تابعنا على

صن نار

روسيا تنفي استهداف مدنيين وتتوعّد الدبابات الغربية المزمع تقديمها لأوكرانيا

نشرت

في

موسكو ـ مصادر

نفى الكرملين الاثنين أن تكون القوات الروسية قد استهدفت مبنى سكنياً في دنيبرو في شرق أوكرانيا، حيث أدى قصف السبت إلى سقوط ما لا يقل عن 36 قتيلاً، مؤكداً أن موسكو تقصف فقط أهدافاً عسكرية. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف لصحافيين: “القوات المسلحة الروسية لا تقصف أبنية سكنية ولا منشآت مدنية، بل تقصف أهدافاً عسكرية”، متحدثاً عن احتمال أن يكون صاروخ من الدفاعات الجوية الأوكرانية سقط على المبنى.

وجاء هذا تزامناً مع إعلان السويد التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوروبي الاثنين، أن القصف الروسي الذي استهدف نهاية الأسبوع مبنى سكنياً في دنيبرو، يشكل “جريمة حرب”. وقال رئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون للصحافيين إن “الحكومة السويدية تدين بأشد العبارات الهجوم الروسي المنهجي المستمر على المدنيين… بما فيه القصف الصاروخي السبت على مبنى سكني في دنيبرو»، مضيفاً أن «الهجمات المتعمدة ضد مدنيين هي جرائم حرب”.

وتوعد الكرملين، من جهة أخرى، بـ”إحراق” الدبابات التي ينوي الغربيون، وخصوصاً لندن وفرصوفيا، تسليمها لأوكرانيا. قال بيسكوف في مؤتمره اليومي مع الصحافة عبر الهاتف الاثنين: “هذه الدبابات تحترق وستحترق”. وكانت ألمانيا أعلنت أنها تدرس إرسال دبابات ثقيلة إلى أوكرانيا. كما تعهدت المملكة المتحدة السبت بإرسال 14 دبابة ثقيلة من طراز تشالنجر 2 “في الأسابيع المقبلة”، وفي حال تم ذلك ستكون المملكة المتحدة أول دولة تلتزم تقديم هذا النوع من الدبابات لمساعدة كييف في مواجهة القوات الروسية.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صن نار

جبل المكبر… الاحتلال يقتحم بناية عائلة الشهيد أحمد عليان ويحرر مخالفات عشوائية

نشرت

في

القدس- معا

اقتحمت قوات الاحتلال صباح الإثنين، بناية عائلة الشهيد المقدسي أحمد عليان في قرية جبل المكبر في مدينة القدس.

وعلمت وكالة معا أن قوات الشرطة برفقة المخابرات وطواقم من أقسام البلدية، اقتحمت بناية لعائلة الشهيد أحمد عليان في قرية جبل المكبر، وقامت بتفتيشها وحررت مخالفات عشوائية ضد أفراد العائلة.

وتراوحت قيمة المخالفات المالية بين “475-730” شيكل، كما فصلت المياه عن منزل عائلة الشهيد عليان.

وقامت القوات بفحص عربات العائلة وتفتيشها، وشطبت تراخيص بعضها.

واستشهد الشهيد عليان نهاية الشهر الماضي، بعد اطلاق النار عليه عند حاجز مزموريا، وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمانه.

من جهة ثانية، نصبت قوات الاحتلال حاجزا داخل قرية جبل المكبر، وقامت بإيقاف للعربات وتحرير مخالفات عشوائية.

أكمل القراءة

صن نار

تقرير وشهود عيان حول وحشية الاحتلال في قتل الصحفيين

نشرت

في

بيت لحم- معا

كشف تحقيق أجراه موقع “انترسبت” عن تعمد جيش الاحتلال منع وصول طواقم الإسعاف لمصور قناة الجزيرة الصحفي سامر أبو دقة الذي استهدف هو ومدير مكتب قناة الجزيرة في غزة وائل الدحدوح، وترك ينزف حتى الموت.

وتتبع الموقع الجهود التي بذلها العديد من الصحفيين، وكشف عن الاتصالات التي أجريت مع جيش الاحتلال للسماح لطواقم الإسعاف بالوصول إلى أبو دقة.

وفيما يلي نص التحقيق:

“كان الأمر كما لو أن عاصفة استهدفتنا.” بعد ظهر يوم 15 ديسمبر/كانون الأول، أصابت غارة جوية إسرائيلية مدرسة فرحانة في خان يونس، حيث كان مدير مكتب الجزيرة في غزة وائل الدحدوح والمصور سامر أبو دقة قد انتهيا للتو من تصوير آثار قصف سابق في المنطقة.

وتم طرح الدحدوح على الأرض. وقال لموقع The Intercept: “لقد فقدت التوازن لدرجة أنني فقدت الوعي بشكل طفيف حتى استعدت قوتي”. “حاولت النهوض بأي شكل من الأشكال لأنني كنت متأكداً من أن صاروخاً آخر سيستهدفنا – من تجربتنا، هذا ما يحدث عادة”. أدرك دحدوح أنه كان ينزف بغزارة من ذراعه، وأنه إذا لم يحصل على رعاية طبية، فإنه سيموت. كما فقد مؤقتا جزءا كبيرا من سمعه بسبب الانفجار. ونظر إلى الأعلى فرأى عمال الدفاع المدني الثلاثة الذين كانوا يرافقون الصحفيين قد قتلوا.
ثم رأى أبو دقة ملقى على الأرض على مسافة ما. قال الدحدوح: “كان يحاول النهوض وبدا وكأنه يصرخ”. “في تلك المللي ثانية اعتقدت أنني لا أستطيع أن أقدم له أي شيء. لم أستطع. ولم يستطع التحرك، ولم يستطع النهوض. قررت استغلال ما تبقى من بصيص أمل، وهو محاولة التوجه نحو سيارة الإسعاف”.

وتمكن الدحدوح بطريقة ما من شق طريقه عبر الأنقاض إلى سيارة إسعاف على بعد مئات الأمتار وتم نقله إلى مستشفى قريب. لكن أبو دقة، الذي أصيب في الجزء السفلي من جسده، لم يتمكن من السير إلى سيارة الإسعاف وبقي ملقى على الأرض. ومرت ساعات، لكن عمال الطوارئ لم يتمكنوا من الوصول إليه دون موافقة الجيش الإسرائيلي. نشرت قناة الجزيرة عدادا مباشر على بثها يظهر عدد الساعات والدقائق منذ إصابة أبو دقة. وعندما تمكنت أطقم الطوارئ أخيراً من الوصول إلى أبو دقة بعد أكثر من خمس ساعات، كان قد فارق الحياة.

وعلى مدار تلك الساعات الخمس، ضغطت المنظمات الإنسانية وزملائه الصحفيون مرارا وتكرارا على الجيش الإسرائيلي لتسهيل إخلاء أبو دقة، وفقًا للأشخاص المشاركين في الجهود وكذلك سجلات الدردشة التي حصل عليها الموقع من عدة صحفيين. ويظهر الجدول الزمني للساعات التي سبقت استشهاد أبو دقة أن القوات الإسرائيلية لم تسمح بمرور آمن لطواقم الطوارئ لساعات، على الرغم من أنها كانت على علم بأن الصحفي كان في حاجة ماسة إلى المساعدة.

وفي المحصلة، كان أبو دقة يرقد جريحا وينزف على بعد كيلومترين فقط من أقرب مستشفى، ومع ذلك لم يتمكن أحد من الوصول إليه لأكثر من خمس ساعات أمام زملائه ومعظم العالم. كان الجيش الإسرائيلي يدرك جيدا أن أحد صحفيي قناة الجزيرة كان هناك بلا حول ولا قوة، حسبما أظهرت تقارير “إنترسبت”، ومع ذلك لم يسمح لفرق الطوارئ بالمرور بأمان لمدة أربع ساعات تقريبا ولم يرسل جرافة لأكثر من ساعة بعد ذلك. ولم يرد الجيش الإسرائيلي على أسئلة الموقع.

تشير الكثير من الأدلة إلى ضربة إسرائيلية مستعمدة لصحفيي الجزيرة. “في هذه المنطقة لم يكن هناك أحد غيرنا”. وأضاف الدحدوح: “لذلك لا مجال للخطأ من قبل الجيش الإسرائيلي، نظرا لوجود طائرات مسيرة، كبيرة وصغيرة، في سماء المنطقة”. “لقد كانوا يعرفون كل ما كنا نفعله طوال الوقت، وتم استهدافنا أثناء عودتنا – ليس هناك شك في هذا”.

وصل الدحدوح وأبو دقة إلى مدرسة “فرحانة” حوالي ظهر ذلك اليوم لتغطية آثار القصف الإسرائيلي على المنطقة، حسبما قال الدحدوح للموقع. كانوا يرتدون خوذات وسترات واقية من الرصاص مكتوب عليها كلمة “صحافة”، وشقوا طريقهم نحو المدرسة في سيارة إسعاف مع طاقم من عمال الدفاع المدني الفلسطيني الذين يرتدون الزي الرسمي الذين حصلوا على موافقة الجيش الإسرائيلي عبر الصليب الأحمر للتواجد في المنطقة.

وقد أدت الغارات الجوية الإسرائيلية المتكررة إلى جعل العديد من الطرق غير سالكة، حيث سدت الأنقاض الشوارع. وفي طريقهم إلى المدرسة، اضطرت سيارة الإسعاف إلى التوقف ثلاث أو أربع مرات على الأقل على مسافة 600 إلى 800 متر فقط حتى يتمكن الطاقم من إزالة الأنقاض للسماح لها بالمرور. وفي النهاية، قطع صحفيو الجزيرة وعمال الدفاع المدني المسافة النهائية إلى المدرسة سيرًا على الأقدام، ووافق سائقو سيارات الإسعاف على انتظار الفريق في الشارع.

أمضى الدحدوح وأبو دقة حوالي ساعتين ونصف الساعة في التصوير في المدرسة والمنطقة المحيطة بها، وكان طنين الطائرات الإسرائيلية بدون طيار يملأ السماء طوال الوقت. وفي حوالي الساعة 2:30 بعد الظهر، بدأوا بالعودة إلى سيارة الإسعاف عندما ضربت غارة جوية إسرائيلية.

وضغط الدحدوح على جراحه ووجد سيارة الإسعاف على مسافة 800 إلى 1000 متر. وعند وصوله إلى سيارة الإسعاف، طلب على الفور من عمال الطوارئ الدخول وإنقاذ أبو دقة. وأصروا على إخلاء الدحدوح أولاً إلى المستشفى، وقالوا إنهم سيرسلون سيارة إسعاف أخرى لاستعادة أبو دقة.

ويظهر شريط الفيديو الدحدوح في مستشفى ناصر وهو يتألم اثناء تلقىه العلاج من جراحه ويطالب بإنقاذ أبو دقة. ويقول مراراً وتكراراً: “نسقوا مع الصليب [الأحمر]”. “دع شخصًا ما يحصل عليه.”

وهذا ما كان يفعله بالضبط رئيس مكتب الجزيرة في رام الله وليد العمري. وقال العمري للموقع إنه اتصل أولاً باللجنة الدولية للصليب الأحمر في الساعة 3:35 مساءً وطلب منهم الاتصال بالجيش الإسرائيلي لتسهيل جهود إنقاذ أبو دقة. وقال العمري إنه ظل على اتصال وثيق مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر محليا وخارجيا وإنهم بذلوا “جهدا كبيرا” لمحاولة التنسيق مع السلطات الإسرائيلية.

وقال الدحدوح إنه علم فيما بعد من زملائه أنه عندما اقتربت سيارات الإسعاف في البداية من المنطقة للوصول إلى أبو دقة، أطلقت القوات الإسرائيلية النار على مقربة منهم، مما أجبرهم على العودة وانتظار موافقة الجيش الإسرائيلي للدخول. وقال إن طواقم الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني طلبت من مركبة تابعة للصليب الأحمر مرافقتهم حتى لا يستهدفهم الجيش الإسرائيلي.

في هذه الأثناء، بدأت الأخبار تنتشر عن حالة أبو دقة المزرية.

علمت أورلي هالبيرن، وهي مراسلة ومنتجة مستقلة مقيمة في القدس، بما حدث عندما أرسل لها أحد معارفها رابطًا للقصة في الساعة 3:08 مساءً، وقررت هالبيرن نشرها على مجموعة “واتساب” تضم أكثر من 140 صحفيًا من رابطة الصحافة الأجنبية ( FPA)، وهي منظمة غير ربحية مقرها القدس وتمثل مراسلين من أكثر من 30 دولة.
وبحسب لقطات شاشة لمجموعة “الواتساب” التي حصل عليها الموقع في تمام الساعة 4:27 مساءً، أوجزت هالبيرن ما حدث وكتبت: “سامر أبو دقة مصاب بجروح خطيرة وما زال محاصرًا في المدرسة. وتنتظر سيارة الإسعاف أن تسمح لها القوات الإسرائيلية بإجلائه. لكن هذا لم يحدث بعد… قال وليد العمري، رئيس مكتب الجزيرة، إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحاول الاتصال بالجيش الإسرائيلي. ولكن لا يوجد تقدم حتى الآن. لقد مرت ساعتين منذ أن أصيب. ربما يمكننا جميعًا الاتصال بالجيش الإسرائيلي والمطالبة بالسماح بإخلائه”.

وتابعت في منشور آخر بعد ثلاث دقائق: “المهم هو إنقاذ المصور. وعلى الإسرائيليين السماح لسيارة الإسعاف بالوصول إليه”. وأشارت هالبيرن إلى إلين كروسني، السكرتيرة التنفيذية لـ (FPA)، وأضافت: “هل ستتمكن FPA من الاتصال بالجيش الإسرائيلي أيضًا؟” وفي الساعة 4:57، أجاب كروسني: “أنا منغمس في هذا”.

وفي الوقت نفسه، عمل صحفيون آخرون في المجموعة على تأكيد موقع أبو دقة، ونشر أحدهم صورة لخريطة توضح موقع مدرستين في خان يونس – حيفا وفرحانة – بينما أكد صحفي آخر أن أبو دقة كان في فرحانة.

ثم نشرت هالبيرن معلومات الاتصال لثلاثة مسؤولين إسرائيليين في الساعة 5:17 مساءً، بما في ذلك المكتب الصحفي لمنسق الأنشطة الحكومية في الأراضي، وهي وكالة تابعة لوزارة الدفاع الإسرائيلية، بالإضافة إلى معلومات الاتصال لثلاثة من كبار المتحدثين العسكريين الإسرائيليين.

وفي شرح أسباب مشاركة جهات الاتصال، قالت هالبيرن: “لا أعتقد أن صوتي وحده كان سيدفع الجيش إلى القيام بشيء ما، خاصة لو لم ينجح الصليب الأحمر. لكنني اعتقدت أنه إذا اتصل العديد من الصحفيين بالجيش، إلى جانب رابطة الصحافة الأجنبية، فقد يتعرض الجيش لضغوط أكبر للتحرك، خاصة مع العلم أننا كنا على علم بالوضع وأننا سنقدم تقريرًا عنه”.

في الساعة 5:27 مساءً، أي بعد ثلاث ساعات كاملة من إصابة أبو دقة في الغارة الجوية، كتب كروسني أن السلطات الإسرائيلية لم تمنح بعد الإذن لفرق الطوارئ بالوصول إليه: “لم يتم إخلاء سيارات الإسعاف بعد، لكنني على اتصال مع جيش الدفاع الإسرائيلي، الذين يعرفون عن هذا. وهم يعلمون أن أعضاء (FPA) مستاؤون بشدة”.

وواصلت هالبيرن حث الصحفيين في المجموعة على إرسال رسائل فردية إلى دانييل هاغاري أو ريتشارد هيشت – وكلاهما متحدثان عسكريان إسرائيليان – للضغط عليهما لتسهيل جهود الإنقاذ. وكتبت هالبيرن: “إذا كتب كل من يهتم بزملائه الصحفيين رسالة إلى هاغاري أو هيشت وأخبره أننا كصحفيين نتابع هذه القضية، فهناك فرصة أفضل بكثير لحل هذه المشكلة قبل وفاة سامر، إذا كان ذلك لا يزال ممكنًا”.

في موازاة ذلك، أدت الجهود الأكثر تركيزًا التي بذلتها مجموعة أصغر من كبار أعضاء (FPA) إلى ردود فعل من الجيش، ولكن لم يتم اتخاذ أي إجراء حقيقي. وفي الساعة 5:31 مساءً، أرسل أحد الصحفيين في المجموعة الأصغر رسالة إلى مسؤول عسكري وأخبره أن الجيش الإسرائيلي على علم بالوضع ويتعامل معه. وبعد دقيقتين، تلقى رسالة جديدة تفيد بأن القيادة العسكرية الجنوبية، التي تشرف على غزة، قد تم إبلاغها، ولكن هناك مشاكل في “المرور” من المدرسة إلى المستشفى. وكان هذا على الرغم من حقيقة أن الجيش الإسرائيلي هو الذي حول العديد من الشوارع إلى أنقاض في غارات جوية سابقة ويحافظ على مراقبة شبه مستمرة بطائرات بدون طيار لغزة.

تلقت المجموعة الأصغر رسالة أخرى في الساعة 6:22 مساءً مفادها أن الجيش لا يزال يعمل عليها. وفي الساعة 6:27 مساءً، أي بعد أربع ساعات من إصابة أبو دقة، تلقت هالبيرن رسالة من منتجها في غزة مفادها أن سيارات الإسعاف ما زالت غير قادرة على الوصول إلى المدرسة. في هذه الأثناء، كتب العمري، الذي تمت إضافته إلى مجموعة “الواتساب” بعد وقت قصير من بدء المناقشة: “الطريق مغلق. مبنى مدمر يسد الطريق ويحتاجون إلى جرافة لفتحه. لا يمكنهم الوصول إلى المدرسة”. ثم أرسلت هالبيرن إلى المجموعة أنهم بحاجة إلى مطالبة الجيش الإسرائيلي بإرسال جرافة لتمهيد الطريق. في الساعة 7:02 مساءً، ردت تانيا كريمر، مراسلة دويتشه فيله في القدس ورئيسة (FPA): “على اتصال مع جيش الدفاع الإسرائيلي أورلي. لا توجد أخبار حتى الآن عما ورد أعلاه”. في الساعة 7:23 – الآن بعد خمس ساعات من النزيف – تم إخبار المجموعة الأصغر أن الجيش الإسرائيلي سيرسل جرافة في غضون 10 دقائق وأن الأمر سيستغرق 20 دقيقة للوصول إلى الموقع.

وفي الوقت نفسه، نشرت هالبيرن تحديثًا للدردشة الجماعية الأكبر في الساعة 7:25 مساءً بأن الجيش الإسرائيلي وافق على مرور جرافة فلسطينية.

كان الوقت قد فات. وتمكنت طواقم الطوارئ الفلسطينية أخيراً من الوصول إلى المدرسة بعد أن قامت جرافة يديرها فلسطينيون بفتح الطريق أمام سيارة إسعاف لتجد أبو دقة ميتاً. وفي الساعة 7:55 مساءً، نشرت هالبيرن رسالة في الدردشة الجماعية التي تلقتها من منتجها في غزة تفيد بمقتله.

وذكرت الجزيرة أن أبو دقة تعرض لقصف متواصل أثناء محاولته الزحف إلى بر الأمان. وقال الدحدوح وهالبرن إنهما تلقيا تقارير تفيد بالعثور على أبو دقة بدون سترته الواقية من الرصاص، على بعد عدة أمتار من مكان إصابته.

وأصدرت (FPA) بيانا بعد ذلك بوقت قصير، قالت فيه إنها “شعرت بالانزعاج من صمت الجيش الإسرائيلي ودعت إلى إجراء تحقيق فوري وتفسير لسبب مهاجمته المنطقة ولماذا لم يتم إجلاء سامر في الوقت المناسب لتلقي العلاج واحتمال إنقاذه”.

وفي اليوم التالي، أعلنت قناة الجزيرة أنها تقوم بإعداد ملف قانوني لتقديمه إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن ما أسمته “اغتيال” أبو دقة على يد القوات الإسرائيلية في غزة. وسيشمل الملف أيضًا “الهجمات المتكررة على طواقم الشبكة العاملة في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

وقالت الشبكة: “بعد إصابة سامر، ترك ينزف حتى الموت لأكثر من 5 ساعات، حيث منعت قوات الاحتلال سيارات الإسعاف وعمال الإنقاذ من الوصول إليه، وحرمته من العلاج الطارئ الذي كان في أمس الحاجة إليه”.

كما أدرجت منظمة “مراسلون بلا حدود” أبو دقة في شكوى جرائم الحرب التي تقدمت بها إلى المحكمة الجنائية الدولية بشأن مقتل سبعة صحفيين فلسطينيين قتلوا في غزة بين 22 تشرين الأول/ أكتوبر و15 كانون الأول/ ديسمبر.

أصبحت غزة الآن المكان الأكثر دموية للصحفيين على الإطلاق. ووثقت نقابة الصحفيين الفلسطينيين مقتل أكثر من 100 صحفي في ثلاثة أشهر فقط. وفي الوقت نفسه، وجدت لجنة حماية الصحفيين أن عدد الصحفيين الذين قُتلوا في الأسابيع العشرة الأولى من الحرب الإسرائيلية على غزة – جميعهم تقريباً من الفلسطينيين – يفوق عدد الصحفيين الذين قُتلوا في بلد واحد على مدار عام كامل. لقد فقد العديد من الصحفيين الذين ما زالوا على قيد الحياة في غزة العديد من أفراد عائلاتهم ومنازلهم.

لقد أصبح الدحدوح نفسه رمزاً لمعاناة الصحفيين الفلسطينيين في غزة وصمودهم. وفي تشرين الأول/ أكتوبر، قُتلت زوجته وابنه وابنته وحفيده في غارة جوية إسرائيلية على مخيم النصيرات للاجئين، حيث لجؤوا إلى المأوى بعد قصف منزلهم. وفي يوم الأحد، قُتل ابنه الأكبر حمزة، وهو صحفي أيضًا، إلى جانب صحفي آخر هو مصطفى ثريا، في غارة جوية على سيارتهما في الجزء الغربي من خان يونس.

وقال الدحدوح: “إن محاسبة القاتل هو أقل ما يمكن فعله حتى لا يفلت من العقاب في كل مرة، وهو ما يؤدي إلى استمرار استهداف الصحفيين الفلسطينيين دون محاسبة ودون محاكمة”. “إن استهداف وتدمير المكاتب، مثل مكاتب الجزيرة؛ واستهداف العائلات الفلسطينية، كما هو الحال مع عائلتي؛ واستهداف المنازل، مثل منزلي الذي تم تدميره، حيث لا توجد منازل حوله أصلاً، فيعلمون أنهم يستهدفون منزل مدير مكتب الجزيرة. ومن الواضح أن كل هذا يحدث في سياق الضغط والعقاب الذي يتعرض له الصحفيون الفلسطينيون من قبل الجيش الإسرائيلي. ولكن كما أقول دائما، رغم كل الأذى والألم، سنستمر في حمل هذه الرسالة والقيام بواجبنا ونقل المعلومات والصور والأخبار إلى مشاهدينا، ليكونوا أول المطلعين على كل ما يحدث في العالم، (وتحديدا في) قطاع غزة.”

أكمل القراءة

صن نار

ضربات متبادلة بين اليمن والقوات الأمريكية البريطانية … وعرقلة مرور ناقلات للغاز

نشرت

في

واشنطن – لندن ـ دبي ـ وكالات

قال الجيش الأمريكي الأحد إن طائرة مقاتلة أمريكية أسقطت صاروخ كروز مضادا للسفن أطلق من مناطق يسيطر عليها “أنصار الله” الحوثية في اليمن باتجاه مدمرة أمريكية في جنوب البحر الأحمر.

وتعد عملية الاعتراض أحدث واقعة في البحر الأحمر حيث يشن الحوثيون هجمات على الشحن الدولي فيما يقولون إنها حملة لدعم الفلسطينيين في غزة.

ويأتي ذلك في أعقاب سلسلة من الغارات الجوية الأمريكية والبريطانية على أهداف للحوثيين في اليمن والتي دفعت الجماعة إلى التهديد برد “قوي”.

ونشرت القيادة المركزية الأمريكية خبر اعتراض الصاروخ على منصة إكس للتواصل الاجتماعي وقالت إنه لم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية إنه تم إسقاط الصاروخ بالقرب من مدينة الحديدة الساحلية باليمن.

كانت جماعة “أنصار الله” قالت الأحد إنها رصدت طائرات أمريكية تحلق قرب المجال الجوي لليمن ومناطقه الساحلية.

ووصف المتحدث باسم الجماعة محمد عبد السلام أنشطة “العدو” بأنها انتهاك صارخ للسيادة الوطنية.

ومن جهته قال وزير الدفاع البريطاني جرانت شابس الاثنين إن بريطانيا “ستنتظر وترى” قبل أن تقرر شن ضربات عسكرية جديدة ضد الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن من أجل حماية الشحن الدولي.

وقال شابس لسكاي نيوز ردا على سؤال عما إذا كانت بريطانيا ستنفذ المزيد من الضربات “دعونا ننتظر ونرى ما سيحدث، الأمر ليس أننا نريد المشاركة في تحرك بالبحر الأحمر. لكن حرية الملاحة في نهاية المطاف هي حق دولي”.

ومن جهة اخرى أدى التصعيد في المنطقة إلى عرقلة ما لا يقل عن أربع ناقلات للغاز الطبيعي المسال مطلع الأسبوع بعد أن شنت القوات الأمريكية والبريطانية عشرات الضربات الجوية على جماعة “انصار الله”.

أكمل القراءة

صن نار