تابعنا على

بيئة و زراعة

حتى الزيتون … له “كورونا” خاصة به !

مطلوب إنقاذ الزيتون المتوسطي من مرضٍ مدمّر: اللفحة البكتيرية

نشرت

في

Olive

اللّفحة البكتيرية (Xylella fastidiosa )هي مرض جرثومي تمكن في السنوات الأخيرة من ترسيخ نفسه في مناطق على طول البحر الأبيض المتوسط، حيث يهاجم المحاصيل المهمة اقتصاديًا مثل الزيتون والقوارص والفاكهة ذات النواة وعنب النبيذ. وبغياب علاج معروف، يهدد المرض بالانتشار إلى المنطقة العربية الواقعة على ضفة المتوسط. ولمساعدة المزارعين أصحاب الملكيات الصغيرة على حماية محاصيلهم وسبل عيشهم،.. و تدعم المنظمة الأممية للأغذية و الزراعة (فاو) الجهود المبذولة في بلدان المنطقة لزيادة الوعي بالتهديد و تسخيرالتكنولوجيا التي يمكن أن تساعد في كشف هذا المرض الفتاك ومنعه.

من أمريكا، إلى إيطاليا، إلى بلاد البحر المتوسط

في عام 2013، قام باحثون إيطاليون باكتشاف مثير للقلق: أحد أكثر الأمراض النباتية تدميراً في العالم، يوجد عادةً في القارة الأمريكية بشمالها و جنوبها، وقد شقّ طريقَه إلى أشجار الزيتون الإيطالية … وبغياب أي علاج معروف، فقد أثر العامل المسبّب للممرض بالفعل على أكثر من 10 ملايين شجرة في الطرف الجنوبي الشرقي لإيطاليا. و إذا لم يتم احتواؤه بشكل صحيح، فإنه يهدد بالانتشار في جميع أرجاء حوض البحر الأبيض المتوسط. وقد تعاقدت الحكومة الإيطالية مع المؤسسات البحثية الوطنية والمركز الدولي للدراسات الزراعية المتقدمة في البحر المتوسط لمسح واحتواء اللّفحة البكتيرية. لكن البلدان المتوسطية الأخرى معرضة لخطر كبير إذا زاد انتشار المرض.

لا تعدّ أشجار الزيتون النبات الحاضن الوحيد لسلالات هذه البكتيريا، وإنما أيضًا أكثر من 500 نوع من النباتات الأخرى يجتذب العديد من هذه السلالات. و إن لم يتم القضاء عليها، فقد يتعرض المزارعون الصغار لتدمير سبل عيشهم وتتعرض الاقتصادات الوطنية لزعزعة الاستقرار بسبب الانتشار المحتمل في المنطقة. وبسبب هذه المخاطر، أطلقت المنظمة مشروعًا لدعم بلدان المنطقة العربية في جهودها لمنع دخول هذا المرض وانتشاره.

اللّفحة البكتيرية : تهديد واسع الانتشار

تسببت اللّفحة البكتيرية منذ فترة طويلة في مشاكل في الأمريكتين، حيث تقدر تكلفة الأضرار بمئات الملايين من الدولارات كل عام… فبالإضافة إلى أشجار الزيتون، يمكن لسلالات اللّفحة البكتيرية المختلفة أن تؤذي العنب والفاكهة ذات النوى والقوارص ونباتات الزينة. ويصعب عزل هذا المرض لأن البكتيريا تنتقل عن طريق الحشرات، وتستغرق الأشجار المصابة وقتًا طويلاً قبل ظهور الأعراض، حيث يمكن أن تستمر فترة الحضانة للّفحة البكتيرية من سبعة أشهر إلى أكثر من عام.

عندما تقوم الحشرة بامتصاص النسغ من شجرة مصابة، يمكنها أن تحمل البكتيريا إلى أشجار الأخرى. لكن ينتشر المرض أيضًا من خلال نقل النباتات المصابة، خاصةً نباتات الزينة التي قد تحتوي على البكتيريا دون ظهور الأعراض.

تشمل أعراض الإصابة باللّفحة البكتيرية الفروع الضعيفة والأوراق المجففة والفواكه المنكمشة. وتعاني الأشجار المصابة حقيقة من الجفاف الداخلي: تضرب البكتيريا في النسيج الوعائي الخشبي الذي ينقل الماء والمواد الغذائية، وتختنق أطراف الشجرة.

أدوات مبتكَرة

من أجل التخفيف من التهديد المحتمل لـلّفحة البكتيرية على البلدان عبر البحر المتوسط، تدعم الفاو الجهود الوقائية في تونس و الجزائر و مصر ولبنان وليبيا والمغرب . ومن خلال تطبيق التقنيات الحديثة للكشف، تساعد المنظمة البلدان في اختبار مواد الزراعة المستوردة – و هو المسار الرئيسي لإدخال البكتيريا من مسافات طويلة – بطريقة أدقّ وأبسط وأقلّ تكلفة.

أحد المكونات المهمة للمشروع يتمثل في جهاز تضخيم متساوي الحرارة المبتكر، يمكنه اختبار النباتات والحشرات في الوقت الفعلي للكشف عن أية جزيئات مرتبطة بالمرض. وتستخدم هذه الأجهزة المحمولة مع الأجهزة اللوحية كواجهة للجهاز، وتقوم بإجراء الاختبارات وتلقّي النتائج. وتتيح هذه الأجهزة للمزارعين و العلماء التعرف على اللّفحة البكتيرية في الحقل والإبلاغ عنها على الفور، دون انتظار نتائج المختبر.

نشر الكلمة

ساعدت الحملات الإعلامية والمؤتمرات الصحفية في نشر المعلومات حول اللّفحة البكتيرية، مع التواصل الفعال بواسطة المواقع الاجتماعية والإذاعة والتلفزيون في مصر و ليبيا. بالإضافة إلى ذلك، تم تنظيم أيام توعية إقليمية في بلدان المنطقة، استهدفت الفنيين والمزارعين والعاملين في مشاتل الغراسات والطلاب ومفتشي الجمارك لتكون قادرة على اكتشاف ومعالجة النباتات المصابة بالبكتيريا.

ولأجل مواصلة تقديم المعلومات الحيوية، تم إنشاء عدد من قنوات الاتصال (بما في ذلك الخطوط الهاتفية المجانية والبريد الإلكتروني وواتساب وفيسبوك) لكي يتسنّى لأصحاب المصلحة تبادل المعلومات ومعالجة الأسئلة المتعلقة بإدارة هذا الوباء.

كما نظمت الفاو سلسلة من الدورات التدريبية لأصحاب المصلحة بشأن ممارسات المراقبة والتشخيص والإدارة المتعلقة بهذه البكتيريا، وساعدت حلقات العمل هذه كل بلد في تنظيم أيام توعية وطنية وإقليمية، وكذلك دورات تدريبية لتشخيص ورصد اللّفحة البكتيرية. و جمعت هذه الأحداث بدورها ما يربو عن 4000 مشارك إضافي(من بينهم 942 امرأة)، بمن في ذلك المتخصصون والباحثون والمزارعون.

الوقاية هي السبيل الوحيد

على الرغم من التدابير المضادة المتخذة، فإن هذا المرض ما يزال يقتل أشجار الزيتون في إيطاليا وقد انتشر في إسبانيا وفرنسا. وحتى الآن، لم يتم الإبلاغ عنه في شمال أفريقيا والشرق الأدنى.

لمنع المرض من التفشّي، تساعد المنظمة البلدان المعرضة للخطر في تحديث تشريعاتها المتعلقة بالصحة النباتية وتعزيز تدابير الصحة النباتية في موانئ الدخول لمنع دخولها من خلال التجارة. كما تساعد المنظمة البلدان المعنية على وضع خطط للطوارئ في حالة حدوث أي اكتشاف للمرض.

بإنشاء أنظمة مراقبة إقليمية منسقة، وتنظيم الاتصالات الدولية حول المخاطر وتحسين القدرات على اكتشاف المرض والتصدي له، تأمل المنظمة منع دخوله إلى مناطق جديدة.

وكجزء من هذه الجهود الوقائية، طورت المنظمة تطبيقًا مخصصًا للهاتف الجوال (XylAppNENA) وقاعدة بيانات لكل بلد لجمع البيانات الميدانية. وعلى الرغم من الصعوبات في إدارة المرض، تقلّل التدابير الوقائية والاكتشاف المبكر إلى حد كبير من خطر العدوى وانتشارها.

إن احتواء اللّفحة البكتيرية يعني مزيداً من الاستقرار ومزيداً من الغلّة للمزارعين في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط، وهو خبر سارّ لمحبي الزيتون في جميع أنحاء العالم.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بيئة و زراعة

أمطار البارحة … رواء خاصة في بنزرت وباجة وجندوبة

نشرت

في

 شهدت أغلب المناطق في البلاد التونسية مساء أمس تهاطل أمطار غزيرة ورعدية فيما شهدت بعض المعتمديات الساحلية الشمالية تساقط البرد وظهور الصواعق.

و قد سجلت كميات هامة ببعض الولايات مثل بنزرت (43 مم) و باجة (42 مم) و جندوبة (37 مم) بينما كانت متوسطة بزغوان (16 مم) و الكاف (10 مم) وضعيفة بباقي الولايات

أكمل القراءة

بيئة و زراعة

للفلاحين … “مادة الأمونيتر متوفّرة” حسب وزارة الصناعة

نشرت

في

أكدت وزارة الصناعة والمناجم والطاقة في بلاغ اليوم الخميس 8 سبتمبر 2022 أن مادة الأمونيتر متوفرة بالكميات اللازمة استعدادا للموسم الفلاحي 2022-2023 وأن المجمع الكيميائي التونسي حريص على تزويد السوق المحلية بصفة منتظمة بهذه المادة الحيوية وببقية الأسمدة الفوسفاتية.

وسيمكن توفير هذه الأسمدة من الاستعداد الجيد للموسم الفلاحي الحالي وخاصة فيما يتعلق بالزراعات الكبرى.

أكمل القراءة

بيئة و زراعة

بعد موجة الحر … نصف أوروبا يعاني من الجفاف وأزمة غذاء عالمية في الأفق

نشرت

في

لندن- معا

بعد تحطيم الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في عدد من الدول الأوروبية في جويلية، تواجه القارة الآن خطرًا آخر – أدت الحرارة الشديدة إلى جانب قلة الأمطار إلى حقيقة أن ما يقرب من نصف أراضي الاتحاد الأوروبي تعاني الآن من الجفاف.

وانتقلت حوالي 15٪ من أراضي القارة إلى حالة التأهب القصوى. يؤثر الوضع على الزراعة وإنتاج الطاقة وإمدادات المياه. ويحذر الخبراء من أن فصول الشتاء الأكثر جفافاً والصيف الأكثر سخونة نتيجة لتغير المناخ يعني أن ندرة المياه ستصبح “الوضع الطبيعي الجديد”.

وفقًا لتقرير نشره برنامج المراقبة التابع للاتحاد الأوروبي “كوبرنيكوس” ، شهدت أجزاء كبيرة من أوروبا جفافًا أكثر من المتوسط ​​في شهر جويلية .

يتشكل صيف 2022 ليكون واحداً من أكثر فصول الصيف حرارةً التي عرفتها القارة ، ووفقاً للتقرير ، كان شهر جويلية الماضي واحداً من أكثر ثلاثة فصول سخونة تم تسجيلها في العالم.

وفقًا لـ “كوبرنيكوس” ، كانت خزانات المياه في بعض أجزاء أوروبا في جويلية عند مستويات منخفضة جدًا ، وهي ليست كافية لتلبية الطلب.

في جنوب إنكلترا ، تم تسجيل شهر جويلية الأكثر جفافاً على الإطلاق ، وفي كل بريطانيا ، انخفضت كمية الأمطار بنسبة 56٪ عن المتوسط.

في إيطاليا ، ضرب النقص الحاد في هطول الأمطار منذ ديسمبر 2021 الأجزاء الشمالية من البلاد وجف نهر “بو” في وقت أبكر من المعتاد هذا الصيف – مما أثر على إنتاج الطاقة والزراعة والنقل.

في فرنسا ، كان شهر جويلية هو الأكثر جفافاً، حيث بلغ إجمالي هطول الأمطار 9.7 ملم فقط ؛ في الأسبوع الماضي ، قامت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن بتنشيط وحدة أزمات للتعامل مع الجفاف الذي وصفته خدمة الأرصاد الجوية الفرنسية بأنه الأسوأ في البلاد منذ عام 1958.

توجد قيود على استخدام المياه في معظم أنحاء البلاد ، ووفقًا لوزير البيئة والتنمية المستدامة في فرنسا ، كريستوف شو ، فإن أكثر من 100 بلدية في فرنسا ليس لديها مياه شرب جارية ويتم توفيرها من قبل الشاحنات.

كما أن احتياطيات المياه في إسبانيا عند أدنى مستوى لها على الإطلاق بنسبة 40٪ وتتناقص بمعدل 1.5٪ أسبوعيًا نتيجة زيادة الاستهلاك ، وفقًا للحكومة. في الأشهر الثلاثة الماضية ، انخفض متوسط ​​هطول الأمطار لهذا الموسم ، وفُرضت قيود على استخدام المياه في جميع أنحاء إسبانيا.

لا تتأثر أوروبا الغربية فقط بالتغير المناخي ، فالوضع مشابه في أجزاء أخرى من القارة: في ألمانيا ، وصل مستوى المياه في نهر الراين إلى أدنى مستوى خطير ، وفي يوم الاثنين الماضي كان بالفعل أقل مما كان عليه في نفس النقطة في 2018 .

وفي سويسرا ، تضررت صناعة الألبان من الجفاف عندما جفت المراعي.

أكمل القراءة

صن نار