تابعنا على

صن نار

تفوق تونسي في مجال الألياف البصرية

نشرت

في

نجحت اتّصالات تونس في تأكيد تفوقها التكنولوجي مرّة أخرى عبر تجربة نموذجية لأليافها البصرية سعة 1 جيغا. 

وقد منحت اتّصالات تونس 10 من حرفائها من المتساكنين فرصة اكتشاف سرعة الإبحار، وقوته عبر هذه السعة (سعة 1 جيغا).

وقد جرى الاختبار في عديد جهات الجمهورية على غرار تونس الكبرى وسوسة وصفاقس لدى عدد من المؤثرين وهواة الألعاب الالكترونية الذين اعتبروا هذا التطور التكنولوجي نقلة نوعية في حياتهم اليومية.

وأكّد الرئيس المدير العام لاتصالات تونس، الأسعد بن ذياب في تصريح لإذاعة موزاييك، اليوم الاثنين 11 ديسمبر 2023، أنّ اتّصالات تونس كانت أول مشغل يطلق الألياف البصرية وذلك منذ سنة 1994، ثم وفي بداية سنوات الـ 2000 كانت أول من ربط المؤسسات عبر خدمة الألياف البصرية.

وأضاف الأسعد بن ذياب أنّه وبعد 11 عاما من شروع اتصالات تونس في تسويق خدمة رابيدو للإنترنت عبر الألياف البصرية سنة 2012 بسعة تدفق تصل إلى 100 ميغابيت، تكون اتصالات تونس كذلك أول من يطلق الألياف البصرية بسعة تدفق 1 جيغا لحرفائها من الافراد معتبرا أن اليوم سيكون تاريخيا لاتصالات تونس.

وأكّد رئيس مدير عام اتصالات تونس أن هذا التقدم، سيحسن من جودة الإبحار ويمنح الالاف من المشتركين فرصا افضل للابحار على اوسع نطاق سواء للاستعمال الشخصي او المهني وكذلك سيمكن من استعمالات اكثر وافضل لدى العائلات التونسية.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صن نار

المقاومة تكشف تقنية “الشاباك” الجديدة مع العملاء في غزة

نشرت

في

غزة- معا

كشف مصدر في أمن المقاومة الفلسطينية، الطريقة التي يتواصل بها جهاز “الشاباك” (المخابرات العسكرية) الإسرائيلي مع العملاء داخل قطاع غزة.

وقال أمن المقاومة في تصريح خاص لموقع “المجد الأمني”، إن التقنية الجديدة عبارة عن شريحة تشبه شريحة الهاتف تستخدم لمرة واحدة في الجهاز المحمول ومن ثم يتم إتلافها بعد برمجتها على الجهاز، وبذلك يصبح الجهاز جاهزا للاستخدام وتلقي اتصالات الضباط دون وجود أية شريحة بداخله.

ونقل “المجد الأمني” عن المصدر قوله: “جهاز الشاباك يشعر بقوة الضربات التي وجهتها له المقاومة مؤخرا، وبات يبحث عن أساليب وتقنيات جديدة لتسهيل عملية الاتصال بينه وبين العملاء على الأرض”، إلا أن الوحدات التقنية في أمن المقاومة اكتشفت التقنية الجديدة التي تحاول التغطية على العميل.

ولفت المصدر أن مساعي أجهزة أمن الاحتلال تسعى بشكل دائم لتطوير هذه التقنيات، فقد كانت تتمثل قبل ذلك في شريحة مزدوجة يتم قلب نظامها بوضع أكواد معينة، وقد اكتشفتها المقاومة وتمكنت من خلال ذلك الكشف عن عدد من العملاء.

أكمل القراءة

صن نار

أضرار المستوطنات بغلاف غزة تتجاوز 550 مليون دولار … وكلفة الحرب مائة من أضعاف هذا الرقم

نشرت

في

تل أبيب- معا

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأنّ إصلاح الأضرار بالمستوطنات المحيطة بغلاف غزة، والتي أدت لتضرر 1700 منزل بمستوطنات الغلاف سيكلّف ما لا يقل عن 2 مليار شيكل (نحو 550 مليون دولار).

وذكرت صحيفة “كلكليست” الاقتصادية الإسرائيلية، أن أنّ هناك 200 منزل بحاجة للبناء من جديد، مشيرةً إلى أنّ ترميم المنازل سيكلّف ما لا يقل عن 2 مليار شيكل (نحو 550 مليون دولار).

كذلك قالت الصحيفة إنّ كلفة ترميم المنازل يضاف إليها كلفة إخلاء المستوطنين من الجنوب والشمال وتصل إلى 2.4 مليار شيكل.

ويدرس نتنياهو إغلاق مكاتب حكوميّة وتحويل أموالها لتغطية تكاليف الحرب، بحسب ما ذكرت “القناة 12” الإسرائيلية.

وتشير التقديرات الإسرائيليّة إلى أن تكلفة الحرب على غزة تزيد على 50 مليار دولار.

أكمل القراءة

صن نار

العين بالعين في جنين وغلاف غزة … مقتل مجنّدة ومستوطن وإصابات في صفوف الاحتلال

نشرت

في

القدس- وكالات

قُتلت مجندة إسرائيلية وأصيب 3 آخرون، صباح الأحد، في تفجير عبوة ناسفة في سيارة عسكرية كانوا يستقلونها خلال عملية توغل في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت قناة “كان”، التابعة لهيئة البث الإسرائيلية الحكومية، إن الرقيب “شاي جرماي” (19 عاما) قُتلت في تفجير جيب عسكري، وهي من مدينة كرميئيل في منطقة الجليل الأعلى (شمال).

القناة نقلت عن مصدر أمني لم تسمه، إن “شاي” كانت في السيارة التي تقدمت القوات إلى مخيم جنين، خلال عملية مشتركة قامت بها شرطة حرس الحدود والجيش.

وفي بداية العملية، انفجرت عبوة ناسفة أمام السيارة، قبل أن تسير على عبوة أخرى، مما أدى إلى مقتل شاي وإصابة ثلاثة عناصر أخرى، بحسب القناة التي لم تذكر تفاصيل بشأنهم.

وقتل الجيش الإسرائيلي، خلال هذا التوغل، 6 فلسطينيين، بينهم 4 أشقاء، في قصف على تجمع في جنين، وفقا لوزارة الصحة.

وبحسب معطيات الوزارة، ارتفع عدد الشهداء في الضفة الغربية إلى 332 فلسطينيا منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، فيما وصل عدد قتلى جيش الاحتلال إلى ـ60 وفق الإعلام العبري.

ومنذ اندلاع الحرب المدمرة على قطاع غزة، في 7 أكتوبر، كثّف الجيش الإسرائيلي عملياته العسكرية بالضفة الغربية، وزاد من وتيرة الاقتحامات والمداهمات والاعتقالات.

هذا وقُتل مستوطن إسرائيلي، يوم الأحد، في عملية إطلاق نار في منطقة “عيون الحرامية” شمالي رام الله في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ مستوطناً (30 عاماً) قتل بإطلاق نار على سيارته بين رام الله ونابلس.

وأغلقت قوات الاحتلال مداخل رام الله عقب العملية ونشرت الحواجز.

أكمل القراءة

صن نار