تابعنا على

ثقافيا

ذات لقاء مع العبقري بليغ حمدي

نشرت

في

لم أصدق حين دعاني صديق إلى سهرة خاصة سيكون من بين ضيوفها الملحن بليغ حمدي … كان ذلك سنة تسعين و كان بليغ في تلك الفترة مختفيا عن الأنظار بباريس بسبب ملاحقات قضائية في مصر … وافقته على الحضور و كنت متلهفا لتلقي هدية نزلت إلي من السماء. و رغم علمي المسبق بأن بليغ لا يجري أحاديث صحفية فقد حضرت السهرة …

med el oued
محمد الواد

كنا نتسامر في انتظار صاحب الموهبة الخارقة و الفضل الكبير على الموسيقى العربية … و فجاة غمر السكون المجلس فتراءى لي بجسده النحيف، و بعد أن حيانا جميعا بصوت يكاد لا يسمع جلس إلى جانبي فأحسست برهبة حقيقية … رهبة محاذاة صانع الروائع و لم أجرؤ على النظر إليه مخافة أن تكذبني حواسي. و شيئا فشيئا انصرف الحضور إلى حوارات جانبية فاغتنمت الفرصة للتلاطف معه ثم هممت بإبداء رأيي في الفروق بين الموسيقى العربية و نظيرتها في الغرب و كان يصغي أكثر مما يتكلم ثم استوى فجاة في جلسته فشعرت لحظتها أنه كان مهتما بما قلته عن إيديت بياف و جاك بريل و ليو فيري و شارل أزنافور و كانني فتحت شهيته للغوص في التفاصيل …

و من لحظتها تلاشت مخاوفي و سار حوارنا على سجاد الحميمية و التناغم إلى درجة خلت أنني أعرف الرجل مند زمن بعيد … و دون تخطي حدود اللياقة أفصحت له بشيء من الجرأة عن استغرابي من جنوحه إلى إعطاء ألحان لأصوات لا يمكن أن ترتقي بالمرة إلى قيمة أم كلثوم و عبدالحليم و وردة و غيرهم من عمالقة الغناء … فكان جوابه أن الغناء الطربي يحتاج إلى طاقات صوتية واسعة المساحة لاستيعاب الألحان الدسمة بينما الأصوات الأخرى لا طاقة لها بذلك و هي تصلح فقط لأداء أغاني العوالم كما يقولون في مصر…

عندها انقضضت على الفكرة و سألته عن تفسيره لسر نجاح أم كلثوم مقابل إخفاق سعاد محمد و هي صاحبة صوت لا يقل عذوبة عن صوت الست … فأطرق قليلا ثم قال: الفرق أن أم كلثوم لها حضور الزعيم الذي تشرئب له الأعناق و هذا عطاء من الله لا يمكن تفسيره … كل هده المحاورة بتفاصيل أخرى كثيرة جرت دون أن تكون لي أو له في ما أظن نية إجراء حديث صحفي لكن صبغة الود التي طبعت لقاءنا جعلتني أقامر و استأذنته إن لم ير مانعا في أن أشغّل جهاز التسجيل فوافق …

عندها عدت إلى رهبتي الأولى و أحسست برعشة في أناملي و هي تخرج الجهاز الصغير من حقيبتي اليدوية خيفة أن يكون قد أصابها عطب ما، لكنها أبت إلا أن تكون في الموعد فضمّنت الحوار بكل أمانة و نشر في عددين متتاليين بجريدة الأيام وكان له صدى واسع، و لعل ما أدهشني أن الحديث حظي باهتمام كبير أيضا في الصحافة المصرية … أروي حكايتي هذه و لديّ قناعة بأن سخاء الأقدار قد يمنحك فرصة مصافحة العبقرية …العبقرية التي قال لي عنها فناننا المسرحي الكبير محمد إدريس….إنها لا تجري في الشارع !

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافيا

جربة … مهرجان تراث وإبداعات بمناسبة القمّة الفرنكوفونية

نشرت

في

من منصف كريمي

بمناسبة احتضان تونس للدورة 18 لفعاليّات القمّــة الفرنكوفونيّة وتحت إشراف وزارة الثّقافة وبالتعاون مع معهد التّراث ومركز فنّ العرائس وجمعيّة صيانة جزيرة جربة وجمعيّة المحافظة على الألعاب والرياضات التّراثيّة وعدد من الفنانين التشكيليين، تنظّم وكالة إحياء التّراث والتنمية الثقافيّة فعاليات”الأيّــام الثّقافيّة بجزيرة جربة”وذلك من 13 إلى 21 نوفمبر ، و هي تتضمّن عددا من المعارض الوثائقية والفنية و من الورشات ومنها ورشة للنحت والقولبة والفسيفساء والخزف وورشات للألعاب التراثية ولصناعة العرائس إلى جانب تقديم عدد من العروض الفنية والموسيقية والمسرحية.

وفي هذا الاطار ينتظم من 12 إلى 15 نوفمبر معرض حول خصوصيات القماش الجربي فيه مزيج بين القماش و لوحات فسيفسائية للفنان محمد طيب زيود ولوحات فنّ تشكيلي لمحمد خامس المصراطي. كما تقدّم من 13 إلى 17 نوفمبر الجاري عروض و ورشات لصناعة العرائس بالتعاون مع المركز الوطني لفن العرائس

وتنتظم يوم 13 نوفمبر ورشة في خيال الظلّ وعرض “نلبس تونسي” كما ينتظم من 13 إلى 21 نوفمبر و بفضاء متحف جربة للتراث التقليدي معرض وثائقي تحت عنوان” Patrimoines Connectés”الى جانب احتضان قاعة العروض بهذا المتحف لمعرض بعنوان “روح جربة” من انتاج الرسامة عزيزة بحر، كما سيتم خلال نفس الفترة فتح عدد من الورشات في النحت وقولبة والفسيفساء والخزف يتخللها معرض خاص بمنتجات من هذه المواد الخام ،

وفي جناحها الرقمي وفي إطار خياراتها الاستراتيجية ستقوم وكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية بعرض عدد من الزيارات الافتراضية والتجارب الغامرة والتطبيقات الذكيّة الخاصة بعدد من المواقع الأثريّة والمعالم التاريخية بما يسمح للزائرين بالاستمتاع بخوض تجربة غامرة متميّزة عبر لوحات تفاعلية لتثمين هذه المتاحف والمواقع والمعالم وتتخلل ذلك مشاهدة أشرطة وثائقية للتعريف بها ويكون الموعد مساء يوم 13 نوفمبر بفضاء متحف جربة للتراث التقليدي للتعريف بالإرث الثقافي والحضاري لجزيرة جربة، كما سيكون هناك موعد مع عرض فني بآداء مسرحي خاص بمتحف جربة للتراث التقليدي تحت عنوان “جاربا” من تمثيل الفنّانة منال عبد القويّ وإخراج الدكتور زهير بن تردايت.

ومن جهته يشرف الاستاذ عز الدين بوزيد رئيس الجمعية التونسية للمحافظة على الألعاب والرياضات التراثية يومي 14 و 15 نوفمبر على تأطير ورشة للألعاب التراثية لتتواصل يوم 14 نوفمبر أشغال ورشة خيال الظلّ ويكون الموعد مساء اليوم ذاته مع عرض “أوليس” كما تتواصل من 15 الى 17 نوفمبر أشغال ورشات”العروسة الماروطة”و “تحريك العرائس”

ويكون الموعد يوم 15 نوفمبر مع عرض “نلبس تونسي” ليقدّم مساء يوم 16 نوفمبر عرض ثان لـ”أوليس” ومساء يوم 17 نوفمبر يعاد تقديم العرض الفني المسرحي “جاربا” وهو عمل خاص بمتحف جربة للتراث التقليدي وفي مزيج بين الجاز والموسيقى التقليدية يقدّم مساء يوم 18 نوفمبر 2022 عرض “Amber Project” ومن تقديم الفنان عمر الواعر

وتُعدّ الأيّام الثقافية بجزيرة جربة كما أفادتنا المديرة العامة لوكالة احياء التراث والتنمية الثقافية الاستاذة آمال حشانة، “مُناسبةً لمزيد التعريف بالموروث الثقافي والحضاري الذي تزخر به بلادنا وتقديم صورة لتونس الثقافية والحضارية”

أكمل القراءة

ثقافيا

بيت الرواية يحتفي بأدب الرحلة

نشرت

في

من منصف كريمي

ضمن سلسلة ندوات شؤون البيت وفي إطار الانفتاح على الفنون والآداب الأخرى ينظّم بيت الرواية بقاعة”منجي الشملي”بمعهد تونس للترجمة بمدينة الثقافة بالعاصمة ظهر يوم 11 نوفمبر الجاري ندوة “أدب الرحلة إلى أين؟” يقدّم خلالها مجموعة من الدكاترة الباحثين من كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية 9 أفريل بتونس، مجموعة من المحاضرات.

يقدّم الاستاذ الدكتور لطفي دبيش محاضرة بعنوان”الأدب في أدب الرحلة:في تأصيل السرد في الثقافة العربية” كما تقدّم الدكتورة هندة العمدوني محاضرة بعنوان”التخييلي والمرجعي في أدب الرحلة في العصر الوسيط” ثم يقدّم الدكتور بدر الدين هوشاتي محاضرة بعنوان”الرحّالة المسلمون والرحّالة الاوروبيون:التمايز والتماثل” ومن جهته يقدّم الدكتور مراد الشابي محاضرة بعنوان”السرد الرّحلي والمتخيّل في نماذج من القديم والجديد” ليلقي اثر ذلك الدكتور رمزي العمدوني محاضرة بعنوان”الإخباري والدعائي في أدب الرحلة من خلال نماذج”

وتتوّج الندوة بمحاضرة الدكتور حسين الغزي بعنوان”الايديولوجي في أدب الرحلة أو الذاتي والموضوعي في أدب الرحلة في العصر الوسيط”

أكمل القراءة

ثقافيا

الاتصال الثقافي … موضوع ندوة وطنية

نشرت

في

من منصف كريمي

في إطار افتتاح السنة الثقافية وتحت اشراف وزارة الثقافة ينظم المركز الوطني للإتصال الثقافي الذي تشرف على تسييره الاداري الاستاذة زينة الزمالي باحد نزل العاصمة ندوة وطنية حول “الاتصال الثقافي”وذلك يومي 10 و 11 نوفمبر وهي ندوة موجّهة خصيصا للمكلفين بالإعلام والاتصال بمندوبيات الشؤون الثقافية بمختلف الجهات.

تفتتح الندوة في يومها الاول بكلمة الاساتذة مديرة مركز الاتصال الثقافي ومديرة معهد الصحافة وعلوم الاخبار وممثّل عن النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ثم تنتظم الجلسة الاولى برئاسة الاستاذة هيام الفرشيشي حيث يقدّم الاستاذ لطفي العربي السنوسي مداخلة بعنوان”النشاط الثقافي في الصحافة المكتوبة”يليها تقديم الاستاذ نور الدين بالطيب شهادة عن تجربته في الملحق الثقافي لجريدة”الشروق” ثم يقدّم الاستاذ يونس السلطاني مداخلة بعنوان”مجلة الحياة الثقافية ودورها الاتصالي في اشعاع الثقافة التونسية”، لتشرف في الفترة المسائية من اليوم الاول للندوة الاستاذة سهيلة العيفي مديرة مكتب الاعلام بوزارة الثقافة على ورشة تكوينية حول”كيفية التغطية الاعلامية للانشطة الثقافية في المندوبيات الجهوية للشؤون الثقافية”

في اليوم الثاني من أشغال هذه الندوة تنتظم جلسة ثانية برئاسة الاستاذة ريم القاسم عن وكالة تونس افريقيا للأنباء حيث يقدّم الاستاذ محمد المي مداخلة حول”التغطية الاعلامية الالكترونية للانشطة الثقافية” تليها مداخلة الاستاذة سماح قصد الله عن “التغطية الاذاعية للأنشطة الثقافية” لتتوّج سلسلة هذه المداخلات بتقديم الاستاذ وديع بالرحومة لمداخلة بعنوان”التغطية التلفزية للأنشطة الثقافية”.

الندوة تختتم برفع مجموعة من التوصيات ضمن تقريرها النهائي لتكون خريطة طريق ضمن سياسة عمل استراتيجية على مستوى المندوبيات الجهوية للشؤون الثقافية لتثمين أنشطتها وضمان اشعاعها وتسويقها الاعلامي عبر مختلف قنوات الاتصال المكتوبة والسمعية البصرية

أكمل القراءة

صن نار