تابعنا على

جور نار

ورقات يتيم … الورقة رقم 7

نشرت

في

حياة السيدة علياء ببو / أسرار تروى لأول مرة - YouTube

سن العاشرة في حياتي ـ واتصورها في حياة جل الاطفال ـ سن بداية الادراك لابجدية بعض معاني الحياة وهي ايضا سن التفطن لبعض السلوكيات التي لم نكن نفقه فيها الكثير …

عبد الكريم قطاطة
عبد الكريم قطاطة

في تلك السن مثلا بدأت اكتشاف المذياع من خلال مقدم جيران جدد لنا (عائلة ملاك) عائلة احبتني واحتضنتني بورك فيها ورحم الله امي عويشة والصحة لبقية افراد عائلتها، ثلاثة عزاب وبنت …كنت طفلهم المدلل وكنت وخاصة في العطل المتمتع بتأشيرة اقامة دائمة بحوشهم الاكثر رفاهة من حوشنا …غرفه مأثثة وسط داره مغطى (بمعنى آخر كامل الاوصاف فتني) وفي الحقيقة “وما حب الديار سكنّ قلبي ولكن حب من سكن الديار” وهنا اعني المذياع ولا شيء غيره …ضربة البداية كانت مع دعوتهم لي صبيحة الاحد للاستماع الى برنامج الاطفال (جنة الاطفال للسيدة علياء) ودعوني اوضح امرا هاما في هذه النقطة …

ان كل ما اقوله في هذه المرأة العظيمة لن يفيها حقها …منذ اللحظة الاولى التي استمعت الى ذبذبات صوتها وهي تفتح البرنامج بمقدمتها الشهيرة الدائمة: صباح الخير يا لولاد … ويرد عليها الاطفال بـ: صباح الخير سيدة علياء … احسست بوقع سحري ينفذ الى اعماق اعماق اعماقي … كنت ارى في صوتها نهرا ينساب في كل خلية من جسدي …كنت اشاهد في ضحكاتها احيانا وفي عتابها الجميل لاطفالها، ذلك الملاك الذي يرفرف بجناحه الابيض ليحملني تحت ابطه ويحلق بي في عوالم جميلة … كنت احسد (ولا اقول اغبط) لان مشاعري انذاك كانت بالفعل حسدا لمجموعة الاطفال الذين يشاركون معها في الحصة …

تمنيت ان اكون محمد الامين الغربي، احد اشهر الاطفال في التمثيل في حصتها … او مريم الجربي التي انطلقت كمطربة مع السيدة علياء وهي بنية صغيرة وواصلت الغناء كمطربة شابة لم يكتب لها النجاح … كانت تتغنى بالاغنية البوز انذاك “عاد ابي للدار من عمل النهار” … وكنت خاصة اكره شديد الكراهية “عم راشد” الذي يشاركها في بعض فقرات الحصة … اكرهه لا لشيء الا لانه ياخذ مني صوت السيدة علياء لنزر قليل من الوقت … ولأن الزمان يعيد نفسه (عذرا لاساتذة التاريخ) فانني كم ضحكت وانا اتصفح رسائل المستمعين عند تنشيطي لبعض البرامج بشكل ثنائي مع بعض الزملاء …هؤلاء المستمعون الذين يعبرون عن ضجرهم من الوقت الذي ياخذ فيه زميلي المصدح …. ولا اشك ان عديد الزملاء الاذاعيين يعبر لهم مستمعوهم عن نفس الشعور …

كنت اتسمر كل احد بداية من الساعة الثامنة والنصف امام مذياع الجيران في انتظار جنة الاطفال التي تنطلق مع تمام التاسعة … اتذكر جيدا ان الجنة كانت مسبوقة دوما باغان فكاهية … المورالي والخميسي والسملالي والجراري وغيرهم… وكانت الساعة التي اقضيها في ترشف الجنة جنة بحق …فيها ما لا عين رأت، رغم الخيال المجنح الذي اعيشه فتتحول الكلمة الى صورة بالابيض والاسود (الالوان لم يحل ركبها في ذلك الزمن) ولكن فيها أذن سمعت وسمعت وسمعت …. وهنا لابد من الاشارة الى ان حلمي الذي كان يقتصر على رؤية هذه المرأة العظيمة في تأطير اجيال واجيال من الاطفال لم اكن اطلاقا اتصور انه سيتحقق وبشكل رائع الى حد الثمالة …

في نهاية التسعينات وفي احد اعياد ميلاد اذاعة صفاقس ارتأيت ان يكون عيد الاذاعة عيدين …ارتأيت ان ارد الجميل لعلمين من اعلام الاذاعة، السيدة علياء ومحمد حفظي رحمهما الله … واثثت البرنامج الخاص حولهما باعتبارهما رمزين من رموز الاذاعة … بكل امانة همي الاكبر كان: هل توافق هذه الاستاذة في تلبية الدعوة؟ اعني هي التي كانت تهمني بدرجة اولى وثانية وثالثة واخيرة …_ ولكم ان تتصوروا سعادة تلميذ في الكتّاب وهو يستقبل سيدته علياء في حصة دامت 8 ساعات ….ياااااااااااااااه كنت منذ اللحظة الاولى لانطلاق البرنامج “مزبهلا” بهذه القامة الفارعة اعلاميا وكنت كثيرا ما استرق النظر الى عينيها علني استشف منها بعض الرضى … قلت استرق النظر لاني والله لم اكن قادرا على التحديق في مقلتيها …يا لكاريزمتها ويا لضعفي … يا لجبروتها الجميل الممتع ويا لـ …لست ادري ماذا بالنسبة لي …

هو خليط من الانبهار والفخر والخوف من اية زلة او حرف يخدش سمفونية اللقاء …كنت والله كتلميذ يكتب انشاء وينتظر رد فعل معلمه بكثير من الرهبة والخوف على ما كتب …كانت متقدمة في السن نعم …ولكنها ولأني احبها بشكل خرافي كانت ليلتها عروس البرنامج وكانت الملكة بتاج فكرها وبحنية عواطفها …انها السيدة علياء وما ادراك …ولكم الان ان تتصوروا سعادتي في خاتمة البرنامج وانا اسالها بكل رجاء وخوف ان تختم اللقاء بكلمة حرة …صمتت السيدة علياء بعض الثواني ـ القرون ثم نظرت لي بعين الام الحنون وقالت …يا ابني عبدالكريم اقسم بالله العظيم انني وانا التي دعيت لعديد البرامج الاذاعية والتلفزية لتكريمي، اقسم انني لم احس بالسعادة التي احسست بها الليلة … لن انس هذه الليلة يا ابني العزيز عبدالكريم …

ياااااااااااااااااااااااااه انا ابنها العزيز … وانا الذي كم تمنيت ان ابوس رجلها وامسح لها نعلها …تماما كما كنت افعل مع والدتي رحمهما الله … الاوسمة عند العديد يُفتخر بها عندما تأتيهم من هياكل وطنية او دولية …والاوسمة عندي هي “يرحم اللي ولد وربّى” يقولها المستمع مهما كانت الشريحة التي ينتمي اليها عمريا تعليميا جنسيا اجتماعيا … اعترافا بالجميل … والوسام عندي ان تخرج البعض من ظلمات الامية الى تعلم الكتابة ثم القراءة (ام غسان من مساكن، وحدهم العرف من الرقبة تطاوين، رحمها الله ) والوسام عندي ان تقف الى جانب الفتاة الريفية وانت تستشعر بقدرتها على الكتابة رغم محدودية مستواها التعليمي فتبث فيها الارادة والحب والامل واذا بك تفاجأ بها يوما قصاصة (بنت القرية من وذرف)…

والوسام ان يقف امام مبنى الاذاعة في ثورة الخبز مواطن عادي قبل بداية برنامجي الصباحي (العاشرة صباحا) ويرجوني بكل قوة ان لا امتع لساني في مثل هذا اليوم حتى لا نفقدك نحن احباؤك …و لان تونس في حاجة لك ولامثالك __هكذا قالها ذلك الموطن العادي _بدجين ومريول وعيناه تبرقان خوفا ورجاء وصدقا …. 1996 ثم افاجأ سنة بموظف عال في وزارة الداخلية بعدد من النجوم تحلي لباسه ليقول لي: نعم هو ذاك انا الذي وجدتني امام مبنى الاذاعة يوم ثورة الخبز … ويضيف احباء تونس في كل القطاعات يا سي عبدالكريم … اخيرا وليس آخرا …الوسام ان تقول لي السيدة علياء لن انسى هذه الليلة يا ابني العزيز …كنت اكو ن اقل سعادة لو وصفتني بالمنشط الناجح …افهموها ماذا تعني عندي …انا ابنها العزيز ….

هكذا كانت البداية مع المذياع …ولان سيدي ابن آدم يعطيوه الكرع يمد ايدو للجديق … اصبحت وخاصة في العطل (وهي ثلاثة سنويا …نصف شهر لعطلة الشتاء …نصف شهر لعطلة الربيع … وثلاثة اشهر لعطلة الصيف).. اصبحت مقيما يوميا في دار الجيران كامل اليوم باستثناء وقت الغداء…الوالدة رحمها الله كانت تهددني بغلق سفارتنا مع دار الجيران ان انا تغديت معهم (“عيب كيفاش ناكلو في دار الجيران ..اش يقولو علينا ؟؟”)..ولاني كنت شديد الخوف في طفولتي تجاه والدتي الى درجة انها كانت تقول لي قف والله كان ما تاقفش نقتلك …فاذعن واقف … كنت انفذ تعليماتها دون جدل اوجدال …يااااااااااااااااااااااااااااه كم هي جميلة حتى في دكتاتوريتها التي لم اع عمقها الا في مراحل متقدمة من عمري وساعود لتلك الدكتاتورية في ورقات قادمة …

اقامتي بـ”ريزيدانس” ملاك اصبحت يومية وبدات اكتشف القامات والهامات في الاذاعة الوطنية انذاك …انذاك ونظرا لغياب عالم التنشيط تماما كانت كل البرامج مسجلة تقريبا باستثناء الاخبار والمباريات الرياضية والربط بين البرامج الذي يقوم به مذيعو الربط … في مثل هذه الحالات اذاعيا الصوت هو المحدد لاختيار المذيعين …ويكفي ان اذكر بعض الاسماء : عادل يوسف عبدالعزيز الرياحي نجوى اكرام، وفي تقديم الاخبار محمد المحرزي حامد الدبابي (نشرة الصباح) احمد العموري وخاصة منير شما …الذي انتقل في ما بعد للعمل باذاعة لندن …كانت حنجرات ذهبية ونطقا سليما وهيبة دولة …اعني هيبة اذاعة …هذه الهيبة الاذاعية التي “مرمدوها” في هذا الزمن الرديء وساعود حتما لهذا المحور في ورقات اخرى…

الاذاعة ايضا انذاك كانت في النهار مقتصرة في برامجها اما على الجانب التوعوي او الغنائي ولعل اشهر البرامج الغنائية انذاك قافلة تسير اسبوعيا مع اسماعيل الحطاب (اغان شعبية بدوية) وخاصة برنامج اغنية لكل مستمع وهو برنامج يعتمد على اهداءات الاغاني والمصدر الوحيد انذاك قصاصات مجلة الإذاعة … من الحادية عشرة الى منتصف النهار … كذلك كانت هنالك برامج تمثيلية وهذه كانت تستهويني جدا …كنت منبهرا بصوت الممثل محمد الهادي وبعبد السلام البش وفاطمة البحري وجميلة العرابي رحم الله من مات منهم … وكان لهؤلاء وخاصة محمد الهادي تأثير كبير على حبي للالقاء خاصة ….مما جعلني ابرز فيه في نشاطي المدرسي بالتعليم الثانوي (مسرحا) مع المرحوم عياد السويسي وشاركت انذاك في مسابقة جهوية للالقاء ترأس لجنة تحكيمها العملاق المسرحي حسن الزمرلي وفزت بالجائزة الاولى بقصيدة الزوج القاتل لتيمور (احببتها حب الوليد لامه… ورعيت هذا الحب لا اتبرم ، هذا مطلعها) وتختم ببيت المتنبي (لا يسلم الشرف الرفيع من الاذى … حتى يراق على جوانبه الدم ) …

لست ادري كيف يتعامل المستمع في هذا الزمن مع جهاز المذياع …كنت لا احس به الا وانا احتضن الجهاز وكان الجميع يخافون على “كريّم” من التيار الكهربائي …لم تكن بطاريات انذاك …وكانت امي عويشة رحمها الله تردد (مرحبا بيك في كل وقت اما رد بالك من الكوران… اش يصير فينا يا وليدي وكيفاش نسلمو من عيادة لو كان لا قدر الله يضربك الكوران) وكأن احساسي لا يكتمل ومتعتي لا احس بها الا والمذياع في حضني …تقولون القدر …؟؟؟.. فبحيث لربما… انذاك كانت المحطة الوحيدة التي استمع اليها يوميا الاذاعة الوطنية …لذلك لا اشكال مع الجهاز (راديولا او فيليبس) حيث تتثبت الابرة على موجة الاذاعة الوطنية حتى موعد تقاعدها …

في تلك السن ايضا اكتشفنا السينما ….اي نعم …لقائل ان يقول كيف ذلك وانا الذي لم اقصد يوما المدينة الا عندما حملني ابي للمصور (الزواري بنهج الباي) لاعداد صورة لبطاقة التعريف المدرسية التي نستطيع بها ا ن نجتاز امتحان السيزيام … نعم كانت اول مرة في حياتي اغادر فيها “قبيلة” الساقية لاكتشف صفافس المدينة وكان هنالك مصوران فوتوغرافيان فقط الزواري والفريخة ثم التحق بهما بعد زمن بللعج …الان بين مصور ومصور (وهم في جلهم اشباه مصورين) تجد مصورا …السيد الزواري رحمه الله كان يعمل مع اخيه …اخوه للاستقبال وللاستخلاص وهو يمكيج للحرفاء …والماكياج هنا يقتصر على مشط الشعر وإلباس الحريف من الصغار فيستة وكرافات … ولمعلوماتكم فيستة وكرافات وحيدة …لذلك يسهل على الجميع معرفة هوية المصور من خلال العلامة المميزة والمشفرة والمسجلة في دفترخانة ايزو (الفيستة والكرافات) …

اذن كيف لنا ان نذهب الى السينما ونحن لا نعرف يوما المدينة ..؟؟؟ بسيطة … السينما كان يأتي الينا ….نعم كانت كتابة الدولة للارشاد والثقافة والاعلام تخصص حافلات تنتقل الى عديد القرى لتزيح عنهم كابوس القلق المقرف من جهة، وذلك ببعض الافلام المصرية التي عادة ما تكون اما غنائية (فريد وعبدالحليم خاصة) او افلام الصحيح فيها ما يموتش (فريد شوقي المليجي وتوفيق الذقن) … ولكن ومن جهة اخرى وهذا هدف ايضا من اهداف تلك السيارة ….كانت هذه العروض مسبوقة دوما بنشرة اخبارية لأهم الاحداث في ذلك الشهر، السياسية منها والرياضية وبصوت الكبير احمد العموري .. .وطبعا تبدأ هذه السيارة الحافلة منذ العشية في الترويج لبرنامجها وكان كل ما يهم الاب الشعرواي سماع جملة (اماكن خاصة بالنساء) …انذاك يصدر الاب قراره المعتق للرقاب بكلمة (سيكورو) وهي نفس اللفظة الايطالية والتي تعني الامن، لا خوف على الحريم …شفتو الوالد رحمه الله كم كان متعدد اللغات …

كنا نخرج على بكرة ابينا للحدث …النساء متلحفات بسفاسيرهن وبعضهن بخامة سوداء على نصف وجوههن (النقاب التونسي) والاطفال انصاف حفاة انصاف عراة …والكبار من الشباب يتزينون ويحلقون اللحية محافظين على الشنب رمز الفتوة والرجولة انذاك، طامعين في نظرة عابرة على صبية تتعمد اما رفع صوتها على اخيها الذي يريد ان يتخلص من قيد معصمها وهي تولول (اقعد هوني يعطيك رشقة) … وهي في الحقيقة تريد من بعض الشباب ان يستمعوا الى صوتها العذب والذي هو غالبا ما يكون “يفجع” … ولكن اشكون يعرف … يمشي الجافل ويجي الغافل… او هي تتعمد اطاحة السفساري من على راسها ليظهر نصفها الاعلى وهي ايضا طامعة في ان تعرض بعض محاسنها علها تجد العريس الذي طال انتظاره (وهي في السابعة عشرة من عمرها) …على فكرة، وصول الفتاة في ذلك الزمن الى سن العشرين دون زواج يعني مصيبة لها وللعائلة… خاصة والنساء العجائز في السن يرددن على مسامعها _(يا بنيتي ما تتشرطش خوذ اول واحد يجيك ماهو الا راجل ..اما خير والا تقعد بايرة) …وترد المسكينة واسنانها تعزف نغمة الغضب الشديد: بالله سكر عليا كشختك عزوزة الستوت هذي …احنا لقيناه باش نتشرطو …وترد العجوز ..كلمتني يا بنيتي ..فتردف الصبية لا لا نغني في يا تكسي الغرام …

قدوم تلك السيارة كان مهرجانا باتم معنى الكلمة …. ولعل ما اتذكره جيدا اننا في تلك السن كنا نتفاعل خاصة مع افلام القصص التي يلتقي فيها فريد شوقي والمليجي اذ تصل درجة تفاعلنا مع البطل (فريد شوقي) الى الصياح، ومحمود الملليجي يتصيده وراء جدار _(“رد بالك اهو قفاك” او “اوكة قفا الكاناباي” أي الفوتاي) … وكم تكون فرحتنا وتصفير البعض منا (سواي لاني لم اجد يوما فن التصفير) كم تكون فرحتنا كبيرة وفريد شوقي “يدمدم ” المليجي او الذقن و_يفرشخو تفرشيخ …

اصل بكم الان الى سنة هي ايضا مفصلية في حياتي كطفل …انها سنة السيزيام …يااااااااااااه اعيدها لجيلي: الا تحسون. باليتم معي .؟؟؟؟ …

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جور نار

التنمية المحلية … أساساتها

نشرت

في

جريدة الصباح نيوز - المشاريع الكبرى في تونس.. تعطل انجازها فتعطلت معها عجلة  التنمية

تمت الأحد الدورة الثانية لانتخاب المجالس المحلية، وها أن نتائجها تخرج تباعا، وأهم نقطة ركز عليها خصوم هذه الانتخابات (وكل انتخابات، والنظام برمّته) هي ضعف نسب المشاركة …

عبد القادر المقري Makri Abdelkader
عبد القادر المقري

لن نخوض في جدل طويل حول دلالة هذا الضعف في الإقبال ولن نفسره حتى … إذ لم تفعل ذلك الهيئة المكلفة بالموضوع فلماذا نفعله نحن؟ … ثم ها عندك صفحات الرافضين ملآنة من الطرف للطرف بما يفسر ويقشّر ويسب ويقشتل، فماذا سنقول؟ … على كل فإن موقفنا كان دائما مع رفض الرفض، أي مضادا لكل مقاطعة سلبية حصلت سواء قبل 25 جويلية أو بعده، قبل 2011 أو بعدها، قبل 87 أو بعدها … فكل معارضاتنا فشلت منذ عرفناها ولم تقدم للبلاد أملا ولا مثلا ولا نية عمل … دائما هذا الكسل المزمن الذي يختبئ تحت لحاف الانتخابات غير الديمقراطية والنظام اللاوطني والظروف غير المواتية … ورغم توفر كل هذا في بعض الفترات بشهادتهم، فإنهم إما قاطعوا من جديد، أو شاركوا وأرسوا بنا على صفر مدوّر …

نكتفي بهذا الرأي عن المشاركة والمشاركين، ونتوجه رأسا إلى الهدف من تنظيم اقتراع كهذا … المجالس المحلية … أولا ولمن يرون فيها بدعة أو إحدى تخريجات قيس سعيد ومفهومه للدولة وتمثيلياتها، نقول إن هذه المجالس قائمة الذات في تونس على الأقل منذ سنة 1994 … وقد عشناها كمسؤولين في بعض الجهات عندما كانت لا تتم بالانتخاب … بل كانت مجمعا لممثلي مختلف الوزارات في معتمدية ما، ومعهم نائبون لما يسمى بالمنظمات الوطنية، أما الحزب الحاكم فلم يكن منصوصا عليه بالإسم، ولكن كان يحضر تبعا لجملة وردت في القانون المنظم وهي: (من يرى رئيس المجلس فائدة في استدعائهم)…

وكم تمنيت لو أننا في إطار استمرارية الدولة وربح الوقت، لو أننا قمنا بدراسة التجربة وماذا أعطت وماذا لم تعط … هو أولا ومنذ 2011 ضاعت أخبار تلك التجربة ويبدو أنها نُسِفت من جملة ما نُسف، فجماعة ما بعد 2011 لا يعترفون بوجود دولة رغم أنهم احتفظوا منها بما يفيد أشخاصهم ومقربيهم … وثانيا حتى في العهد السابق لم تكن تؤخذ هذه المجالس على ما يبدو مأخذ الجد … فقد كانت حلقة أخرى تنفيذية لسياسة عليا أعدت مسبقا، مهمتها خاصة تبليغ الحاضرين بالجديد في قانون المالية مثلا ومستجدات القرار المركزي … أقول “يبدو” وقد تكون هناك عمليات أفضل تمّت ولم نحط بها …

المهمّ أن الشأن المحلي إذا نظرنا إليه كما يقع في بلدان أكثر تقدما، هو الشأن الأهمّ بين كافة شؤون البلاد … عليه تبنى السياسات ومن الجهة وخصوصياتها تنطلق مسيرة تلك الدول … وقد خضنا قليلا ذات مرة هنا على جلنار، في نماء جهات العالم الغربي (وحتى الشرقي باعتبار جزر اليابان وشبه قارة الصين) وتحديث أريافهم واكتساب مدنهم تنوّعا مثريا مخصبا هو أبعد ما يكون عن تصحّرنا المزمن في نمط واحد … وعلى سبيل المثال كل المدن الفرنسية هي مدن سياحية، دون أن يتبجّح ماكرون بأن بلاده قائمة على السياحة … وجميع مدن إيطاليا وإسبانيا تُزار من كل شعوب العالم، ومع ذلك لا يتجول مسؤولوهم بين العواصم مرتدين “جبة” إيطالية أو إسبانية وفوقها شاشية تحتها مشموم فلّ وفي اليد لافتة مكتوب عليها بانتظــــــــــام (I ❤️ Sidi Bou )

قلنا جميع المدن هناك سياحية … حتى لو كانت بعيدة عن البحر والرمل والنخيل وسوق النحاس … الجبل له سياحته، والمنتزه الأخضر له سياحته، والمعلم التاريخي له سياحته، ومتاحف الآثار لها سياحتها، ومتاحف الفن الحديث لها سياحتها، ومنازل العظماء ومدافنهم (بما فيها قبر كارل ماركس … في لندن !) لها زائروها، والمهرجانات لها سائحوها، وأماكن الوقائع الكبرى كذلك وغيرها وغيرها … والأهمّ من ذلك، توجد في جميعها وفي ما بينها أماكن للراحة وفنادق ومطاعم ومقاه ومرافق وخاصة دورات مياه عمومية نظيفة مصونة على ذمة القادمين والمارين والمقيمين … وهذا ما لا يمكن أن تجده في تونس ولو قلعت حاشاك عينك وبُستها من هنا ومن هنا …

ـ يتبع ـ

أكمل القراءة

جور نار

اِلتقيتُ صديقًا

نشرت

في

حمدتُ الله أنني التقيتُه بعد نهاية جلسة عمل جمعت بين ممثلين عن جمعيتنا (التوجيه المدرسي والجامعي) وممثلين عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في ما يخصّ متابعة مضمون التقرير السنوي الرابع للجمعية الصّادر خلال شهر نوفمبر الماضي، والبحث في إمكانية تعديل ما يمكن تعديله في منظومة التوجيه الجامعي دون انتظار الإصلاح الشامل الذي سيأتي حتما لكن لا أحد يعرف متى وكيف… التقيتُه بعد الجلسة وليس قبلها. وبالرغم من كونه كان لقاءً إنسانيا راقيا لكنه كان مؤثّرا ومُربكا ومُثيرا لانفعالات قوية كانت ستهزمني حتما لو قُدّر لهذا اللقاء البرقي أن يجري قُبيل انطلاق الجلسة.

منصف الخميري Moncef Khemiri
منصف الخميري

اخترتُ أن أكتب عن صديقي هذا لإشباع رغبة ذاتية أولا (لأنني لا أكتب بصفة عامة إلا في ما أحبّه ويمسّني من قريب ويُهيّج بعض سواكني) وللتعريف ثانيا بمثال نجاح حيّ من الشباب التونسي الذي يتقاضى راتبا شهريا خجولا ككل الموظفين التونسيين، لكنه لا يفكّر أبدا بالإقامة خارج ديارنا التونسية الوبريّة الدافئة (مهما ساءت أحوالنا) ولا تستهويه المسالك التي تدُرّ نقودا مُزيّفة، ويظل متشبّثا بقيم كنا نخالُها حِكرا على جيل “قدماء الذّهن”  مثل المروءة والاستقامة والأصالة وطُهر الطويّة والوجدان. وثالثا لأنني رُمتُ من خلال هذه الورقة أن أردّ ولو قليلا من نُبل دموع التأثر التي دثّرني بها، ولم أهتدِ في تلك اللحظة إلى الردّ عليها بما يعادلها سوى اختصار اللقاء والتواعد باللقاء قبل المغادرة التي تشبه الهروب.

صديقي هذا أيها الأصدقاء وُلد بالعاصمة وترعرع في شوارعها وأزقّتها وبطاحها الشعبية وكذلك في ضواحيها وكل مربعات البهجة فيها.

ولكن قبل محاولة تلخيص ملمح صديقي، لا بدّ لي أن أكشف منذ البداية عن طبيعة العمل الذي كان مكلّفا به رسميا حتى يتمثّل القارئ بقية ما سيردُ لاحقا، إذ كان منتدبا بوزارة التعليم العالي بصفته موظفا يؤدّي مهام السياقة التي يتطلبها عمل إدارة معيّنة يتمّ تعيينه عليها.

كان يُبهرني بخاصيّة لم أرها عند غيره من الموظفين بمن فيهم أولئك الذي مضوا بعيدا في دراساتهم الجامعية والهندسية الرقمية تحديدا، وهي تنمية قدرته على تفكيك الحواسيب وإعادة برمجتها وتحميل أنظمة التشغيل وتركيب الفيديوهات ومواكبة آخر التطويرات التي تحدث في العالم…بما جعله يُشكّل ملاذا لقوافل الأميين الرقميين خاصة مع بدايات القرن الحالي عندما بدأت سلحفاة الإنترنت تشق طريقها إلى معابر الإدارة قبل أن تتأرنب وتشرع تدريجيا في إزاحة قسط كبير من آليات التراسل بالبريد والفاكس والهاتف والتيليغراف… والأمية الرقميّة التي أتحدث عنها هنا ليست خاصة بالفضاء العام وإنما بصورة أساسية داخل الفضاء الإداري نفسه المحمول على تولّي رفع الأمية.

الخاصية الأساسية الثانية لدى صديقي هذا أنه لم يكن رافضا لوظيفته الأساسية التي انتُدب من أجلها أو متعفّفا عنها بل كان يُجلّها ويؤدّيها باقتدار نادر…حتى أنني كنت أُمازحه مناديا إيّاه بمايكل شوماخر (بطل العالم 7 مرات في سياقة سيارات الفورمولا 1) بالإضافة إلى أن مهمته عادة لم تكن تقتصر على مهام “سُعاة البريد” بل تتعدّاها إلى المُفاوضة الندّية التي تقتضيها المهمة الخصوصية التي كُلف بها، مثل التأكد قبل العودة من مقر المطبعة الرسمية من توصّل التقنيين (بمساعدته هو) إلى فتح مضمون القرص المضغوط المُرسل إليهم قصد طبع دليل التوجيه الجامعي في حيّز زمني ضيق. أو كذلك تجاوز عتبة مكاتب الضبط داخل الوزارات والهياكل المعنية كلما اعترضته صعوبة ما، نحو  مسؤولين في مستويات أخرى لحل الإشكال والعودة بإجابات يمكن البناء عليها (بدلا من الاكتفاء بــ “ماحبّوش يقبلوه عليّ في مكتب الضبط ” التي يعتمدها الكثيرون من نظرائه)…بحيث كان مُجتهدا في فتح آفاق لا ماكرا في تبرير التقصير.

السّمة الأخرى اللافتة أن صديقي هذا كان يقوم ببعض الأعمال الرقمية خارج أوقات عمله في غرفته بمنزل والديه التي حوّلها إلى أستوديو حقيقي يمارس فيه هوايته إلى ساعات متأخرة من الليل إن كان تصويرا أو تسجيلا أو تركيبا … ويتقاضى مقابل ذلك بعض المال الذي يوظفه كليا في شيئين : بيع جهاز الهاتف القديم مثلا واقتناء أحدث ما تُصنّعه كبرى الشركات في المجال، والسّعي دائما من ناحية ثانية للحضور إلى عمله في هيئة لائقة ونظافة فائقة في غير تصنّع أو كبرياء.

كذلك صديقي “مكشّخ” حدّ النخاع (وكيف لا يكون ترجيّا وهو الذي نبَتَ في باب سويقة ومارس كل شقاوات الطفولة والشباب فيها ؟!) يحضر كل مباريات الدّربي بصورة خاصة وكانت صداقاته في الطرف المقابل أقوى وأكثر طرافة من الصداقات التي يُتيحها انتماؤه إلى فريق “الحومة”. وربّما ذلك ما ربّى لديه كل تلك القدرات على حسن التواصل مع الناس وتثمين التفوّق والتميّز عندما يكونان نتيجة عمل وجهد جبّارين على الميدان.

لكن ما سرّ تأثّره يومها ؟

لاحظ يومها أن الزملاء الذين كانوا برفقتي أدهشهم أن تحصل مثل تلك المشاهد الانسانية المؤثرة في معابر وزارة يكاد حجم الانزياح فيها يُلامس الصفر، والتي لا نرى مثلها عادة إلا في “الزّردة” وحفلات الأعراس…فراح يحاول تبرير سُمك العلاقة التي تجمعنا مُعتبرا أنني كنت بالنسبة إليه أكثر من أخ وأكثر من صديق وأكثر من مجرد “عَرف” (كما يقول هو دائما على سبيل الدّعابة). ومن القصص الكثيرة التي تقاسمناها توقّف عند واحدة تحديدا… قال :

“ذات مرة رافقتُه إلى مناسبة مّا لا أتذكّرها تحديدا وكان هو من يمثل وزارتنا في ذلك الحدث. دخلنا وكانت القاعة غاصّة بالضيوف المحليين والأجانب وبينما كنت أُحاول الاختفاء قليلا والابتعاد عن أنظار “الرسميين”، ألحّ عليّ أن أرافقة ومحاولة استراق نصيبنا من “المملّحات والمُحليّات” التي كانت معروضة بسخاء في بهو القاعة في حذر وحياء… غفلتُ عنه لبعض اللحظات لكنه كان دائما في مرمى نظري لمّا رأيته فجأة يتحادث مع وزير الصناعة آنذاك فأومأ إلي طالبا مني الالتحاق بهما. وكان ذلك، سلّمتُ على الوزير (الذي كان لطيفا ومؤدّبا جدا) ثم تولّى تقديمي للوزير قائلا : هذا فلان، زميلي في التعليم العالي… دون أي إضافة أخرى ! كانت لحظة حاسمة في حياتي جعلتني أقارن بين من يُقدّمني كزميل ولا يتردّد في إظهار اعتزازه أمام سامي المسؤولين برفقتي وزمالتي، ومن مِن صغار الموظفين المتنافخين الذين لا يتردّدون في تقديمي – عندما لا يجدون بدّا من ذلك- كــ “شيفور” …متوهّمين أن ذلك قد يزيد من شأنهم في عيون الآخرين، ويُغذّي ربما حلما مريضا يسكن قلوبهم يُشبّهون تحت ظلاله أنفسهم بأسياد قوم لهم من الجاه والنفوذ ما يجعل لهم سائقين وخدم وحشم في خدمتهم وخدمة عشيرتهم.”

هكذا تكلّم صديقبي وليد الشنّوفي (وأخيرا !) الذي أرجو أن يعذرني على هذا البوْح الذي لم أستشره فيه، وقناعتي أنه سيفعل لمعرفته العميقة بما أكنّه له من مودّة تساوي في صدقها ما كان يحبوه بها والده عمّ الوردي رحمه الله.

ولكن عليّ أن أقول كلمة أخيرة لا يمكن أن تستقيم نهاية هذا المقال بدونها، وهي أن “الغارة العاطفية” التي مارسها ضدّي وليد يومها لم تُمهلني لا الوقت ولا حضور الذهن لأذكّره بكل الوقفات النبيلة التي كان لا يتردّد في القيام بها معي بصورة تلقائية، والتي تفوق في معانيها الحافّة ما كان يعتقده طيبة خارقة مني.

أكمل القراءة

جور نار

هل أصبح زيتنا ممنوعا من السفر…؟؟

نشرت

في

جريدة الصباح نيوز - حصة تونس من صادرات زيت الزيتون للاتحاد الأوروبي محل  مراجعة

بابا ما تنساش خمسة ايترات زيت من زيت السنة ابعثهملي مع الترانسبور…” ” بابا كملتوا خرطتوا الزيتونات…كان كملتوا وعصرتوا ما تنسانيش بابا والله كمل زيت عمناول…” ياما بربي قولي لبابا راني قعدت من غير بسيسة السنة …الزيت وفا عليّ ما تنسونيش في بيدون بوخمسة على الأقل”، ” يا احمد ما تنساش تشريلي خمسة ايترات زيت من زيت السنة وكان لازمك فلوس نبعثلك…ابعثهملي مع ولد خالتك هاهو جاي”…

محمد الأطرش
محمد الأطرش

 كل هذا الذي سردته هو ما يقال بين مهاجرينا في شمال المتوسط وبين عائلاتهم هنا في تونس مع كل بداية ونهاية موسم جني الزيتون، فأغلب من هاجروا بحثا عن “الخبزة” يشتاقون لزيت من احدى زياتين “حوازتهم”، وإن لم يكن لهم “حوازة” وهنا أعني بها الغابة فإنهم يشتاقون لزيت تونسي جديد وإن لم يجدوا فإنهم يبحثون حتى عن زيت الموسم الماضي….هكذا هم أبناء هذا البلد خارج الحدود…لكن ما الذي وقع هذه السنة؟؟ أصبح من الصعب جدا إرسال بعض الزيت لأبنائنا هناك في باريس أو في بروكسيل او في أية مدينة شمال المتوسط … فأزمة الزيت والارتفاع الشاهق والجنوني لأسعار الزيت جعلا الدولة تمنع زيتنا من مغادرة الحدود نحو أبنائنا الذين اشتاقوا إليه ليكون رفيقهم في شهر رمضان وفي “بسيسة” من يد امهاتهم …

هذا ما يقع اليوم عند إرسال بعض الزيت إلى أبنائنا هناك…فهل سيحرم فلذات أكبادنا هذه السنة من زيت مجرد مذاقه ينسيهم تعب الغربة ووجع البعد؟ والسؤال هل سيضطرّ مهاجرونا إلى البحث عن زيت اسباني او إيطالي او من جنسية أخرى يشترونه بالعملة الصعبة عوض أن يصلهم زيت غاباتهم وغابات أجدادهم؟ فمن أولى بزيت هذه البلاد يا ترى؟؟ ألا تعلم عالية المقام دولتنا اننا حين نرسل زيتنا لأبنائنا في المهجر فإننا نزيد من شوقهم إلى هذا الوطن ليعودوا إليه كل صيف بمليارات من العملة الصعبة تعيننا على مجابهة هذه الأوقات الصعبة، وحتى لا يلوي صندوق النكد الدولي ذراعنا…

أليس من الأجدر أن نزيد ونُحيي شوق أبنائنا للعودة إلينا كل صيف عوض الذهاب إلى بلد آخر للسياحة من خلال الحفاظ على ما يشدّهم على هذه الأرض وخيراتها؟؟ من أولى بمال أبنائنا المهاجرين بحثا عن “الخبزة” بلادنا أم بلاد أخرى قد توسع الهوّة بيننا وبين فلذات أكبادنا؟؟

لتعلم الدولة أن ما يربط بيننا وبين مهاجرينا هي أمور بسيطة …حياتية…لن ترهق خزائننا ولن تذهب بمالنا…فلتر من الزيت وكيلوغرام من تمر دوز أو توزر يكفيان لإحياء شوق أبنائنا لوطنهم وأرض أجدادهم…

لماذا نحرمهم من منتوج أرض أجدادهم…كيف سنستميلهم للعودة صيفا إلى حضن بلادهم…أم هل أصبح زيتنا ممنوعا من السفر؟؟

أكمل القراءة

صن نار