذت من كليْهما مأخذا عميقا، ولم تعد رجاء تدري أيّ الألوان “سيختاره تاريخهما لتحديد نقطة الهزيمة في حياتهما” المليئة بالأوجاع من فرط انكسار الحبّ وانحدار السياسة. وهي التي دلفتْ لليسار من أبواب الحبّ لا من نوافذ السياسة وهذا اعترافها – اعترافٌ لا يُنـْقِصُ من قيمة الحبّ ولا يُعلي من شأن السياسة –  حين تقول “وجدت نفسي في السياسة، في صفّ اليسار عن قلب قبل أن يكون عن وعي … وجاء الصحْو رويْدا رُويْدا، فإذا اليسارُ ليس بقلب مَحضٍ، وإذا اليسار جعْجعة وكلام يُـلقى لا يُلزمُ أحدا، وإذا اليسار موقف تمثيليّ، قبل أن يكون موقِفا من الذات، ومن الوجود. وإذا اليسارُ ليس بنقضٍ للمسلـّمات والاتّباعية، بل وكذلك سقوط وإحباط وخيانة رغم ضخامة الكلمة المضحكة”.

كم هو موجع أن تكون تلك هي صفات اليسار في أعيُن الشابّات والشبّان الذين بذلوا الكثير من الجهد وشيّدوا الكثير من الحلم وعقدوا الكثير من الأمل والعزم منذ عقود، والموجِع أكثر أن ينكسِر كل ذلك أمام أعْيُنِ كلّ “شيوخ الطرق” و”الطوائف” اليسارية، ولا حراك ولا حياء. وكأن قدَرُ اليسار المحتوم أن يظل كذلك، اِتباعية مقيتة واِنحياز أعمى وجعجعة فارغة وثرثرة بلا هوادة، يمقت بعـضه بعـضا ويُدمّر بعـضه بعضا رغم وشائج الحبّ ووحدة جذور الانتماء. ذلك هو حال “زهرة الصبّار” بعد أن نفد صبرها على الهوان وانْكسرت حبّات رحيقها وتناثرت أشلاء (عادل وأحمد ورجاء). ألمْ يقلْ أحمد في “حبيبه” عادل : “كنت أحبّه أكثر من أيّ إنسان آخر وأكثر منكِ أحيانا ولكني كنت كذلك أمقته كما لم أمقتْ كائنا. كان جزءا منّي لا بدّ لي من تدميره لأعيش فقد كان مختلفًا إلى حدّ الخطر والإزعاج”. وكأن المختلف في بعض عقليات اليسار لا بدّ له أن ينتهي حتى وإن كان “رفيقا”. 

  ذاك هو اليسار في تقديرعلياء التابعي ومن خلال شخصية “رجاء” في لقاء المحاسبة بينها وبين أحمد. يسار قاصر وعاجز في ‘أبجديات’ الحب كما في ‘أدبيات’ السياسة. فتجربة الحبّ فاشلة وتجربة الحكم مؤجلة .. وكأن هذا اليسار لم يفهم بعد “أن الحياة تكره البطولات الزائفة” وأن الأحلام التي يستعصي تحقيقها دفعة واحدة، ويظل صاحبها يحاول ويراوح بشكل سيزيفيّ دون أن يغيّر من نفسه ومن أدواته أو من أهدافه، هي محض أضغاث أحلام ترتقي يقينا إلى رتبة أوهام، وشأن الأوهام أن تـُوَلـّـد أوهاما جديدة دون أن يتحـقـق منها شيء. وهذا شأن عادل -كعضو في تنظيم- وبشهادة أحمد ذاته حين يقول عنه :” لم يكن يختلف عن أمّي في شيء وخاصّة في العمى”. عمًى متبادَل تُمثّله أم أحمد سليلة العائلة البرجوازية من جهة ويُمثله عادل من جهة التنظيمات اليسارية. ذلك هو تقاطع الأضداد كما عبّر عنه أحمد، “عَـفـَـنُ البورجوازية” و”صلف اليسار”.

 ما أحوجنا اليوم إلى “استقلالية” رجاء، تعبيرا عن يقظة الذهن ونماء الروح النقدي وتغاضِيًا عن التفاصيل المُعيقة التي تَحوّلَ اليسار بموجبها إلى سلاّتٍ عديدة يصُحّ تشبيهه بـ “يسار الطوائف”، ولكلّ طائفة أسفارها أو مسلـّماتها التي تخصّها اِنتماءً واِدّعاءً. وكثيرا ما كانت رجاء تلوم عادل “على رزمة المسلـّـمات والبديهيات التي يحملها فوق ظهره”، مسلـّمات غذتْ لدى منتسبيها تضخّم الذوات وأوهام امتلاك الحقيقة المطلقة والأبدية ورسّخت لدى الكثيرين منهم، الاعتقاد – على لسان رجاء- “أننا أحسن ما أنجبت البلاد والبقية هوامّ ورعاع لا يعقِلون”. هو توصيف واِدّعاء لا يخلو من الغرور، بل هو غرور لا يقلّ مرتبة عن الغباء الذي يستمر إلى الآن، كما أعلنت ذلك الكاتبة على لسان رجاء وبشيء من الاستنكار والتعجّب : “عادل بصراحة، أكره الغباء واليسار عندنا غبيّ … إلى حدّ الآن. وأخشى يوم المراجعات والحسابات … يوم نذرف الدمع على الوقت المهدور في الجدل العقيم والولاءات الزائفة”.

هذا الروح النقديّ الذي تسميه رجاء حينا بـ “الفوضى” وحينا آخر “تعرية”، هي فعلا تعرية لا تخصّ عادل وحده كتنظيم، وإنما هي تعرية تطال كل التنظيمات اليسارية بغاية دفعها نحو إعادة قراءة “الواقع المتفجّر” على غير الطرق الآلية المستوردة “من الصين أو من الاتحاد السوفياتي أو من ألبانيا، وليس لنا أدنى شرف في نحتها بل شرفنا في ترديدها وعبادتها”. وما الترديد والعبادة الجامدة بالشرف الحقيقي في تقدير رجاء، بل الشرف في أن نظل متيقظين ومتحفزين وجادين في مراجعة مفهوم الواقع أصلا والعمل على معاودة فهمه وفقا للمتاح من الموادّ والأدوات والممْكِـنات. وكأن دعوة رجاء ‘المستقلة’ هي دعوة “المستقلين” إلى كل “الطوائف اليسارية” الذين أغفلوا الكثير من المشترك الأعمّ واِهتمّوا بالكثير من التفاصيل، إغفال فسُدَ معه الوضع وساءت الحال، أن يثوبوا مجدّدا إلى الرشد وأن يعتقوا حق الأجيال في الحلم ويكفوا عنهم كل ضروب الكوابيس والأضغاث والأوهام.

  يبدو أن نصّ رواية “زهرة الصبّار” هو نصّ، ربّما يُدرك قارئه أكثر من كاتبته أنه لا يزال يحتفظ بألقه، حتى لكأنه كُتِبَ لغير زمانه (سبعينات وثمانينات القرن الماضي)، أو هو كـُتب للتعبير عن زماننا أكثر من التعبير عن زمانه. فكلما أعيدت قراءته نكتشف معه عُمق الرّوابط التي تشدّه إلى الحاضر اليوم، سيّما إذا تعلّق الأمر بوضع “طوائف اليسار” ذلك اليسار الذي قالت عنه رجاء وبصيغة الجمْع : ” نحن لم نتحوّل، نحن نقِف منذ سنوات في نقطة الانحدار”. وهل تعلم رجاء – ومن خلفها علياء التابعي- أن اليسار كما عهدْته منذ عقود هو لم يتحوّل ولم يتغيّر، وأنّ ما تغيّر هو نقطة الوقوف، لكن نحو مزيد من الانحدار، وفي غفلة حقيقية عن مستوجبات أو نداءات الوطن.  

كم هو محزن حال هذا اليسار، بين دفـّـتيْ هذه الرواية وفي كل فصولها، أو بين ضفّتيْ واقع البلاد قبل “الثورة” تماما كما بعدها، الهزائم ذاتها والانكسارات ذاتها. رغم مقدار التضحية وشدّة العنفوان ومنسوب الأمل البدئي وفائض الحبّ للوطن والأهل. تجاربٌ تنتهي دائما إلى المتشابه من النتائج، “ليتعمّق الشعور بالقهر” بعدها. لا أحد يدري هل هي سذاجة السياسيّ أم هو اِستكبار ‘المثقف’ أم تراه عُـتـُـوّ المُرْسَلين، وقد كانت نبّهتهم رجاء إلى ” أن الوحي لا ينزل علينا وأننا لسْـنا فوق الشبهات” والأخطاء والحسابات. كأن رجاء تريد أن تقول لنا: إن الذي يعرف جيّدا ما يريد ولا يعلم كيف يبلغ ما يريد ستكون خسارته مضاعفة وينفضّ عنه الذين من حوله. وهذا ما كان يحدث باستمرار، مناوشات هامشية مع سلطة متمترسة ومتغطرسة تنتهي بالكثير من القرابين الشبابية على عتبات غرف التعذيب أو عنابر السجون أو متاهات البطالة والمطاردة والفرز .. وكثيرا ما بقي اليسار يُحصي ‘خسائره’ دون أن يكفّ عن “الغباء”  حسب توصيف رجاء أو عن “الأعمال الطائشة” التي انتهت به إلى خسران مبين، كثيرا ما عدّدتْه رجاء وأعْياها حمله لِـثِـقـل الحزن على ما ذهب منها وتفرح للقليل الذي بقي لها ” ذهب الحبّ، ذهب الصديق، ذهب الزوج، ذهب الطفل، ذهب الإيمان … وبقي البحر”. لكن رغم فداحة الخسائر فإن الذي بقيَ لها ولنا، حلم بحجم البحر أو هي سِعة لا تضيق على أحدٍ أو هو امتداد لا يستعصي على آمل، بل هو وطن جدير بكل التضحيات مهما علا شأنها في نظرنا أو مهما مسّنا منها الضّرّ، وطن يعسُرُ أن تبنيه الطوائف بشتات من البصائر والأفكار … 

 ويبقى الوطن هو الوطن  ويظل  الجميع أبناءه مهما اختلفوا ومهما تقطعت بأصحابها السّبل وتشتتتْ شعابا، فلا أنوار باريس قدرت على ردْم الهوّة السحيقة تحت قدميْ أحمد ولا ثلج اِنكلترا كان قادرا على وقفِ نزيف المعنى عند رجاء. وحدها أرض الوطن كفيلة بتضميد الجراح، في العاصمة أو في صحراء الجنوب أو في مكثر سليانة حتى وإن كانت من المناطق المنسية في هذا الوطن .. ومهما بلغ عمق الجراح بأصحابها، ومهما بلغت قسوة الشُذّاذ على الوطن ودفعت أبناءه للانتحار، لن يخيب الرّجاء مطلقا. وستأتي بطاقة التهنئة إلى ‘رجاء’ لتعيد لها الأمل في الحب والوطن والحياة، “ويرجع كل شيء إلى مكانه الأصلي”، بطاقة كتِب عليها بخط واضح وفصيح :”غدا فجر يوم جديد”.

إذا كان فِعْل القراءة هو محاولة اِكتشافٍ وسعيٍ لاِمتلاك الحقّ في الفهم والتأويل، فإن التعليق على النص المقروء يظل أسيرا لما يسْمح لنا به الفهم وما تطيعنا فيه اللغة. ولذلك أنصح بقراءة نص رواية “زهرة الصبّار”، مع ضمان قدر من المتعة.

أكمل القراءة

منبـ ... نار

الشهائد الجامعيّة المزيّفة … أو عن بؤس الجامعة

نشرت

في

جامعات وهمية وشهادات مزورة.. متى أصبح العلم سلعة تباع وتشترى؟ | نون بوست

لا شكّ أن مجْـتـمعًـا يُرغّب أبناءه وبناته من كل الفئات ،عاملين أو عاطلين، في ارتياد المعاهد والجامعات حرصا على الاستمرار في طلب العلم واِقتناعا بأن التكوين لا حدّ له، لا بالسّنّ ولا بالدّرجة، هو في ظاهره مجتمع حيّ، ولا يسَعُ أيّ ملاحظٍ إلاّ أن يشكـر الفعل ويـثـني عليه. وأمّا أن يكون خيار الالتحاق بالجامعات والاستمرار فيها هو خيارُ مَن لا خيار له، بحيث يُدفع له الطالب دفعا بعد أن تفشل البنية السياسية والاجتماعية في خلق خيارات بديلة أو فرص أخرى، فـيصبِح الالتحاق بموجب ذلك أفضل من القعـود. لِيكـون الاستمرار في الجامعة هو فقط مجرّد استمرار، لا رغبة فيه ولا قناعة به ولا اقتدار عليه. وتلك هي الطامّة الكبرى على الجامعة وعلى خرّيجيها من “الدكاترة” الذين لم يعد لبعـضهم منها سوى الاسم أو “اللقب”.

  تـوفـيـق عـيّـادي*

إن ما ينتظره مجتمع ما أو ما يعْـتـقِـده حول الجامعة، هو أن تكون منارة حقـيـقية لتحصيل العلوم وتهـذيب السلوك في المستوى المعرفي والمنهجي والإيتيقي بالأساس، وهذا هو دورها المُـفـترض، أمّا وأنـّـها جـزءٌ لا يتجزأ من مجتمع مأزوم في مستويات عدّة، اجتماعيّا وسياسيّا وقيَميّا، فمن الطبيعي جدّا أن ينعكِس ما يعتمل في المجتمع – كحقـْـلٍ أشمل وأوسع – على ما يعتمل في “الحقل الجامعي” كما يسمّيه بيار بورديو. وربّما لأجل ذلك أكـّـد عالم الاجتماع جاك هوثر كوينان: “أن تكون الجامعة في أزمة فذلك أمر بديهيّ”. لكن هذه البداهة في الإقرار بتأزّم الجامعة الضروري والذي بدا لدى كوينان كتحصيل حاصل، لا أعتقد أنه يَطال الأهداف النواتيّة للمؤسسة الجامعيّة بإطلاق، بقدر ما يُقرّ بالمُـنـتهى الحتمي لكل جامعةٍ تـشـتغِـل وِفـقـًا لطرق مخصوصة، لا تخرجُ عن ” الخوف والعمى والتواطؤ”، بنفس عبارات كوينان.

 إن أزمة الجامعة كما عبّر عنها بيار بورديو في قراءته النقدية لـ”الحقل الجامعي” منذ أمَدٍ (ثمانينات القرن الماضي) وأعاد طرحها جاك كوينان في العشريّة الأخيرة، لا أعـتـقـد أن الجامعة التونسية بمنأىً عـن مثـل هذه الأزمات، رغـم الاختلافات العميقة… حيث كان الكثير من أوْجُه أزمات الجامعات الغربية (باريس أو جينيف أو لندن) يعود في بعض ملامحه إلى التأسيس “المذهبي” أو إلى بعْـث التيارات الفكريّة أو اجتراح منهجيات التحليل والتفكيك، كل ذلك بغرض ترسيخ القدم في الجامعة وجمْع “المريديـن” (تلامذة)، هي ـ وبشيء من التعـسّف ـ أشـْـبَهُ بـرغبة في بناء “سكولائيّة” جديدة، لا تخلو من إبداع وتـفكـير ورؤى، رغم ما قد يعتريها من توتّر إيديولوجي أو حسابات مصالح. أمّا شأن أزمة الجامعة التونسيّة فهو أقلّ جدارة وأقل عمقا وأقل مسؤولية تجاه مستقبل المعرفة وأمل الحياة وأمانة العلم. وهي أزمة منحصرة في الأنصِبة والأرقام من الساعات الإضافيّة مدفوعة الأجر رغم عدم الإنجاز في الكثير من الأحيان، أو منحصرة في عدد الطلبة المؤطّـَـرين، وترفيع أجر التأطير وخصومات حول الحظ من الدروس والامتحانات، أو في الأحقيّة التمثيلية للجامعيين (في أبعادها النقابية والسياسية).

هذا المقدار من التأزّم الذي اِنعكس وينعكس باستمرار على المجتمع والتربية، لا تتحمّل فيه الجامعة المسؤولية وحدها، بل يتحمّل المجتمع والدولة جزء أساسيا من أزمة الجامعة وتـدهْـور أوضاعها معرفيّا واِيتيقيّا وماديّا… فكِلا المجتمع والدولة لم يُقدّرا العلم حق قدْره ولم يُثـمّنا جهد الجامعة والجامعيين بالقدر المستحق، ولم يُعنيا العناية الفائقة بالبحث العلمي، لا من حيث القيمة ولا من حيث المُخصّصات، ذلك ما أدخل الكثير من الارتباك على الحقل الجامعي ومسّ أساسيات جامعيّة لا يُفترض فيها أن تتزحزح أو تتـزعزع، سيّما ما يرتبط منها بالتكوين والتأطير والتقييم. مما جعل دائرة التأطير تتوسّع من قِبل الأستاذ المؤطـِّرِ لتشـْملَ الكتابة أو الترجمة أو إعداد التقارير بدلا عن الطالب المعنيّ. وصرنا نسمع عن خدمات تـُـعْـرض للمساعدة في إعداد رسائل البحث بمقابل. لقد كنا نعتقد أن شهادة الدكتوراه هي فعلا تـتويج لجهدٍ بحثيّ يبلغ معه صاحبه/صاحبته مقدارا من المعارف والقيم بعد مسار من التحصيل والتنقيب، ويُتوّج هذا الجهد باعْترافٍ لصاحِبه بقدرةٍ مّا على تفكيك الأفكار وبناء المواقف وصياغة الاستنتاجات وتوليد المعاني. كل ذلك من أجل أغراض معرفيّة تستهدف تطوير البنى الاجتماعيّة وتعدّل من الحاضر المختلّ بهدف بناء مستقبل أوْطد، قدمُ العلمِ فيه أرسخُ وقدْرُ القِيم فيه أرفع.

  لقد أصبح اِحراز شهادة الدكتوراه، حصولا من غيْر تحصيل…  وهذا يحدث بتواطؤ القائمين على التوزيع، بحيث لم تعد الشهائد الجامعيّة شهائد علميّة بقدر ما أصبحت في معظمها زبونيّة، وتحوّلت بذلك إلى مصادر لتوْسِعة “باب الرّزق” ولم يعد غرضها توسعة مدارك الذهـن، أو تقريب مصادر المعرفة، ولا فاتحة لأبواب البحث العلمي مثـْـلما عهدناها عند أهلها الخـُـلـّـصِ لما هم عليه من موضوعيّة في بناء الحُكْم ودقّة في التحليل ومطابقـة في النـّـقـْـل، اِحتراما لمبدأ الأمانة العـلميّة واِلتزاما بأخلاقيات البحث العلمي. إن هـذا الذي يحدث في الجامعة لم يرتق بعدُ إلى درجة المشكل الذي يثير الاهتمام ولم يتحوّل إلى ظاهرة تستوجب الدراسة. فـقِـلّة هم الذين تجرؤوا على إثارة بعض مظاهر أزمة الجامعة من الجامعيين أنفسهم من خلال بعض المقالات حول “فساد الجامعة” من اِنتحال أو غِـش ( كمثال: الأستاذ بشير هروم/ الأستاذ حمادي بن جاب الله / الأستاذ الحبيب الجربي). وهذا ما يُـثير الحيْرة ويطرح السؤال : ألمْ يَعُـدْ لجامعـتِـنا أعْـمِـدة ؟ ؟

   إن جامعة بلا عُمُد ليستْ في مأمنٍ من شيء حتى من فساد القائمين عليها. ويبدو أن جامعتنا بعد أن غادرها كبار أعمدتها (من مثل : فاطمة الحدّاد وهشام جعيّط وعبد الوهاب بوحديبة وتوفيق بكّار…إلخ) شارفت على أن تكون يبابا، ومعظم ما تنتجه عروش خاوية، تختبئ وراء عناوين برّاقة لرسائل بحثيّة لا تـَـناسُب فيها بين لقب التشريف وقيمة المحتوى. وهي لم تحتفظ من “توابع” اِبن شـُهيْـد إلاّ بحُكـْم صوريّ تختزله عبارات التابع من الجان : “اِذهبْ فقد أجزتك”.هو في الأصل حكم يقتضي استحقاق المُجاز وجدارة المُجيز بعد عرضٍ وحوار وبيانٍ وسماعٍ، يترك أثرا طيّبا، معرفيا واِيتيقيا، فـيُجيـز المجيـز لأجلهما فقط وليس لِـسواهما. ويُشعِرنا عكس ذلك بالكثير من الأسى تجاه الجامعة، خاصة حينما يتناهى إلى مسامعنا أن الذي كان يُفاخر باِقتداره على الغش في كل امتحان قد صار بقدرة قادر “دكتورا”. وآخر أحرز شهادة دكتوراه حول مفكّر دون أن يقرأ له كتبه، في غياب الترجمة لأنه عييّ بن عييّ في جميع الألسُن. ولا يفوّت هذا العييّ بن العييّ (ع.بن.ع) فرصة إلاّ ويضع فيها شهادة الدكتوراه على الطاولة مزهوّا مختالا ومعْلنا : أنا ربكم الأعلى، فقط من أجل المزيد من “الزبائن”، رغم معرفة الكل بضحالته في كل ما تكلّم به، وهو قليل.

هي ممارسات ولاشك مخِلـّة بكل المعاني، وقد يذهب ضحيّتها أجيال وتتفكـّك معها المدرسة وتنهار بمفعولها القيم. لذلك فمَحْمول علينا واجب فضحِها واِستثنائها كممارسة. وحتى لا يُفهم هذا الحكم في غير وارده، كتحامُلٍ أو تبْخيسٍ لأيّ جهد، لا يفوتني في المقام الأوّل أن أتوجّه بأسمى عبارات الاحترام والتقديـر لكل طالبٍ بَـذلَ قـُصارى الجهد وبما يتـفـّق مع مُستوجبات الرّوح العلمي في الوفاء والعطاء، من أجل أن يُحرز شهادة الدكتوراه، يُعبّر عنها هو في المقام الأوّل، اِيتيقيّا ومعرفيّا، ولا تعبّـر هي (الدكتوراه) عنه باعتبارها مجرّد لقبٍ ينـْـضاف إلى مجرّد هيكل “ذهنيّ”‘ فارغ وبائس. ولمثل هذه الجامعات الخاوية التي توزّع الشهائد حسب الطلب نقول، لقد حقّ فيكم قول بيار بورديو “أنا  لا أعتدّ بجامعات توزّع الشهائد الفارغة”. ولهؤلاء الدّكاترة المحتالين أو المختالين والمزيّفين، لقد صدق فيكم قول الشاعـر :  

                   ملأى الـسّـنابل تـنـْـحني بتواضع  ***  والـفـارغات رؤوسهــنّ شـوامِــخ

أما في المقام الأخير، فالشـّـكر والامتنان والعرفان، كلّ موصول لِـكـُـلّ الجامعيين الذين يقومون بمهامّهم المنوطة بهم في البحث والتكوين والتأطير، وبجهد مُضْنٍ من أجل اِضطلاع المؤسسة الجامعية بدورها الريادي وربطها بمحيطها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي … لتبقى الجامعة منارة للعلم والمعرفة ومنبعا للقيم الإنسانيّة. ومن أجل ذلك ندعـوهم لمقاومة “نظام التفاهة” الجامعيّ، وقد أضرّ بالصّالح العامّ وأصبحت معه الجامعة مجرّد “حقلٍ” لتوزيع الشهائد الفارغة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ فلسفة

                                                                                             

أكمل القراءة

صن نار