تابعنا على

شعريار

فارس عودة

سلاما لروح “طفل الحجارة” فارس عودة … في ذكرى استشهاده (8 نوفمبر 2000)

نشرت

في

أ فارس إنّك في أمّة

كساها هوان و سامها ذلْ

فإن غبت نجمك لن يأفل

لأنّك منّا عيون الأملْ

تضيع الحروف إذا ما وصفنا

محبي الدين الدبابي

يقلّ الكلام و مهما نقل

تحدّيت “ميركافا” فخر العدو

و هاجمتها بثبات البطل

و أرعبت قطعانهم لم تفر

و لم تتراجع مخاف الأجل

و هاجمتها كنت ليثا هصورا

به العزم و العنفوان انفتل

سلاما أيا ملهما للفداء

و من سار حتما عليه وصل

سلاما تعلّم هذي الشعوب

دروس الصمود لكي تستقل

و طوبى لأجمل أمّ فأنت

و لدت و موتك ليس ثكل

سلاما أيا ملهما كل من

على دربك في الفداء اتكل

سلاما لروحك نم هانئا

فأنت الشهيد و أنت البطل

سلاما لروحك عمر الدخيل

يظل قصيرا و مهما يطلْ

فلسطين بوصلة الصادقين

إليها اتجاهها منذ الأزل

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شعريار

تأبّطَ نارًا

نشرت

في

عبد الرزاق الميساوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بلغتُ بعد نصفِ قرنٍ أو يزيدْ

نصفَ المتاهةِ، الطّريقُ خلفي مظلمٌ

ومعتمٌ أماميَ الفضاءْ

أسيرُ بين جرأتي والخوفِ منّي، واجمًا

يقتلني السّؤالُ من لُهاثِه لا يَعرف الرّواءْ

والوطنْ الذي أُحبُّ لا يريدُ أن يجيبْ

عن حيرةِ الغريبْ…

في رحلتي

كفرتُ بالصراطِ المستقيمِ… سرتُ حافيًا

يجرّني الفضولْ

بين الوهادِ والهضابِ… والفحيحِ والعواءْ

والوطنُ الذي أُحبُّ يرشقُ الطريدَ بالنبالْ

حتّى تجفَّ من عروقِه الدماءْ

يا غابةً يلفّها الظلامُ والعماءْ

النّورُ ليس بُغيةَ المسافرِ…

وإنّما الضّياءْ

فلتُطفئي مشكاتَكِ ولْتنشري أشواكَكِ

الطّريقُ لا يراهُ غيرُ الكافرينْ

أولائك الذينْ…

إذْ يَقدحون من عنادهم نارًا تضيءُ الدّربَ،

يضفِرون من دمائهمْ

حلمًا لكُم… بعالمٍ يَغمره البهاءْ

أكمل القراءة

شعريار

أوراق الخريف

نشرت

في

ميخائيل نعيمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تناثَري تناثري   

يا بـهجة النظر

يا مرقصَ الشّمس

ويا أرجوحة القمرْ

يا أُرغُن الليل

ويا قيثارة الســــحَر

يا رمز فكر حائرِ

ورسم روح ثائر

يا ذِكرَ مجدٍ غابرِ

قد عافكِ الشّجرْ

تناثري تناثري

***

تعانَقي وعانِقي  

أشـباح ما مضى

وزوِّدي أنــظارَك

من طلعةِ الفضا

هيهات أن، هيهات أنْ

يعود ما انقضى

وبعد أن تفارقي

أتراب عهد ســابق

سيري بقلب خافق

في موكب القضا

***

سيري ولا تعاتبي

 لا ينفع العتابْ

ولا تلومي الغُصن

والريــاح  والسحابْ

فهي إذا خاطبتِها

لا تُحســنُ الجوابْ

والدهر ذو العجائبِ

وباعث النوائب

وخانق الرغائب

لا يفهم الخطاب

أكمل القراءة

شعريار

اليتيمة

نشرت

في

ابن زريق البغدادي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تَعذَلِيه فَإِنَّ العَذلَ يُولِعُهُ

قَد قَلتِ حَقاً وَلَكِن لَيسَ يَسمَعُهُ

جاوَزتِ فِي نصحه حَداً أَضَرَّبِهِ

مِن حَيثَ قَدرتِ أَنَّ النصح يَنفَعُهُ

فَاستَعمِلِي الرِفق فِي تَأِنِيبِهِ بَدَلاً

مِن عَذلِهِ فَهُوَ مُضنى القَلبِ مُوجعُهُ

قَد كانَ مُضطَلَعاً بِالخَطبِ يَحمِلُهُ

فَضُيَّقَت بِخُطُوبِ الدهرِ أَضلُعُهُ

يَكفِيهِ مِن لَوعَةِ التَشتِيتِ أَنَّ لَهُ

مِنَ النَوى كُلَّ يَومٍ ما يُروعُهُ

ما آبَ مِن سَفَرٍ إِلّا وَأَزعَجَهُ

رَأيُ إِلى سَفَرٍ بِالعَزمِ يَزمَعُهُ

كَأَنَّما هُوَ فِي حِلِّ وَمُرتحلٍ

مُوَكَّلٍ بِفَضاءِ اللَهِ يَذرَعُهُ

إِذا الزَمانَ أَراهُ في الرَحِيلِ غِنىً

وَلَو إِلى السَندّ أَضحى وَهُوَ يُزمَعُهُ

تأبى المطامعُ إلا أن تُجَشّمه

للرزق كداً وكم ممن يودعُهُ

وَما مُجاهَدَةُ الإِنسانِ تَوصِلُهُ

رزقَاً وَلادَعَةُ الإِنسانِ تَقطَعُهُ

قَد وَزَّع اللَهُ بَينَ الخَلقِ رزقَهُمُ

لَم يَخلُق اللَهُ مِن خَلقٍ يُضَيِّعُهُ

لَكِنَّهُم كُلِّفُوا حِرصاً فلَستَ تَرى

مُستَرزِقاً وَسِوى الغاياتِ تُقنُعُهُ

وَالحِرصُ في الرِزقِ وَالأَرزاقِ قَد قُسِمَت

بَغِيُ أَلّا إِنَّ بَغيَ المَرءِ يَصرَعُهُ

وَالدهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه

إِرثاً وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ

اِستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً

بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ

وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي

صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

وَكَم تَشبَّثَ بي يَومَ الرَحيلِ ضُحَىً

وَأَدمُعِي مُستَهِلّاتٍ وَأَدمُعُهُ

لا أَكُذبُ اللَهَ ثوبُ الصَبرِ مُنخَرقٌ

عَنّي بِفُرقَتِهِ لَكِن أَرَقِّعُهُ

إِنّي أَوَسِّعُ عُذري فِي جَنايَتِهِ

بِالبينِ عِنهُ وَجُرمي لا يُوَسِّعُهُ

رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَهُ

وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ

وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا

شَكرٍ عَلَيهِ، فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ …

عسى اللَيالي الَّتي أَضنَت بِفُرقَتَنا

جِسمي سَتَجمَعُنِي يَوماً وَتَجمَعُهُ

وإِن تُغِلُّ أَحَدَاً مِنّا مَنيَّتَهُ

فَما الَّذي بِقَضاءِ اللَهِ يَصنَعُهُ

أكمل القراءة

صن نار