تابعنا على

ثقافيا

لقاء في “السليمانية”

نشرت

في

. احتفاء بالصحافة الثقافية المكتوبة، تم تنظيم ندوة تحت عنوان ” رهان الكتابة في ضوء الواقع الثقافي” … و ذلك يوم أمس الجمعة 20 نوفمبر انطلاقا من الساعة الثالثة مساء بفضاء دار الثقافة “السليمانية ” بالمدينة العتيقة … و قد ضمت هذه التظاهرة القيمة ثلة من الإعلاميين و الأدباء و عدد من الحضور …

محمد الزمزاري

تناولت الصحفية المتميزة فاتن الصالحي من الإذاعة الوطنية، واقع الصحافة المكتوبة و قدمت طرحا لمشاكل الأركان الثقافية بالصحف و المظاهر البائسة المتولدة عن تراجع المطالعة … و تطرقت الزميلة بجريدة “الانوار” وحيدة المي إلى تجربتها السابقة بجريدة الصباح و ظروف انتقالها إلى جريدة الأنوار … كما تدرجت إلى الحديث عن واقع مشاكل النشر و العلاقة مع دور النشر … فيما تناول عدد آخر من الحضور مسألة غياب منهجية تعليم ترغب التلاميذ و الأطفال منذ الصغر في المطالعة. مما ولد نفورا متناميا من الكتاب و الآداب و الفنون و العلوم الإنسانية و روّج لمفاهيم مغلوطة عن الثقافة عموما …

أما الصحفي محمد الزمزاري فقد تطرق إلى تجربة جريدة “الأيام” سنوات الجمر و الصراع بين السلطة و الاتحاد العام التونسي للشغل و عدد بعض نماذج الضغوطات المتعددة و هرسلة الفريق الصحفي التي انتهت بغلق الجريدة … كما أشار إلى ولادة جريدة الكترونية جديدة “جلنار” منذ حوالي شهر تجمع جل الأقلام التي عملت بجريدة الأيام و ترفع هذه الجريدة شعار المصداقية و الدقة في نشر الخبر و تتناول جل المواضيع و تطرح التحاليل المدروسة بحرية و روح نقدية، منصهرة في ذلك مع واقع الشعب …

و من جهته، لاحظ الشاعر الهادي جابالله في مداخلته أن العزوف عن المطالعة داء يصيب تونس و كامل الشعوب العربية كما أشار إلى ان جل الصحفيين الأوائل لم يدرسوا بمعاهد الصحافة بل هم كتاب و مثقفون و شعراء.. هذا و قد حضر اللقاء أيضا كل منية سعيداني (شاعرة) و عمر شعيب (كاتب) و محمدبليغ التركي (كاتب) و عدد من أهل الفكر و الثقافة و الإعلام …

علما بأن الصحفية فاتن الصالح قد أدارت التظاهرة بطريقة متميزة بالتنسيق مع الأديبة سامية سالم رمان و حضور مدير دار الثقافة الأستاذ صابر قاقي الذي عين أخيرا لللإشراف على هذه المؤسسة …

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافيا

مؤتمر صحفي لإعلان فعاليات مهرجان دريم سيتي 2022

نشرت

في

2

متابعة وتصوير: جورج ماهر 

انطلقت منتصف نهار اليوم الخميس فعاليات المؤتمر الصحفى لمهرجان دريم سيتى بمقر جمعية الشارع فن بالمدينه العتيقه بتونس العاصمة

خلال هذا  اللقاء الإعلامي تم الكشف من خلاله على أبرز  فعاليات الدورة الثامنة من مهرجان “دريم سيتي”

  وايضا خلال هذه الندوة الصحفية تم الكشف عن البرمجة المتميزة و المواضيع التي سيتم تناولها في الأعمال الفنية.  عقد هذا المؤتمر بدار باش حامبة التي يعود تشييدها إلى  القرن 17، بمبادرة من مؤسسي المهرجان وإدارته الفنية سلمى وسفيان ويسي والسيد “جان غوسانس”، وبمشاركة عدد من الفنّانين المشاركين في هذا المهرجان ولفيف من رجال الصحافه والاعلام ومراسلى القنوات الفضائية المحليه والعالميه ومحبى ومتذوقى الفنون واخرين.

  الجدير بالذكر أن مهرجان “دريم سيتي” هذه السنة يعود بطموح أكبر من السنوات والدورات السابقه و أي وقت مضى!

بحوالي 60 عمل فني، عروض، حفلات موسيقية، ومعارض، فيديو، أفلام، ورشات و نقاشات تدور في 30 فضاء بين المدينة العتيقة، وسط العاصمة، وتجمع 90 فنانا تونسيا وأجنبيا. فى الفتره بين 30 سبتمبر و 9 أكتوبر 2022  حيث ستكون تونس مسرحا يتجمع فوق ركحه كل العالم!

أكمل القراءة

ثقافيا

وفاة الفنان هشام سليم

نشرت

في

توفي اليوم الخميس 22 سبتمبر 2022 الفنان المصري هشام سليم عن عمر يناهز 64 عاما في أحد المستشفيات الخاصة بعد صراع مع المرض.

وعانى الراحل في الفترة الأخيرة من ورم خبيث وتعرض لمضاعفات خطيرة أدت لتدهور حالته الصحية.

ومن المنتظر أن يُوارى جثمان الفنان الراحل الثرى بعد ظهر اليوم.

 وولد هشام سليم سنة 1958 بالقاهرة، والده هو أسطورة الأهلي و الكرة المصرية صالح سليم، وشقيقه هو خالد سليم زوج الفنانة يسرا. وكان أوّل ظهور لهشام سليم ممثلا في فيلم امبراطورية ميم من بطولة الفنانة الراحلة فاتن حمامة في سنة 1972 للمخرج حسين كمال.

كما يضمّ في سجلّه الفني عدّة مشاركات في العديد من الأعمال السينمائية (اغتيال مدرّسة، تزوير في أوراق رسمية …) والدرامية (ليالي الحلمية، المصراوية …) و المسرحية (شارع محمد علي …).

وكان آخر ظهور تلفزيوني للفنان الراحل  في مسلسل ”هجمة مرتدة” الذي عرض في شهر رمضان 2021، فيما كان آخر ظهور سينمائي له، في فيلم ”موسى” مع الممثل كريم محمود عبد العزيز.

أكمل القراءة

ثقافيا

رحيل المخرج الفرنسي جان لوك غودار

نشرت

في

توفي اليوم عن سن 92 عاما، المخرج الفرنسي الحائز أيضا على الجنسية السويسرية “جان لوك غودار” الذي عُرف بأنه من رواد الموجة السينمائية الجديدة في فرنسا التي انطلقت من حركة نقد في الحمسينات عبر مجلة كراسات سينمائية ثم انتقل بعض رموزها (فرانسوا تروفو، كلود شابرول، إيريك رومر …) إلى الإخراج و سيطروا على السينما الفرنسية و الفرنكوفونية طوال ما يزيد عن نصف قرن.

و قدم غودار (المولود في 3 ديسمبر 1930 بباريس) مجموعة من الأفلام حققت نجاحا و منها ما تحول إلى مرجع في فن الصورة و الصوت، مثل “النفس المقطوع”، “بيارو المعتوه”، “الاحتقار”،”اسمها كارمن” … وحصل على جوائز و ترشيحات لجوائز من معظم التظاهرات السينمائية الدولية.

كما كان لجان لوك غودار تأثيره الحاسم في جيل كامل من السينمائيين أمثال براين دي بالما، فرانسيس كوبولا، جورج لوكاس، مارتن سكورسيزي و خاصة “تارانتينو” الذي أنشأ شركة إنتاج سماها على اسم أحد أفلام غودار.

وقد علق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على وفاة المخرج الكبير قائلا: “برحيله خسرت فرنسا ثروة وطنية”

أكمل القراءة

صن نار