تابعنا على

منبـ ... نار

مفارقات تونسية (2)

في الجدل المتجدد حول التعليم النموذجي في تونس [1]

نشرت

في

         “كل ما تفعله من أجلي بدوني، أنت تفعله ضدي” ـ غاندي

صدر خلال الأسبوع الماضي بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية، قرار من وزير التربية مؤرخ في 19 أفريل 2022 ، يتعلق بضبط طاقة الاستيعاب بالمعاهد النموذجية للسنة الدراسية 2022/2023.

د. مصطفى الشيخ الزوالي

لاحظنا بهذه المناسبة، وعبر صفحات الويب  ووسائل التواصل الاجتماعي، تجدد الجدل السائد في تونس منذ سنوات حول التعليم النموذجي. في هذا الجدل، عادة ما تستميت فئة أولى في الدفاع عن المؤسسات التربوية النموذجية ومناظرتي “السيزيام” و” النوفيام”، وتدعو إلى “عدم المس بالمعاهد النموذجية”، تتحدث عن “المدرسة العمومية التونسية والتميز”[2] ،  وترفض ما تعتبره ’’المقترحات السخيفة“ الداعية إلى إلغاء الإعداديات والمعاهد النموذجية، أي مقترحات الفئة الثانية في الجدل المذكور.  وذلك تحت شعار ’’الجدية والصرامة في مقاومة الرداءة”. و”الدفاع عن الجدارة والجودة”.. [3]

من ناحية أولى، رأينا في العبارات الساخرة المستخدمة من الفئة الأولى، موقفا “استبداديا”، لا يعترف بوجهة نظر الفئة الثانية المخالفة لموقفها. وهذا ما يعكس، في تقديرنا، نزعة نخبوية متعالية، ميزت ولا تزال، قطاعات هامة من النخب التونسية في علاقتها بمجتمعها منذ نشأة الدولة الوطنية. كما يعكس أيضا استمرارا لمنطق الوصاية الذي تعودت على ممارسته تلك النخب “المتعالمة” لعقود طويلة، رسالتها الضمنية أو الخفية تقول: “انتم قاصرون، ونحن فقط المسؤولون على سعادتكم رغم أنوفكم’’.

من ناحية أخرى، وعبر الاطلاع على ما يتم تداوله إعلاميا، وكذلك انطلاقا من معايشتنا للنظام التربوي لسنوات طويلة، مدرسا ثم مستشارا في الاعلام والتوجيه المدرسي والجامعي، وباحثا في علم اجتماع التربية، يمكننا القول إن الفئة الأولى أقل عددا مقارنة بالفئة الثانية.  فغالبية التلاميذ والمربين والاولياء والمهتمين بالشأن التربوي، يجمعون على ضرورة ” إيقاف نزيف إفراغ المعاهد من التلامذة المتميزين”، والذين يمكن أن يلعبوا  دور”المحركات” الدافعة بالأقسام نحو تحقيق أفضل النتائج الدراسية. كما يجمعون على أن المعاهد النموذجية “ليست نموذجية في شيء”، إذ هي تعتمد نفس البرامج والطرق البيداغوجية وملامح المدرسين وعدد التلاميذ بالفصل الواحد والموازنات الأسبوعية ونظام الامتحانات….” وحسب عباراتالمهدي الشريف في كتابه: ’’تأملات تلميذ غير خاضع: مساهمتي في الإصلاح التربوي’’: “هنالك فقط زيادة في عبء العمل المطلوب من تلاميذ النموذجي. حيث لا يتم اعداد نخب فكرية، تحتاج الى مهارات خاصة للتفكير والتحليل، بل إعداد بهائم العمل والتخزين في الذاكرة” [4]

وفي دراسة أخرى منشورة بموقع نواة في 30 أوت 2021 ، تحت عنوان ’’الوجه الخفي للمعاهد النموذجية’’ لفريال تراس، وهي طالبة ومن قدماء المعهد النموذجي بأريانة . وشملت الدراسة 800 تلميذ من تلاميذ المعاهد النموذجية خلال الثلاثين سنة الماضية، بحثت في أصلهم الاجتماعي واتجاهاتهم إزاء تجربتهم الشخصية بالمعاهد النموذجية، وجدت أولا أن غالبية الملتحقين بهذه المعاهد ينحدرون من عائلات مرفهة وذات دخل مرتفع. وهو ما يؤكد أن سر التفوق الدراسي وضمان الالتحاق بالمؤسسات التربوية النموذجية والنجاح فيها، يعتمد أساسا على حجم الدروس الخصوصية ونوعيتها.  وبالتالي فإن المعاهد النموذجية نفسها كمنظومة فرعية داخل المنظومة التربوية إنما هي فقط، أداة لتكريس اللامساواة وعدم تكافؤ الفرص بين التونسيين. .

النتيجة الثانية التي خلُصت إليها الدراسة تأكيد غالبية التلاميذ المستجوبين على سلبية تجربتهم الشخصية بالمعاهد النموذجية من نواح مختلفة، حيث تحدث التلاميذ عن مناخ علائقي غير ملائم لنمو شخصية متوازنة، سواء تعلق الامر بعلاقة تلاميذ النموذجي فيما بينهم أو في علاقتهم بزملائهم من المعاهد ’’العادية’’ او في علاقتهم بالمدرسين أو الإداريين أو بالمجتمع عموما. تحدث المستجوبون عن ’’التوتر النفسي الدائم  و’’ العمل تحت الضغط’’، و’’المنافسة المرضية’’ والضيق العاطفي’’ والإحباط ومعاملة التلميذ ’ كـ “روبوت’’ وعن ’’مصنع النخبة الذي يؤذي من التحق به، كما يؤذي من لم يلتحق به’’. [5]

من جهتها تساءلت التلميذة سناء السلايمي، في مقال بعنوان ’’المعاهد النموذجية في تونس: بناءات حديثة ولكن غير نموذجية’’: ’’ كيف نأمل في تكوين نخبة نموذجية من دون توفير المحيط النموذجي الذي سيحتضنها؟’’، مبرزة مسألة ’’إهمال التكوين الثقافي في المعاهد النموذجية’’ والحاجة إلى: ’’ أن يكون التعليم النموذجي تعليما يصنع الإنسان وينمي الانتماء وهذا ما ينقصنا ويجب أن يتطور وأن ننشط في المسرح المدرسي وأن تكون لنا قاعة موسيقى نحتاج أن نكون في معاهد نموذجية في الثقافة والعلم’’. [6]

استنادا إلى ما سبق ذكره من شهادات حية ونتائج دراسات ميدانية مختلفة، نتساءل:

  •  أليس من المفارقات أن يتواصل العمل بمنظومة التعليم النموذجي في تونس، مع التذكير بأنها غير موجودة أصلا في أية دولة أخرى في العالم؟،
  •   أليس من المفارقات أيضا، أن  يواصل بعض التونسيين دفاعهم المستميت عنها؟  

يبدو أن هؤلاء يشكلون نخبة وازنة في تونس، وأن أصواتهم مسموعة أكثر من غيرهم.  لعل مقالاتهم، المكتوبة في الغالب باللغة الفرنسية، مع شيء من التنميق اللفظي والتشدق بالعبارات والمفاهيم الصعبة غير المتداولة عادة، لعلها أكثر جاذبية في المشهد الإعلامي، وقد تكون أكثر  استمالة للرأي العام، وربما هي أكثر الهاما لأصحاب القرار  في تونس.  لذلك، نضم صوتنا إلى عديد التونسيين المطالبين بضرورة إلغاء التعليم النموذجي، ونقترح المرور العاجل بمرحلة انتقالية، نتدرج بها نحو هذا الإلغاء التام: بأن يُبعث في كل معهد فصل واحد أو فصلان للنوابغ والمجتهدين، يكونون مثالا لتلاميذ الفصول الأخرى الذين يستحقون مجهودا إضافيا للحاق بالمتفوقين. نعتبر هذا المقترح، حلا وسطا بين طرفي الجدل المتجدد سنويا، بين المدافعين عن التعليم النموذجي والمطالبين بإلغائه.


هوامش:

[1] سبق أن تناولنا في جلنار بتاريخ 17 نوفمبر 2021، مفارقة تونسية أولى تحت عنوان “تساؤلات حول دور النقابات في تونس زمن الانتقال الديمقراطي’’ ونعتقد أن السياق التونسي زاخر بالمفارقات التي تم كشفها في بعض البحوث والدراسات الأكاديمية،  لكنها تظل محدودة الانتشار وتحتاج الى اختصارها وتقديمها للجمهور الواسع . لمزيد التفاصيل حول رأينا في التعليم النموذجي يمكن الرجوع إلى دراستنا المنشورة بالعدد 323 من مجلة الحياة الثقافية، سبتمبر 2021 تحت عنوان  “حول جدل مناظرتي ’’السيزيام والنوفيام’’ والتعليم النموذجي في تونس”.

[2]  ورد  هذان العنوانان بالمجلة الالكترونية ليدرز باللغة الفرنسية. ويمكن الرجوع إليهما، الأول Tunisie: Ne touchez pas à nos lycées pilotes’’

أما الثاني  : Ecole publique Tunisienne et excellence

كان ذلك في صيف 2018 عندما احتد الجدل مباشرة بعد صدور نتائج دورتي السيزيام والنوفيام 2018

[3]  استخدمت هذه العبارات وغيرها في سياق جدل صيف 2018. ومن العناوين الإضافية التي يمكن الرجوع اليها على الويب :

 Collèges et lycéesUne proposition vraiment saugrenue

QUI CHERCHE A CONSACRER LA MÉDIOCRITÉ               .


[4] CHERIF Mehdi(2017).  Réflexions d’un élève insoumis : Ma contribution à la réforme de l’Éducation

[5]  يمكن الاطلاع على أكثر تفاصيل حول هذه الدراسة، بالرجوع إلى المقال بموقع نواة بتاريخ 30 /08/2021

La face cachée des lycées pilotes en Tunisie

[6]  المقال منشور بتاريخ 9 جانفي 2019 بموقع منظمة ’’المفكرة القانونية’’ الذي فتح النقاش حول المعاهد النموذجية في تونس ومنح هذه الفرصة للتلميذة سناء السلايمي عندما كانت مرسمة بالسنة ثالثة ثانوي بالمعهد النموذجي بحمام الأنف.


أكمل القراءة
تعليق واحد

1 Comment

  1. إبراهيم الحاج حسن

    30 أبريل 2022 في 01:32

    ألغاء المعاهد النموذجية يجب أن يكون مطلب النخب الفكرية تعمل على تحقيقه حفاظا على مكاسب المدرسة العمومية و إيقاف نزيف ميزانية الوزارة في ذلك الاتجاه ورافة بأبنائنا الذين يعاملون كآلات في الدروس الخصوصية علاوة على الفساد المستشري في انتداب الأساتذة… موضوع نستطيع أن نتعاون فيه باعتباري أشرفت على المعهد النموذجي بحمام الانف لثلاث سنوات

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منبـ ... نار

ترشيد وحوكمة الأنشطة الثقافية في المكتبات العمومية

نشرت

في

جريدة المغرب | الأيام الدراسية الوطنية بمدنين: نحو تركيز سياسة عامة لشبكة المكتبات  العمومية

كانت وما زالت المكتبة العمومية من أهم المؤسسات الثقافية التي تلعب دورا هاما في تثقيف المجتمع فهي لم تعد مجرد مستودع للكتب تقوم بإعارتها لمن يطلبها.

نورالدين مزهود *

اليوم فاق دور المكتبة العمومية الدور التقليدي وأصبحت توفر خدمات إضافية من أجل الترغيب في المطالعة وتسويق رصيدها المعرفي لكل من يحتاجه، خاصة في ظل التطور التكنولوجي الرهيب الذي فرض على المهنيين تحمل المسؤولية في تطوير أفراد المجتمع من خلال استنباط طرق جديدة لاستقطاب أكثر عدد ممكن من المستفيدين من خدماتها المتنوعة، خاصة أن المكتبة هي بالأساس خادمة لكل فئات المجتمع دون استثناء ،

في هذا السياق عملت إدارة المطالعة العمومية على إعداد إستراتيجية لضمان ديمومة المكتبة والحفاظ على روادها وجلب مشتركين جدد، وذلك من خلال إحداث العديد من التظاهرات الثقافية داخل المكتبات العمومية بدءا بالخطة الوطنية للترغيب في المطالعة وصولا إلى البطولة الوطنية للمطالعة التي انطلقت في دورتها الأولى سنة 2021 بالإضافة إلى الأنشطة التي تقوم بها المكتبات من حين لآخر.

ان تنظيم الأنشطة الثقافية في المكتبات العمومية ساهمت فيه عدة ظروف منها ما هو استراتيجي ويتعلق الأمر بالمنافسة الشرسة التي فرضها عالم التكنولوجيا والانترنت ومنها ما هو تشريعي ومادي من خلال صدور الأمر الحكومي عدد 635 لسنة 2017 المتعلق بالتنظيم الإداري والمالي للمكتبات الجهوية الذي مكن من توفير ميزانية خاصة للمكتبات مما يسّر تنظيم هذه التظاهرات الثقافية بالمكتبات وتبعا لذلك أصبح التنشيط الثقافي من بين الضروريات الأساسية في المكتبات العمومية لمنح الحياة وبعث حركية جديدة من أجل استقطاب أكبر عدد ممكن من المستفيدين والتوعية بأهمية الكتاب والارتقاء بقطاع المطالعة والتنمية الثقافية.

إلا أن نجاح أي نشاط مهما كانت طبيعته يستلزم مجموعة من المتطلبات والإمكانيات المهنية والمادية والبشرية، ويعتبر المكتبي العنصر الأساسي في تفعيل وإنجاح الحركة الثقافية بالمكتبة. ومن هنا سنحاول في هذا المقال طرح موضوع التنشيط الثقافي بالمكتبات العمومية ومدى نجاعته من خلال الإجابة عن بعض التساؤلات: ما هي المهارات الواجب توفرها في المهنيين لإنجاح هذه الأنشطة ؟ ما هي نوعية الأنشطة المنظمة من قبل المكتبات ؟ هل حققت هذه الأنشطة أهدافها ؟

ان المهارة هي القدرة والمعرفة بطريقة وكيفية أداء شيء ما بكل حرفية واقتدار وبمرور الوقت والممارسة تصبح هذه الخاصية جوهرية في العمل، وإذا تطرقنا للحديث عن المهارة الواجب توفرها في أخصائيي المعلومات لإدارة وإنجاح الأنشطة الثقافية بالمكتبة، سنتحدث بالضرورة على عدة صفات أساسية لتعزيز القدرة على النجاح وتحقيق الأهداف باعتبار أن التنشيط الثقافي في المكتبة له طبيعة متنوعة وموجهة لجمهور يضم كافة شرائح المجتمع بمختلف مستوياته الثقافية وعليه لابد للمكتبي أن يتحلى بالصفات التالية:

حب المهنة: على المكتبي أن يحب مهنته أولا وقبل كل شيء حتى يكون له الدافع الرئيسي للقيام بمهامه على أحسن وجه ويفرض وجوده وسط المحيط الذي يتعامل معه باعتباره الوسيط بين خدمات المكتبة بمختلف أشكالها والمستفيدين والتي يهدف من خلالها المساهمة في الارتقاء بالمجتمع .

الثقة بالنفس: تعطي القدرة للمكتبي وتحفيزه على المبادرة والإبداع في اقتراح وتنظيم أنشطة ثقافية هادفة وتمنحه الجرأة على التعامل مع مختلف الهيئات والمؤسسات الرسمية وكافة مكونات المجتمع لضمان دعمهم المادي والمعنوي في سبيل إنجاح كافة الأنشطة التي تقوم بها المكتبة.

التعلم والتكوين المستمر: يتلقى أخصائي المعلومات تكوينا أكاديميا بالجامعة وهذا التكوين يكون عادة نظريا، لهذا علينا كمهنيين ألا نكتفي بما تلقيناه من دروس نظرية بل لابد من مواصلة التكوين من خلال التعلم الذاتي عبر المطالعة والاطلاع على الدراسات التي تهتم بعلوم المكتبات أو حضور الملتقيات والدورات التكوينية وكذلك من خلال تبادل التجارب والخبرات في مجال علم المعلومات وأيضا التواصل مع المؤسسات ذات الصلة خاصة ونحن نعلم أن التنشيط الثقافي لم يكن مدرجا ضمن البرنامج الأكاديمي لهذا علينا أن نطور من معارفنا في هذا المجال والتدريب على تقنياته .

التواصل: هو فن وظاهرة اجتماعية ترتبط بطبيعة الإنسان وضرورة حتمية للتفاهم والتعامل مع الآخرين وهو دعامة أساسية للعمل المكتبي نظرا لما تتطلبه عملية الترغيب في المطالعة من قدرة على التواصل والإقناع، وعليه فإن المكتبي مدعو لإتقان هذه المهارة من خلال الإلمام بتقنياتها سواء كان اتصالا مباشرا أو غير مباشر ، وتعتمد عملية التواصل على الإقناع بأهمية الأنشطة التي تقدمها المكتبة وكيفية التخاطب مع الجمهور المستهدف كل حسب مستواه الثقافي.

العلاقات العامة: من المهم بالنسبة للمكتبي ربط العلاقات مع البيئة المحيطة به من أجل الاستعانة بها عند تنظيم الأنشطة خاصة مكونات المجتمع المدني من جمعيات ومؤسسات باعتبار ان الجمعيات ذات الصلة بالعمل الثقافي تساهم بشكل فعال في إنجاح أنشطة المكتبة من خلال الدعم المادي وجلب الجمهور وتشريكه في الأنشطة. وحتى يتمكن المكتبي من ربط هذه العلاقات عليه أن يتصف باللباقة وحسن التواصل. الثقافة الواسعة ، الجرأة وروح المبادرة لكسب ثقة كافة الأطراف وتمتين هذه العلاقات وتطويرها من أجل توحيد الجهود والتعاون وضمان تكامل النشاطات ونجاحها.

التسويق: في المجال الاقتصادي هو عبارة عن فن البيع وطريقة عرض المنتجات والخدمات بصورة تجذب انتباه المستهلكين وكسب زبائن جدد إلى الإنتاج المُرادُ بيعه ، أما في علم المكتبات فهو وظيفة إدارية تشمل مجموعة الأنشطة المتكاملة التي تسبق تقديم الخدمات والتعريف بالأنشطة المزمع تنظيمها بعد أن يتم تحديد احتياجات المستفيدين، لهذا فعملية التسويق مهمة جدا للمكتبي لإنجاح أي نشاط مهما كان نوعه فقد تكون الاستعدادات مضبوطة والبرامج جيدة والنشاطات متنوعة وممتازة لكن نقص التسويق لها والإعلام بها يسبب غياب المستفيدين مما يؤدي إلى فشل النشاط،

لهذا فالمكتبات اليوم في حاجة لتسويق خدماتها بمختلف أشكالها من أجل جلب أكثر ما يمكن من متلقين الشيء الذي يدعونا كمهنيين إلى معرفة تقنيات التسويق وكيفية الإعلام بأنشطة المكتبة بكفاءة وحرفية اعتمادا على التواصل المستمر مع كافة شرائح المجتمع من خلال الإشهار والدعاية وتوزيع المطويات ووضع اللافتات في كل الأماكن التي تشهد حضورا جماهيريا وأيضا توظيف وسائل التكنولوجيا للتعريف بالأنشطة التي ستقوم بها المكتبة .

إذا توفرت هذه الصفات بالإضافة إلى الإمكانيات المادية يمكن لأخصائي المعلومات أن ينطلق في إعداد البرنامج التنشيطي للمكتبة وفق مخطط هادف يراعي فيه رغبات المستفيدين من خلال إعداد ورقة عمل يحدد فيها مشاريع الأنشطة والمهام والأهداف . فما هي نوعية الأنشطة التي يمكن تنفيذها بالمكتبات العمومية؟

يمكن القول إن التنشيط الثقافي هو عبارة عن مجموعة من العمليات أو التقنيات والمهارات التي يتم من خلالها إقامة وتنظيم نشاطات وأعمال وفعاليات ذات أبعاد ثقافية هادفة موجهة نحو فئة مستهدفة ومحددة بدقة، لذا فعلى المهنيين أن يستوعبوا طبيعة هذا المجال لما له من خصائص يجب على المكتبي مراعاتها عند تنظيم أي نشاط في المكتبة، إذ لابد من الاختيار الجيد والدقيق لنوعية الأنشطة المقترحة على الجمهور من أجل تحقيق الأهداف الثقافية والتربوية التي تم ضبطها مسبقا باعتبار أن أنشطة المكتبة عديدة ومتنوعة يمكن تقسيمها حسب الهدف، حسب الجمهور المستهدف، حسب الفئات العمرية، حسب الفئات الخاصة (تلاميذ، باحثين، ذوي الاحتياجات الخصوصية …) وأيضا حسب الوسائل المستعملة في النشاط.

وتتمثل الأنشطة التي يمكن تنفيذها (بفضاء المكتبة أو خارجه) في عرض دوري لرصيد المكتبة وكل الاقتناءات الجديدة ودعوة المستفيدين للاطلاع عليها من حين لآخر، المسابقات الفكرية ، لقاءات ثقافية وحوارات فكرية، ملتقيات ثقافية وتربوية، ورشات ، تركيز نواد وتشريك المتلقين من أجل اكتشاف مواهبهم والاستفادة من إبداعاتهم.

هذه الأنشطة وغيرها، حتى تنجح وتصبح ذات جدوى وتساهم في تحصيل عدد هام من المشتركين ، على المكتبي أن يتفق مع كل القائمين بالأنشطة بضرورة التركيز على الكتاب وإشعاع صورته لدى الجمهور الحاضر وتشريكه في النشاط حتى يصبح جمهورا منتجا لا مستهلكا فقط وهذا من شأنه أن ينمي لديه الرغبة في متابعة كافة الأنشطة والمساهمة فيها .

ان الحياة بصفة عامة مبنية على المتناقضات والإنسان عنصر من عناصر هذه الحياة، ومهما كان القطاع الذي يشتغل فيه من المستحسن أن يقيّم أعماله حتى يستطيع أن يطور ذاته ويتقدم في مسيرته المهنية. وفي هذا الإطار نحن كمهنيين لابد أن نقيّم أنشطتنا باعتبارنا في مواجهة مستمرة مع كافة شرائح المجتمع ومن الواجب علينا أن نكون في مستوى تطلعاتهم.

ان التقييم بصفة عامة هو لحظة تأمل ومحاسبة للذات وتحديد جملة من الأخطاء التي يمكن أن تبرز خلال أنشطتنا اليومية، لهذا يمكن للمكتبي تقييم الأنشطة الثقافية المُقامة والمُنظمة من عدة جوانب مثل: التغطية العلمية للموضوع المُتطرق له، الظروف التي مر بها النشاط، نوعية الجمهور المستهدف ومدى رضاه عن محتوى النشاط، وكذلك من خلال الإحصائيات والمقارنة بين السنوات من أجل معرفة نسبة الزيادة أو النقص في معدلات الاشتراك…

من خلال هذه الجوانب وغيرها يمكن للمكتبي معرفة نقاط القوة التي ظهرت خلال النشاط والاستئناس بها ودعمها في الأنشطة القادمة كما يمكن معرفة المطبات والسلبيات التي من الواجب تفاديها مستقبلا. وباعتبار أن هدفنا من تنظيم الأنشطة الثقافية بالمكتبات العمومية هو الترغيب في المطالعة وإشعاع صورة المكتبة والكتاب واستقطاب أكبر عدد من المشتركين ، وحتى يكون كلامنا ينبع من الواقع، فقد اخترنا تظاهرة مصيف الكتاب الذي تدور فعالياته خلال شهري جويلية وأوت نظرا لتزامنها مع توفر كم هائل من وقت فراغ لأغلب شرائح المجتمع ،

وحتى تكون معطياتنا دقيقة فقد اتصلنا بالعديد من المكتبات الجهوية للحصول على عدد المشتركين الجدد لكل مكتبة عمومية خلال العطلة المذكورة ومن خلال الإحصائيات التي وردت علينا لاحظنا في أغلب الجهات عددا قليلا من المشتركين الجدد في تلك الفترة ولا تتماشى مع الأنشطة التي أُنجزت .

وفي الختام أقول إذا كان عالم التكنولوجيا والانترنت قد استأصل منا رواد المكتبة وخلق هوة بين القارئ والكتاب فلا يمكن أن نعمق هذه الهوة بين المستفيدين والمطالعة من خلال تنظيم أنشطة لا علاقة لها بالكتاب ، لهذا أدعو كافة المهنيين لدراسة الأنشطة قبل انجازها والنظر في مدى توافق محتواها مع أهداف المكتبة .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاهية مدير المطالعة العمومية بالمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بسليانة

أكمل القراءة

منبـ ... نار

خواطر سريعة … على هامش الاحتفال باليوم العالمي للغة العربيّة

نشرت

في

هل ما زال يفيد العربيّة اليوم استرجاع  مجدها في الشعر والخطابة وهل تضيف إليها غنائيّة المتعصّبين لنقائها الفصيح ولدورها في تدوين المقدّس وتفسيره وتفسير التفاسير المتتابعة؟

فتحي بوغرارة *
  1. هل ما زال يفيدها التأكيد على ما حمله فكرها وفلسفتها وطبّها وجبرها من إضافة كونيّة إلى الغرب في العصر الوسيط؟ هل من فائدة من كلّ ذلك ونحن لا نكاد نشارك في إنتاج المعرفة والعلم الحديثين؟
  2. أم – وعلى نقيض ذلك – هل يجدر بنا أن نلتفت إلى فريق آخر لا يتقن غير النحيب على حالها وعلى تخلفها وعجزها الراهن عن مواكبة العلوم والتكنولوجيا وعلى مواكبة الثورة التي أحدثتها الرقمنة وهزّت بها العالم فنسلّم كما يسلّمون بكونها لغة “ميتة” يستحيل إحياء قدرتها على استيعاب منجزات الحداثة؟
  3. هل نواصل دعم قوالب الصراع والتنافر بينها وبين اللهجات العاميّة أم نبحث بمساع إبداعيّة متنوّعة عن حيويّة التفاعل بينهما كما بادر بذلك مبدعون عرب راسخون في الخلق وهم كثر؟

    ليس في ثبات المواقف الثلاثة السّابقة دليل واحد عميق على حب العربيّة….

  • لم تعد العربيّة – ولم تكن يوما – في حاجة إلى المزايدين من أهل الصراع السّياسوي ومن مختلقي الصِّراع الهوويّ… بل هم أكبر عبء عليها … هم يستعملونها حطبا و”كنتولا” فيلوكونها في خطابات رديئة تافهة عاجزين في أغلبهم حتّى على مجرّد النطق السّليم لحرفها….هم أعداء حقيقيّون لبهجتها الدّفينة ولدقائق معانيها وأجراس موسيقاها الأبديّة…

العربيّة تنادي كلّ صباح وتحنو كلّ مساء على من يلتهم أدبها وفكرها ..من يقاتل لنشر الكتاب الناطق بها ….من يبدع بها وفيها على هواه فتبادله وجدا بعشق وتفتح له مسارب وثنايا …تعمّق أحلامه وتعطي لكوابيسه معنى فتقلبها كشوفا…

  • آخر ما تحتاجه العربيّة اصطناع الاستماتة في الدّفاع عن عبقريّتها الرّاقدة في كتب الماضي وحِكَم الغابرين …هي في حاجة جامحة إلى من يدفع بها إلى خطر التجربة والمراس والمخاتلة… إلى مزالق التفاعل مع المتغيّر والهارب …إلى مزيد من المغامرة الشيّقة الوعرة …

من يخاف عليها من التشويه …من يريد المحافظة عليها مصونا نقيّة فخير له وخاصّة لها أن يدعها “تنام على أنوثتها كاملة”….فيريحها ويريح محبّيها أكثر…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ أدب عربي، مستشار عام في الإعلام و التوجيه المدرسي و الجامعي

                                                                           

أكمل القراءة

منبـ ... نار

ما يحدث في مجالس الأقسام والتوجيه

انطباعات مستشارة في الإعلام والتوجيه

نشرت

في

“المعلّم السّيّئ يتكلّم. المعلّم الجيّد يشرح. المعلّم المتميّز يبرهن. المعلّم العظيم جدّا يُلهم” (الفنّان والكاتب وليام أرثر وارد 1922 – 1994)

نجاح الحمداني

كم صدعت رؤوسنا تلك التّحاليل والانطباعات والآراء حول التّلاميذ ومستوياتهم الّتي ما فتئت تتدنّى يدعمها أصحابها بنتائج اختبارات تقييم بيزا العالمي وغيره. (ولو أنّي لست ممّن يثقون بتلك الاختبارات العالميّة الّتي تُصاغ وتُصنع في مجرّات أخرى ويُؤتى بها إلينا دون تبيئتها وتطويعها لواقع ناشئتنا). فما إن يحلّ موعد إعلان نّتائج مختلف الامتحانات حتّى تنهال علينا التّحاليل من هنا وهناك مُدينة لمستوى التّلاميذ ناعتة إيّاهم بكل ألوان الصفات التي تزدريهم وتزدري أولياءهم وصولا إلى إدانة السلطة والنظام العالمي والرأسمالية المتوحّشة.

الآخرون هم دائما وحدهم المسؤولون عن تدنّي النّتائج وتدهور المستوى. وأوّل سؤال يقفز إلى السّطح هو هل أن تلك الأحكام مبنيّة على نتائج دراسات علميّة قام بها مختصّون اعتمدوا وسائل قيس وتحليل لربط الأسباب بالنّتائج؟ أم هي أحكام وانطباعات إطلاقية تُوزّع جِزافا لتبرئة الذمّة وتعليق الفشل على حِبال الآخرين؟

وباعتبار أن الخيط رفيع جدا بين الحُكْمِ الانفعالي والتّقييم المتبصّر، كان على الفاعلين التّربويّين التحلّي بالحذر والقدرة على التّنسيب إزاء هذه الأحكام، لأنها كثيرا ما تتحول إلى وصم للمتعلّم يظل يلاحقه على مدى طويل بل قد يكون مدى حياته. فإلى أي مدى يمكن اعتبار هذه الأحكام ذات وجاهة وعقلانيّة تُتيح إمكانية اعتمادها والاستئناس بها ؟

يلجأ المعلّمون (مصطلح “معلّم” شامل هنا) باستمرار إلى إصدار أحكام باتّة حول المتعلّمين و خاصّة حول مستواهم الذهني وإمكانية استمرارهم في الدراسة والتحصيل من دونه، مُقتنعين تماما بأن انطباعاتهم هي بمثابة قراءة تشخيصية أنزلت تنزيلا لا تقبل التشكيك أو التأويل، وهنا تحديدا تكمن خطورتها وآثارها المدمّرة على شخصية متعلّم غضّ مازالت قيد التشكّل والبناء.

إنّ التّساؤل عمّا إذا كان الحُكم الّذي يصدره المعلّمون بشأن مستوى تلاميذهم مبنيّا بصفة عقلانية ومؤسّسا على مقاييس مُثبتة علميا وقواعد موضوعية صارمة، يظلّ قائما وبإلحاح لأن من يستخفّ باستصدارها لا يدرك بالمرّة ثِقل تبعاتها النفسية والدراسية على المتعلّمين.

قد يكون هذا الحكم عفويّا وصادرا عن “حسن نيّة” لكن عندما يتعلق الأمر بمستقبل أجيال (أو حتى بمستقبل طفل أو شاب واحد) يتحتّم على المربّين الحذر والتيقّظ بل الاجتهاد المُضني من أجل فتح الآفاق بدلا من إقفالها وبعث الأمل في النفوس المُتعبة عوضا عن مزيد تأزيمها والإيمان العميق بأنه “ثمّة دائما طريق للنجاة ” على حدّ قول الأديب الراحل الشهيد غسان كنفاني في روايته الرمزية رجال في الشمس.

تقول جميع أدبيّات وزارة التربية منذ عقود إنّ ” التّلميذ هو محور العمليّة التّربويّة، وهو عِمادُها وقِوامُها”، لكن هل يعني هذا أنّنا اهتممنا به حقيقة كذات وكظروف اجتماعية أنتجته ومناويل مدرسية نحتته؟ هل انتبهت المدرسة إلى أحلامه وتصوّراته التي تعتبر نافذته على العالم المحيط به وعلى تعلّمه… وحينما نتجاهل كل هذا كفاعلين تربويّين نسمح لأنفسنا بتصنيف هؤلاء المتعلّمين إلى “جيّدين” و”سيّئين”، إلى “ناجحين” و “فاشلين”.

والتّلاميذ أنفسهم للأسف ـ تحت وقع هذه القوالب النمطيّة ـ يستبطنون هذه الأفكار ويتأثّرون بتلك التّصنيفات لتنعكس في أدائهم المدرسي وتخلق صورة مشوّهة حول ذواتهم.

إن الذي يزيد الأمر تعقيدا هو اعتماد هذه “الصّندقة الاعتباطية والمبكّرة” على النّتائج المدرسيّة الّتي يحصدها المتعلّمون، وغالبا ما يكون هامش الريبة في صدقيّتها وموضوعيتها متغيّرا كثيرا حسب المصحّحين ونمط المواضيع وحالة المتعلمين يوم الامتحان … وطبعا يتجاوز هذا التّصنيف المتعلّمين ليطال الموادّ والشعب والاختصاصات قبل الوصول إلى المهن والوظائف !  أولم يصنّف أحد وزراء التّعليم العالي (أحتفظ باسمه) الشّعب إلى “نبيلة” و “غير نبيلة”؟ والموادّ العلميّة لها العلويّة المطلقة مقارنة ببقيّة الموادّ ليتحدّد تصنيف “الأذكياء” و”الأغبياء” من التّلاميذ حسب “تفوّقهم” أو “فشلهم” في هذه الموادّ صاحبة السيادة المدرسية التي بموجبها تتمّ مختلف عمليات التوجيه في جزء كبير منها.

تصنيف الموادّ الدّراسيّة نجد له أثرا في ضبط الموازنات حيث تُعطى الأولوية لمدرّسي العلوم الذين يتمتّعون عادة بحظوة خاصة في التوزيع الأسبوعي (يُجمع المربّون وحتى أساتذة “المواد غير المثمّنة” بأن المواد العلمية يجب أن تدرّس صباحا لأنها تتطلب أدمغة مازالت متوثّبة) وفي المجالس لهم أولويّة التّصويت إذا تعلّق الأمر بإسعاف أو موقف لم يحسمه القانون ويتطلب تقديرا من المجلس.

ومثل هذه الممارسات أصبحت تمرّ مرور الكرام ويكاد يقبل بها الجميع. ويبدو أنّ الأمر يزداد حدّة حينما نصل إلى توجيه التّلاميذ نحو المسالك والشّعب، فترى العديدين يتعجّبون ويستغربون حينما يختار تلميذ “متميّز” مسلكا غير مسلك العلوم (وهو ما تكرّسه سياسة الدّولة في المعاهد النّموذجيّة) بل إن بعض المعلّمين يستميت في “توجيه” التّلميذ إلى تلك الشّعب الّتي تعتبر مسارات تميّز مزدريا في المقابل بقيّة المسالك الإنسانية والأدبية والاقتصادية … أما رغبة التلميذ وطموحه واستعداده لتجاوز بعض الهِنات التي بيّنتها النتائج وتداعيات أن يتواجد المتعلّمون ضمن مسارات لا تُشبههم ولا تستهويهم…  فتلك إنشائيات تصغي إليها مجالس الأقسام والتوجيه ولكن لا تأخذ بها في القرار النهائي. 

أمّا عن التّلاميذ “السّيّئين” فيشكّلون غالبا حقلا خصبا للتفكّه  وما يشبه النميمة، فتسمع التّدخّلات المسهبة في التّذكير بوضع التّلميذ العائلي، فهذا أمّه مطلّقة وذاك والده يبحث عن التّزوّج مرّة أخرى وثالث له شكل حلاقة غريب لا تليق بالفضاء المدرسي وتلك كلّ همّها التجمّل واستعمال المساحيق ومن الأفضل حسب رأي العديدين أن تغادر فورا وتتزوّج “فتهنأ هيّ ونرتاح نحن”… طبعا كلّ هذا ليس للبحث في حالة المتعلّمين النّفسيّة بل لتوجيههم نحو الشّعب “غير النّبيلة” وإبعادهم عن الشّعب المتمتّعة بالعلويّة والمخصصة للصّفوة.

وبالرغم من أن عمليات التّوجيه تقوم على نصوص قانونيّة (على هِناتها) ورغبات التّلاميذ وإمكاناتهم (يمكن تحديدها باختبارات إذا أردنا أن تكون ممارستنا علميّة دقيقة)، لكنّ أغلب المعنيّين بالمجالس لا يحضرون وإن حضروا فلا تخرج انطباعاتهم عن مربّع التصنيفات سالفة الذكر أو “واللّه لا نعرف، أعطيه الّلي يجي عادي” حينما يُسألون عن المسلك الأنسب والتوجيه الأسلم،. لا مبالاة تقابلها استماتة في استمالة التّلاميذ “المتفوّقين” …

لذلك نرى سنويا عددا هائلا من التلاميذ يطلب إعادة التّوجيه في خطوة إرادية للتمرّد على ما قرره لهم بعض الأساتذه والأولياء..

أكمل القراءة

صن نار