تابعنا على

عربيا دوليا

كي لا ننسى … كفر قاسم

نشرت

في

كتب / علي أبوسمرة

تحل اليوم الذكرى 64 لمذبحة كفر قاسم التي نفذتها العصابات الصهيونية المسلّحة في حق 49 مدنيّا فلسطينيا أعزل، فيهم رجال و نساء و شيوخ و أكثر من عشرين طفلا … و جميعهم فلاحون فقراء عائدون من يوم عمل شاقّ …

مجزرة كفر قاسم تزامنت مع العدوان الثلاثي الاسرائيلي والبريطاني والفرنسي على مصر عبد الناصر عام 1956 بعد أن أمّم قناة السويس و أطرد منها الأجانب الذين ملكوها …

إسرائيل أرادت من مجزرة كفر قاسم التخلص من 150 ألف فلسطيني بقوا صامدين على أرض وطنهم، وفقا لمخطط المجرم بن غوريون، الذي أمر منذ عام 1948 باقتراف مجازر مفصلية ضد الشعب الفلسطسني و أولها مجزرة دير ياسين في غرب القدس (4 أفريل 1948) على أيدي عصابات إيرغون و شتيرن بزعامة الارهابيين بيغن وشامير.

المجزرة الثانية المفصلية كانت بقرية الدوايمة جنوب غربي الخليل لإرغام أهلنا على الهجرة بقوة السلاح …

المجزرة لثالثة ارتُكبت في مدينتيْ يافا وحيفا و قرية الطنطورة ليطال التهجير مدن الشمال و إفراغها من أهلها وهذا ما حصل.

و لكن صمد بـ “فلسطين 48” أو ما عرف بإسرائيل 150 ألف مواطن يسمّون اليوم بالأقلية العربية …

سنة 56 عام المجزرة، كان عدد سكان كفر قاسم ألف نسمة. أمّا حاليا فتعدادها 25 الف مواطن … و تستمر فلسطين رغم كل المجازر …

يقول محمود درويش:

كفْرَ قاسِم
إنني عدت من الموت لأحيا , لأغني
فدعيني أستعرْ صوتيَ من جرحٍ توهَّج
وأعينيني على الحقد الذي يزرع في قلبيَ عوسج
إنني مندوب جرح لا يساومْ
علمتني ضربة الجلاّد أن أمشي على جرحي
و أمشي..
ثم أمشي..
وأُقاوم !

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صن نار

مبعوث بايدن في بيروت لدفع التفاهمات واحتواء التصعيد مع حزب الله

نشرت

في

بيت لحم- معا

وصل كبير مستشاري الرئيس بايدن عاموس هوكشتاين إلى بيروت الخميس ليلتقي بكبار المسؤولين في الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني لمواصلة الجهود لصياغة حل دبلوماسي من شأنه احتواء التصعيد على طول الحدود مع اسرائيل.

وبعد مرور ما يقرب من 100 يوم على هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، أصبح القتال في لبنان وخطر التحول إلى حرب شاملة بين إسرائيل وحزب الله من شأنها أن تشعل المنطقة برمتها سببا للقلق أكثر أهمية من الحرب في غزة.بحسب موقع واللا العبري.

هوكشتاين زار إسرائيل الأسبوع الماضي والتقى برئيس الوزراء نتنياهو ووزير الجيش غالانت ومسؤولين كبارا آخرين أوضحوا له أن النافذة الزمنية للتوصل إلى حل دبلوماسي لمنع الحرب أصبحت أقصر.

وشدد نتنياهو وغالانت على ضرورة التوصل إلى حل يسمح للثمانين ألف إسرائيلي الذين تم إجلاؤهم من المستوطنات على الحدود الشمالية بالعودة بأمان إلى منازلهم دون خوف من غارة حزب الله كتلك التي نفذتها حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول.

وطالبت إسرائيل بنقل قوات حزب الله مسافة 10 كيلومترات من الحدود – خارج النطاق الذي يسمح لها بإطلاق صواريخ مضادة للدبابات على المستوطنات الإسرائيلية.

وقال هوكشتاين لنتنياهو إنه بمجرد أن يتوقف تبادل إطلاق النار على الحدود، يريد بدء مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل ولبنان على الحدود البرية بين البلدين، بطريقة مماثلة للمفاوضات التي أجراها بشأن اتفاق الحدود البحرية العام الماضي، وذكر المسؤولون الإسرائيليون أن إسرائيل لا تعارض المفاوضات مع لبنان على الحدود البرية.

أكمل القراءة

صن نار

احتجاز السفينة غالاكسي … عملية ليّ ذراع بين الحوثيين والولايات المتحدة

نشرت

في

نيويورك ـ باريس ـ وكالات

طالب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يوم الأربعاء اليمنيين بالتوقف الفوري عن شن هجمات على السفن في البحر الأحمر ودعَم بشكل ضمني قوة عمل تقودها الولايات المتحدة لحماية السفن، كما حذر من تصاعد التوترات.

جاء الطلب في قرار أقره مجلس الأمن بأغلبية 11 صوتا ودون معارضة فيما امتنعت أربع دول عن التصويت.

كما طالب المجلس اليمنيين بإطلاق السفينة غالاكسي ليدر، المرتبطة برجل أعمال إسرائيلي، وطاقمها. واحتجزت الحركة السفينة في 19 نوفمبر تشرين الثاني.

وينص البند الرئيسي في القرار الذي طرحته الولايات المتحدة واليابان على حق الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وفقا للقانون الدولي، في “الدفاع عن سفنها من الهجمات، بما في ذلك تلك التي تقوض الحقوق والحريات الملاحية”.

وهذا البند بمثابة دعم ضمني لعملية “حارس الازدهار”، وهي قوة عمل بحرية متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة تدافع عن السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن من الهجمات التي يشنها الحوثيون بالصواريخ والطائرات المسيرة.

وقالت المندوبة الأمريكية ليندا توماس غرينفيلد “يمثل التهديد للحقوق والحريات الملاحية في البحر الأحمر تحديا عالميا يتطلب رد فعل عالميا”.

وقال محمد علي الحوثي القيادي بحركة “انصار الله” في اليمن يوم الخميس إن قرار الأمم المتحدة بشأن أمن الملاحة في البحر الأحمر “لعبة سياسية”.

وكتب على منصة إكس إن “الولايات المتحدة هي من تخرق القانون الدولي”.

ومن حهة اخرى حذّر خبير في مجال النقل البحري الأربعاء من أنّ حركة سفن الحاويات في البحر الأحمر تراجعت بنسبة 70 بالمائة تقريباً منذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر بسبب هجمات اليمنيين على بواخر الشحن في هذه المنطقة.

وقال عامي دانيال، مؤسس ورئيس شركة “ويندوورد” التي تقدّم خدمات استشارية في مجال النقل البحري إنّ “بياناتنا تُظهر أنّه منذ الهجوم على غالاكسي ليدر – السفينة التي استولى عليها اليمنيون في 19 تشرين الثاني/نوفمبر وما زالوا يحتجزون أفراد طاقمها البالغ عددهم 25 شخصاً رهائن – تضاعف ثلاث مرات عدد سفن الدحرجة (المتخصصة في نقل السيارات) التي تستخدم طريق رأس الرجاء الصالح” الواقع في أقصى جنوب قارة إفريقيا.

وغالاكسي ليدر كانت بدورها سفينة دحرجة مملوكة لشركة بريطانية صاحبها رجل أعمال إسرائيلي.

وأضاف دانيال “لقد هبط عبور سفن الدحرجة في البحر الأحمر بنسبة 90 بالمائة. هي لم تعد تمرّ في هذه المنطقة”.

أما في ما يتعلّق بالسفن الناقلة للبضائع الصبّ الجافّة (البضائع غير المعبّأة مثل الحبوب والاسمنت والفحم…) فانخفض عددها في البحر الأحمر بنسبة 15 بالمائة منذ بدأ اليمنيون هجماتهم.

وحدها ناقلات النفط لا تزال تستخدم قناة السويس بنفس الوتيرة التي كانت عليها قبل بدء الهجمات، وفقاً لدانيال، رجل الأعمال الذي تستخدم شركته الذكاء الاصطناعي وتجميع البيانات لتقديم المشورة للمتخصصين في النقل البحري.

ويقول دانيال إنّ الوضع الراهن “سيؤدّي إلى مشكلة في سلسلة التوريد في السنوات المقبلة لأنّ معالجة هذا الأمر ستستغرق بعض الوقت”.

ويضيف “نحن لسنا بمستوى كوفيد، لكنّنا لسنا بعيدين عنه من حيث التداعيات على سلسلة التوريد”.

وأسقطت القوات الأمريكية والبريطانية الثلاثاء أكثر من 20 طائرة مسيرة وصاروخاً فوق البحر الأحمر أطلقها اليمنيون ، في ما وصفته لندن بأنّه “أكبر هجوم” ينفذّه اليمنيون منذ بدء حرب غزة.

وأتى هذا الهجوم بعد أسبوع من تحذير وجّهته للحوثيين 12 دولة بقيادة الولايات المتحدة من أنهم سيواجهون عواقب إذا لم يوقفوا استهداف السفن التجارية في البحر الأحمر، أحد أهمّ الممرات المائية للتجارة العالمية.

وخلال الأسابيع الماضية، شنّ اليمنيون أكثر من 25 عملية استهداف لسفن تجارية يشتبهون بأنها مرتبطة بإسرائيل أو متّجهة إلى موانئ إسرائيلية، قرب مضيق باب المندب الاستراتيجي عند الطرف الجنوبي للبحر الأحمر.

ويقول اليمنيون إنّهم يشنّون هذه الهجمات تضامنًا مع قطاع غزة حيث تدور منذ السابع من تشرين الأول/أكتوبر حرب بين إسرائيل وحركة حماس.

أكمل القراءة

صن نار

نصر الله … ما حصل في الضاحية الجنوبية لبيروت جريمة خطيرة لن تبقى دون عقاب

نشرت

في

بيروت ـ روسيا اليوم

قال أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله في كلمة مساء الأربعاء، إن القائد الكبير الشيخ صالح العاروري أمضى شبابه وعمره في الجهاد والمقاومة والعمل والقتال والأسر والهجرة والجهاد.

وأضاف نصر الله في كلمة بمناسبة الاحتفال بالذكرى الرابعة لمقتل قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس في الضاحية الجنوبية لبيروت، أن جريمة اغتيال صالح العاروري لن تبقى دون عقاب.

وتابع قائلا “ما حصل في الضاحية الجنوبية هو جريمة كبيرة وخطيرة ولا يمكن السكوت عليها والأمر لا يحتاج إلى الكثير من الكلام وهي لن تبقى دون رد أو عقاب وبيننا وبينكم الميدان والأيام والليالي”.

أكمل القراءة

صن نار