تابعنا على

منوعات

معلومات تكشفها شجرة عمرها 10 ملايين سنة

نشرت

في

arbre fossile

في رحلة استكشافية إلى هضبة الأند الوسطى في جنوب بيرو، اندهش باحثون من معهد أبحاث المناطق المدارية في باناما عند العثور على شجرة أحفورية ضخمة يقدر عمرها بـ10 ملايين عام مدفونة في السهل العشبي البارد.
ويحتوي سجل الأحافير النباتية من هذا الموقع المرتفع في جنوب بيرو على تذكيرات مثيرة بأنّ البيئة في جبال الأند تغيرت بشكل كبير خلال العشرة ملايين سنة الماضية، ولكن ليس بالطرق التي توحي بها النماذج المناخية في الماضي،

وجاء الاكتشاف الجديد لهذه الشجرة، الذي أُعلن عنه في العدد الأخير من دورية «ساينس أدفانسيس» ليؤكد ذلك. وتقول كاميلا مارتينيز الباحثة الرئيسية بالدراسة في تقرير نشره أمس موقع «ساينس أليرت»: «تكشف هذه الشجرة ومئات عينات الأخشاب الأحفورية، وأوراق الشجر وحبوب اللقاح التي جمعناها في الرحلة، أنه عندما كانت هذه النباتات على قيد الحياة، كان النظام البيئي أكثر رطوبة، حتى أكثر رطوبة مما توقعته النماذج المناخية في الماضي».


وتضيف الباحثة التي أنهت أخيراً درجة الدكتوراه في جامعة كورنيل الأميركية: «ربما لا يوجد نظام بيئي حديث مماثل، لأن درجات الحرارة كانت أعلى عندما ترسبت هذه الأحافير قبل 10 ملايين سنة».


ووجد الباحثون أن تشريح الخشب المتحجر (المُعدن) بالشجرة، يشبه إلى حد كبير تشريح الخشب في الغابات الاستوائية منخفضة الارتفاع اليوم، وأن هناك تغيرات كثيرة حدثت خلال تلك العشرة ملايين سنة لتحويل المنطقة من نظام بيئي رطب ومتنوع إلى حالة أكثر جفافاً وتناثراً كما هي حاليا.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صن نار

“رئيس الوزراء” الليبي ينجو من محاولة اغتيال

نشرت

في

 قال مصدر رسمي، إن “رئيس الوزراء” الليبي نجا من أعيرة نارية أصابت سيارته في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس 10 فيفري 2022.

وذكر المصدر أن الحادث وقع عندما كان المعني بالأمر عائدا إلى بيته، واصفا ذلك بأنه محاولة اغتيال واضحة، وقد لاذ المهاجمون بالفرار، وأحيلت الواقعة للتحقيق.

ويصف البرلمان، الذي أيد في الغالب قوات شرق ليبيا أثناء الحرب الأهلية، الحكومة الحالية بأنها غير شرعية، ويعقد اليوم الخميس تصويتا لتسمية رئيس جديد للوزراء و تشكيل حكومة أخرى.

أكمل القراءة

منوعات

الرئيس الأمريكي يتعرض لإهانة من متصل خلال معايدات الميلاد

نشرت

في

واشنطن – وكالات

وجه متصل أميركي إهانة الى الرئيس جو بايدن الجمعة عندما قال له عبر الهاتف عبارة “هيا بنا يا براندون”، وهي عبارة مشفرة يستخدمها أنصار دونالد ترامب لشتم الرئيس، وذلك خلال مناسبة خاصة بعيد الميلاد في البيت الابيض.

وفي اتصال مع والد لأربعة أطفال يدعى جاريد، تبادل بايدن في البداية أحاديث مقتضبة مع أطفاله حول الهدايا التي يودون الحصول عليها في عيد الميلاد، كما أشار الرئيس الى قاسم مشترك مع جاريد وهو أن كليهما لديه ابن يدعى هانتر.

وفي نهاية الاتصال تمنى بايدن لجاريد عيد ميلاد سعيد، ورد جاريد “أتمنى لكما ايضا عيد ميلاد رائعا ايضا، عيد ميلاد سعيدا و … هيا بن يا براندون”.

وأجاب بايدن دون ان يبدو عليه أي رد فعل “هيا بنا يا براندون، أنا اوافق”. لكن بعض إمارات الدهشة ظهرت على وجه السيدة الأولى في هذه اللحظة، دون أن يكون واضحا ان كان الرئيس قد التقط معنى العبارة التي تفوه بها جاريد.

وأغلق جاريد الهاتف بينما كان بايدن يسأله عن المكان الذي يتصل منه. وانتشر مقطع الفيديو للمحادثة بشكل واسع وسريع على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أشاد البعض باستجابة الرئيس الهادئة.

وعبارة “هيا بنا يا براندون” كناية عن تعبير مهين ابتدعه أنصار ترامب لشتم بايدن، وقد ظهر حين أساء مذيع فهم عبارة “اللعنة على بايدن” (فاك جو بايدن) خلال اجرائه مقابلة مع بطل سباق السيارات الأمريكي براندون براون في سبتمبر الماضي.

ومنذ ذلك الحين تم استخدام هذه العبارة من قبل أنصار ترامب كشعار سياسي.

أكمل القراءة

منوعات

بيل و ميليندا غيتس يعلنان طلاقهما … ولكن يستمرّان معًا في العمل الخيري

نشرت

في

قالت وكالة “فرانس بريس” إن بيل غايتس وزوجته ميليندا (التي لم تعد زوجته) انفصلا وسيواصلان العمل معا في إطار مؤسستهما المتخصصة في محاربة الفقر والأعمال الخيرية الأخرى.

وجاء في تغريدة مشتركة ولكن كل على حدة للزوجين على تويتر أنه “بعد تفكير ناضج وعمل دؤوب على علاقتنا قررنا وضع حد لزواجنا“.

وأعلن الثنائي غيتس والذي أنجب ثلاثة اطفال أنه سيواصل العمل المشترك في اطار مؤسسة غايتس التي تعمل بالخصوص في مجال مجابهة الفقر ومقاومة الامراض ولكنهما لا يعتقدان أنه بإمكانهما مواصلة العيش معا كزوجين.

بيل غيتس 65 سنة وزوجته ميليندا 56 سنة  توسّلا إلى الجمهور حتى يمنح عائلتهما “مساحة كافية  وقدرا من الحميميّة” الضروريان للبدء بالتعوّد على نمط الحياة الجديد. ولكن لم يصرحا بأي شيء فيما يتعلق بالأسباب التي أدت إلى الانفصال.

هذا ويُذكر أن بيل غيتس هو – حسب تصنيف فوربس– رابع أغنى رجل في العالم بثروة تقدر بــ 124 مليار دولار خلف أمريكيّين آخران جيف بيزوس وإيلون موسك والفرنسي برنار أرنو وقبل مؤسّس الفايسبوك مارك زوكربرغ. ولكن رغم أن ثروته متأتية من شركته ميكروسوفت خيّر  بيل غيتس سنة  2014 الاستقالة من خطة رئاستها ليُخصّص أغلب وقته  -حسب تصريحاته-  للأعمال الخيرية.  

أكمل القراءة

صن نار