تابعنا على

ثقافيا

ذات لقاء مع العبقري بليغ حمدي

نشرت

في

لم أصدق حين دعاني صديق إلى سهرة خاصة سيكون من بين ضيوفها الملحن بليغ حمدي … كان ذلك سنة تسعين و كان بليغ في تلك الفترة مختفيا عن الأنظار بباريس بسبب ملاحقات قضائية في مصر … وافقته على الحضور و كنت متلهفا لتلقي هدية نزلت إلي من السماء. و رغم علمي المسبق بأن بليغ لا يجري أحاديث صحفية فقد حضرت السهرة …

med el oued
محمد الواد

كنا نتسامر في انتظار صاحب الموهبة الخارقة و الفضل الكبير على الموسيقى العربية … و فجاة غمر السكون المجلس فتراءى لي بجسده النحيف، و بعد أن حيانا جميعا بصوت يكاد لا يسمع جلس إلى جانبي فأحسست برهبة حقيقية … رهبة محاذاة صانع الروائع و لم أجرؤ على النظر إليه مخافة أن تكذبني حواسي. و شيئا فشيئا انصرف الحضور إلى حوارات جانبية فاغتنمت الفرصة للتلاطف معه ثم هممت بإبداء رأيي في الفروق بين الموسيقى العربية و نظيرتها في الغرب و كان يصغي أكثر مما يتكلم ثم استوى فجاة في جلسته فشعرت لحظتها أنه كان مهتما بما قلته عن إيديت بياف و جاك بريل و ليو فيري و شارل أزنافور و كانني فتحت شهيته للغوص في التفاصيل …

و من لحظتها تلاشت مخاوفي و سار حوارنا على سجاد الحميمية و التناغم إلى درجة خلت أنني أعرف الرجل مند زمن بعيد … و دون تخطي حدود اللياقة أفصحت له بشيء من الجرأة عن استغرابي من جنوحه إلى إعطاء ألحان لأصوات لا يمكن أن ترتقي بالمرة إلى قيمة أم كلثوم و عبدالحليم و وردة و غيرهم من عمالقة الغناء … فكان جوابه أن الغناء الطربي يحتاج إلى طاقات صوتية واسعة المساحة لاستيعاب الألحان الدسمة بينما الأصوات الأخرى لا طاقة لها بذلك و هي تصلح فقط لأداء أغاني العوالم كما يقولون في مصر…

عندها انقضضت على الفكرة و سألته عن تفسيره لسر نجاح أم كلثوم مقابل إخفاق سعاد محمد و هي صاحبة صوت لا يقل عذوبة عن صوت الست … فأطرق قليلا ثم قال: الفرق أن أم كلثوم لها حضور الزعيم الذي تشرئب له الأعناق و هذا عطاء من الله لا يمكن تفسيره … كل هده المحاورة بتفاصيل أخرى كثيرة جرت دون أن تكون لي أو له في ما أظن نية إجراء حديث صحفي لكن صبغة الود التي طبعت لقاءنا جعلتني أقامر و استأذنته إن لم ير مانعا في أن أشغّل جهاز التسجيل فوافق …

عندها عدت إلى رهبتي الأولى و أحسست برعشة في أناملي و هي تخرج الجهاز الصغير من حقيبتي اليدوية خيفة أن يكون قد أصابها عطب ما، لكنها أبت إلا أن تكون في الموعد فضمّنت الحوار بكل أمانة و نشر في عددين متتاليين بجريدة الأيام وكان له صدى واسع، و لعل ما أدهشني أن الحديث حظي باهتمام كبير أيضا في الصحافة المصرية … أروي حكايتي هذه و لديّ قناعة بأن سخاء الأقدار قد يمنحك فرصة مصافحة العبقرية …العبقرية التي قال لي عنها فناننا المسرحي الكبير محمد إدريس….إنها لا تجري في الشارع !

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافيا

حاجب العيون… عاصمة للمشمش والفنون

نشرت

في

محمد علي العباسي

علي مدار خمسة أيام من 15 الى 19 ماي الجاري عاشت مدينة حاجب العيون على وقع الدورة الثانية للمهرجان الدولي للمشمش.من تنظيم مؤسسة دريم وشركائها بالتعاون مع دار الثقافة علي الزواوي ودار الشباب بحاجب العيون ،وشهد المهرجان عديد العروض والعاب الفروسية والفنون الشعبية وفتح سوق ثمار المشمش من المنتج الى المستهلك الى جانب زيارة ميدانية للضيعة الايكولوجية بحاجب العيون.

وكان الموعد تباعا مع الندوات والورشات علي غرار بعث المشاريع ودورة تكوينية في التصوير الفتوغرافي…ثم لقاء حواري حول التمكين الأقتصادي للشباب والمراة. ثم تم تقديم عرض الفزعة لفرقة اولاد النجع الابداع الشعبي لمجموعة جمال المطيري، الى جانب عروض الفروسية وسباق الخيل ومباريات في الرماية.

أما يوم السبت فأقيمت ورشات فنون تصميمية للأطفال بمنطقة الشواهنية بالتعاون مع مركب الطفولة ونادي الاطفال المتنقل،ثم ورشات علمية بين حقول المشمش بمنطقة الشواهنية مثالا، ثم انتظمت مسابقة ثقافية في منتجات المشمش الى جانب عروض الفروسية وسباق الخيل بمناسبة شهر التراث.

الاحد كان موعدا مع المعرض الاقتصادي والاجتماعي ثم حصة تصوير للفنانين وصانعي المحتوى وملكات الجمال مع عرض لباس الحايك، كما جاء الاختتام بعروض الفروسية والفنون الشعبية والدبكة الفلسطينية وجولة بالدراجات الهوائية لضيوف المهرجان.

أكمل القراءة

ثقافيا

المهرجان العربي لفنون الفرجة ببوحجلة… “من أرض جلاص الى أرض فلسطين”

نشرت

في

محمد علي العباسي

أقيمت هذه الأيام بمدينة بوحجلة من ولاية القيروان فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان العربي لفنون الفرجة من 15 الى 19 ماي الجاري بدار الثقافة بوحجلة تحت شعار “من أرض جلاص الى أرض فلسطين” وقد كان الافتتاح بعرض مسرح الشارع ومسرحية ” دوائر المرايا” إخراج محمد علي عياري، الى جانب تنظيم معرض” حنضلة” لناجي العلي من تصميم منجي قيزاني، تلت ذلك فقرة موسيقية مع ياسين وايناس. كما كان لعشاق الفن الرابع موعد ثان مع مسرحية “أخر البحر” لفاضل جعايدي.

أما اليوم الثاني فشهد عرضا موسيقيا بعنوان “لن تمروا” لمجموعة البحث الموسيقي.فيما قدّمت يوم الجمعة فقرة تنشيطية متنوعة بعنوان فنون الفرجة بجهينة، كما كان الحضور على موعد يوم السبت مع العديد من الندوات والورشات علي غرار ندوة فنون الفرجة مع الدكتور فتحي راشد، وندوة الفعل المسرحي بتونس مع الدكتورة هالة فريوي، الى جانب ندوة حول مسرح الشارع وقراءة في تجربة “فني رغما عني” مع الدكتورة سارة شفطر.

وفي المساء عرضت مسرحية Journal للمخرج نصر الدين حجاج.اما اليوم الختامي فكان للطفل نصيب فيه من خلال عرض مسرحي للأطفال بعنوان “أميرة السعادة” من إخراج محمد علي احمد ثم حفل موسيقي بعنوان “وشمة” لحمزة الشيخ .

أكمل القراءة

ثقافيا

“بلاك آند وايت سيركس” لنوال اسكندراني… لقاء المرح والموسيقى

نشرت

في

متابعة وتصوير: جورج ماهر

افتتح امس الجمعة على مسرح الجهات بمدينة الثقافة عرض بلاك آند وايت سيركس لنوال اسكندرانى تقديم اوبرا تونس.

عرض نوال اسكندراني الجديد هو رحلة شاعرية رومانسية تمزج بين الصداقة والغضب والفكاهة والحب والكثير من الانفعالات النفسية من هزل و جد تجاه غرائب وعجائب الزمن الحالي الذي نعيش فيه وهو حيز للرقص يلتقي فيه مع السيرك والمرح والموسيقى.

يشار إلى ان هذا العرض مستوحى من قصة عنتر بن شداد وعبلة لطرح عديد التساؤلات عن الفن والجمال وعدم التسامح تجاه اقليات معينة وحالة الاحتضار التى تمر بها الطبيعة وغيرها من المشاكل والقضايا المعاصرة التى تؤرق حياتنا ومجتمعنا العربي.

أكمل القراءة

صن نار