تابعنا على

صن نار

باكستان … انتخابات تحت الحراسة المشددة

نشرت

في

إسلاماباد ـ وكالات

علّقت السلطات الباكستانية يوم الخميس، خدمات الهاتف الجوال وأغلقت الحدود مع أفغانستان وإيران المجاورتين، لتأمين التصويت في الانتخابات بعد تفجيرات دامية في اليوم السابق، وفقاً لـ”وكالة الأنباء الألمانية”.

وأعلنت وزارة الداخلية في العاصمة إسلام آباد التعليق المؤقت لخدمات الهاتف الجوال في جميع أنحاء البلاد قبل دقائق من بدء التصويت.

وورد في بيان للوزارة: “القرار هو لضمان سلامة الناخبين”.

وقُتل ما لا يقل عن 26 شخصاً وجُرح أكثر من 50 آخرين عندما استهدف تفجيران مكاتب الحملات الانتخابية للمرشحين المحليين في إقليم بلوشستان بجنوب غربي البلاد.

كما أمرت السلطات بإغلاق حدود البلاد مع أفغانستان وإيران ليوم واحد، حسبما قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ممتاز بلوش.

ويعبر آلاف الأشخاص الحدود يومياً وتلقي إسلام آباد باللوم على كابل في عدم السيطرة على المسلحين الذين يشنون هجمات عبر الحدود من مخابئهم المزعومة في أفغانستان.

وقالت لجنة الانتخابات إن أكثر من نصف مراكز الاقتراع البالغ عددها نحو 90 ألف مركز عرضة للعنف.

وذكرت وزارة الداخلية أن نحو 600 ألف من أفراد الأمن يحرسون الانتخابات في الدولة المسلحة نووياً.

واستخدم متطرفون هواتف جوالة لتفجير عبوات ناسفة مزروعة في الماضي.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صن نار

غزة … جيش الاحتلال أحرق 3000 وحدة سكنية بشكل كامل

نشرت

في

غزة- معا

يعمد جنود جيش الاحتلال الاسرائيلي وخلال حملتهم العسكرية البرية على قطاع غزة، إلى احراق المنازل التي يقتحمونها.

ويمكث جنود الاحتلال لعدة ايام او ساعات لتحويلها إلى قواعد لقنص المواطنين بالقطاع قبل حرق المنازل بما فيها.
وتجاوزت خسائر حرق المنازل عشرات ملايين الدولارات خلال حرب الإبادة الجماعية على قطاع غزة.

واكد المكتب الإعلامي الحكومي بغزة ان جيش الاحتلال الإسرائيلي أحرق 3000 وحدة سكنية خلال حرب الإبادة الجماعية على قطاع غزة.وكانت أغلب هذه الوحدات السكنية في محافظتي غزة وشمال غزة.

وأشار المكتب الإعلامي الحكومي ان عمليات الحرق تمت وتتم وفق تعليمات وأوامر واضحة ومباشرة من قادة جيش الاحتلال الإسرائيلي للجنود بإضرام النار في الوحدات السكنية والمنازل بطريقة تجعلها غير صالحة للسكن نهائياً، ودون أية أسباب تذكر، وإنما من أجل إلحاق الأضرار والخسائر بالمواطنين، لاسيما الذين أجبرهم الاحتلال على ترك منازلهم ونزحوا منها إلى مراكز الإيواء والنزوح، مما تسبب في مفاقمة ومضاعفة معاناتهم حيث أنهم يعانون أصلاً من ظروف صعبة بسبب النزوح وظروف حرب الإبادة الجماعية.

وقام العديد من جنود الاحتلال بنشر مقاطع فيديو وصور فوتوغرافية لهم على وسائل التواصل الاجتماعي وهم يشاركون في عمليات إحراق المنازل في محافظات قطاع غزة بشكل غير مبرر، ويظهرون فرحتهم بعمليات الحرق.
ويتحمل الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية عن هذه الجرائم المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني وعوائله الكريمة كما يشارك المجتمع الدولي والإدارة الأمريكية في استمرار هذه التجاوزات المخالفة والمحظورة وفقاً للقانون الدولي وللقانون الدولي الإنساني ولكل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، حيث أنهم هم من منحوا الاحتلال الضوء الأخضر لارتكاب مثل هذه الجرائم، ورفضوا وقف هذه الحرب الوحشية على قطاع غزة.

وناشد الإعلام الحكومي كل دول العالم الحر بالتدخل الفوري والعاجل من أجل وقف حرب الإبادة الجماعية ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ووقف شلال الدم ووقف قتل واستهداف المدنيين والأطفال والنساء، وكذلك تعويض كل المواطنين الذين تم حرق منازلهم وشققهم السكنية وأصبحوا بلا مساكن ولا بيوت تأويهم في ظل هذه الظروف البالغة الصعوبة.

أكمل القراءة

صن نار

العراق … مايفعله الأمريكان ليس ضد الجماعات المسلحة، بل خرق لسيادتنا

نشرت

في

بغداد- وكالات

قال يحيى رسول المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية اليوم الخميس إن الضربات الأمريكية المتكررة على الجماعات المسلحة المتحالفة مع إيران في العراق تدفع الحكومة لإنهاء مهمة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في البلاد.

وذكر في بيان أن الضربات “لا تكترث لحياة المدنيين وللقوانين الدولية. وهي بذلك تهدد السلم الأهلي، وتخرق السيادة العراقية، وتستخف وتجازف بحياة الناس”.

وتابع “هذا المسار يدفع الحكومة العراقية أكثر من أي وقت مضى، إلى إنهاء مهمة هذا التحالف الذي تحول إلى عامل عدم استقرار للعراق”.

أكمل القراءة

صن نار

المقاومة … نقبل المفاوضات من أجل الشعب الفلسطيني، دون أن يعني ذلك تراجع قدرتنا على القتال

نشرت

في

القاهرة- مصادر

تستضيف القاهرة جولة جديدة من المفاوضات منذ الخميس، برعاية مصرية – قطرية من أجل “تهدئة” الأوضاع في قطاع غزة.

وقال المسؤول المصري إن “مصر وقطر ترعيان جولة جديدة من المفاوضات بدءً من اليوم الخميس بالقاهرة للتهدئة بقطاع غزة، مشيرا إلى أن المفاوضات ستشمل الحديث عن “صفقة لتبادل الأسرى الفلسطينيين والمحتجزين الإسرائيليين”.

تأتي هذه الأنباء بالتزامن مع خطة حماس التي اقترحتها من أجل وقف إطلاق النار في قطاع غزة، تتضمن الإفراج عن جميع المحتجزين وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة والتوصل لاتفاق لإنهاء الحرب، على مدار 135 يوما مقسمة على 3 مراحل.

ويأتي مقترح الحركة، ردا على اقتراح نقله الأسبوع الماضي وسطاء قطريون ومصريون، في إطار أهم مسعى دبلوماسي حتى الآن بهدف التوصل إلى هدنة طويلة، الذي قوبل بالترحيب والارتياح في قطاع غزة.

ولم تصدر إسرائيل أي رد علني بعد، علما أنها قالت إنها لن تسحب قواتها من غزة حتى يتم القضاء على حماس.

وبحسب التقرير، يقدر المسؤولون المصريون أن “المفاوضات الجديدة ستستغرق 10 أيام على الأقل قبل بدء وقف إطلاق النار كجزء من المرحلة الأولى من الاتفاق”.

وبالتزامن أيضاً، يصل وفد قطري إلى مصر للشروع في مباحثات “مطوّلة ومعمّقة” من أجل تقريب وجهات النظر بين ما طلبته “حماس” في ردّها على “الاتفاق الإطاري” وما يريده الإسرائيليون.

وبينما سيبقى الوفد القطري في القاهرة لمناقشة أمور عدّة، فإن مساحات التوافق بين الجانبين شهدت اتساعاً كبيراً خلال الساعات الماضية، في وقت دخل فيه مسؤولون أتراك على خطوط قنوات الاتصال، بالإضافة إلى مسؤولين سعوديين أبدوا اهتماماً وتفاعلاً غير مسبوقيْن، وسط توقّعات بدور أكبر لأنقرة والرياض في المرحلة المقبلة.

إلى ذلك أكد مصدر في المقاومة في غزة لقناة “الميادين” أن الرد الفلسطيني الإيجابي على الورقة الفرنسية يراعي في الدرجة الأولى مصالح الشعب في غزة والضفة والقدس، وكذلك مصالح قوى المقاومة وشعوبها في الإقليم.

وأوضح أن الرد الإيجابي لا يعني بالمطلق أن المقاومة ضعفت أو فقدت قدرتها على القتال، بل إنها تملك كل الإمكانيات البشرية والعسكرية التي تمكّنها من المواجهة لأطول فترة ممكنة.

ولفت إلى أنّ موقف رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو المتعنّت في هذا الشأن والتماهي الأمريكي الواضح معه “لن يفضي إلى أي إنجاز إسرائيلي في الميدان”، و”سيستمر نزيف الجنود الصهاينة في محاور القتال حتى انسحابهم من أرض القطاع”.

وأكد أن الجيش الإسرائيلي تلقى ضربات مؤلمة خلال الأيام الـ6 الأخيرة غربي غزة وخان يونس، مشدداً على أن “الأيام القادمة ستشهد مزيداً من الضربات”.

ونفى المصدر صحة ادعاءات المسؤولين الإسرائيليين بشأن اكتشاف أنفاق ومخازن صواريخ للمقاومة، مشيراً إلى أنها محاولة مكشوفة للتغطية على فشله الاستخباري والعملياتي.

وقد نفت مصادر في المقاومة الفلسطينية للميادين صحة ما نشرته وسائل إعلامية بخصوص مباحثات خاصة بين حركة حماس والقطريين، وما ذُكر عن طلب تقدمت به قطر من الحركة “خفض سقفها”.

وأكّدت أنّ حماس أبلغت الوسطاء بأنّ الضغط العسكري “لن يؤدي إلى أي تغيير في موقفها، بما في ذلك هجوم إسرائيلي على رفح”.

ويأتي ذلك بعدما سلّمت حماس ردها إلى كلٍّ من قطر ومصر بشأن “اتفاق الإطار”، وذلك بعد إنجاز تشاورٍ قيادي داخل أُطرها، ومع فصائل المقاومة.

أكمل القراءة

صن نار