تابعنا على

ثقافيا

سيدي بوزيد … نزول الستار على مهرجان مرآة الوسط

نشرت

في

اختتمت ظهر اليوم السبت بالمكتبة العمومية شارع الحبيب بورقيبة بسيدي بوزيد، فعاليات الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان مرآة الوسط الثقافي بتكريم مجموعة من المبدعين من شعراء وكتاب الى جانب المشاركين في المهرجان الذي انطلق يوم امس الجمعه .

وانعقد في الصباح مجلس ادبي ترأسه الكاتب والصحفي محمود الحرشاني حول موضوع الرواية السيرية بين الذاتي والموضوعي قدم خلاله الروائي والكاتب عبد الرحمان براهمي خلاصة تجربته مع كتابة الرواية السيرية التي تجمع بين المذكرات وتوثيق الاحداث التي يعيشها الكاتب او ترافقه في حياته وذلك من خلال روايته الصادرة مؤخرا والتي جمع فيها بين المذكرات الشخصية ومجموعة من الاحداث التي عاشها مؤكدا في شهادته على انه كان وفيا لتقنيات كتابة الرواية السيرية التي تعد جنسا حديثا في كتابة الرواية.

وقدم الباحث التهامي الهاني عرضا عن روايته الصادره مؤخرا بعنوان “زمبيا” ملاحظا ان هذه الرواية هي روايته الثالثه وهي نص يمتزج فيه الخيال بالواقع .

اما الكاتب والصحفي محمود الحرشاني فقد عرض لروايته “حدث في تلك الليلة” التي وثق فيها لاحداث سياسية عرفتها تونس في فترة السبعينات من القرن الماضي والحراك الطلابي الجامعي و تعامل السلطة معه.لينتهي الامر بارسال مجموعة الطلية الذين يعتبرهم النظام مصدر شغب، الى رجيم معتوق في عمق الصحراء لتأديبهم.

و تبعت المداخلات نقاشات مستفيضة حول مفهوم الرواية السيرية او رواية السيرة الذاتية و هل هي توثيق للاحداث ام توثيق للذاكرة، واين يلتقي الموضوعي مع الذاتي.

وفي ختام التظاهرة شدد المشاركون على ان مثل هذا المهرجان الذي يعد من اهم المهرجانات الثقافية في البلاد، يعاني من تعتيم ممنهج من قبل بعض وسائل الاعلام الوطنية والجهويه داعين الى ضروره فتح المجال امام مبدعي الجهات الداخلية في وسائل الاعلام وخاصه منها الاذاعات التي لا تولي الاهتمام الكافي للانشطه الثقافية والمهرجانات التي تنتظم داخل الجمهور بة رغم اهميتها واشعاعها الوطني وما وتوفره من فرص اثراء واضافة للمشهد الثقافي الوطني

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافيا

هند صبري تنال جائزة أفضل ممثلة

نشرت

في

استضافت العاصمة السعودية الرياض، مساء أمس السبت، حفل توزيع جوائز صنّاع الترفيه Joy Awards 2022.

وقد حضر الحفل كوكبة من نجوم العالم والوطن العربي، وتم تكريم عدد كبير من صناع الترفيه بجوائز “الأفضل” لهذا العام.

وقد بثّت وقائع الحفل مباشرةً على قنوات MBC1 وMBC مصر وMBC5 وMBC العراق، بالإضافة إلى منصة “شاهد” للفيديو، حسب الطلب دون اشتراك، وباقة VIP من “شاهد”.

وحضر محمد هنيدي إلى المسرح بأسلوبه الفكاهي، وأعلن عن الممثّلة المفضلة عن فئة السينما وهي هند صبري التي حصلت على الجائزة عن دورها في “كيرة والجن”.

واستعانت هند بكلمات أغنية أحمد سعد “ايه اليوم الحلو ده”، ووصفت الجائزة بالحلم الذي لو قيل لها بأنّها ستحصل على هذه الجائزة منذ خمسة أعوام لما كانت ستصدق.

وأهدت الجائزة لكلّ من منى زكي وأسماء أبو اليزيد ومنة شلبي، وشكرت المخرج مروان حامد. 

أكمل القراءة

ثقافيا

طبرقة… ملتقى أدبي تخليدا لذكرى وفاة الروائية حفيظة القاسمي

نشرت

في

من منصف كريمي

حرصا منها على الوفاء لمبدعي الجهة وبالشراكة مع جمعية أحبّاء دور الثقافة ومجموعة اللقاء الأدبي وتحت اشراف كل من المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية والمكتبة الجهوية بجندوبة نظّمت مؤخرا المكتبة العمومية بطبرقة بادارة الاستاذة آمال الغريبي ملتقى أدبيا تحت عنوان “نزهات الحكي في أعمال حفيظة القاسمي” وذلك للاحتفال بالقاصة والروائيّة التي وافتها المنية بسبب وباء كورونا اللعين، واعتبر المنظمون ان “ما يسعد المبدع سواء كان فوق الأرض أو تحتها هو استنطاق نصوصه وإحيائها بمدّ جسور العبارة و فكّ الإشارة ذلك ان منتهى وجود الإنسان إذا كان من الأحياء أنْ يُحَدِّثَ، ومنتهى خلوده أنْ يكون حديثا بعده”.

وقد شهد هذا الملتقى وعلى مدار 3 آيام تقديم عدة مداخلات في قراءة للمنجز السردي للمحتفى بها خصوصا ان لحفيظة القاسمي منجزا إبداعيّا لافتا كمّا ونوعا ويستوجب الدّراسة. من ذلك تقديم مداخلة بعنوان”المسألة الأجناسيّة في حمامة البرج ودوامة المصير وصخرة الرقيم”من قبل الكاتب والمترجم والباحث عبد المجيد يوسف ومداخلة للقاصة جميلة الشريف بعنوان” النّفس الصّوفيّ في روايتي رشوا النجم على ثوبي وطائر بلا أجنحة يحلّق في السّموّ العالي” ومداخلة بعنوان”دمها ومسك الوطن : قراءة في رواية غزالة” لمحمد اللاني ومداخلة بعنوان Hafidha Guesmi précurseur de la Novelle dans la littérature Tunisienne الى جانب مداخلة بعنوان “لعبة السّرد بين تجليّات الواقع وآفاق التخييل في رواية يبكيه الحمام” من تقديم القاصة والروائيّة الأستاذة زينب بوخريص، ومداخلة “والريح سجال في روايتي الريح سجال وعام عيشه” من تقديم الأستاذ الروائيّ معاوية الفرجاني الى جانب مداخلة بعنوان “المتعالي الأسطوريّ في رواية أبعد من الشرق” للدكتور والقاص مراد الشابي ومداخلة “غزالة، حكاية حريّة مسروقة في رواية غزالة” من تقديم الروائيّة والقاصة نبيهة العيسي.

كما قدّمت خلال هذا الملتفى أيضا مداخلات بعنوان “نزلة ـ صخرة الرّقيم ـ بين الأجناس الأدبيّة” من قبل الشاعرة سنية القابسي و”العتبات في أعمال حفيظة القاسمي “من قبل الأستاذة الناقدة نجاة وسلاتي خوالدي و”المرجعيّ والتخييليّ في سرديات حفيظة القاسمي ـ يبكيه الحمام ـ نموذجا” من قبل المتفقد العام في العربيّة عبد الرّزاق السومري الى جانب قراءة في المجموعة القصصيّة (هؤلاء) لمنجي السّعيدي وحفيظة القاسميّ: تقاطعات التشارك كتابة وحياة”.

كما قدّمت خلال هذا الملتفى شهادات عن مسيرة المحتفى بها الشخصية والادبية من فبل زوجها الاستاذ منجي السعيدي والذي أعدّ بالمناسبة معرض صور ومعرض كتب خاصة بانتاجات المرحومة حفيظة القاسمي في مجالي القصة والرواية، الى جانب شهادة الشّاعر والأستاذ الجامعي منصف الوهايبي، و شهادة نقديّة عن الرؤى الأدبيّة لحفيظة القاسمي قدّمتها الروائيّة والصحفيّة هيام الفرشيشي اضافة الى شهادة الأستاذ شاكر الزواوي.

وخصص الملتقى يومه الختامي لأدب الباكالوريا وضمن جلسة ترأستها الاستاذة نورة عبيد ومن خلال مداخلة الدكتور ومتفقد اللغة العربيّة فتحي فارس بعنوان “العقل والمعاقلة في أدب التوحيدي” ومداخلة الأستاذ عمّار بلخضرة بعنوان “المعقول واللامعقول في كتابيْ التوحيدي” ومداخلة الأستاذ مراد الحجري بعنوان “شعر الحماسة بين سطوة التوثيق وفتنة التخييل”.

وكان الاختتام مع تكريم الاستاذ عبد الرزّاق السّومري وهو متفقد عام في اللغة العربيّة وروائي وذلك بمناسبة فوزه بجائزة محمد العروسي المطوي المغاربيّة لفنون القصّ ونقده عن مجموعته القصصيّة “فتنة البدايات” لسنة 2022، كما تم تكريم القاص معاوية الفرجاني بمناسبة فوزه بالجائزة المغاربية محمد العروسي المطوي للرواية عن روايته “قبلة الطفل” لسنة 2022 الى جانب تكريم القاصة نبيهة العيسي بمناسبة فوزها بجائزة كتارا للرواية العربية لسنة 2022عن روايتها “أحلام متقاطعة”

أكمل القراءة

ثقافيا

طبرقة…ورشات تطبيقية للمكتبات العمومية

نشرت

في

من منصف كريمي

في إطار برنامجها التكويني السنوي وتأهيل إطارات وأعوان المكتبات العمومية بإقليم الشمال الغربي وتحت إشراف وزارة الثقافة، تنظم إدارة المطالعة العمومية يومي 19 و 20 جانفي بأحد نزل مدينة طبرقة، فعاليات الورشات التطبيقية الخاصة بالمكتبات العمومية لاقليم الشمال الغربي وذلك بمساهمة جمعية احبّاء المكتبة والكتاب بالدندان والمكتبة الجهوية بالكاف.

ويفتتح اللقاء في يومه الاول بكلمات كل من مديرة المكتبة الجهوية بالكاف ثم مدير ادارة المطالعة العمومية فالمندوب الجهوي للثقافة، لتنظم إثر ذلك ورشة بعنوان”ضوابط التنشيط الثقافي بالمكتبات العمومية: النوادي نموذجا” من تأطير المربي فيصل الذرايعي.

ثم تقدّم الاستاذة زينب المزي مديرة المكتبة الجهوية بالكاف مداخلة بعنوان “الاحصائيات بالمكتبات العمومية” ويوم 20 جانفي تقدّم ورشة حول “التطبيقات الاعلامية “word excel” في تأطير للاستاذ عثمان الطرابلسي فاختتام هذه الورشات بتوزيع شهائد تكوينية على كل المشاركين فيها من قطاع المكتبات من ولايات الكاف ،باجة، جندوبة وسليانة

أكمل القراءة

صن نار