تابعنا على

ثقافيا

ذات لقاء مع العبقري بليغ حمدي

نشرت

في

لم أصدق حين دعاني صديق إلى سهرة خاصة سيكون من بين ضيوفها الملحن بليغ حمدي … كان ذلك سنة تسعين و كان بليغ في تلك الفترة مختفيا عن الأنظار بباريس بسبب ملاحقات قضائية في مصر … وافقته على الحضور و كنت متلهفا لتلقي هدية نزلت إلي من السماء. و رغم علمي المسبق بأن بليغ لا يجري أحاديث صحفية فقد حضرت السهرة …

med el oued
محمد الواد

كنا نتسامر في انتظار صاحب الموهبة الخارقة و الفضل الكبير على الموسيقى العربية … و فجاة غمر السكون المجلس فتراءى لي بجسده النحيف، و بعد أن حيانا جميعا بصوت يكاد لا يسمع جلس إلى جانبي فأحسست برهبة حقيقية … رهبة محاذاة صانع الروائع و لم أجرؤ على النظر إليه مخافة أن تكذبني حواسي. و شيئا فشيئا انصرف الحضور إلى حوارات جانبية فاغتنمت الفرصة للتلاطف معه ثم هممت بإبداء رأيي في الفروق بين الموسيقى العربية و نظيرتها في الغرب و كان يصغي أكثر مما يتكلم ثم استوى فجاة في جلسته فشعرت لحظتها أنه كان مهتما بما قلته عن إيديت بياف و جاك بريل و ليو فيري و شارل أزنافور و كانني فتحت شهيته للغوص في التفاصيل …

و من لحظتها تلاشت مخاوفي و سار حوارنا على سجاد الحميمية و التناغم إلى درجة خلت أنني أعرف الرجل مند زمن بعيد … و دون تخطي حدود اللياقة أفصحت له بشيء من الجرأة عن استغرابي من جنوحه إلى إعطاء ألحان لأصوات لا يمكن أن ترتقي بالمرة إلى قيمة أم كلثوم و عبدالحليم و وردة و غيرهم من عمالقة الغناء … فكان جوابه أن الغناء الطربي يحتاج إلى طاقات صوتية واسعة المساحة لاستيعاب الألحان الدسمة بينما الأصوات الأخرى لا طاقة لها بذلك و هي تصلح فقط لأداء أغاني العوالم كما يقولون في مصر…

عندها انقضضت على الفكرة و سألته عن تفسيره لسر نجاح أم كلثوم مقابل إخفاق سعاد محمد و هي صاحبة صوت لا يقل عذوبة عن صوت الست … فأطرق قليلا ثم قال: الفرق أن أم كلثوم لها حضور الزعيم الذي تشرئب له الأعناق و هذا عطاء من الله لا يمكن تفسيره … كل هده المحاورة بتفاصيل أخرى كثيرة جرت دون أن تكون لي أو له في ما أظن نية إجراء حديث صحفي لكن صبغة الود التي طبعت لقاءنا جعلتني أقامر و استأذنته إن لم ير مانعا في أن أشغّل جهاز التسجيل فوافق …

عندها عدت إلى رهبتي الأولى و أحسست برعشة في أناملي و هي تخرج الجهاز الصغير من حقيبتي اليدوية خيفة أن يكون قد أصابها عطب ما، لكنها أبت إلا أن تكون في الموعد فضمّنت الحوار بكل أمانة و نشر في عددين متتاليين بجريدة الأيام وكان له صدى واسع، و لعل ما أدهشني أن الحديث حظي باهتمام كبير أيضا في الصحافة المصرية … أروي حكايتي هذه و لديّ قناعة بأن سخاء الأقدار قد يمنحك فرصة مصافحة العبقرية …العبقرية التي قال لي عنها فناننا المسرحي الكبير محمد إدريس….إنها لا تجري في الشارع !

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافيا

تونس تحتفل بيوم الشهيد الفلسطيني

نشرت

في

متابعة وتصوير: جورج ماهر

أقيمت مساء أمس السبت 06 جانفي 2024 فى تونس العاصمة احتفالية بيوم الشهيد الفلسطيني وذلك بالتعاون بين مؤسسة سيدة الأرض القدس والمركز الثقافي والتراث الفلسطيني، وبالشراكة مع النادي الثقافي علي البلهوان، وشهدت مشاركة عدد كبير من الفنانين والشعراء والمثقفين التونسيين والفلسطينيين،

وقد حضر الاحتفالية ممثلون عن سفارة فلسطين في تونس، بالإضافة إلى النائبة أسماء درويش، عضو مجلس النواب ، ولفيف من رجال الصحافة والإعلام ومراسلى القنوات الفضائية ، بالإضافة إلى ثلة من الجمعيات كجمعية Connect2Art و جمعية Adame وآخرين .

هذا و تضمن برنامج التظاهرة معرض فنون تشكيلية خاص بشهداء فلسطين، شارك فيه 20 فنانا وفنانة من تونس ، حيث قدموا أعمالا فنية تعبر عن روح المقاومة والحرية والعدالة. تلا ذلك إطلاق مبادرة “أجندة الذاكرة الوطنية الفلسطينية”، التي تهدف إلى الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي لفلسطين ونشر الوعي حوله. ومن أبرز الفعاليات التي أقيمت في الاحتفالية، كان بدء تطريز خريطة فلسطين على عين المكان بأنامل حرائر تونسيات، وهو رمز للتضامن والدعم للقضية الفلسطينية.

وقد شهدت التظاهرة كمّا من المداخلات الفنية والشعرية من قبل عدد من الفنانين والشعراء التونسيين والفلسطينيين. وتعكس رسالة قوية للتضامن والتعاون الثقافي بين تونس وفلسطين..

أكمل القراءة

ثقافيا

تأسيس اتحاد مغاربي للمسرح

نشرت

في

من منصف كريمي

أفادنا استاذ المسرح والاعلامي التونسي محمد أمين الزواوي كمشارك في فعاليات مهرجان زاكورة الدولي لملتقى القوافل المسرحية، أن مملكة المغرب شهدت في آواخر سنة 2023 حدثا مسرحيا عربيا هاما يتمثل في الاعلان عن تأسيس اتحاد مغاربي للمسرح، يضم في عضويته كلا من تونس والجزائر وموريتانيا وليبيا والمغرب. وقد تم هذا التأسيس على هامش فعاليات النسخة العاشرة للمهرجان سالف الذكر والذي شهد مشاركة عدة أعمال وانتاجات مسرحية مغاربية في مسابقاته على غرار مسرحية “جوارو” لفرقة كانديلا أرت من مدينة الفنيدق للمخرج عبدالكريم أبرنوص، ومسرحية أخرى من انتاج فرقة “أمل” الموريتانية والتي أصبحت عضوا مؤسسا في الاتحاد المغاربي للمسرح.

يشار إلى أن هذه المسابقات أفضت الى تتويج مسرحية “ثورة” لعبد القادر جريو من المسرح الجهوي سيدي بالعباس بالجزائر بالجائزة الكبرى للمهرجان.

أكمل القراءة

ثقافيا

نادي الشعر يحتفي بفتحية جلاّد وديوانها الجديد

نشرت

في

من محمد الزمزاري

انتظمت مساء أمس الجمعة بقاعة محمد العروسي المطوي بمقر اتحاد الكتاب التونسيين أمسية رائقة اثثها عدد وافر من الحضور وخاصة ان هذا اليوم كما ذكر الكاتب العام و مسؤول نادي الشعر الشاعر بوراوي بعرون، يصادف انطلاق نادي الشعر بالاتحاد. كما تم تخصيصه هذه المرة لاستضافة للشاعرة المتميزة فتحية جلاد والاحتفاء بمجموعتها الشعرية الجديدة “الأنثى مرآة النبوءة”.

افتتح الاستاذ بوراوي الأمسية بأبيات شعرية قبل أن يعطي المجال للأستاذ حمادي الحليوي ليقدم الشاعرة و يطرح بجدارة ووضوح مسارات الشعر وتطوره المتواصل حسب المرجعيات و المراحل المتعددة ثم تعمق في طرح مفاوز و جمالية شعر فتحية جلاد من خلال إصدارها الجديد.

ثم قدمت المحتفى بها بعض ابداعاتها على فترات متلاحقة تتخللها أنغام الناي للعازف رشيد بن جوهرة و مساهمات عدد من الشعراء الحاضرين ..وقد جمعت هذه الأمسية بين شعر الفصحى و الزجل الشعبي خاصة كما فرضت بقوة حضور القضية الفلسطينية ومعاناة سكان غزة وصلابة مقاومة العدو الصهيوني.

كما الحضور لافتا في هذه الأمسية التي اثثها أيضا الزميل الحبيب جغام داعيا دور الثقافة و نوادي الشعر و اتحاد الكتاب إلى ضرورة تشريك الإعلام و متسائلا بحدة عن السبب في إهمال هذا الجانب.

أكمل القراءة

صن نار