تابعنا على

صحة

علاجات لـ«كورونا» أضرّت بمن تناولها: منها الكحول السام والكوكايين

أطباء يجرون أبحاثاُ لاكتشاف علاج لكورونا (رويترز)

نشرت

في

علاجات لـكورونا أضرّت بمن تناولها

يعاني سكان العالم من آثار مدمرة لسيل هائل من المعلومات الخاطئة والمضللة التي تنشر عن فيروس كورونا عبر الإنترنت.

وفي الوقت الذي تسبب فيه هذا الفيروس في قتل أكثر من 20 ألف شخص حول العالم و في انهيار الأسواق وجعل العلماء يتدافعون إلى إيجاد حل، تغذي الشائعات والمزاعم الكاذبة الارتباك السائد وتعمق البؤس الاقتصادي.

وقد تستحيل هذه الآثار مأساة. فعلى سبيل المثال، في إيران وهي من بين الدول الأكثر تضررا بالفيروس، توفي أكثر من 210 أشخاص جراء شرب الكحول السام بعد تداول مزاعم على الإنترنت تفيد بأنه يمكن أن يعالج المصابين بكوفيد 19 أو يحمي منه، على ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية.

وتشمل العلاجات المزيفة الخطرة التي كشفت عنها وكالة الصحافة الفرنسية استهلاك الرماد البركاني ومكافحة العدوى باستخدام مصابيح بأشعة فوق بنفسجية أو مطهرات الكلور التي تقول السلطات الصحية إنها يمكن أن تسبب ضررا إذا ما استخدمت بشكل غير صحيح.

و يعتبر الكوكايين والمساحيق الشبيهة بمواد التبييض أيضا من العلاجات الخطرة التي يروج لها عبر الإنترنت. وقالت الحكومة الفرنسية ردا على تلك الادعاءات على «تويتر»: “لا، الكوكايين لا يحمي من كوفيد 19″ …

فيما يتهافت الناس على شراء السلع الأساسية تاركين رفوف المغازات الكبرى فارغة حول العالم، واجه بعض التجار والمزارعين الهنود مشكلة معاكسة إذ يتجنب الناس منتجاتهم بسبب معلومات خاطئة.

وأوضح تجار تفصيل في نيودلهي لوكالة الصحافة الفرنسية أنهم خزنوا سلعا صينية مثل المسدسات البلاستيكية والشعر المستعار من بين أمور أخرى تم استيرادها من أجل مهرجان «هولي» في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال فيبين نيجهاوان من «جمعية الألعاب الهندية»، «المعلومات الخاطئة عن المنتجات الصينية التي تزعم أن هذه السلع قد تنقل فيروس كورونا، تسببت في انخفاض مبيعات المنتجات المخصصة للمهرجان. لقد شهدنا انخفاضا في المبيعات بحوالي 40 في المائة مقارنة بالعام السابق” …

وأفادت منظمة الصحة العالمية بأن الفيروس لا يعيش طويلا على الأسطح الجامدة، لذلك فمن غير المحتمل أن تكون السلع المستوردة ناقلة للعدوى.

ويعني الانتشار السريع للمعلومات على الإنترنت أنه عندما يناقش العلماء نظريات لم يتم إثباتها بعد، قد يقدم المرضى القلقون على مجازفات غير ضرورية.

وقد أثير ارتباك بعد نشر رسائل وأبحاث نظرية في مجلات علمية حول ما إذا كانت بعض أنواع أدوية القلب يمكن أن تساهم في تطوير شكل خطير من كوفيد 19.

ودفع هذا الأمر السلطات الصحية في أنحاء أوروبا وأميركا إلى تقديم المشورة لمرضى القلب الذين يواجهون خطرا أكبر في حال إصابتهم بالعدوى، حول مواصلة تناول أدويتهم.

وقالت كارولين توماس التي تدير مدونة للنساء المصابات بأمراض القلب، إن العشرات من قرائها اتصلوا بها للحصول على المشورة بعد مشاهدة تغريدات تحذر من مضاعفات بعض الأدوية و المستحضرات.

وأضافت توماس التي تعزل نفسها في منزلها في كندا لوكالة الصحافة الفرنسية «حتى أتواصل مع طبيب القلب الخاص بي سأتابع تناول أدويتي رغم أنني أتساءل عما إذا كانت تزيد من قابليتي للإصابة بالفيروس». وتابعت “أخشى أن أتناولها لكنني أخشى أيضا التوقف عن أخذها”

وقال البروفسور غاري جينينغز كبير . المستشارين الطبّيين لمؤسسة القلب الأسترالية، إن الدراسات النظرية «استندت إلى عدد من العوامل التي هي موضع جدل» محذرا من أنه إذا توقف المرضى عن تناول أدويتهم، فقد يعرضون أنفسهم لنوبات قلبية أو لخطر الموت.

وأشار إلى أنه “في غياب أي دليل على صحة تلك المزاعم و مع العلم بأن هذه الأدوية مفيدة… لا يعتبر التوقف عن تناولها فكرة جيدة”

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صحة

أول منصة رقمية للإرشاد والتوعية الصحية بتونس

نشرت

في

متابعة وتصوير: جورج ماهر

انطلقت صباح اليوم بأحد النزل الكبرى بالعاصمة فعاليات الندوة  الصحفية لإعلان إطلاق أول منصة رقمية “سلامة” للإرشاد والتوعية والتوجيه حول مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب “الإيدز” والأمراض المنقولة جنسيا من قبل الجمعية التونسية للصحة الجنسية والإنجابية بدعم من الصندوق العالمي لمكافحة الايدز والسل والمالاريا  وبالتعاون مع البرنامج الوطني لمكافحة السيدا و18 منظمة غير حكومية تونسية وأجنبية والمصالح التابعة لوزارات الداخلية والصحة العمومية والمرأة والرياضة والشؤون الدينية وبحضور ثلة من الصحافيين والإعلاميين ومراسلي القنوات الفضائية المحلية والعالمية.

أكمل القراءة

صحة

كورونا.. انطلاق أول حملة لتلقيح الأطفال في تونس

نشرت

في

أعلن د. رياض دغفوس رئيس اللجنة العلمية للتلقيح على إذاعة موزاييك اليوم الاثنين 5 سبتمبر 2022، انطلاق أول حملة تلقيح للأطفال من 5 إلى 12 سنة ضد فيروس كورونا، وتتواصل لخمسة أيام في مراكز التلقيح ودون الحاجة إلى أية وثائق، على أن يكون الطفل مرفوقا بأحد أولياء الأمور.

وبيّن أن الأطفال المعنيين بهذه الحملة هم من يعانون من أمراض مزمنة بالخصوص لكن بامكان البقية تلقي التلقيح بخيار من الولي، مؤكّدا أن التجربة كانت ناجحة في عدد من البلدان، وكانت الانعكاسات السلبية بسيطة ولا تشكل اي خطورة على صحة الأطفال.

أكمل القراءة

صحة

تركيز أول عيادة خارجية “بوست ـ كوفيد” بمستشفى صفاقس العسكري

نشرت

في

صفاقس ـ وات

تم الاتفاق خلال جلسة عمل انعقدت أمس الخميس، بمقر الإدارة الجهوية للصحة العمومية بصفاقس، على تركيز أول عيادة خارجية ما بعد كوفيد-19 بالمستشفى العسكري الميداني بصفاقس، وذلك بمبادرة من الإدارة الجهوية والمستشفى العسكري ومستشفى الهادي شاكر .

وأفاد المدير الجهوي للصحة العمومية، د.حاتم الشريف، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، بأن هذه العيادة الخارجية ما بعد كوفيد-19، التي سيتم العمل بها بداية من يوم 5 سبتمبر القادم، ستكون معززة بأطباء عامين وأطباء اختصاص وأعوان شبه طبيين، وستعنى في مرحلة أولى بفحص مرضى كوفيد-19 الذين أقاموا بالمستشفى العسكري الميداني، والذين ما زالوا يعانون من مخلفات صحية جراء إصابتهم بفيروس “كورونا”، وذلك في انتظار تعميمها على كافة مرضى كوفيد الذين تم ايواؤهم بقسم كوفيد+ منذ بداية الجائحة.

وأشار إلى أن هذه البادرة تم اتخاذها، بعد الانفراج الذي سجله الوضع الوبائي في الجهة.

أكمل القراءة

صن نار