تابعنا على

منبـ ... نار

لماذا تأخّر إصلاح المنظومة التربويّة التونسيّة ؟

نشرت

في

منصف الخميري *

قبل الخوض في الأسباب الذاتية الخاصة بجميع شركاء الإصلاح آنذاك والموضوعية المتصلة بالمواقف  التي تفاعلت من خلالها القوى السياسية المتنفّذة، لنتّفق أولا حول أصل الإجماع المجتمعي العام في تونس اليوم المتصل بحتمية إجراء مراجعات جوهرية و جريئة و مستعجلة لكامل منظومتنا التربوية.

يتأتّى هذا الإجماع الواسع خاصة لدى عموم المواطنين المكتوين بنار الدروس الخصوصية و الكلفة الباهظة جدا لتسجيل أبنائهم بالمؤسسات التعليمية الخاصة و مستوى تشغيلية المتحصّلين على الشهائد الجامعية، يتأتى أساسا من  حالة السقوط المُدوّي والثابت التي أضحت تميز المدرسة العمومية التونسية مقارنة بمثيلاتها في العالم وحتى بالبلدان الشبيهة من حيث مؤشرات النمو والتطور اقتصاديا واجتماعيا.

ويبرز ضعف الأداء خاصة في أهمّ العناصر التالية :

1) تراجع متانة التكوين القاعدي للتلاميذ وذلك في كل الطوابق التعليمية من التحضيري إلى التعليم العالي، ونلمس ذلك من خلال مشاركة أبنائنا في المناظرات المختلفة وطنيا ودوليا وكثير من المؤشرات الأخرى في ظل عدم وجود شبكات وطنية رسمية لقيس جودة أداء مدرستنا العمومية التونسية.

2) اتساع الهوّة بين المدرسة ومحيطها الاقتصادي بما أثّر سلبا على اندماج المغادرين لها بشهادة أو بدونها الذي أضحى عسيرا من سنة إلى أخرى، فتوقفت المدرسة عن لعب دورها التاريخي في تشكيل مصعد اجتماعي أوصل تاريخيا شرائح واسعة من المتمدرسين إلى أعلى المراتب الإدارية ومواقع القرار والقيادة المختلفة.

3) ارتفاع منسوب التسرّب المدرسي خاصة في سنّ دقيقة وحاسمة (مرحلة المرور من الإعدادية إلى التعليم الثانوي الطويل) أي في المرحلة العُمريّة التي يجد فيها أبناؤنا أنفسهم غير قادرين على استكمال مسارهم الدراسي لكنهم في نفس الوقت قادرين تماما على الانخراط في مسالك محفوفة بكل أنواع المخاطر لكونها لا تتطلب سوى اندفاعا شبابيا وشحنة من الأدرينالين للتغلب على الخوف والرهبة.

4) عجز خارطة المسالك والشعب الدراسية الحالية عن الاستجابة لتنوّع ملامح التلاميذ وذكاءاتهم المتعددة من ناحية وعن تلبية حاجيات المجتمع وسوق الشغل وانتظارات عروض التكوين في التعليم العالي خاصة من ناحية أخرى.

5) تصلّب الحدود بين مختلف أضلع المنظومة التكوينية الوطنية أي التربية والتكوين المهني والتعليم العالي بدلا من إضفاء أكبر قدر من المرونة على العلاقات بين هذه المكوّنات من خلال إيجاد المعابر الضرورية بينها والتضييق بالتالي أكثر ما يمكن من نسب الانقطاع.

6) التدني اللافت لمستوى نتائج الباكالوريا خلال السنوات الماضية واختلال التوازن بين الشعب الدراسية فيما بينها وبين الجهات وحتى بين المؤسسات التربوية داخل نفس الجهة مما يشكل ضربا سافرا لمبدإ تكافؤ الفرص الذي تقوم عليه السياسات التربوية في كل بلدان العالم.

7) إخلالات بالجملة جعلت الجميع يقتنع بأن الإصلاح لم يعد خيارا بل ضرورة ملحّة بدونها سيتواصل الانهيار ويستمر النزيف وتصبح المدرسة خزّانا مواتيا لتغذية العنف والإدمان والغش والتسيب والتطرف بدلا من تحويلها إلى خزان لإنتاج المعرفة والمهارات المختلفة والقدرة على التكيف مع التحولات العالمية المتسارعة ومعانقة التكنولوجيات الرقمية الحديثة كمفتاح لأي تقدّم في المستقبل.

أعود إلى سؤال البدء : لماذا تأخّر الإصلاح رغم الطابع الملحّ للتغيير والمراجعة وبالرغم أيضا من إجماع الخبراء وسائر المهتمين بالشأن التربوي واتفاقهم على أهم عناصر التشخيص وبلورة الحلول العاجلة ومتوسطة المدى الكفيلة بالخروج من نفق تدنّي مستوى مردود المدرسة التونسية وتراجع أدائها ؟

إنطلق الحوار سنة 2016 من خلال مقاربة تشاركية تصورا وتنظيما وإعدادا (إنطلاقا من أن التربية خيار وطني استراتيجي) تجسدت في بعث لجنة وطنية لقيادة الإصلاح ضمّت ممثلين عن وزارة التربية والاتحاد العام التونسي للشغل و  شبكة عهد للثقافة المدنية التي تتألّف من المعهد العربي لحقوق الانسان والرابطة التونسية لحقوق الانسان والنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والهيئة الوطنية للمحامين وعديد الجمعيات الأخرى…

عُقدت عشرات بل مئات جلسات العمل العامة والمختصة في كل الجهات وفي كل مجالات الاختصاص وصيغت ورقات عمل في كل المجالات المتصلة بالتربية والتعليم ووُضعت التصورات وتم اقتراح الحلول في تفاصيلها وصيغ القانون التوجيهي للتربية والتعليم وعُرض على لجنة التربية بمجلس نواب الشعب قبل عرضه على الجلسة العامة للمصادقة… ثم لا شيء !   نعم لا شيء. 

أقيل الوزير آنذاك ووجدت أطراف عديدة بمن فيها بعض النقابات المؤثرة كل الذرائع لإسقاط مشروع الإصلاح والعودة به إلى مربّع الصفر.

معركة انتصر فيها الجميع ولم تنتصر التربية والتعليم.

إن العوامل الأساسية التي حالت حسب تقديري دون عرض القانون التوجيهي للتربية على مجلس نواب الشعب والمرور إلى إنفاذ مختلف الإجراءات الإصلاحية المقترحة من قبل اللجان المختصة هي بصورة عامّة وقوع الإصلاح في “عيْن” عواصف تصفية الحسابات السياسية الهوجاء وسطوة الأهواء النرجسيّة لدى بعضهم آنذاك ورغبة العديد في محاولة إذكاء معارك قديمة وعقيمة حول الهوية وتدريس العلوم باللّغة العربيّة من عدمها الخ…

وكأن الأحزاب السياسية قامت باختطاف أهم الملفّات الاستراتيجية (مثل المحكمة الدستورية وإصلاح الصناديق الاجتماعية والإصلاح التربوي والتكويني وباقي القطاعات الحيوية مثل النّقل والصحّة العموميّة) وباتت تُوظّفها في معاركها ومناوراتها وحساباتها السياسوية التي لا تعني التونسيين في شيء لا من بعيد ولا من قريب… حتى لو بقيت دار لقمان على حالها وأعداد المنقطعين عن الدراسة بعشرات الآلاف وجهات بأكملها تعجز عن إرسال ولو حاصل جديد واحد على الباكالوريا إلى شعب مرموقة يتطلب الالتحاق بها معدلات عالية مثل الطب والصيدلة وطب الأسنان والدراسات التجارية العليا والأقسام التحضيرية للدراسات الهندسية …

ما العمل، والحال على ما هي عليه من تعطّل لمسار الحوار حول الإصلاح التربوي واستمرار النخب السياسية الماسكة بسلطات القرار في التحلي بعدم المسؤولية واللامبالاة ؟

لا بد حسب اعتقادي من ضغط مجتمعي عارم (تشارك في تأثيث فعالياته المنظمات الوطنية والجمعيات التربوية والمنابر الإعلامية المختلفة والقوى السياسية المؤمنة بالطابع الاستعجالي للمشروع) يفرض على السلطة التنفيذية والتشريعية الشروع فورا في وضع الإصلاح على طاولة الحوار التأليفي السريع والانطلاق في تنفيذ مُخرجاته دون تأجيل.

ومن ناحية أخرى، أصبحت أؤمن شخصيا أن على وزارة الإشراف الأخذ بزمام الأمور وضمان حدّ مقبول من التشاركية “في غير إفراط” مع أهل الذكر من أجل إجراء مجموعة من الإصلاحات الموضعيّة السريعة الكفيلة بإيقاف النزيف وكسب بعض النقاط على مستوى مقاومة الفشل المدرسي على سبيل المثال ومظاهر الجنوح المختلفة وتحسين نتائج الباكالوريا في عديد الجهات المنكوبة…إلى حين خروج البلاد من نفق التردّد والمناكفة والتجاذب وسياسة الفرجة على سقوط المدرسة العمومية وتجاوز منطق “دعها حتى تقع” !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* عضو سابق في اللجنة الوطنية لقيادة الإصلاح التربوي 2016

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منبـ ... نار

مفارقات تونسية… إلى متى يُؤجّل قرار إلغاء امتحان “الباك سبور”؟

نشرت

في

رئاسة الحكومة تتخّذ إجراءات ردعية بخصوص الشعارات الإرهابية والعنصرية في  "دخلات الباك سبور"

تعيش تونس هذه الأيام، وخلال كامل الفترة من 15  إلى 27 أفريل 2024، على وقع ما يُسمّى بالباك سبور، ونغتنم فرصة الاهتمام العام بهذا الموضوع ومواكبته من قبل العائلات التونسية ووسائل الإعلام المختلفة،  لنقدم ملاحظاتنا ومقترحنا حوله،  لعلنا نساهم بذلك، في فتح النقاش العام حول الإشكاليات المطروحة، يحدونا الأمل في التعجيل باتخاذ القرار الرسمي الملائم، الذي طال انتظاره وهو إلغاء “اختبار آخر السنة في التربية البدنية والاقتصار على نتائج التقييم المستمر أثناء السنة الدراسية”.

د. مصطفى الشيخ الزوّالي

ويتضمن هذا المقال تذكيرا بنماذج من الآراء والمعطيات الموضوعية المتداولة في الدراسات التربوية والتقارير الرسمية، والتي من المفروض أو  تُقنع الرأي العام  والمسؤولين بضرورة التعجيل بالقرار المقترح وبغيره من القرارات، ولكن، وفي سياق “انحلال الروابط الصلبة”، كإحدى السمات المميزة لحياتنا المعاصرة في “زمن السيولة”، كما يعرفه عالم الاجتماع الشهير زيغموند باومن، يتواصل التأجيل لهذا الأمر، كما يتواصل الـتأجيل لقرارات أخرى، لا تقل أهمية، قد تناولنا بعضها في دراسات علمية وتقارير رسمية أو  مقالات رأي حول “مفارقات تونسية” أخرى.[1]

أولا: نبدأ بالتذكير  بما حصل  سنة 2010 ،( في زمن “الصلابة” الرسمية التونسية)، فقد صدر  قرار إلغاء اختبار التربية البدنيّة لآخر السّنة وجاء ذلك بناء على تقرير من وزارة التربية والجهات الأمنيّة، حيث اتّخذ مجلس الوزراء يوم 20 أوت 2010 قرار إلغاء اختبار آخر السّنة في التربية البدنيّة: “حفاظا على سلامة التلاميذ والتوقّي من السلوك غير الحضاريّ، داخل المؤسّسات التربويّة وخارجها.  وقد برّرت الوزارة هذا القرار-كما جاء على لسان وزير التربية آنذاك- بثلاثة أسباب، هي:

  1. ارتفاع تكلفة الامتحان (3 ملايين دينار): ويحسن تخصيصُ هذه الأموال لتهيئة الملاعب واقتناء التجهيزات الرياضيّة.
  2. سبب بيداغوجيّ يتمثل في كون الأعداد المتحصّل عليها في اختبار آخر السّنة هي دون معدّلات المراقبة المستمرّة،
  3. سبب وقائيّ وأمنيّ، بعد تفاقم ظاهرة السّلوك المخلّ داخل المؤسّسات التربويّة وخارجها، بمناسبة تنظيم اختبار آخر السّنة في التربية البدنيّة.

ولئن استبشر عدد كبير من الأولياء ومديري المؤسّسات التربويّة بهذا القرار، فقد لاقى نقدا ورفضا من قبل نقابات التعليم ومدرّسي التربية البدنيّة الذين رأوا في القرار تهميشا لمادة التربية البدنيّة.

لاحقا، وفي سياق ما يمكن تسميته بالنتائج  المنحرفة” أو “غير المأمولة” لثورة 17 ديسمبر 2010/14 جانفي 2011، صدر سنة  2012، “قرار عودة اختبار التربية البدنيّة لآخر السّنة” دون معالجة الإشكاليات التي أدّت إلى إلغاء هذا الاختبار.

للتذكير أيضا، فقد تم خلال دورتي 2020 و2021، إلغاء الباك السبور واحتساب المعدل السنوي للتربية البدنية كعدد نهائي في امتحان الباكالوريا في كافة المعاهد العمومية والخاصة، وذلك بسبب الحجر الصحي وأزمة الكوفيد19.

ثانيا: حول انعكاسات امتحان “الباك  سبور” على التنظيم البيداغوجي والحياة المدرسية [2]

  1. توقف دروس التربية البدنيّة منذ منتصف شهر أفريل ، بسبب تجنيد جميع مدرّسي المادّة في لجان الامتحان .
  2. تعدد التجاوزات ومظاهر الإخلال أثناء سير الامتحان والسّعي إلى التحيّل على التراتيب، فترى عددا من المترشّحين الذين ضمنوا معدّلات سنويّة في التربية البدنيّة مرتفعة يقومون بتقديم وثائق تعفيهم من اختبار آخر السنة، وصنفا آخر اختار الإعفاء من دروس التربية البدنية طيلة السّنة الدّراسيّة ولكنّه يريد المشاركة في اختبار آخر السّنة لجني بعض النقاط التي قد تكون ثمينة عند احتساب العدد النّهائي.

ثالثا: حول العادات والطقوس التي انتشرت قبل إجراء الاختبار وبعده:

 ويتمثل ذلك في إقامة نوع من الحفلات والاستعراضات أمام المعاهد وفي الشّوارع، تعطل حركة المرور وتتحوّل في عديد المرات إلى  مآس وحوادث مرور خطرة. وفي ما يلي فقرات واردة في وسائل إعلام مختلفة وبمواقع الكترونية تناولت هذا الموضوع ، وهي تؤكد وجود شبه إجماع على خطورة الظاهرة في المجتمع التونسي:

  1.      ” احتفالات بها بكثير من الصخب وتتوجّس منه إدارات المؤسّسات والسّلط الجهويّة والمحليّة لما يرافق احتفالات التلاميذ به من تجاوزات خطرة…” 
  2. ” أسوأ هذه العادات هي (الكُورتيج) :“استعراض السيارات”حيث يخرج التلاميذ في استعراض بالسيارات يجوبون وسط المدينة  و شوارعها إضافة إلى الألعاب النارية و الشماريخ، عادتان تأتيان في المرتبة الثانية للائحة العادات السيئة حيث يعمد عديد التلاميذ إلى الاحتفال بالـ”فلام”و الألعاب النارية …”
  3. دخلة الباك سبور …وفاة تلميذ باكالوريا بعد سقوطه من نافذة السيارة خلال احتفاله مع أصدقائه…”
  4. “الآن وقد تمّ تسجيل وفاة التلميذ ( والتلميذة)… على إثر حادثي مرور خلال احتفاليات (الدخلة) الملعونة في الباك سبور…متى يتمّ التدخّل ومنع هذه الظاهرة الخطيرة.”

رابعا: انتشار الدروس الخصوصية في “الباك سبور” وتحوّلها إلى “عنوان فساد”

لاحظنا في السنوات الأخيرة، استفحال ظاهرة الدروس الخصوصية في “الباك سبور”، وذلك رغم غلاء أسعارها، فقد صرّح وزير التربية بتاريخ 16 أفريل 2019 ، أنّ”5  أيام دروسا خصوصية في (الباك سبور) بـ700 دينار” [3].  كما صرّح الوزير نفسه، بتاريخ 21 ماي 2019، أن :  “باكالوريا الرياضة في شكلها الحالي هي عنوان الفساد وهي  لا تحمل أي معنى …. من موقعي كوزير للتربية …. لا أسمح لنفسي بمباركة أشياء أعرف جيدا أنها غير مقبولة وغير معقولة . فهل يعقل مثلا أن يتحصل 99 بالمائة من التلاميذ في الباكالوريا رياضة على أعداد فوق 18 من عشرين، هناك تضخيم غير مقبول للأعداد التي تسند للتلاميذ على خلفية الدروس الخصوصية في الرياضة، ولو كانت هذه الأعداد تسند لها ميداليات ذهبية لكانت تونس بطلة العالم في الرياضة…”[4]

يبدو جليا  من خلال هذين التصريحين، أن الوزير قد كان يؤسس لحملة إعلامية، تمهيدا لاتخاذ قرار إلغاء “الباك سبور”، ولكن بعد أقل من سنة، تغيرت الحكومة وتغير وزير التربية، وتأجل اتخاذ القرار المذكور . ويبدو أن السبب الأساسي وراء التأجيل المستمر لاتخاذ  هذا القرار وعديد القرارات التي يحتاجها قطاع التربية في تونس منذ أكثر من عقد من الزمن، هو  عدم الاستقرار الحكومي وتعاقب أكثر من 10 وزراء على قطاع التربية منذ  2011.

خامسا:  “دخلة الباك سبور”

لا يفوتنا، في خاتمة هذا المقال، أن نُذكّر بنقطة إيجابية في “الباك سبور”، قد تدفع البعض إلى الدفاع عن استمرار هذا النوع من الامتحانات ونعني بذلك ما يمكن تسميته بـ”قصص النجاح في دخلة الباك سبور” والتي أكد  من خلالها التلاميذ في عديد الحالات، قدراتهم الإبداعية وتميزهم في التعبير عن حاجياتهم الأساسية وقيمهم الإنسانية أو احتجاجاتهم ومطالبتهم بحقوقهم. ومن المواضيع التي لاقت استحسان التونسيين وراجت في الاعلام: “تكريم الأساتذة والأولياء“،  “التحسيس ضد كورونا”، وآخرها الحضور البارز للقضية الفلسطينية في “باك سبور” 2024.

لضمان المحافظة على هذه النقطة الإيجابية، يمكن التفكير في تطوير  فكرة “دخلة الباك سبور”، دون إجراء اختبار التربية البدنيّة لآخر السّنة، وذلكعبر اعتماد صيغة مشاريع عروض فنية ورياضية وثقافية، تُطبّق فيها بيداغوجيا المشروع، حيثيمكن الاستفادة من دروس فشل تجارب سابقة للوزارة في هذا المجال. نعني بذلك تجربة “التعلمات الاختيارية” (2003- 2006)  أو “”مادة إنجاز مشروع” (2006-2015) [5]. واستنادا للوثيقة الرسمية للتجديدين المذكورين، يمكن أن تتكون مجموعات من التلاميذ، تنطلق في تصور مشروع “دخلة الباك” وإعداده وتنفيذه،  بداية من السنة الدراسية للسنة الرابعة ثانوي، أو انطلاقا من السنة الثالثة ثانوي . يؤطر المشاريع مجموعة من المربين من اختصاصات مختلفة كالتربية البدنية والموسيقى والمسرح وغيرها، وبالتعاون والدعم من أطراف أخرى من العائلات والمحيط الاجتماعي والاقتصادي والثقافي للمؤسسة التربوية كدُور الشباب أو الثقافة أو مؤسسات أخرى ( طبعا في سياق مشروع المؤسسة التربوية وتطبيق القانون المنظم له منذ 2004، وهو الأمر المنظم للحياة المدرسية، أو ربما القانون الذي ننتظر أن يعوّضه) يمكن كذلك أن تُرصد جوائز جهوية ووطنية لأحسن العروض التي يتم تقديمها في الاحتفالات المدرسية لآخر السنة إلخ إلخ…


هوامش:

[1] مثال ذلك دفاعنا عن قرار إلغاء الاعداديات والمعاهد النموذجية ، في مقالين منشورين بجلنار  وهي  “مفارقات تونسية ( 2)(28 أفريل 2022) و”مفارقات تونسية” (3) بتاريخ 22 جوان 2022

[2]  معطيات هذا العنصر والعنصر السابق مستخلصة، أساسا، من دراسة حول “الباك سبور” منشورة بموقع “المدونة البيداغوجية” بتاريخ 26 أفريل2015.

[3]  https://www.guideparents.tn/article

[4] https://ar.espacemanager.com

[5]  تناولنا  هذا الموضوع  في  كتابنا ” المدرسون والتجديد” ويمكن الاطلاع على تقديم الكتاب من الصديق منصف الخميري بالمدونة البيداغوجية  بتاريخ 6 مارس 2022 وكذلك على الفصل الأول من الكتاب بنفس المدونة  في 4 تواريخ متتالية بداية من 29 جانفي 2023

أكمل القراءة

منبـ ... نار

تكريما لروحك يا “جاد”… أعلِنُك رئيسا رمزيا

نشرت

في

Ouvrir la photo

توفيق العيادي:

كان جاد نصيرا للمرضى والعجّز والفقراء ولم يطلب يوْما نصرتهم لكسْب أو منصب أو مغنمٍ له، وقد هبّ الناس لتوديعه لأنهم أحسّوا فعلا بعظيم خسارتهم في موته.

Ouvrir la photo
توفيق العيادي

لم أعرف جاد الهنشيري إلا عن طريق الصدفة ومن خلال برامج تلفزية دُعِيَ لها ضيفا كممثل للأطباء الشبان، ولم ألتقه مطلقا، فقط استمعت إليه أكثر من مرّة وهو يُلقي بهمّه الذي هو همّ الفقراء على مسامع التونسيات والتونسيين، ويقطفُ من روحه أمَلاً يُرسِله لهم جميعا درْءً لأحزانهم التي فاقت كل معايير القيس وأدوات الأكيال والأوزان، وثـقُـل عليْهم حِمْلُ الهموم التي ناءتْ بها الأعناق، والمرارة على محيّا جادٍ بادية لا تُخطئها العين ويتدفّق الصدّق من بين موجات صوته المَغْصوص كَغُصَصِ كل الشباب الحالم على هذه الأرض، ولا تخلو غصّة جاد من معنىً يؤطّره مبدأ أساسيّ يشُدّ الحلم وينير الطريق ويُحفّز على المسير وتجشّم الصّعاب، مبدأ فحواه أنه : ” بمقدورنا أن نكون أفضل .. يجب أن نكون أفضل”، رغم الاستهجان والاعتراف بحجم الفساد الذي نخر معظم القطاعات والفئات في هذا الوطن.

لكَمْ نحن في حاجة ماسّة إلى شابّ جادٍّ كما “جاد” يتوهّج عزما وحبا وصدقا، ولسنا في حاجة إلى “عـتْـڤـة” قديمة كما بعض من فاق السبعين وغنِم من العهديْن ويريد اليوْم أن يستزيد … مات “جاد” رحمه الله وأغدق على أهله وصحبه الكثير من الصبر والسّلوى. لكنّ القِيَم التي حملها جادّ وحلُم بها وحمّلها لمنْ بعْدِه من الصّحْب والرّفقة، لا تزال قائمة، فأمثال جاد من الشباب الأوفياء والخلّص للوطن بكل مكوّناته سيّما البسطاء منهم، موجودون بالعشرات، بل بالآلاف وفي كل ربوعه، وما على الوطن إلاّ أن يَجِدّ في طلبهم والبحث عنهم وأن يُصدّرهم مواقع الريادة والقرار ،وإن حَجَبَهُمْ عنّا تعفّـفهم،

إذا كنا نريد فعلا المضيّ في الطريق المفضي إلى المشروع الحرّ وجبَ أن نغادر خصومات كسب العواطف واِستمالة الأهواء ونعراتِ التحامق، ونمضي في تسابق نحو كسب العقول وتهذيبها وتنظيفها من كل الشوائب العالقة بها لعهود .. ولذلك أقول للمشتغلين بالسياسة والمتكالبين على استدرار الشعب لتدبير شأنه العام والاستحكام برقابه، إن السياسيّ الناجح هو الذي يُبينُ للناس ما فيه من فضائل وما هو عليه من إقتدار وليس نجاح السياسي رهين عرض نقائص الخصم والتشنيع عليه وتعظيم مساوئه وإن كان له فيها نفع.

ونذكّر السياسي أيضا أن الجدارة بالحكم لا تتوقّف عند حدّ الفوز بالتفويض من الإرادة الشعبيّة عامة كانت أو مطلقة، كما أن النوايا الطيّبة لا تكفي لمزاولة السلطة، بل يبقى صاحب السلطة في حاجة إلى تأكيد شرعيّته بحسن إدارة الحكم الذي ينعكس وجوبا على أحوال الناس، وهذا لا يتمّ لهم بواحدٍ بل بكثيرين ومن أمثال “جاد الهنشيري” تضحية وصدقا ومروءة …

رحل جاد وبقي أثره فينا، وتكريما لروحك يا “جاد” واِنحيازا لكلّ قيَمِ الجدارة والصدق والإنسانيّة والجدوى، والتي مثّلتها باقتدار، أعْـلِنُـكَ “رئيسا” رمزيّا وشرفيّا بالغياب لهذا الوطن الحزين … ليطمئن السياسيون، فـ”جاد” لن ينهض من غيبته الأبديّة، وستكون قيمه تقضّ مضاجعكم كلّما اجتمعت لشخصٍ خشية أن يُبعثر حسابات الرّبح مِمّا تمِزّون من دماء الوطن.

أكمل القراءة

منبـ ... نار

هل تتخلص تونس من مكبلات صندوق النقد الدولي و تبحث عن مصادر بديلة؟ (2)

نشرت

في

Compétitivité des exportations en Afrique : La Tunisie classée 2 ème -  Tunisie

عرفت تونس أزمات اقتصادية ومالية متفاقمة بعيد ثورة 14 جانفي، وتتالت هذه الأزمات و امتدت آثارها السلبية الى اليوم رغم القطع مع المنظومة البائدة إثر حراك 25 جويلية.

فتحي الجميعي

إلا أن الانتهازيين و أصحاب المصالح والسابحين عكس تيار النهوض بالبلاد عطلوا عملية الإصلاح وعملوا على إفشالها وذلك بكل السبل، فبقيت تونس رهينة الديون المتراكمة والمجَدْولة، وسياسات الجذب الى الخلف كالتهريب والمضاربة وتبييض الأموال. غير أن الإرادة الصادقة، والإيمان القوي بضرورة تغيير حال البلاد إلى الأفضل جعلها لا تنحني إلى الابتزازات، ولا تخضع للشروط.

فرغم توصلها في أكتوبر 2022 الى اتفاق على مستوى الخبراء مع صندوق النقد الدولي تحصل بموجبه على تمويل بقيمة 1.9 مليار دولار، لكن الاتفاق النهائي تعثر تحت طائلة الشروط القاسية كرفع الدعم، خفض الأجور و بيع مؤسسات عامة متعثرة. ولم يقف الأمر عند ذلك الحد بل تم وضع تونس ضمن القائمة السلبية لأول مرة من قبل هذا الصندوق، الأمر الذي صعب على بلادنا النفاذ الى الأسواق المالية العالمية.

وتفاديا للوقوع في صدمات اجتماعية واقتصادية، نجحت تونس بفضل تطور صادراتها، وعائدات السياحة، وتحويلات التونسيين بالخارج، وتنويع شركائها التجاريين إضافة إلى اعتمادها على الاقتراض الداخلي، والاكتتابات المتتالية لدى بورصة تونس، وانخراط التونسيين في هذه العملية، وهو نوع من الوعي الوطني والدفاع عن حرمة تونس، و نتيجة لذلك تحقق توازن مالي لدى البلاد هذا من ناحية، و من ناحية أخرى أعطت درسا لصندوق النقد الدولي بإمكانية التخلي عن خدماته عند الاقتضاء وخاصة عند المساس بأمنها القومي.

ورغم أن الفضاء الطبيعي  لتونس هو الفضاء الإفريقي والعربي والأوروبي باعتبار أن ثلثي المبادلات التجارية معه، إلا أنها عبرت عن انفتاحها على كل الفرص التي تمكن من تسريع وتطوير مناخ الأعمال ونسق النمو في اشارة إلى مجموعة “البريكس”.

إن تونس  مازالت منفتحة على الحوار مع صندوق النقد الدولي لكن دون إملاءات أو شروط تهدد السلم الاجتماعي. وإن تعذر ذلك فتونس مستعدة للانضمام الى بريكس للحصول على التمويلات اللازمة.

أكمل القراءة

صن نار