تابعنا على

بيئة و زراعة

حريق جبل برقو … عمليات الإطفاء مستمرة

نشرت

في

أكد صبري الولاني رئيس دائرة الغابات عن الإدارة الجهوية للفلاحة بسليانة على إذاعة موزاييك صباح اليوم أن نسبة السيطرة على الحريق في تقدم وتجاوت 80 % خاصة بعد توفير آلتين كاسحتين تم بفضلهما جرف أطراف الحريق والسيطرة عليه لمنع ألسنة اللهب من التوسع. 

ولفت إلى أن أمطار البارحة عاضدت بشكل كبير مجهودات المتدخلين، مبينا ان السيطرة النهائية على الحريق باتت وشيكة .

من جهة أخرى، نوه الولاني بمجهودات أعوان الحماية المدنية والغابات الذين تسلقوا نحو القمم المشتعلة رغم صعوبة التضاريس لإطفاء النيران.

وللتذكير فإن حريق جبل البياض من معتمدية برقو من ولاية سليانة اندلع يوم الأحد الماضي ، ورغم تقدم جهود السيطرة عليه إلا أن الرياح ساهمت في تأجيجه لتتوسع رقعته وتهدد مساكن وممتلكات المواطنين المتاخمين للجبل.

وتم تسخير طائرة عمودية للإطفاء ،كما شهدت المنطقة تساقط كميات من الأمطار ساعدت جهود المتدخلين لتساهم بشكل كبير في إطفاء الحريق .

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بيئة و زراعة

أمطار البارحة … رواء خاصة في بنزرت وباجة وجندوبة

نشرت

في

 شهدت أغلب المناطق في البلاد التونسية مساء أمس تهاطل أمطار غزيرة ورعدية فيما شهدت بعض المعتمديات الساحلية الشمالية تساقط البرد وظهور الصواعق.

و قد سجلت كميات هامة ببعض الولايات مثل بنزرت (43 مم) و باجة (42 مم) و جندوبة (37 مم) بينما كانت متوسطة بزغوان (16 مم) و الكاف (10 مم) وضعيفة بباقي الولايات

أكمل القراءة

بيئة و زراعة

للفلاحين … “مادة الأمونيتر متوفّرة” حسب وزارة الصناعة

نشرت

في

أكدت وزارة الصناعة والمناجم والطاقة في بلاغ اليوم الخميس 8 سبتمبر 2022 أن مادة الأمونيتر متوفرة بالكميات اللازمة استعدادا للموسم الفلاحي 2022-2023 وأن المجمع الكيميائي التونسي حريص على تزويد السوق المحلية بصفة منتظمة بهذه المادة الحيوية وببقية الأسمدة الفوسفاتية.

وسيمكن توفير هذه الأسمدة من الاستعداد الجيد للموسم الفلاحي الحالي وخاصة فيما يتعلق بالزراعات الكبرى.

أكمل القراءة

بيئة و زراعة

بعد موجة الحر … نصف أوروبا يعاني من الجفاف وأزمة غذاء عالمية في الأفق

نشرت

في

لندن- معا

بعد تحطيم الأرقام القياسية لدرجات الحرارة في عدد من الدول الأوروبية في جويلية، تواجه القارة الآن خطرًا آخر – أدت الحرارة الشديدة إلى جانب قلة الأمطار إلى حقيقة أن ما يقرب من نصف أراضي الاتحاد الأوروبي تعاني الآن من الجفاف.

وانتقلت حوالي 15٪ من أراضي القارة إلى حالة التأهب القصوى. يؤثر الوضع على الزراعة وإنتاج الطاقة وإمدادات المياه. ويحذر الخبراء من أن فصول الشتاء الأكثر جفافاً والصيف الأكثر سخونة نتيجة لتغير المناخ يعني أن ندرة المياه ستصبح “الوضع الطبيعي الجديد”.

وفقًا لتقرير نشره برنامج المراقبة التابع للاتحاد الأوروبي “كوبرنيكوس” ، شهدت أجزاء كبيرة من أوروبا جفافًا أكثر من المتوسط ​​في شهر جويلية .

يتشكل صيف 2022 ليكون واحداً من أكثر فصول الصيف حرارةً التي عرفتها القارة ، ووفقاً للتقرير ، كان شهر جويلية الماضي واحداً من أكثر ثلاثة فصول سخونة تم تسجيلها في العالم.

وفقًا لـ “كوبرنيكوس” ، كانت خزانات المياه في بعض أجزاء أوروبا في جويلية عند مستويات منخفضة جدًا ، وهي ليست كافية لتلبية الطلب.

في جنوب إنكلترا ، تم تسجيل شهر جويلية الأكثر جفافاً على الإطلاق ، وفي كل بريطانيا ، انخفضت كمية الأمطار بنسبة 56٪ عن المتوسط.

في إيطاليا ، ضرب النقص الحاد في هطول الأمطار منذ ديسمبر 2021 الأجزاء الشمالية من البلاد وجف نهر “بو” في وقت أبكر من المعتاد هذا الصيف – مما أثر على إنتاج الطاقة والزراعة والنقل.

في فرنسا ، كان شهر جويلية هو الأكثر جفافاً، حيث بلغ إجمالي هطول الأمطار 9.7 ملم فقط ؛ في الأسبوع الماضي ، قامت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن بتنشيط وحدة أزمات للتعامل مع الجفاف الذي وصفته خدمة الأرصاد الجوية الفرنسية بأنه الأسوأ في البلاد منذ عام 1958.

توجد قيود على استخدام المياه في معظم أنحاء البلاد ، ووفقًا لوزير البيئة والتنمية المستدامة في فرنسا ، كريستوف شو ، فإن أكثر من 100 بلدية في فرنسا ليس لديها مياه شرب جارية ويتم توفيرها من قبل الشاحنات.

كما أن احتياطيات المياه في إسبانيا عند أدنى مستوى لها على الإطلاق بنسبة 40٪ وتتناقص بمعدل 1.5٪ أسبوعيًا نتيجة زيادة الاستهلاك ، وفقًا للحكومة. في الأشهر الثلاثة الماضية ، انخفض متوسط ​​هطول الأمطار لهذا الموسم ، وفُرضت قيود على استخدام المياه في جميع أنحاء إسبانيا.

لا تتأثر أوروبا الغربية فقط بالتغير المناخي ، فالوضع مشابه في أجزاء أخرى من القارة: في ألمانيا ، وصل مستوى المياه في نهر الراين إلى أدنى مستوى خطير ، وفي يوم الاثنين الماضي كان بالفعل أقل مما كان عليه في نفس النقطة في 2018 .

وفي سويسرا ، تضررت صناعة الألبان من الجفاف عندما جفت المراعي.

أكمل القراءة

صن نار