تابعنا على

تونسيّا

وزير الخارجية الصيني في تونس احتفاء بستينية العلاقات الدبلوماسية بين البلدين

نشرت

في

من منصف كريمي

و يؤدي منذ يوم أمس والى حدود يوم 16 جانفي ” وانغ يي ” Wang Yi ، وزير الشؤون الخارجية الصيني زيارة إلى بلادنا وذلك في إطار جولة إفريقية تشمل كلا من مصر وتوغو والكوت ديفوار، يستهلّ بها برنامج زياراته الخارجية بعنوان 2024 في تقليد دأبت عليه دأبت عليه الدبلوماسية الصينية منذ سنوات حيث تكون أول زيارة خارجية لرئيس الدبلوماسية الصينية في العام الى القارة الإفريقية في تأكيد واضح من الحكومة الصينية لأهمية الاستراتيجية التي توليها الى إفريقيا وإلى بلدانها ويرافق الوزير الصيني نائبا وزيري الشؤون الخارجية والتجارة ونائب رئيس الوكالة الصينية للتعاون الدولي وعدد من سامي الإطارات الصينية وتتزامن هذه الزيارة مع احتفال البلدين بالذكرى 60 لإرساء العلاقات الدبلوماسية بينهما والتي تم تثبيتها في 10 جانفي 1964 حيث تعدّ تونس من أولى الدول الإفريقية التي ربطت علاقات دبلوماسية مع الصين وكانت ضمن قائمة البلدان التي صوّتت لفائدة قرار الأمم المتحدة عدد 2758الصادر في 25 أكتوبر 1971و الذي تم بموجبه الاعتراف بحكومة جمهورية الصين الشعبية كممثل وحيد للشعب الصيني.

كما تعتبر هذه الزيارة متابعة لنتائج اللقاء الثنائي الذي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيد مع نظيره الصيني يوم 9 ديسمبر 2022 بالرياض بمناسبة القمة العربية الصينية وستكون هذه الزيارة التي يتضمن برنامجها تنظيم عدد من اللقاءات مع كبار المسؤولين التونسيين وجلسة عمل موسّعة مع وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج مناسبة لاستعراض واقع العلاقات الثنائية التي تشهد ديناميكية ملحوظة خلال الفترة الأخيرة وللتباحث حول سبل تدعيمها والرفع من مستواها ولتأكيد توجهات سياسة بلادنا الخارجية القائمة على تنويع شركائها وانفتاحها على فضاءات جديدة الى جانب الشركاء التقليديين.

يشار الى أنه احتفاء بستينية العلاقات الدبلوماسية بين البلدين أعدّ الجانب التونسي برنامح احتفالات متنوعا على مدار السنة حيث تم إصدار طابع بريدي لتخليد الحدث وبرمجة عدد من الفعاليات الثقافية والسياحية التونسية في الصين كما تجدر الاشارة الى ان الطرفين التونسي والصيني يعملان على إتمام التفاوض حول مذكرة تفاهم بين وزارة الخارجية والوكالة الصينية للتعاون الدولي من أجل التنمية لتكون إطارا عاما لإنجاز مشاريع تعاون بين البلدين في مجالات ذات أولوية على غرار الصحة والاقتصاد الأخضر وتكنولوجيات الاتصال ومجابهة التغيّرات المناخية. وتجدر الإشارة كذلك إلى أنّ بيكين ستحتضن في خريف 2024 القمة الإفريقية الصينية والمنتدى العربي الصيني خلال شهر ماي 2024 وبما يندرج في إطار التوجهات الجديدة للخارجية الصينية ومزيد التعريف بالمبادرات التي أطلقتها الصين مؤخرا والتي يهدف أغلبها الى تكريس التضامن الدولي في مجال التنمية وتكريس مفهوم العالم متعدد الأقطاب ومفهوم العولمة الشاملة التي يستفيد منها الجميع.

ويمكن الإشارة الى المبادرة الصينية حول التنمية العالمية التي أطلقها الرئيس الصيني في سبتمبر 2021 إثر جائحة كوفيد-19، وانضمت بلادنا الى مجموعة أصدقاء هذه المبادرة في سبتمبر 2022 كما شهدت العلاقات الثنائية دفعا واضحا إثر إرساء مشاورات سياسية بين وزارتي الشؤون الخارجية في البلدين في شهر جويلية 2017 واحتضان بلادنا لاجتماع الدورة التاسعة للجنة المشتركة خلال شهر فيفري 2018 والتوقيع يوم 11 جويلية 2018 على مذكرة تفاهم بخصوص انضمام تونس لمبادرة “الحزام والطريق”بمناسبة مشاركة وزير الشؤون الخارجية نبيل عمار في الدورة الثامنة لمنتدى التعاون العربي الصيني. كما تعززت العلاقات إثر مشاركة الرئيس سعيد في أشغال القمة الأولى لمنتدى التعاون العربي الصيني المنعقد بالرياض في9 ديسمبر 2022والتي أجرى خلالها مقابلة مع نظيره الصيني شي جينبينغ.

وعلى صعيد آخر، منحت الصين بلادنا عدة هبات مكنت من إنجاز عدد من مشاريع البنية التحتية على غرار مبنى الأكاديمية الدبلوماسية الدولية والمستشفى الجامعي بصفاقس حيث وافق الجانب الصيني على تخصيص هبة جديدة لتمويله وتوسعته ومبنى الأرشيف الوطني والمركب الثقافي والرياضي بالمنزه 6 والمركز الشبابي والرياضي ببن عروس،كما قدّمت الصين هبات متتالية لتونس بين 2020 و2022 لمعاضدتها في مكافحة جائحة كوفيد-19 وذلك في شكل كميات هامة من اللقاحات والتجهيزات الطبيةالى جانب تمكين وزارة الصحة من اقتناء اللقاحات بأسعار تفاضلية.

ويرتبط البلدان التونسي والصيني باتفاقيات وبرامج تعاون في مجالات الصحة والشباب والرياضة والأمن والدفاع اذ شهدت المبادلات التجارية نسقا تصاعديا حيث ارتقت الصين إلى مرتبة الشريك التجاري الرابع لتونس بعد فرنسا وإيطاليا وألمانيا. كما مثلت الصين إلى غاية سنة 2019 أهم سوق آسيوية للسياحة التونسية حيث بلغ عدد السيّاح الصينيين الذين زاروا تونس 32 ألف سائح، وقد انقطعت تدفقات السياح الصينيين سنة 2020 بسبب جائحة “الكوفيد”حيث تعمل وزارة السياحة على استرجاع هذه السوق خاصة إثر القرار الصيني بإعادة إدراج تونس ضمن الوجهات المعترف بها رسميا للسياح الصينيين في شهر أوت من السنة الماضية وموافقة تونس في شهر سبتمبر من السنة الماضية على طلب الجانب الصيني إعادة العمل بقرار إعفاء السياح الصينيين من تأشيرة الدخول إلى التراب التونسي.

أكمل القراءة
انقر للتعليق

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تونسيّا

خميّس الشمّاري في ذمة الله

نشرت

في

توفي اليوم الناشط الحقوقي والسياسي خميس الشماري عن سن 81 سنة.

وقد عرف الشماري المولود في 7 نوفمبر 1942، بنضالاته قبل 2011 سواء ضمن المعارضة أو الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان التي شغل بها خطة نائب للرئيس قبل أن يساهم في تأسيس المعهد العربي بحقوق الإنسان، كما كان عضوا بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي، ثم بمجلس النواب عن حركة الديمقراطيين الاشتراكيين في التسعينات، إضافة إلى توليه سنة 2014 عضوية هيئة الحقيقة والكرامة التي سرعان ما استقال منها بعد خلاف مع رئيستها.

أكمل القراءة

تونسيّا

ستّ دول تعيّن سفراء جدد بتونس

نشرت

في

أشرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد، صباح اليوم الأربعاء 27 ديسمبر 2023 بقصر قرطاج، على موكب تسلّم خلاله أوراق اعتماد سفراء جدد لدول شقيقة وصديقة، بحضور وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج، نبيل عمار..

وهم على التوالي:

1.آن غيغان، سفيرة فرنسا
2. جواد أحمد عمراني، سفير باكستان
3. عبد الله سليمان عبد الله أبو رمان، سفير الأردن
4.  فالنتين سيبريان مونتيان، سفــــير رومانيـا
5.اسيدي علي ولد سيدي علي، سفير موريتانية
6.  مويندنغا موسينغو، سفــــير الكونغو الديمقراطية

أكمل القراءة

تونسيّا

سعيّد و”فولاذ” منزل بورقيبة … لا مجال للتفريط في هذاالقطاع الاستراتيجي

نشرت

في

أكد رئيس الجمهورية قيس سعيّد خلال زيارة أداها إلى مصنع الفولاذ بمنزل بورقيبة أن هنالك من حاول التفويت في مصنع الفولاذ إلى مستثمر أجنبي مقابل 50 مليارا سنة 2017 واصفا المحاولة بالاجرام المقنن.

كما أشار سعيّد إلى انه تم تسريح 2000 عاملا سنة 2003 دون اعادة فتح أبواب الانتداب لافتا إلى أن النشاط التجاري للمصنع سجل لأول مرة خسائر بلغت 8.3 مليون دينار نتيجة لسوء التصرف حسب قوله.

كما شدد سعيّد على أنه لا مجال للتفويت في مصنع الفولاذ للخواص مؤكدا ان شبكات اجرامية تسيطر على ملف البتات في قطاع الحديد وستتحمل المسؤولية مضيفا :”ملايين الأطنان من حديد تونس في السكك الحديدية في الخردة المتناثرة في كل مكان لابد أن تعود للدولة”.

وعاين رئيس الدولة بالمناسبة خلال جولة ميدانية مختلف وحدات العمل والإنتاج بالمؤسسة على غرار قطاع الدرفلة وإنتاج العروق الفولاذية وحديد البناء .وقد التقى سعيّد خلال هذه الزيارة بعملة المؤسسة واستمع الى مجمل مشاغلهم والى الصعوبات التي تمر بها المؤسسة .

أكمل القراءة

صن نار