تابعنا على

اجتماعيا

ياسمين الصكلي (إحدى أفضل 100 معلم في العالم) … نطقت على يديها الصور و رقصت الحروف

نشرت

في

و أنا أجالس السيدة  ياسمين الصكلي المعلمة المتميزة، الفائزة بجائزة أفضل مائة معلم في العالم، و أستبق معها مشهد رفرفة العلم التونسي لحظة تسلمها الجائزة يوم 22 نوفمبر القادم، تذكرت قائمة طويلة من النساء التونسيات اللاتي رفعن راية الوطن عاليا بالداخل والخارج في العديد من الميادين … و قد تكون خولة الرشيدي التي استماتت في الدفاع عن العلم التونسي و رفعته عندما حاول أحد المتشددين دينيا تنكيسه فوق سطح جامعة منوبة سنة 2012، مثالا قويا أيضا عن شجاعة و وطنية المرأة التونسية و رفعها لراية الوطن عاليا…

najet mlaiki
نجاة ملايكي

و لم تكن الأبيات الخالدة للشاعر الراحل الصغير أولاد أحمد عن المرأة التونسية مجّانية عندما قال:

وصفت وصفت فلم يبق وصف *** كتبت كتبت فلم يبق حرف

أقول إذن باختصار وأمضي ***  نساء بلادي نساء ونصف 

ياسمين ابنة بلد الزعيم، المنستير و تحديدا صيادة، حاصلة على الأستاذية في الرياضيات و تطبيقات الإعلامية و هي معلمة بمدرسة الحاج علي صوّة بقصر هلال …

تمثل هذه المعلمة في حقيقة الأمر، قصة نجاح و حب من نوع خاص … كتبت فصولها امرأة عصامية لم يرضها السائد و المألوف فظلت تنحت لنفسها عالما جديدا عصريا و مواكبا لأحدث استخدامات التكنولوجيا في المجال التربوي. عشقت مهنتها فراحت تبحث عن التجديد و الجديد في كل الوسائط التعليمية و التكنولوجية الحديثة، إلى أن وجدت طريقة للخروج بها من النمط التقليدي الممل.

تؤكد ياسمين أنها مغرمة بالعمل وتسعى إلى المساهمة من موقعها في إعلاء شأن وطنها، و قد دفعها هذا الولع إلى تدريس تلاميذها بوسائط حديثة لتتواصل معهم من خلال دروس تفاعلية جعلت الكتاب المدرسي يخرج من جموده و يصبح كتابا حيا بعد إضافة سندات ناطقة … كما قامت بتحويل بعض الصور إلى متحركة تشدّ التلميذ وتجعله شغوفا بالمطالعة والدراسة، و أمكنها من خلال ذلك تشريك التلاميذ في إنتاج قصص على شكل رسوم متحركة و عرضها وتمثيلها بالقسم.

و شعرت ياسمين أنه عليها تشريك زملائها في هذه التجربة، فأسست “الجمعية التونسية لتكنولوجيا التربية” و شرعت في تقديم دورات تكوينية مباشرة  في كل أنحاء الجمهورية أو عن بُعد لفائدة المعلمين موجهة بيداغوجيّا حسب النمو الفكري للتلميذ، و أمكن لها إلى حد الآن تكوين 2000 معلم ومعلمة.

و تمثلت مشاركة ياسمين في مسابقة  الجائزة العالمية للمعلم التي تحتضنها الهند

في مشروع ضمنت فيه تجربتها و كيفية إدخالها السندات الناطقة و المتحركة على كتاب التلميذ و تجسيدها في القسم و قسمت مشروعها إلى ثلاثة محاور كبرى و هي: تلاميذي يطالعون، ثم تلاميذ وطني يطالعون، ثم تلاميذ العالم يطالعون عبر تجربة مدرستنا التونسية.

وفاز مشروعها من بين الآلاف من المشاريع المعروضة على لجنة التحكيم وأصبحت ياسمين الصكلي ضمن قائمة أفضل مائة معلم في العالم.

مبروك للسيدة ياسمين و هنيئا لقطاع التربية و التعليم بها.

أكمل القراءة
تعليق واحد

1 Comment

  1. عبير

    29 أكتوبر 2020 في 16:59

    ياسمين الصكلي معلمة مجتهدة و مبدعة ، التقيت بها منذ 4 سنوات في إحدى الورشات التدريبية
    هي تتقد حيوية و نشاطا و أهم شيء بميزها غرامها و ولعها بالتدريس و سعيها الدائم إلى تطوير مهاراتها و مهارات غيرها فلا تبخل على أحد بالنصيحة أو التوجيه أو المساعدة…
    شكرا نجاة على هذا المقال القيم و على نشر الفرح و الإيجابية في بلد تكاد تفتك به الأحداث السوداء

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اجتماعيا

تأجيل النظر في طعون مخلوف

نشرت

في

قرّرت الدائرة الجزائية لدى محكمة التعقيب تأخير النظر في الطعن المرفوع من قبل محامي سيف الدين مخلوف ضد الحكم الاستئنافي العسكري القاضي بسجنه مدة عام واحد مع حرمانه من ممارسة مهنة المحاماة مدة خمسة اعوام، وذلك إلى جلسة يوم 10 مارس القادم.

ويتعلق ملف القضية بخلاف داخل المحكمة العسكرية الدائمة بتونس بين النائب السابق ومساعد وكيل الجمهورية بالمحكمة العسكرية.

أكمل القراءة

اجتماعيا

جريمة السيجومي وتفاصيل النيابة العمومية

نشرت

في

شهدت جهة سيدي حسين السيجومي بالعاصمة جريمة قتل شنيعة ذهب ضحيتها شيخ سبعيني يُعتقدُ أنه يمتهن ”العِرافة”، على يد كهل يبلغ من العمر 45 سنة.

وقد عثر على جثّة الشيخ مقطّعة وموضوعة في أكياس بلاستيكية داخل برميل وسُكبت فوقها كمية من الخرسانة، وفق ما صرّح به لإذاعة موزاييك مساعد وكيل الجمهورية بمحكمة تونس 2 البخاري شكري.

وأوضح شكري أنّ بداية الأبحاث انطلقت بتقدّم رجل للإبلاغ عن اختفاء شقيقه منذ أكثر من شهر، وعلى اثر ذلك تمّ اقتفاء أثره عبر خدمة تحديد الموقع الجغرافي لهاتفه والذي قاد وحدات الأمن إلى المنزل الذي اكتشفت فيه الجثة.

وبتحوّل الشرطة إلى المنزل وجدوا رجلا يبلغ من العمر 45 سنة وهو بصدد الاستحمام بالماء البارد، وقد اعترف بقتل الشيخ وبتفاصيل جريمته.

وقد تولى المشتبه به وضع الضحية في أكياس بلاستيكية بعد تقطيع جثّته، وأخفاها داخل برميل حديدي ووضع طبقة من الخرسانة أسفل البرميل وفوق الجثة بعد أن قام برشّ كميّة من الملح عليها.

وبعد ذلك وضع البرميل داخل المطبخ، وقام لاحقا بسدّ منافذه بالآجر والاسمنت ووضع شبكة حديدية فوق البناء.


ويذكر أيضا، أنّ والدة المشتبه به وشقيقته مختفيتان، ويتمّ التحقيق معه بشأن هذا الإختفاء الغامض.

وأشار وكيل الجمهورية بمحكمة تونس 2 إلى أنّ أقوال المشتبه به متضاربة وأدلى بأماكن مختلفة حول مكان تواجدهما. 


ولم يعثر على أي أثر لهما إلى حدّ الآن.  وما تزال الأبحاث متواصلة للعثور عليهما .

أكمل القراءة

اجتماعيا

تضامنا مع زميلهم … استقالة 88 مدير مدرسة ابتدائية

نشرت

في

أعلن  كاتب عام الفرع الجامعي للتعليم الأساسي سفيان الجعيدي أن مديري المدارس الابتدائية بمنوبة امضوا اليوم استقالة 88 مدير مدرسة ابتدائية بولاية منوبة بعد  سحب الإدارة من مدير مدرسة النجاة بوادي الليل على خلفية “اجتهاده”  في تبليط ساحة المدرسة مع متطوع ميسور الحال، درس سابقا بهذه المؤسسة التربوية.

واتهم الجعيدي سلطة الإشراف باستهداف المدراس العمومية وأنّ ”لديها إرادة في  ذلك وهذا أصبح ملموسا”، معتبرا أنّ الوزارة تضع العراقيل لأيّ اجتهاد، وفق تعبيره.

وأشار الجعيدي إلى أنّ ساحة المدرسة المذكورة تحتاج إلى تدخّل عاجل، مؤكدا أنّ مدير مدرسة النجاة أعلم المندوبية الجهوية للتربية بهذه الأشغال، حسب تصريحه. 

وسُحبت الإدارة من مدير مدرسة النجاة بعد عرضه على اللجنة الإستشارية وعلى المتفقّد الإداري والمالي.

وأكّد الجعيدي أنّ مدير مدرسة النجاة لم يتلقّ أي أموال وأنّ المتبرّع هو الذي تولى دفع جميع المصاريف مباشرة إلى الطرف الذي تولى الأشغال.

ـ عن “موزاييك” ـ

أكمل القراءة

صن نار