تابعنا على

تدوينـ ... ـار

عــاد الوديـــع الى تــونس أو لم يعد … إي وبعد ؟؟

نشرت

في

واشرأبت الاعناق الى مطار تونس قرطاج … ولم تعد اخبار المنتخب ولا انقطاع المواد الغذائية ولا انقطاع دبابس الغاز ولا تصعيد الاتحاد العام التونسي للشغل تجاه ساكني قرطاج ولا ولا ولا .. لم تعد تعني …

عبد الكريم قطاطة

الكلّو ثانوي امام السؤال الرهيب ..هل عاد وديع الجريء الى تونس او لم يعد ؟؟ مصير بلاد كاملة متوقّف على (هل طلع البدر علينا ؟) … رغم انّ تونس ما شافتش ايّ نور منذ طلوع ذاك البدر عليهم …. نعم اصبح ذلك الوديع سوبر ستار احداث تونس … والان وقد طلع البدر وتنفست زبانيته الصعداء بعد ان تركهم اشهرا كاليتامى ما الذي سيحدث؟..

في تقديري المتواضع هنالك خطوة اولى على رئيس الجامعة ـ لو قرّر ان يحترم مرة واحدة ذاته ـ أن يخطوها وهي الاستقالة .. يا سيدي نفترض جدلا انّ وديع الجريء لم يرتكب ايّة خروقات في مسيرته على رأس الجامعة .. ناس ملاح وابيض يللّش وبريء من كلّ التهم التي وجّهها القاصي والداني حوله .. بعبارة اخرى ملايكة في هيئة بشر ..العرف عالميا يقول من يفشل في تحقيق ما رسمه من اهداف عليه ان يستقيل .. ومهما كان منصبه …

وزير يستقيل … رئيس حكومة يستقيل … رئيس دولة يستقيل … عبد الناصر فعلها في هزيمة 67 … نعرف هذي ما تعجبش الاخوان وقطيعهم لانو يكرههم مثل ما يكرهونه ..لذلك يقولون عن استقالته مسرحية رغم انو القاهرة يومها عرفت حضورا شارعيا جماهيريا في مصر للمطالبة بعودة عبدالناصر لم تعرفها الا في 3 حالات اخرى موت الست موت العندليب وخروج المصريين ضدّ مرسي …

اكاهو الحديث ذو شجون ونعود الى بصلنا كما يقول المثل الفرنسي … ووديعنا حدّد هدفه في مشاركتنا في كاس العالم بقطر الا وهو المرور الى الدور الثاني ..وفشل… اذن وكما يفعل الكبار المحترمون عليه ان يقدّم استقالته واستقالة المكتب الجامعي معه ايضا … سي وديع رجع وكيف العادة تبورب على الجميع و”عمل اجتماع” وقرّر وقرّر وقرّر كلّ شيء الا الاستقالة … اذن هو امضى على وثيقة تقول انّه ليس من الكبار وليس من المحترمين وذيّلها بـ “اضربولي عالطيّارة” ..

للمّرة المليون هكذا كانت مواقفه … ومن الجهل ما قتل .. كُثر هم قبلك من ساروا في نفس نهجك (اضربولهم على الطيارة) وفوجئوا ذات يوم بانهم لم يجدوا حتى عقاب بهيم يتنقلون عليه بعد عزّهم الوهمي ..

انا حزين لك وعليك ..لانك بصنيعك بعد عودتك من قطر جمعت بين الجهل والعنطزة .. اقرأ التاريخ حتى تدرك كيف كانت نهاية الجهلة والمعنطزين … وجاهل قانون الحياة لا يُعذر بجهله …

3 ديسمبر 2022

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تدوينـ ... ـار

انتهت كأس العالم بقطر … وبعد؟

نشرت

في

اسدل الستار على كأس العالم بقطر منذ ساعات بتتويج الارجنتين باللقب في مباراة مهبولة بكلّ المقاييس ….. لست من انصار لا الارجنتين ولا فرنسا …ولكن رغم ذلك لابدّ من تقديم التهاني للفائز وانصاره في كلّ مكان …وليس مهمّا ان احبّ هذا الفريق او لا احبّه ..المهمّ هو بطل العالم …

عبد الكريم قطاطة

هذه الدورة الاخيرة اكّدت اوّلا انّ كرة القدم ليست علما صحيحا ..وربّما ذلك سرّ شغفنا بها ..تصوّروا فقط ان نعرف منذ البداية تلك المفاجآت التي حدثت وستحدث في ايّة مباراة ..ايّة نكهة انذاك لكرة القدم …ولهذا السبب بالذات وفي بعض البلدان المتخلفة كرويا ومن ضمنها تونس فقدت كرة القدم نكهتها في بطولاتنا لانّ اسم الفريق الفائز يقع ترسيمه ومنذ انطلاق الموسم في الغرف المظلمة والظالمة …

هذه الدورة ايضا اكّدت انّ ايّ بلد عربي او افريقي له (هلبة) من الامكانيات المادّية قادر على الانجاز …نعم المال قوام كلّ الاعمال .. هذه الدورة اثبتت ايضا انّ خارطة كرة القدم العالمية تغيّرت ولخبطت عديد الحسابات ..وفي تقديري دورة كاس العالم في سنة 2026 ستشهد مزيدا من التغيير في تلك الخارطة ..

نقطة الضوء كذلك في هذه الدورة لكرتنا العربية والافريقية جاء بريقها من المغرب الشقيق ..هنيئا لنا به من اعماقنا وبكلّ صدق وحرارة لكنّ ألمنا وحزننا عميقان على كرتنا التونسية التي عبث بها العابثون والفاشلون والمفشلمون وبقينا في دائرة نتعادل مع انكلترا نربح بلجيكا ونربح باناما نترشح للدور الثاني ..

وهكذا عشنا مع اشباه المدربين واشباه المكاتب الجامعية التي تخرج علينا كلّ مرّة فتكوي جنوبنا وظهورنا وقلوبنا بالمقولة المعتادة “خروج مشرّف” …

عندما نثور على منظومة هؤلاء الاوباش يوما ما انذاك ستتغيّر خارطة كرتنا …ويومها فقط نحلم ونقدر ونفعل كما فعل الاشقاء المغاربة واجبروا العديد على اخضاع الرقاب تحيّة لهم على انجازهم الكبير …وسيكون ذلك يوما ..حتما سيكون .. مات هتلر ومات موسولوني ومات ستالين واصبحوا رمادا ..وسيموت اباطرة الدكتاتورية عندنا … وستتبعهم نفس اللعنات التي تبعت اسلافهم …

18 ديسمبر 2022

أكمل القراءة

تدوينـ ... ـار

ســاعـــات قبل مبـاراة تــونس وفرنسا …

نشرت

في

تونس تحرج فرنسا وانتصار كبير للمكسيك - جريدة الغد

كرة القدم ليست علما صحيحا …التاريخ الكروي اثبت هذه الحقيقة …

عبد الكريم قطاطة

لن اتخمّر تخمّر العاطفيين .. فحبّ العلَم وحبّ البلد خاصة في ظروفه التي يمرّ بها حاليا وعلى جميع الأصعدة لن يغمض عينيّ على واقعنا الكرويّ المرير ..ولن يسحب منّي ايضا التوق لأرى ذلك العلم مرفرفا … بين ذلك التوق والواقع الكروي المرير انا اعيش حالة عبّر عنها الشاعر كامل الشناوي في قصيدة لست قلبي التي لحّنها الكبير محمد عبدالوهاب وتغنّى بها العندليب. قال:

(انا في الظلّ اصطلي لفحة النار والهجير … وضميري يشدّني، لهوى ما له ضمير ) …

بقية التفاصيل تقرؤونها غدا في مقالي بالجريدة الالكترونية جلّنار …

30 نوفمبر 2022

أكمل القراءة

تدوينـ ... ـار

نعم هي خيبة أمل، ولكن…

نشرت

في

انا كمشجّع حتى النخاع للعلم التونسي وفي كلّ المحافل، طبيعيّ جدا ان اشعر بالخيبة بعد خسارة اليوم ..وخطاف مباراة الدانمارك لم يكن باستطاعته وحده ان يصنع الربيع …. وهذا في تقديري تعليقي المتواضع بعد الخسارة المرّة …

عبد الكريم قطاطة

من يتابع المنتخب الوطني منذ سنوات لابدّ ان يلاحظ انّ جلّ ما حققناه في عديد الانتصارات كان من نوع “الڨَدمة” وهذا في مفهوم الكرة نلعب مباراة كاملة وفي الاخير نغدر الفريق المنافس بكرة مجنونة وغير منتظرة واحيانا يساهم ذات المنافس باحد لاعبيه في الڨَدمة (هدف اللاعب المالي ضدّ مرماه الذي رشحنا للتاهل لكأس العالم) … هذا يعني اننا وفي جلّ مبارياتنا ليس لدينا هجوم يوجع …فهل ستكون خسارة اليوم فرصة لاعادة التفكير مليّا في المنظومة الكروية ككلّ وفي تكوين مهاجمين قادرين على الضغط والسيطرة على الفريق المنافس والتسجيل …

انظروا فقط الى بطولتنا الوطنية واذكروا اسم مهاجم تونسي واحد (يملأ العين)، لذلك وفي غياب مثل هذه الطينة نجد ايّ مدرّب تداول على المنتخب مازال يعتمد على مهاجمين من نوع الخرزي والسليتي والخنيسي .. وبدرجة اقلّ على عصام الجبالي (اللي هو ابرك شوية) ..وسط الميدان بقدر ما هو ممتاز دفاعيا بقدر ما هو محدود جدا في البناء الهجومي .. الدفاع عادة هو من يتحمّل اوزار المباريات …

اخيرا وايضا قد تكون مباراة اليوم من نوع “ربّ ضارّة نافعة” … نعم قد تكون القطرة التي ستفيض الكأس في سجلّ مولى الكورة وعصابته التي دمّرت الكورة بتدمير التنافس الشريف بين النوادي التونسية، متكئة في ذلك على منظومة تحكيمية فاسدة ..والدليل عدم وجود ايّ حكم تونسي في المونديال، وعلى منظومة اعلامية من نوع (اطعم الفم تستحي العين) … نعم هاتان المنظومتان اجرمتا في حقّ تونس كرويّا …

انا مع محاسبة هذه المنظومة ولو كلّفنا ذلك عقاب الفيفا ..نضحّي مدّة بعدم المشاركة التونسية اقليميا ودوليا في قادم المسابقات ان قررت الفيفا معاقبتنا ونوقف تيار الفساد الكروي “ونبني عالصحيح”.

تحيّة كبيرة للجماهير التونسية وحضورها المبهر في قطر .. ما تمنيّت ان اكون معها اليوم بعد الخسارة … اشعر بحزن كبير تجاههم …

26 نوفمبر 2022

أكمل القراءة

صن نار