تابعنا على

شعريار

اليتيمة

نشرت

في

ابن زريق البغدادي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ

قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي نصحه حَداً أَضَرَّبِهِ

مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ النصح يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً

مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ

فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ

مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ

رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ

مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ

إِذا الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنىً

وَلَو إِلى السَندّ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ

تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه

للرزق كداً وكم ممن يودعُهُ

وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ

رزقَاً وَلادَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ

قَد وَزَّع اللَهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ

لَم يَخلُق اللَهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ

لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصاً فلَستَ تَرى

مُستَرزِقاً وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ

وَالحِرصُ في الرِزقِ وَالأَرزاقِ قَد قُسِمَت

بَغِيُ أَلّا إِنَّ بَغيَ المَرءِ يَصرَعُهُ

وَالدهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه

إِرثاً وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ

اِستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً

بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ

وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي

صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحَىً

وَأَدمُعِي مُستَهِلّاتٍ وَأَدمُعُهُ

لا أَكُذبُ اللَهَ ثوبُ الصَبرِ مُنخَرقٌ

عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ

إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ

بِالبينِ عِنهُ وَجُرمي لا يُوَسِّعُهُ

رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ

وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ

وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا

شَكرٍ عَلَيهِ، فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ …

عسى اللَيالي الَّتي أَضنَت بِفُرقَتَنا

جِسمي سَتَجمَعُنِي يَوماً وَتَجمَعُهُ

وإِن تُغِلُّ أَحَدَاً مِنّا مَنيَّتَهُ

فَما الَّذي بِقَضاءِ اللَهِ يَصنَعُهُ

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شعريار

وِحدة

نشرت

في

محمد إقبال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قد قلتُ للبحر يومًا

 في موجِه المتعالي:

أراك دائبَ سعي

 فما تُكنُّ ببال؟

كم قد حويت بصدرٍ 

من لامعات اللآلي

أفيك مثلي صدرٌ 

بجوهر القلب حالي

فصدَّ عنِّي بجزرولم يردَّ سؤالي

***

وقلت للطَّود يومًا 

يا خاليًا من عناءِ!

أنال سمعُك صوتٌ 

من زفرةٍ وبكاء؟

إن كنت تحوي عقيقًا

فيه عروق دماء

فواسِني بحديثٍ

 إني حليفُ شقاء

فصدَّ عنِّي بصمت

ولم يردَّ سؤالي

***

جددتُ في السير حتى

 أتيت بدر السماء

فقلت: يا نِضو سَير 

حتَّام ذَرْع الفضاء؟

الأرض مَرج زهور 

من نورك اللألاء

أخلفَ نورك قلب

 في حُرقة وعناء؟

رأى الكواكب ترنو

فلم يردَّ سؤالي

***

وقلت لله ربِّي 

من بعد طوف البرِيَّه

أما بدنياك هذي

 من ذرة بي حفيَّه؟

أكلُّ طينيَ قلبٌ 

وذي البرايا خليَّه؟

طابت مروج، ولكن

 ليست بشدوي حرِيَّه

أجابني بابتسام

كفى جواب سؤالي

أكمل القراءة

شعريار

شهرزاد ومِصدّات الرياح

نشرت

في

عبد الرزاق الميساوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إنّي المُضرَّجَ بالحنينْ

أَهْمي كما مُزْنٌ تُطوِّحُها الرّياحُ

تسُوقها فتئنُّ تلك أنينَها

وتفيضُ في قلبيْهما كرْهًا…دموعُ العاشقينْ

وأنا تضاريسُ السّنينْ

ياااا ! كمْ تعبْتُ من المطارقِ كلَّ ليلٍ

عندما تأتينَني… فتصيبُني من شهرزادَ حكايةٌ

ويُصيبُني برْقٌ بعيدُ اللّعْجِ… في شُعَبي دفينْ

أوَ تسألينْ ؟…

إنْ كان بَعدُ الدّيكُ يَسمعُ شهرزادَ فلا يصيحْ ؟

ها مرَّ ليلٌٌ ثمّ ألفٌ…

تسألينْ ؟

شفتايَ ترتجفانِ من تحتِ الجوابْ…

وبلا جوابْ

مثلَ البرودةِ في السّحابْ

يهتزُّ في صدري النّشيجُ…

كما الرّياحُ تمسِّدُ الأرضَ اليبابْ

……………..

يا شهرزادْ !

أكمل القراءة

شعريار

الضدّان

نشرت

في

ميخائيل نعيمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سمعتُ في حلمي ويا للعجب !

سمعتُ شيطاناً يُناجي ملاكْ

يقول : إيْ بل ألف إي يا أخي

لولا جحيمي أين كانت سماك ؟

أليس أنّا توأمان استوى

سرُّ البقاء فينا وسرُّ الهلاكْ ؟

ألم نُصَغْ من جوهرٍ واحدٍ ؟

إن ينسني الناس أتنسى أخاك ؟

***

فأطرَقَ ابن النّور مسترجعاً

في نفسه ذكرى زمانٍ قديمْ

واغرورقت عيناه لمّا انحنى

مستغفراً , وعانَقَ ابنَ الجحيمْ

وقال : إي بل ألف إي يا أخي

من نارك الحرّى أتاني النعيمْ

وحلّق الاثنان جنباً الى جنبٍ

وضاعا بين وشي السديمْ .

أكمل القراءة

صن نار