تابعنا على

دراما نار

جراح عزيزة (ج 3) … هموم الشيخ عمّار

نشرت

في

Victor Sarfati (1931-2015) - Vieil homme au chèche | Art, Male sketch, Male

الشيخ عمار اصيل بلدة ريفية بشمال البلاد … مر امام صف المنازل يهز خطواته بثقل ليدفع بها جسمه المترهل جراء كتل الشحوم …جسم عبثت به الايام والسنوات التي قاربت السبعين .. ومن حين لاخر كان الشيخ يشد على ركبتيه قبل ان يواصل طزيقه نحو البيت حاملا قفة الخضار ..

محمد الزمزاري Mohamed Zemzari
محمد الزمزاري

وقف عمار يتامل جاره الفحام وهو يدفع عربة “البرويطة” المحملة بكتل الفصلات المنزلية المعبأة في اكياس بلاستيكية سوداء وزرقاء يتجه بها نحو الحاوية الكبيرة للتخلص منها ….العربة القديمة اكلها الصدا، فصفائحها وقوائم عجلاتها تحدث صريرا مزعجا مع كل دفعة ..صرير مشابه لعواء ذئاب الجبل المقوس ونعيق الغربان السوداء ..سقطت منها بعص الفضلات متناثرة على ارضية الشازع الضيق الذي تتوسطه الساقية الحاملة للادران والمياه المستعملة ..

يلتفت الفحام يمنة ويسرة ثم لا يلبث ان يواصل طريقه نحو الحاوية دون اهتمام .فهو لا يريد ان يعي قواعد حفظ الصحة او التفكير في بيئة نظيفة ..ثم ان صديقه “صدوقة” يواصل دون كلل ري مشاتله و خضروات حديقته بالمياه الاسنة رغم ما وصلته من انذارات حادة …معتمد المنطقة لا يرغب في مواجهة اناس تمردوا على القوانين وكانها هي التي كبلتهم خلال العهد السابق للثورة … وفريق حفظ الصحة يؤدي دوره ولا يرى داعيا للقيام مقام السلطة الرادعة التي عليها تنفيذ توصياته او معاقبة المخالفين المتلاعبين بصحة الناس …

“صدوقة” و “الفحام”.وغيرهما، يصولون ويجولون،تحت غطاء الحرية المغلوطة. وارتخاء ركائز الزجر ..لا يعترفون لا بالبيئة النظيفة ولا بالصحة ولا بالقانون ….وقد يعن لبعضهم قطع احد الطرقات ومنع المرور و شل الحركة الاقتصادية والاجتماعية دون رادع قوي،باسم الحرية و باسم حقوق الانسان التي جاءت بها “ثورة البرويطة” وسوّقها الانتهازيون في ظل منظومة فاشلة …

فحتى جفاء زوجته ورفصها المتواصل،قد اصبح شيئا مالوفا،منذ اكثر من سنة … تعودت نظرات عمار،ان تستقر،على صدور النسوة البارزة او وجوههن المطلية بالمساحيق او مؤخراتهنالمكتنزة ….وقد يتعرض الشيخ الى نظرات،عتاب او غضب،من احداهن فينتابه الخجل ثم ما يفتأ ان يعود الى “سيرته المظفرة” التي تتسبب في نعته بكلمات متداولة : “الشيب و العيب” …اخزيت عليك” …

الاحاديث اليومية بالحي وتذمر المتساكنين،من غلاء المعيشة والكل يشكو الفاقة وضعف ذات اليد والفقر المدقع … : انها ايام القحط،والقطط السمينة وجحافل الغربان والجراد التي اتت بهم ثورة البرويطة لتجهز على لقمة الشعب …

أخرج الشيخ عمار لفافة تبغ اشعل طرفها بقداحته ….جذب نفسا …خيمت عليه سحابة سوداء عندما مرت بمخيلته ذكريات حياته بريف تاجروين وايام الصبا و الشباب …

ـ يتبع ـ

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دراما نار

لفحات حب وإبداع … من المغرب الأقصى

نشرت

في

احتفى نادي توفيق بكار بدار الثقافة المغاربية ابن خلدون أمس الخميس 8 ديسمبر انطلاقا من الساعة الثانية ظهرا الى حدود الرابعة والنصف، باستقبال الكاتب المغربي الكبير الاستاذ عبدالله المتقي.

محمد الزمزاري Mohamed Zemzari
محمد الزمزاري

المتقي هو كاتب عضو بالمجلس الإداري لاتحاد كتاب المملكة المغربية وله عديد الإصدارات و المجاميع القصصية القصيرة جدا نذكر منها : “الارامل لا تتشابه”، “مطعم هالة”، “لسان الأخرس”، “آيس كريم رجاء” … كما له اصدار جديد بعنوان “المرأة التي اكلت صاحبها” … أما مجموعته القصصية””يعطك دودة”، فقد استلهم منها الناقد مراد ساسي طرحا شيقا تلاه الاستاذ مصطفى المدايني

ثم تناول الكلمة الأديب المغربي الضيف الذي رسم عرضا عن انتاجاته وايضا عن مجموعته “يعطك دودة” موضوع هذه الأمسية الرائقة … و قال الأديب عبد الله المتقي ان عنوان مجموعته الطريف يبعث برسالة حب لتونس، كما يرسل للتونسيين دعوة للفرح والبهجة رغم ما يمرون به من صعوبات …

جدير بالذكر ان هذه الأمسية قد تأثثت أيضا ببعض القراءات الشعرية شارك فيها عدد من الشعراء نذكر منهم امان الله الغربي و منير الوسلاتي.

الكاتب …
… و الكتاب

أكمل القراءة

دراما نار

عندما يختلط الإبداع بالأوجاع ومخزون الذكريات !

نشرت

في

في فضاء دار الثقافة “ابن خلدون ” مساء امس24 نوفمبر 2022 ، استمع الحضور إلى طرح ممتع قدمه الاستاذ الناقد مراد ساسي حول رواية الكاتبة لطيفة الشابي “ذاكرة مثقوبة “.

محمد الزمزاري Mohamed Zemzari
محمد الزمزاري

لم تتح لنا الفرصة لالتهام سطور هذه الرواية غير أن ما تناوله الناقد بجمالية و دقة ترك لدى الحضور فكرة واضحة عن هذا العمل السردي القادم من الجنوب وبالتحديد من مدينة توزر …رواية وصفها مراد ساسي بأنها “تنبش ثقوبا متعددة من حياة بطل عاش الوجع والعجز والحب و تمسك بذكريات الزمان و المكان، طرحته الكاتبة بسردية موفقة و حميمية وتداعيات للذاكرة يمكننا فرز الغث و السمين من مطباتها و جراحها” …

عدد من الوجوه الأدبية شاركت في” تشريح” مضامين هذه الرواية و أيضا في التعرض لمدونة لطيفة الشابي و سيرتها الإبداعية، مثل الكاتب الكبير الصديق الهادي الخضراوي والروائية حبيبة المحرزي و الروائي و السيناريست محمد الزمزاري والدكتورة اللامعة فاطمة الفرشيشي كما شرفت الحضور أيضا الأستاذة الروائية المعروفة جميلة البلطي …

يشار أيضا إلى أن الأديب الكبير مصطفى المدايني ترأس هذا اللقاء

أكمل القراءة

دراما نار

عندما يكتب أستاذ الطب روايته

نشرت

في

في جو بهيج من الحضور وبدار الثقافة ابن رشيق قدم الاستاذ عمر السعيدي و تلاه الاستاذ الناقد مراد ساسي رواية ” قناديل الحارة ” للدكتور مختار بن اسماعيل الاستاذ في الطب.

محمد الزمزاري Mohamed Zemzari
محمد الزمزاري

ورغم انها ليست الرواية الأولى لهذا الدكتور اللامع المهووس دوما بحب وعشق بلدته الجميلة “تستور” او “تشيلا” الأندلسية….قلنا ان استاذ الطب المحبوب لم تغرقه واجباته الطبية و أعباء العيادات فحرك أيضا جنون الإبداع وأسال قلما من خلال رواياته السابقة و هذه الجديدة فرسم الصديق مختار بن اسماعيل عبر ” قناديل الحارة ” موسوعة متميزة استحضر عصارتها من تاريخ مدينة “تستور” ..

رواية جمعت كوكتيلا من السطور و الأحداث الإنسانية والعافية و التاريخية تحتضن الإخلاص و العشق و الجمال ولعلي لا اجامل الدكتور مختار الذي عرفته في نادي القصة وعرفت اسلوبه البراغماتي السلس ولعل ذلك متأثر شديد التأثر بالعقلية الديونتولوجية الطبية …لكنه بهذه الرواية “قناديل الحارة ” جمع عشق الرجل المهموم بجمال امرأة جميلة كما نبش عن تفاصيل مدينة اندلسية بها 26 كاتبا او شاعرا او مؤرخا وهي اكبر نسبة بولاية باجة التي تعد منهم حوالي أربعين …

تشيلا او تستور تبقى الدينامو و الهوس و العشق لدى الدكتور مختار بن اسماعيل و ترسم ظلال مدرسة جديدة في كتابة الرواية باعتبارها تنشر عبقا من السوسيولوجيا و التاريخ لمدينة تستورد…..طرح الاستاذ عمر السعيدي طرحه المتميز مثل عادته كما حلل الناقد الكبير مراد ساسي اغوار الرواية وختمت الحصة الرائقة ببعض التدخلات بمذاق المشروبات و حبوب الرمان ..

أكمل القراءة

صن نار