تابعنا على

جور نار

هل هو “الميساج” الفرنسي للأفارقة: الإرهابيون سيحرقونكم في غيابنا ؟!

نشرت

في

حريق هائل يلتهم سفينة شحن تنقل سيارات إلى مصر (فيديو وصور ...

الارهاب والطوارق سيحرقون مالي في غياب الجيش الفرنسي … “اليد الحمراء” الفرنسية تحرك الإرهاب في مالي ..هجوم على باخرة وحرقها بمن فيها، ودفن جماعي لرجال و أطفال و نساء مدنيين في حفر مختلفة … احتراق كامل لكل المختبئين في غرف الباخرة …

محمد الزمزاري Mohamed Zemzari
محمد الزمزاري

عناوين مشتعلة ومشاهد فظيعة يتم تسويقها فرنسيا لإخافة النيجر ومن يحاول اللحاق بتمردها ضد هيمنة باريس … عناوين ومشاهد تظهر الصورة التي يراد فرضها من لدن الجهة المنتقمة بشكل دموية و وحشية رادع، لهزّ بلد اراد استقلال مقاديره عن المستعمر … كل شيء كان وارد الوقوع من هجمات سريعة او استهداف قيادات الجيش او تحريك بؤر الارهاب الذي يمسكون بخيوطه … لكن هل نسي الاستعماريون أن الانتقام من النساء و الاطفال حرقا لن يزيد الا ترسيخ عداوة ابدية مع شعوب صارت مصممة على التخلص من الاستعمار ..

يذكرنا هذا بما حصل منذ 65 سنة حين ضرب طيران ديغول مدرسة بساقية سيدي يوسف و أحرق تلاميذ تونسيين …لكن اليوم هاهي فرنسا تتصرف بطريقة الوكالة المفضوحة، وتتأهب لتحريك بؤر القاعدة و بوكو حرام وداعش في بسلسلة من الجرائم الإرهابية… وسترسل لشعوب المنطقة رسالة خبيثة مفادها: “مادمنا لسنا قابعين على ارضكم و خيرات بلادكم، فستحرقكم نار الارهاب” ! .

ومن ناحية أخرى بلغ إلى علم جريدة جلنار ان حشودا من جيش الطيران التابع لفرنسا قد تجمعت في ساحل العاج ..ويذهب بعض المحللين الى إمكانية القيام بهجوم خاطف على النيجر او محاولة اغتيال القيادات العسكرية … وذلك بعد ارباك السلطات العسكرية المالية بحادثة حرق الباخرة التي ذهب ضحيتها اكثر من مانتي شخص بين أطفاله ونساء ورجال مدنيين ..

كذلك يبدو أن كراهية النظام الاستعمار الفرنسي قد بدأت تكتسح الشعوب الإفريقية حيث ترى بعض التحاليل ان الكامرون قد يلتحق بقائمة البلدان الرافضة لأي وجود فرنسي او غربي … وكذلك الكونغو الذي دعا بعض الشركات الفرنسية إلى ترك البلاد …

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جور نار

التربية نجمتُنا… المدرسة خيمتُنا

نشرت

في

بعد أيام يلتحق رُبع الشعب التونسي تقريبا بالمدارس والكليات ومراكز التكوين، وإن الناظر إلى مشهد الاستعداد لهذه العودة يستطيع تبيّن نزعتين كبيرتين تخترقان مُهجة التونسيين :

منصف الخميري Moncef Khemiri
منصف الخميري

نزعة تعتبر أن العودة المدرسية بمثابة عقوبة مسلّطة خاصة على المدرّسين فترى بعضهم يقول “ذكّركم بالعودة ونكّد عليهم” أو “أكثروا من النوم قبل العشرة الأواخر” أو كذلك “ستكون عودة مثل أخواتها لا جديد فيها سوى إهانة المعلّمين وتبخيس الأساتذة والمدرّسين ” في استباق كارثي لمجريات السنة الدراسية الجديدة، وأخرى تنمّ عن نوع من الاحتفاء بالمدرسة والعودة إلى مقاعدها ومباهجها، فترى الأولياء يسارعون إلى “تجهيز” أبنائهم وبناتهم بما تيسّر من إمكانيات رغم شحّة الموارد والغلاء المتزايد في أسعار الأدوات والأزياء.

(أقول هنا بصفة عابرة أن الجامعيين يعيشون اقتراب مواعيد العودة الجامعية بتوتر أقل مقارنة بزملائهم المعلمين والأساتذة في الثانوي، لكونهم بصورة عامة متحررين بشكل لافت من كل أنواع القيود ومراقبة جودة الأداء).

أنا شخصيا من معتنقي النزعة التنسيبيّة التي تقول انه بمستطاعنا أن نؤلّف مُتونا ومجلّدات حول مُكبّلات مدرستنا التونسية وما يتهدّدها من أخطار وإخلالات مرصّعة، تحول دون انبعاث مدرسة جديدة تُرسمل المكتسبات وتستفيد من كل الأزمات الحادة التي عاشتها في سبيل تحقيق انتعاشة تربوية حقيقية، توهّل الأجيال وترسخ القيم وتشقّ طرقا سيارة عبر صحاري الأميّة وأدغال الخرافة وأحراش البقاء على قارعة العلم والمعرفة… لكن التشخيص لا فائدة منه إلا متى وُضع على طاولة من يريدون إجراء إصلاحات بشكل جدي، وإن لعْن معوّقات تطور مدرستنا بشكل مستمر لن يزيدنا إلا إحباطا وإصرارا على استبعاد أي أمل في الإصلاح والتجاوز وإعادة البناء.

وعليه، ليس أمام التونسيين سوى المحافظة على هذا المصعد المعطوب حتى وإن تدنّى أداؤه وتعالى أزيزه وفاقت الحمولة مستوى تحمّلهُ.

نتمسّك بمدرستنا وندافع عنها ونعتبرها مكسبا استراتيجيا لن نفرّط فيه :

لكوننا شعبا “زوّالي” بالنسبة إلى أغلبيته الساحقة يظل بحاجة متأكدة إلى تفعيل محرّكات التكاتف والتضامن فيه من خلال وجود دولة تسهر على توفير مرافق ميسّرة مثل الإدارة والمدرسة والأمن والحافلة والمستشفى والطريق والماء والكهرباء والتي كلّما تراجعت، بقيت شرائح واسعة بلا كفيل ولا بديل. وحيثما حافظت على بعض مناطق الضوء فيها، تسنّى إنقاذ الكثيرين من التّيه والموت والجهل وضنك الحياة.

يُغريني في هذا المجال تقديم ملاحظة تتمثل في كون سامي إطارات الدولة التونسية بصورة عامة (أتحدث عن الأسوياء وغير الضّالعين في استجلاب الأموال على غير الصيغ الشرعية) غالبا ما تكون زوجاتهم موظفات عاديّات أو معتنيات بشؤون منازلهنّ وأبنائهنّ، وعادة ما يأكلون أو يلبسون مثلما يأكل أو يلبس سائر التونسيين … كأننا كتلة متجانسة بنسبة عالية جدا يجمعها اللبلابي والأكلات الشعبية ومقاعد المدرسة العمومية.

ونذود عن مدرستنا ونسعى بكل ما أوتينا من قوة اقتراح وشديد نُباح  إلى تطوير أدائها لأنها هي من لاذ إليها شبابنا المتخرّج عندما انحسرت آفاق التشغيل في ربوعنا، وضاق صدر مؤسساتنا الاقتصادية والمالية والصناعية الرثّة بكفاءاتنا النيّرة التي راحت تتلقّفها كبرى الشركات والمنصّات عبر العالم.

ومازلنا نزرع الأمل في مستقبل مدرستنا رغم هوانها، باعتبارها مازالت تتوفّر على كل مقوّمات التميّز والتفوّق من بنية تحتيّة متّسعة وموارد بشريّة أثبتت جدارتها، وبرامج قُدّت في مجملها بما ينسجم مع روح العصر والتوجّهات الحديثة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والمعارف الانسانية.

وسنظل نرفض سيناريوهات الخراب القائلة بأن مدرستنا آيلة للسقوط أو ان تعليمنا في حالة موت سريري أو كذلك ان المال والجاه والنفوذ والرفاه قد غيّرت العنوان لتصبح في ضفة مسالك الأرباح السهلة مثل التجارة الموازية وتهريب العملة وشتى أنواع الحبوب وعرض المفاتن والمفاتل على شاشات التيك توك والانستغرام.

ونشدّ بنواجدنا على ما تبقّى لنا (كما يفعل كل المقاومين المؤمنين بعدالة قضاياهم عبر العالم وعبر التاريخ) من مدرسة شيّدها أجدادنا بعرق جباههم وجدّاتنا بمصوغ صدورهنّ الطاهرة، لتُقبل أجيال بأكملها على فكّ رموز الحرف والشّرب من عيون مائية عذبة كانت محجوبة عنها لأن الغازي الأجنبي ومعاونيه المحليين كانوا يعتبرون أن التمدرس من شيم الأكابر والشرب من الغدران والبِرك كفيل بإبقائنا رهن إرادتهم السّمجة.

وعلى هذا النحو تكون المحافظة على هذا الإرث والارتقاء به أمانة تاريخية ومكسبا ندين به لمن عبّدوا أمامنا الطريق وأصبح لنا اسم وعلم ومدرسة نباهي بها بين الأمم والشعوب.

نُفاخر بمدرستنا التونسية أينما حللنا نحن أبناءها في مختلف مواقع العمل والإنتاج والبرمجة والتطوير والتدريس والتأطير إفريقيّا وعربيا وكونيّا وفي الندوات والملتقيات الدولية رغم أنه تنقصنا أحيانا بعض “المهارات” أو “القدرات الاتصالية” لكننا لسنا كُسّح أو من ذوي العاهات المُشلّة للقدرة على منافسة نظرائنا في بلدان أخرى… وكم من قامة تونسية تكوّنت وتدرّبت وتمرّست على أياد تونسية وتحت أسقف تونسية، راحت تُنازع كبار المختصين في ساحات أجنبية سواء في لغاتهم وبلغاتهم أو في التاريخ أو في الطب أو كذلك حديثا في أدق العلوم وأحدثها.

ونظل مؤمنين بأنه لا خيار لنا سوى الاحتماء بمدرستنا (والتي حان الوقت لكي تحتمي بنا حتى لا تصدأ مفاعلاتها تماما) لأن مستقبل العالم كما تؤكد ذلك كل الدراسات الاستشرافية سيكون مبنيّا على مُخرجات المدرسة (بمفهومها الواسع) أي ما سيراكمه أبناؤنا وبناتنا من معارف واقتدارات واستعدادات داخل الفصول وليس خارجها. ويصحّ هذا الاستقراء تماما خاصة عندما نقدر على فسخ الفكرة القائلة بأن المدرسة جُعلت لتكوين الأدباء والرياضيين والأطباء والمهندسين (قياسا على خارطة الشُعب المدرسية المتهالكة التي مازلنا متمكسين بها رغم اهتزاز أركانها) بل هي لاكتساب مفاتيح التواصل وأصول المعارف وأسس العلوم والتكنولوجيا في حدودها الدنيا، قبل ولوج ساحات العالم وباحاته بحِرَفها ومهنها واختصاصاتها وصنائعها ومجالات الفعل والنشاط الانسانيين المتعددة والمتنوعة… خاصة إذا علمنا أن المدرسة اليوم تُكوّن من أجل مهن ليست موجودة بعدُ (85 بالمائة من مهن 2030 غير معروفة اليوم سنة 2023 كما تقول بعض الدراسات).

من أجل كل ذلك،

سنبقى معتزّين بمدرستنا وما تحرزه من نجاحات مشوبة بعديد النقائص والهِنات ولكننا في ذات الوقت سنواصل إعلاء أصواتنا قصد دفع دولتنا والضغط عليها من أجل بناء مدرسة جديدة تولد من رحم هذه وتكون قادرة على تحقيق خمسة أهداف كبرى على الأقل :

1. تجريم الانقطاع وتحميل مسؤولية هذا الجرم للعائلة والدولة في آن واحد، والنزول بعدد المغادرين دون أدنى تأهيل إلى أسفل درجاته وهو هدف سهل المنال لو يتوفر صدق الإرادة والسيادة.

2. توقيف مهنة التدريس في كل مستوياتها وجعلها حِكرا (نعم حِكرا استثنائيا) على من هم جديرون بذلك وفقا لتقييمات صارمة وتكوين حقيقي لا يجامل أحدا… ولو كلّف ذلك المجموعة الوطنية عبئا إضافيا إذا بقي البعض زائدا عن النصاب.

3. استثمار كل الامكانيات وتوظيف مجمل ذكائنا الوطني في صهر التعليم التكنولوجي (دعْنا من تسمية التكوين المهني التي ارتبطت تونسيا بالفشل الدراسي) ضمن المنظومة الوطنية لتكوين الكفاءات، وجعلها معبرا عاديّا مثله مثل الشُعب المدرسية الأخرى.

4. إعادة الاعتبار لمكانة اللغات والتواصل الشفوي في منظومتنا أمام المدّ الضارب لخطاب التفاهة الذي أجّجته تلفزات الإثارة ومواقع صيد المُتابعين بالكركارة.

5. الانكباب فوريا على إجراء إصلاحات موضعية حتى وإن كانت موجعة بما يُنعش مخرجات المدرسة التونسية، بدلا من التكريمات المتواصلة والتصريحات المُخاتلة وموجات الصمت القاتلة.

وسنة دراسية موفّقة للجميع.

أكمل القراءة

جور نار

فلاش باك 4 والأخيرة …

نشرت

في

K libre - حصري الصحفية شهرزاد عكاشة هي من قامت بتسريب... | Facebook

ما استعرضته في الحلقتين الاوليين من فلاش باك هو للامانة توطئة لهذه الحلقة الاخيرة .. للتذكير تحدثت آنفا عن شخصيتين غيّرتا مجرى الاحداث في العشر سنوات الاخيرة .. السيسي عربيا وبوتين دُوليّا …

عبد الكريم قطاطة
عبد الكريم قطاطة

وتغيير مجرى الاحداث وهنا مربض الفرس هو من بديهيات الحياة .. فالله وعد بذلك بقوله (وتلك الايام نداولها بين الناس) .. واحداث انقراض الوجود الاسلامي في اسبانيا جسّدها في رثائه ابو البقاء الرندي بقوله _(هي الامور كما شاهدتها دولُُ ..من سرّه زمن ساءته ازمان) … وجاء من بعده المفكر الكبير جان جاك روسو ليؤكّد هذه البديهية بقوله (LE PLUS FORT N’EST JAMAIS ASSEZ FORT POUR ETRE TOUJOURS LE MAITRE) اي الاقوى ليس قويّا بما فيه الكفاية ليكون دائما السيّد … _ هذه البديهيات نعلمها جميعا ولكن هل نحن ممتلؤون بها بما فيه الكفاية ؟؟

دعوني اطرح بعض الامثلة لبعض البديهيات .. الموت مثلا .. كحقيقة بديهية يكاد يكون عليها اجماع تام سواء كان الواحد منّا يمينيا او يساريا ..مؤمنا او كافرا ..غنيا او فقيرا ..ومع اجماعنا على انها نهاية حتمية لكلّ مخلوقات الله فانّ تعاملنا معها من حيث الصدمة والهلع يختلف من شخص لآخر … المؤمن بها بعمق وحده من يتعامل بردود فعل لا تتجاوز الم الفراق ..آخرون قد تخلّف لهم ازمات ونكبات متعدّدة .. في تقديري الفارق بين الفئتين هو مدى ايماننا بحتمية البديهيات ..

وما نقوله عن الموت نقوله عن كلّ مكوّنات الحياة .. الحرب والسلم .. الليل والنهار .. الملائكة والشياطين .. الجنة وجهنّم .. الصيف والشتاء .. وكما ترون وفي حكمة لا يعرف سرّها الا الخالق، كلّ ما في الكون ومنذ الخلق مبنيّ على هذه الاضداد ..ولولا هذه الاضداد لما كان لكليهما معنى ..اذ ما قيمة وما معنى للحرب دون سلام والعكس صحيح .. وليس معنى هذا ان نتعامل مع هذه الاضداد بشكل سلبي او انهزامي بل ونحن من وهبنا الله عقلا حرّا في كلّ امورنا بما في ذلك الايمان والتديّن (لا اكراه في الدين) علينا ان نختار في صفّ من نكون، في صفّ الظالم او المظلوم ؟ في صفّ الخيّر ام الشرّير ؟ في صفّ قابيل ام هابيل ؟؟

هذا في تقديري مدخل اردته لمعرفة ما يحدث فينا وفي علاقتنا بالآخرين وطنيا واقليميا ودوليّا .. التاريخ علّمنا في ما علّمنا انّ هنالك حركة حتمية تمرّ بها كلّ الدول والامبراطوريات .. البناء الاوّلي .. الازدهار بمفهوميه الايجابي منه والسلبي حين يتحوّل الى تسلّط واستعمار .. ثمّ وهذه بديهيّة اخرى، انهيار وزوال تلك الدول والامبراطوريات …في تاريخنا الحديث وكمثال على ما اوردته كانت بريطانيا من اكبر الدول الاستعمارية الغاشمة حتى الحرب العالمية الثانية … ومنذ 1950 اخذت عنها المشعل الولايات المتحدة ..وكلّ المؤشرات وبعد ظهور نجم بوتين تدلّ على قرب زوال هيمنة الامريكان وظهور قوة جديدة متمثلة في التحالف المرعب بين روسيا والتنين الصيني … والسؤال هنا من يضمن انّ هذه القوة الجديدة عالميا ليست كمن سبقها في بشاعتها ومواصلة استعمارنا .؟..

التاريخ علّمنا كذلك انّ ما يسمّى بالبلدان المستضعفة محتّم عليها ان تساند محورا دون آخر ..خاصة اذا كانت ذات موقع جيو استراتيجي كتونس مثلا يستحيل ان يتركها الاقوياء حرّة في تقرير مصيرها، وذلك سرّ تعاقب كلّ من تودّد اليها او اخضعها للتحالف معه منذ الحقبة القبصية حتّى يوم الناس هذا …. ومن (يفخفخ) علينا بالحياد هو امّا واهم او جاهل بموقع بلده .. اذن مالعمل والله وهبنا موقعا استراتيجيا هاما يربط بين اوروبا وافريقيا ؟؟ في السياسة وفي تقديري وجب التعامل مع الشياطين بمنطق التحالف مع اقلّ الشياطين خبثا .. اي شياطين يلعبون في القسم الخامس هواة …لأنّ الاخرين جنون علينا ..

وحتى يكون موقفنا فيه تقدير للعقل التونسي للتخلّص من عديد الاضرار داخليا وخارجيا، علينا ان نقوم بدراسة بعض النماذج الناجحة سياسيا واجتماعيا تضمن رفاهة العيش وكرامة الفرد ..دراسة انموذج البلدان الاسكندينافية .. دراسة الانموذج الرواندي .. الانموذج الجنوب افريقي .. هذه نماذج حققت ما تصبو اليه المجتمعات من رفاهة وديموقراطية حقيقية، لا تلك المزيّفة التي يتبجّح بها عديد البلدان الغربية واذيالهم وهي كذب ونفاق وسياسة مكيالين …اعود للنماذج التي تحدثت عنها …. ومحاولة دراستها واخضاعها طبعا لخصوصية البلاد وشعبها … لآتي الان الى نقطة مفصلية في شأن دراسة هذه التجارب .. هذا الامر موكول الى اناس مختصين ومشهود لهم بالكفاءة والوطنية .. (دمادم بالحقّ) وليس شان هواة السياسة والاقتصاد والاعلام والتعليم … لانّ ما نقرأه ونسمعه ونراه في جلّ الاحداث الوطنية والدولية لا يتجاوز مرحلة نغنغنة المنغنغين ولغو المراهقين …

ولأنّي من فصيل الاعلام انا على قناعة تامة بانّ ما ندوّنه لا يمكن ان يتجاوز سقف الملاحظات والانطباعات فيعلو صوتنا احيانا ويخبو احيانا اخرى .. فمن غير المنطقي بل من الاجحاف ان تعطونا اكثر مما نستحقّ … نحن مجرّد حروف بسيطة امام قواميس ومجلّدات المختصين اي امام الدمادم في السياسة والاقتصاد وعلم الاجتماع … فلا تنبهروا بنا .. ولا تاخذوا مواقفنا على انهّا زبدة الزبدة .. قد نكون صادقين في آهاتنا وزفراتنا ولكنّ البناء ايّ بناء يحتّم وجود المهندس و”السّطا”.. في ميدانه لا تلك الفئة التي تضخّم عندها الانا واصبحت من قافلة منّي تڨرع ..

وهاكم اخر مثال على ذلك ما قامت به اخيرا بنت عكاشة … يعطي للصحافة عزاء وقت نشوفو خرم وعفن ومافيات ما استمعنا اليه وقللك شنوة شنوة صحافة استقصائية … يا شهرزاد احكي يا شهرزاد سجيليلو كلامو وطويليلو ليلو لطلوع النهار امّا اذا أذّن الديك وصاح لا تصمتي عن الكلام في المباح وغير المباح .. فقط نحب نسألك سؤال وحيد فريد . هاشهرزاد كيفاش عاملة في هاكي البلاد ؟؟ . يخخي شكون يصرف عليك في تركيا .. نحكي على ماكلتك واقامتك واكلة شاربة ؟ شايخة ؟ والا الامور ولّات بايخة ؟؟ …سؤالي بريء كبراءة بنت عكاشة مع ولد الونيسي

أكمل القراءة

جور نار

الغابون … لمن تدقّ أجراس الانقلاب؟

نشرت

في

القى الجنرال اوليغي نغيما (Olighi Nguima) مساء أمس أمام حضور كبير خطابا هاما يرسم الخطوات القادمة إثر الانقلاب الذي قام به صحبة فرقة من الجيش الغابوني بخلع الرئيس السابق علي بنغو الوريث للحكم بعد والده وهي الأسرة التي تولت الحكم الأطول منذ استقلال الغابون سنة 1961.

محمد الزمزاري Mohamed Zemzari
محمد الزمزاري

في تلك السنة حصلت الغابون على استقلال منقوص تبعا لتجذر الحضور الاستعماري الفرنسي وحتى البرتغالي و سيطرته على خيرات البلاد الهامة جدا من النفط و الغاز والمعادن المختلفة ..وفي حين كونت الشركات الفرنسية خاصة ثروات هائلة جراء استغلال تلك الموارد، بقي الغابون من الدول الأفريقية الاقل نموا وشعبه من بين الأكثر تخلفا.. لقد طرح الجنرال اوليغي قائد الفرقة العسكرية التي تولت الحكم اليوم خطوطا عريضة واضحة خاصة على المستوى الداخلي الغابوني، فيما تبقى هذه الخطوط في حاجة إلى بعض الأجوبة في ما يخص العلاقة بفرنسا ..

لقد صرح الجنرال اوليغي بانه سينظم استفتاء شعبيا لتحرير او تغيير الدستور كما سيراجع قطاع القضاء و يعفو عن كل مساجين الرأي والسياسة و سيسمح لكل اللاجئين بالعودة الآمنة إلى وطنهم … كما وعد با،÷ سيعيد المنح الدراسية لتلاميذ التعليم الثانوي بعد حذفها من لدن ال بنغو و سيتواصل التزامات الدولة التي قطعتها مع الخارج كما سيراجع مسألة إسناد الجنسية الغابونية و سيزيد الاهتمام بالمتقاعدين و سيتواصل الدولة حضورها بالمؤسسات الأفريقية و الدولية …

ولعل اهم ما جاء في خطاب الجنرال هو إعادة الانتخابات الرئاسية في إطار الشفافية و النزاهة وتسليم الحكم للمدنيين بعد تثبيت الأوضاع في أقرب اجال ممكنة . كما تحدث عن الحريات العامة والفردية و دعم النهضة الاقتصادية المحلية (وقد تكون تلميحا خفيا لمراجعة شروط التعاون مع البلدان الأجنبية مثل فرنسا).

واضح أن خطاب أوليغي يغازل العواطف الشعبوية و لكنه يبعث برسالة طمأنة لفرنسا المستغل الأكبر للنفط و الغاز الغابونيين عبر التأكيد على مواصلة التزامات الدولة مع شركائها … لكنه في نفس الوقت يلوح بمراجعة ودعم المؤسسات الاقتصادية المحلية على المستوى السياسي … وقد طرح بقوة ضرورة مراجعة او ابدال الدستور و المجلة الجنائية و القضاء و عودة السياسيين المهجرين واللاجئين و العفو عن كل سجناء الرأي و السياسة و إعادة انتخابات نزيهة و الإسراع بوضع حكومة مدنية ….

فهل يتم تنفيذ جميع هذه الوعود، أم هي من باب المسكنات حتى يستتب الوضع للسلطة الجديدة؟ وإلى أي حد ستحصل القطيعة مع أوليغارشيا “أل بونغو” الحاكمة منذ أكثر من نصف قرن، ودحض شكوك المعارضة حول تواطؤ محتمل بين الانقلابيين والرئيس علي بونغو؟ وهل يأتي هذا الانقلاب بـ “انقلاب” على القوى الاستعمارية كما حصل في النيجر ومالي، أم هو مجرد ذر رماد على العيون؟

أكمل القراءة

صن نار